أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - مناقشة رواية القبو للروائية فاطمة عبد الله















المزيد.....

مناقشة رواية القبو للروائية فاطمة عبد الله


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 7389 - 2022 / 10 / 2 - 18:49
المحور: الادب والفن
    


ضمن الجلسة الشهرية التي تعقدها اللجنة الثقافية في دار الفاروق تم مناقشة رواية القبو للروائية ، افتتح الندوة الأستاذ رفعت سماعنة مدير دار الفاروق قائلا: أن تنوع أنواع الأدب التي تناقش اللجنة الثقافية ما هو إلا إثراها للأعضاء الذين لا يتوقفون عند جنس بعينه، وبما أن رواية القبو صادرة عن دار الفاروق، فمن المهم لنا أن نعرف راي المشاركين في هذه الرواية.
ثم فتح باب النقاش وكان أول المتحدثين الشاعر عمار دويكات الذب قال: "تعتبر هذه الرواية هي الرواية الثانية للكاتبة فاطمة سلامة، وتلتقي هذه الرواية (القبو) مع الرواية الأولى (شرائط ملونة) بنقطتين رئيسيتين: الأولى: الفئة المستهدفة، والثانية: الخيال العلمي. تتحد الكاتبة بقوة مع نصها الروائي، تتحكم به بقوة وسهولة، تعرف ماذا تريد من الكتابة لهذه الفئة العمرية المهمة. فهي تقوم بالتوجيه غير المباشر ، ليست وصية على القارئ، لكنها ذكية إذ تجعل المعلومة السلوكية والأخلاقية والوطنية تصل للقارئ بكل سلاسة ومنطقية. المكان في الرواية هو البطل الحقيقي، وهو المركز للأحداث داخل الرواية، المكان متعدد الأزمنة لكنه ثابت الوجود والذاكرة، القدس قبل مائة عام، من خلال استخدام خيالا علميا مطروحا منذ القدم في النصوص العالمية، لكن الكاتبة استخدمته بكل وطنية وانتماء، فلم تجعل ابطال الرواية يستخدمون هذه الفرصة في التقدم في الزمن مثلا أو العودة لفترة معروفة بزهوها وتقدمها. أعادة الكاتبة القارئ من المكان إلى ذات المكان، بنفس الواقع المقاوم، الاول يقاوم بالقوة والثاني يقاوم بالثبات والوجود. استخدمة الكاتبة اسماء بدلالات قوية، ( حبيبة، أحمد، ندى، مصطفى، أم سليمان، مجد، وسامي) إذا ما نظرنا إلى هذه الأسماء نجدها بدلالات ذكية استخدمتها الكاتبة. (أحمد ومصطفى) من اسماء النبي محمد .. (حبيبة وندى) لها بدع عاطفي وجداني، فهي تشير إلى أن هذا الشعب المحتل يحب الحياة، (سامي) دلالة على السمو، حيث وظفته الكاتبة بالوجه العلمي المبدع، (مجد) دلالة واضحة على الوطنية والعظمة.. (أم سليمان) هذا الإسم بالذات له دلالة عميقة، فالكاتبة هنا تقف موقف المتحدي المثقف الذي لا يخاف من التاريخ، ومن رواية الاحتلال التاريخية."
ثم تحدث الكاتب "همام الطوباسي" قائلا: رواية نتعلم منها كيف يتم مخاطبة الفئة المستهدفة في العمل الأدبي، وهذا يأخذنا إلى أهمية اللغة ودورها في إيصال الفكرة للمتلقين، فالرواية تحدث عن زمانين، الحاضر والماضي، وأبطالها هم مجموعة من الأطفال الذين استطاعوا بالعلم والمعرفة السفر عبر الزمن الماضي، وبما أن التركيز على شخصية "أحمد وندى" فهذا رسخ فكرة البطل الطفل عند المتلقين، بمعنى انه يمكن أن يكون هناك أبطال من الأطفال، وهذا بحد ذاته يحسب للكاتبة التي رسخت فكرة البطل الطفل، فالرواية جميلة، سلسة، تقرأ على مرة واحدة.
ثم تحدث الأستاذ كمال أبو حنيش فقال: رواية جميلة، ممتعة، لغتها جاذبة للقارئ، وطريقة تقديمها تبقيه متابع للأحداث وللأبطال، فالاندماج في الرواية يشير إلى قدرة الكاتبة على الصياغة المتناسقة وحبكة الرواية.
أما الناقد "سامي مروح" فقال: " رواية القبو للكاتبة فاطمة عبدالله ،لقد قرأت لها فيما سبق رواية بعنوان شرائط ملونة وكانت الكاتبة قد تطرقت إلى مواضيع في روايتها تميل إلى التحليل النفسي لأنها طرحت موضوع واضح في المضمون وهو عن الطائرة الورقية. أثبت العلماء أن الطائرة الورقية هي طريقة لتفريغ شحنات التوتر لدى الإنسان و إن هذه المرحلة العمرية التي كتبت لها فاطمة عبدالله هي مرحلة الدخول في سن المراهقة ، وهذه الفترة تعتبر من أصعب المراحل العمرية التي يمرّ بها الإنسان ، حيث أن هذه المرحلة الحرجة تحتاج إلى طريقة توجيه بالغة الدقة. و بعد فترة وجيزة طلعت علينا الكاتبة ب رواية القبو والتي طرحت موضوع مغاير عن الموضوع الأول في الرواية الأولى ولكنّها لم تتجاوز المرحلة العمرية التي كتبت لها في الرواية السابقة، لكنّ هناك تغيّر في المضمون وهو تحميل الرواية أحداث أكثر أهمية. وتنقل هذه المرحلة العمرية إلى معترك الحياة و الواقع الذي يعيشه شعبنا في هذه الأيام العصيبة. لقد نجحت الكاتبة بتوظيف المكان والزمان في روايتها وكذلك أبدعت في طرحها الخيال والواقع حيث أنّها دمجت الخيال بالواقع دون أن يحصل أي تغيير على الواقع ، لقد جعلت مساحة واسعة لها خارج القبو حيث كان الواقع المعاش بعيداً عن التخيّل. ولمّ دخل أبطال الرواية داخل القبو جاءت مساحة الخيال واسعة حيث أنها طرحت موضوع السفر عبر الزمان وهذا موضوع يشغل العالم و الفلاسفة. حيث أن الكاتبة جعلت من موضوع السفر عبر الزمان والرجوع للخلف هي عملية ترميز ، ولسان حالة الكاتبة بقول لا مانع أن نرجع إلى الخلف قليلاً دون نسيان الواقع المعاش. وهناك إضاءة لأشياء كثر منها الحياة في القدس داحل البلدة القديمة والمعاناة التي يعاني منها المقدسيّون في تغير بيوتهم بحجة الآثار. وأنّني أريد أن أقول إن هذا الأدب من حيث النوع نفتقر إليه كثيراً و إنّي أذكر بدايات حياتنا في المطالعة كنّا نقرأ الروايات البوليسية الغير واقعية و الألغاز و المغامرات... ولا أنكر أنها كانت الطريقة لنا في القراءة لكنّا كانت بعيدة عن الواقع ولك شيء يبعدك عن الواقع قد يساهم في تدمير عقلك ولقد نجحت فاطمة عبدالله أن تجعل الخيال يخدم الواقع المعاش الواقع المعاش. تكلمنا عن الإيجابي في الرواية ولا بد من وجود اللّفتات منها : 1- سيطرة الكاتبة على النّص 2-تقييد أبطال الرواية لا يتحركون من تلقاء نفسهم وهذا يعتبر تدخل في النص 3-لغة الأبطال موحدة رغم أن الأبطال متفاوتون في السن والثقافة وأما عن الأسلوب أسلوب السرد العادي ، ولقد اكتملت الصورة الإبداعية، حيث انتقت الكاتبة من الفنانة ميسم الحج محمد و هيفاء سامي سلمان فشكلتا مثلث في غاية الانسجام. ومع تحياتي "
وأضاف رائد الحواري قائلا: "الرواية ممتعة، جميلة، سلسة، تحمل مضمون وطني، وضرورة التمسك بالقيم الأخلاقية، كل هذا جاء في اطار خيال العلمي، وهذا ما يميز الرواية، كما أن تركيزها على مدينة القدس تحديدا، وعلى استمرار وجود الفلسطيني فيها، رغم مرور الزمن، هو تأكيد على أنها فلسطينية وستبقى كذلك، وما حديث الأجداد الذين قالهم الأطفال في رحلتهم للماضي إلا تأكيد على هذا الوجود، وعلى استمرار الصراع من المحتلين.
وفي نهاية اللقاء كان هناك مجموعة من الأسئلة والحوارات دارت بين المشاركين والكاتبة التي أجابت بقولها: "أسماء الشخصيات "أحمد وندى" تم اختيارها بعناية، وهما سيكونان أبطال الرواية القادمة، بالنسبة للمعلومات الفيزيائية، فهي متوفرة ومتاحة لكل الأطفال ولكل من يريد أن يتعرف على العلم والنظريات العلمية، لهذا تجد العديد من الناشئة تعرف ما جاء في الرواية من علاقة الزمن بالحركة.
في البداية لم يكن في خلدي أن أذهب بالأطفال إلى القبو لكن هاجس الاحتلال وما يقوم به، دفعني لأذهب بهم إلى القبو كمكان سري يمكنهم معرفة ما جرى في الماضي لمدينة القدس، فالاحتلال وما يقوم به كان الهاجس الذي جعلني أكتب الرواية بهذا الشكل وهذا المضمون، فعندما جعلت "أحمد وندى" يذهبان في رحلة إلى الماضي، كان بدافع الخوف عليهما من الاحتلال الذي لا يتوانى عن قتل الفلسطيني، فأردت أن أحميهما في القبو ومن خلال الرواية للماضي.
بالنسبة للغة تعمدت أن تكون لغة بسيطة وسهلة ومفهومة من قبل الأطفال، لهذا جاءت لغة بعيدة عن اللغة المعجمة التي ترهق القارئ، خاصة أن الرواية موجهة لجمهور معين.
أما التركيز على القدس فلأنها تستحق أن نبقى فيها، وما عبارة "على هذه الأرض ما يستحق الحياة" إلا نتيجة علاقة الحب التي تجمل الفلسطيني بمدينة القدس.
حاولت معرفة ما يريده الأطفال، فوجدت الخيال العلمي موضوع مثير لهم/ كما أنني حاولت أن أركز على فكرة (كتم الأسرار) من خلال القبو عند القارئ، لأن الاحتلال في القدس لا يسمح للفلسطيني بحرية الحركة أو العمل.
وتقرر أن تكون الجلسة القادمة يوم السبت الموافق 5/11/2022 لمناقشة كتاب "حرائق البلبل على عتبات الوردة" للشاعرة مازال دويكات وللروائية عفاف خلف"



#رائد_الحواري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- البدايات الموضوعية والنهايات البائسة في كتاب -فتح من نفق عيل ...
- المرأة المطلقة في رواية -تعويذة الجليلة- للروائي كميل أبو حن ...
- البساطة والعمق في كتاب -أعيشك عكا- وسام دلال خلايلة
- المرأة وحريتها في رواية -مطر خلف القضبان- ميرنا الشويري
- تعدد أشكال القص في مجموعة - شبابيك الجيران حكايات من أوطان ج ...
- الطرح الاجتماعي والسياسي في رواية -ذاكرة على أجنحة حلم- نزهة ...
- إضاءة على كتاب -الكتابة على ضوء شمعة-
- مناقشة ديوان على ضفاف الأيام للشاعرة نائلة أبو طاحون
- الجنة والأرض في رواية -جنة الشهبندر- هاشم غرايبة
- الحرب في رواية -كي ... لا تبقى وحيدا- حسن حميد
- رواية القط الذي علمني الطيران هاشم غرايبة
- إيجابية الفلسطيني في رواية -الحياة كما ينبغي- للروائي أحمد ر ...
- رواية أفاعي النار حكاية العاشق علي بن محمود القصاد جلال برجس
- الأخلاق في رواية هاني بعل الكنعاني لصبحي فحماوي
- مناقشة رواية الصدور العارية في دار الفاروق
- القيمة المعرفية والتحليلية في كتاب -سميح القاسم شاعر الغضب ا ...
- العبرة التاريخية في رواية هاني بعل الكنعاني ل صبحي فحماوي
- اللفظ ا والمضمون في قصيدة -قرقوزات- منصور الريكان
- الملحمة والمعاصرة في رواية -البكاء بين يدي عزرائيل- حسام الر ...
- المطارد في رواية -العاصي- سائد سلامة


المزيد.....




- عبد الحليم حافظ فعلها قبله.. هجوم على أحمد سعد بعد ارتدائه ا ...
- الأرض كروية.. معهد الفلك بمصر يرد على تصريحات الفنان محمد صب ...
- جزر الماركيز تنتظر إدراجها في قائمة التراث العالمي لليونسكو ...
- الحرب على غزة.. تبادل الأدوار بين الصحافة وأدب اليوميات
- موسم أصيلة الثقافي يكرم المغربية أكزناي والياباني نوغوشي
- لماذا تُعتبر المعكرونة مهمة جدا في الثقافة الإيطالية؟
- الاعتداء على مذيعة مصرية بسبب -فيلم للكبار فقط-
- شاهد الأفلام الوثائقية الشيقة.. أضبط الآن تردد قناة ناشيونال ...
- مصر.. وفاة -أشهر طفل في السينما المصرية-
- -كريستيز- تعرض منحوتات أحد أهم الفنانين المعاصرين في العالم ...


المزيد.....

- الرفيق أبو خمرة والشيخ ابو نهدة / محمد الهلالي
- أسواق الحقيقة / محمد الهلالي
- نظرية التداخلات الأجناسية في رواية كل من عليها خان للسيد ح ... / روباش عليمة
- خواطر الشيطان / عدنان رضوان
- إتقان الذات / عدنان رضوان
- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - مناقشة رواية القبو للروائية فاطمة عبد الله