أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - رضي السماك - ماذا بعد أستشهاد مهسا أميني؟














المزيد.....

ماذا بعد أستشهاد مهسا أميني؟


رضي السماك

الحوار المتمدن-العدد: 7382 - 2022 / 9 / 25 - 18:21
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


في خطاب له في الستينيات يكشف الرئيس المصري الراحل عبد الناصر واحدة من أهم النقاط الخلافية بينه وبين حسن الهضيبي، مرشد جماعة الإخوان المسلمين عام 1953،وذلك أثناء المفاوضات التي جرت بينهما بعد أن حل الأول الأحزاب مستثنيا "الجماعة"على أمل أحتوائها، لكن عبد الناصر فشل في ذلك وأصطدم بقوة معها إثر تورطها في محاولة أغتياله في ميدان المنشية بالأسكندرية 1954،فقرر عندئذ أن يشملها قرار حل الأحزاب، وتتمثل النقطة الخلافية في أن الهضيبي وضع على رأس مطالبه فرض الحجاب على نساء مصر بأكملها، وهو مارفضه عبد الناصر،مفحماً إياه بأنه هو نفسه- الهضيبي - له بنت في كلية الطب وغير قادر على إلزامها بالحجاب!
وكما هو معروف لم يكن أرتداء الحجاب حينذاك شائعاً بين طالبات وشابات مصر المتعلمات، تماما كما كان حال طالبات وشابات إيران عند أستيلاء الملالي على الحكم وأستئثارهم به 1979،ما يعني أن تيار "الإسلام السياسي" في كلا البلدين لايعرف شيئاً في السياسة إسمه "الواقعية" أو "فن الممكن" عند تطبيق يرنامجه على المجتمع ، ولعل ما نتابع فصوله الآن من أحتجاجات دامية داخل إيران منذ مقتل الشابة مهسا أميني ( 22 عاماً) على أيدي "شرطة الأخلاق" ما هو إلا ردود فعل مكتومة طويلا آن لها أن تتفجر -إلى جانب عوامل اخرى- ضد سياسة القبضة الحديدية لفرض الحجاب، حتى أزاء من لم ترتديه -حسب مزاعمهم- وفق" الضوابط الشرعية"0 علماً بأن السلطة لطالما تساهلت حتى مع أنصارها على أرتدائه دون " الضوابط" المزعومة! فهل كانت هذه القضية حقاً أخطر قضية آنية قصوى تواجه الجمهورية "الإسلامية" في إيران من بين كل التحديات الأمنية الداخلية والاجتماعية الاخرى التي تواجهها، والتي من بينها تفشي البطالة والفقر والدعارة والمخدرات والجريمة؟ وجميعها ظواهر منافية لقيم الإسلام وأشد خطورةً من السفور، بل و أعترفت بها صحافة النظام نفسه قبل إعلام أعدائه في الخارج.
وما لا يتمعن في مغزاه ودلالاته الملالي الحكام أن شطراً غير قليل من جيلين من الفتيات بلغن اليوم زهاء العشرين من أعمارهن، لم تكن اُمهاتهن أو جداتهن محجبات قبل أكثر من 40 عاماً من قيام الجمهورية الإسلاموية،وبرضا أجدادهن، ولعلهن إطلعن على ألبومات لصور اُمهاتهن أو جداتهن سافرات، واللائي لم تكن متمردات على فروض دينهن أويدعون لممارسة الرذيلة،كما يصور النظام القائم سفورهن الوسطي المحتشم .
ثم ماذا يفيد نظام طهران أن تتقيد فتيات بالحجاب، لمجرد أتقاء بطشه بهن وهن غير مقتنعات به؟ ولايُخفى على أحد اليوم أن كثرة من الملتزمات بالحجاب في بلداننا العربية والإسلامية، لا يدل أرتدائه بالضرورة على تأييدهن ثقافة الإسلام السياسي، وإنما لأسباب معقدة -موضوعية وذاتية- ليس هنا موضع بسطها، فبينهن من مؤيدات الحداثة، إن جاز القول، دع عنك من يتخذنه لغايات أنحرافية بعيدة تماماً عن قيم الإسلام. ثم ماذا نفسر أن تُعهد مسؤولية الضبط لرجال شرطة الأخلاق الذين خلال عملية الضبط يلمسون بعنف أجسادهن لأخضاعهن للأعتقال، في حين يُحرّم على الرجال مصافحة النساء، كما يُفرض على النساء الأمتناع عن المصافحة؟ أما الجانب الآخر الذي تكشفت عنه فضيحة مقتل المغدورة أميني،هو ما يمارسه النظام من سياسة شوفينية تجاه الأقليات القومية والتي تتناقض مع ما يدعيه من تطبيق المساواة بينها بإسم الإسلام، ذلك بأن إسم "مهسا" الأصلي في الكردية هو "جينا"، تماما كما يحدث من تغيير في أسماء مواليد العرب بتحويرها لتنسجم مع اللغة الفارسية، وقضايا عرب خوزستان في هذا الصدد أكثر مما تعد.
والحاصل أن دماء الشهيدة المغدورة أميني، والتي بفضلها توحد الشعب الإيراني بمختلف قومياته في الاحتجاجات النسائية الجماهيرية التي عمت كل المحافظات فقد أسقطت هذه الأحتجاجات قرار الإلزام بالحجاب إلى الأبد. وإذ تلعب الحركة النسائية الإيرانية- ذات الجذور العريقة الضاربة في تاريخ إيران الحديث- دوراً محورياً مهماً في النضال من أجل حقوق المرأة وسط تلك الظروف القمعية، فمن أسف ألا تجد لها صدى تضامنياً بين الحركات النسائية والأحزاب المناضلة من أجل تقدم المرأة في عالمنا العربي إلا في أندر الأحوال.



#رضي_السماك (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عن الذكرى الثالثة للانتفاضة التشرينية العراقية
- الحرب الروسية الأوكرانية والخطر النووي الراهن
- هل تُقبر قضية الشهيدة الفلسطينية أبوعاقلة ؟
- بين اليسار العربي واليسار الأمريكي اللاتيني
- حصاد ثلث قرن من التحول للرأسمالية
- محنة صناعة السينما في إيران
- بي بي سي بين اليوم وأيام زمان
- من تاريخ العلاقة بين اللغتين العربية والروسية
- تطور العلاقة التاريخية بين اللغتين العربية والروسية
- العبقري المبدع نجيب سرور
- ظاهرة العزوف عن التصويت في الانتخابات الغربية .. ما دلالاتها ...
- كيسنجر آفاق حل القضية الأوكرانية
- هل كان للانقلاب على خروشوف تأثير في هزيمة يونيو 1967
- العراق -لا يستطيع التنفس-
- القضية الفلسطينية وأخطاء السوفييت القاتلة ( 2-2)
- القضية الفلسطينية وأخطاء السوفييت القاتلة ( 1-2)
- العرب واليسار والحرب الروسية الأوكرانية
- - كلمة ونص - وتفاهة المسلسلات الخليجية
- شخصية بوتين المخابراتية وأعباء الحرب المنظورة على شعبه
- ثغرات القوة الروسية في الحرب


المزيد.....




- كاميرا مراقبة تظهر ذئبا مفترسا يطارد امرأة في الشارع.. شاهد ...
- مقتل امرأة حامل بقصف أوكراني لمقاطعة بيلغورود الروسية
- تنديد أممي بتزايد العنف الجنسي بحرب غزة ونزاعات أخرى في 2023 ...
- تزايد أعمال العنف الجنسي خلال النزاعات في 2023
- في تقريرها السنوي.. الأمم المتحدة تندد بتزايد العنف الجنسي ا ...
- مقتل امرأة وإصابة آخرين جراء قصف إسرائيلي لمنزل في رفح جنوب ...
- “لولو بتدور على جزمتها”… تردد قناة وناسة الجديد 2024 عبر ناي ...
- “القط هياكل الفار!!”… تردد قناة توم وجيري الجديد 2024 لمشاهد ...
- السعودية.. امرأة تظهر بفيديو -ذي مضامين جنسية- والأمن العام ...
- شركة “نستلة” تتعمّد تسميم أطفال الدول الفقيرة


المزيد.....

- بعد عقدين من التغيير.. المرأة أسيرة السلطة ألذكورية / حنان سالم
- قرنٌ على ميلاد النسوية في العراق: وكأننا في أول الطريق / بلسم مصطفى
- مشاركة النساء والفتيات في الشأن العام دراسة إستطلاعية / رابطة المرأة العراقية
- اضطهاد النساء مقاربة نقدية / رضا الظاهر
- تأثير جائحة كورونا في الواقع الاقتصادي والاجتماعي والنفسي لل ... / رابطة المرأة العراقية
- وضع النساء في منطقتنا وآفاق التحرر، المنظور الماركسي ضد المن ... / أنس رحيمي
- الطريق الطويل نحو التحرّر: الأرشفة وصناعة التاريخ ومكانة الم ... / سلمى وجيران
- المخيال النسوي المعادي للاستعمار: نضالات الماضي ومآلات المست ... / ألينا ساجد
- اوضاع النساء والحراك النسوي العراقي من 2003-2019 / طيبة علي
- الانتفاضات العربية من رؤية جندرية[1] / إلهام مانع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - رضي السماك - ماذا بعد أستشهاد مهسا أميني؟