أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - الفكر القومي وراء جرائم الروس 🇷🇺 بحق شعوب المنطقة 🇺🇦 🇬🇪 ، من بوشكين ومروراً بدوستويفسكي إلى دوجين / سلالة واحدة ☝من الفكر الواحد …















المزيد.....

الفكر القومي وراء جرائم الروس 🇷🇺 بحق شعوب المنطقة 🇺🇦 🇬🇪 ، من بوشكين ومروراً بدوستويفسكي إلى دوجين / سلالة واحدة ☝من الفكر الواحد …


مروان صباح

الحوار المتمدن-العدد: 7379 - 2022 / 9 / 22 - 11:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


/ مع كل مقبرة جماعية ، تعود إلى الأضواء مجدداً الحكايات القديمة أو تلك التى مازالت ساخنة لم يبرد خبرها ، وليس لأن الجيش الروسي 🇷🇺 لم يجد عالمياً من يحاسبه على ما اقترف من جرائم في سوريا وبحق الشعب السوري ، بل هذه المرة أيضاً ، يعيد خرق المألوف ، عندما يساجل على خلافاً وافاً ، وهو مفاجيء مدهش / رهيب 😞 ، إذنً ، عندما تُنقل الرواية أو غيرها العديد ، بارتكاب مجموعة جريمة هنا 👈 أو أخريات هناك، وتلقى أشباحها بظنون ترجو نشر الصدق رغم آنف دافينها ، وهي باذخة التوثيقات ، لا يمكن🤔 لأحد الإفلات من الاتهام على الأقل ، بالطبع ، إذا كانت المحاسبة في الأرض 🌍 صعبة أو أقل استعدادً لإسقاط الأسرار على نحو يقود أصحابها إلى العدالة ، وذلك وسواه عوامل عديدة ، لكن نبدأ من هذه النقطة ، لم تكن قبل سقوط الدولة الإسلامية في الشرق الأدنى وقبل ذلك في أقصى المغرب ( الأندلس ) الذي أمتد الحكم بين أسبانيا 🇪🇸 والبرتغال 🇵🇹 الحاليتين ، ليصل إلى غرب فرنسا 🇫🇷 ، تحديداً منطقة السبعة مدائن ( سيتمانيا ) ، هيمنة الاقتصاد الواحد ، إلا عندما أنتقل العالم إلى القطب الذي يعرف بالواحد ، حتى مع ظهور النظريتين ( الماركسية / الشيوعية و الفاشية ) ، إلا أنهما لم يتركوا أثراً ثقيل بين البشرية ، ظلت الليبرالية بتقلباتها ، حسب السوق أو تماشياً مع تبدلاته ، هي السائدة على هذا الكوكب ، وقد يكون قول منظر الكرملين وفيلسوف روسيا 🇷🇺 الكسندر دوجين ليس صحيحاً ، خصيصاً عندما قال بأن العالم تأثر بنظرية الشيوعية والفاشية ، على الرغم من تفوق الليبرالية ، أعتقد🤔 بأن القول هذا ليس بدقيق ، لأن هناك فارق شاسع بين السوق الحر والمرتبط بعمليات ديمقراطية مستدامة ، أي حرية الفرد ، وبين نظريات اقتصادية لم تجلب إلى الشعوب سوى التخلف والدمار ، حتى لو كان ذلك سببه يعود إلى الفشل بالتنفيذ ، لأنهما في نهاية المطاف ، قد بنيا على الفكر المغلق ، وليس المتحرر ، أي أنهما لا يعتمدان المراجعة ، بل يعتمدون تطبيق النظرية بكل تفاصيلها دون مراقبة المتغيرات التى تظهر أثناء التنفيذ ، ولأن الشيوعيه في مضمونها تتشابه مع الليبرالية من حيث التحرر ، فالبلشفيون أنهوا حكم الكنيسة الارثوذكسية في كافة مناطق اورسيا ، بالطبع ، ليس عن طريق نظام حرية الفرد ، بل بفرض الديكتاتورية ، والصحيح في المقابل ، بأن المجتمع الليبرالي تراجع في جانب الهوية الجمعية والقومية والهوية الدينية لصالح العولمة ، وقد نجح بذلك ، لكن ايضاً في المقابل ، المجتمع الشيوعي فقد 😞 أيضاً النظام الكنائسي ولم يستطيع بناء هوية داخلية أو عالمية ، وإذا كانت الكينونة هي جديد دوجين ، فأن الكينونة لا تتحقق بالحروب كما يحصل مع الأوكرانيين 🇺🇦 بقدر كان الأولى تقديم بديلاً مقنعاً ، خصوصاً البشرية تعيش في ظل عصر التكنولوجيا الحديثة ، وهو عصر تكنولوجي بإمتياز ، فعلاً 😟 الليبرالية دمجت الإنسان كشريك في صنع هذا العصر حتى لو كان طبقي ، أي بالمعنى الآخر ، أي أن هناك 👈 مبتكراً ومستهلكاً ، لكنها لم تجرده من إنسانيته كما يزعم دوجين ، لأن الإنسانية مرتبطة بالتربية وليس بالصناعة .

ولا يلوح أن سوف تقتصر الملاحقات إياها على شخص أو مجوعة صغيرة ، فالأراضي المحيطة بروسيا غارقة بدماء الأجداد وأحفاد اليوم ، فعلاً 😟 تنهض بوتشا أو إبريوم وغيرهما من مناطق من الدم ، بل تحولت إلى شرايط تسجيلية لمقابر وحوارات شهود لمن تحتها ، وعلى الرغم من المناشدات التى تحث على المفاوضات ، إلا أن الاجتياح مستمر ، في ظل تاريخ قلة أغلب الظن غفروا لأي شخص إرتكب مثل هذه الجرائم ، لهذا ، يجتمع في سفينة 🚢 الرئيس الروسي بوتين 🇷🇺 أكثر من عنصر ، على المستوى الإقليمي أو الديني ، كرجال الكنيسة الأرثوذكسية أو تماماً 👌 ، كما حاولوا المجتمعون في تجمع شانغهاي أن يصوروا القائمون عليه ، بأنهم المرادف الأخر في العالم ، فإذا كان هناك من إرتكب جريمة في ذاك المرادف ، فإن المرادف الآخر عليه صنع ذلك أيضاً ، لكن يبقى الشيشاني رمضان قديروف رجل الكرملين أو التابع الغامض ، في وصف أدق ، هو الشخص الممتع إعلامياً ، صحيح أنه في بداية الحرب ثرثرته لم تتوقف ، لقد أعتمد طريقة ابو عنتر مع غوار ، كان على جهوزية تامة بتهديد كل من يخالف غوار ومطالبته بالاعتذار قبل أن يرسل مقاتلينه لتلقينه درساً في الموت أو التعذيب ، وتعرف قواته باسم "قاديروفتسي" التي تعني "أتباع قديروف"، وأيضاً مصنفون لدى المؤسسات الحقوقية حسب الشهود والناجون سابقاً ، بممارساتهم للإعدامات والتعذيب والاختطاف لكل من ينتقد زعيمهم أو سيد الكرملين ، فهو متهم على سبيل المثال بقتل الكاتبة والناقدة التى تم اغتيالها بدم بادر آنا بوليتكوفسكايا ، تحديداً يوم احتفال دكتاتور روسيا 🇷🇺 بعيد ميلاده ، وقد تكون المقابر التى يعثر عليها الجيش الأوكراني 🇺🇦 في منطقة إيزيوم ، ربما تعود هذه الأفعال لقوات قاديروفتسي ، تماماً 👌 كما حصل في منطقة بوتشا في شهر شباط الماضي ، لقد جهزهم رمضان بطريقة يرغب فيها زرع الخوف في نفوس الأوكرانيين ، لكنهم أخفقوا دخول العاصمة كييف ، لكنهم أيضًا بارعون في إختطاف النساء أو قلتهم كما صنعوا مع والدة القاضي الذي أنتقد بوتين وتابعه ، بل الاعتقالات في روسيا 🇷🇺 تزداد والانتقادات بسبب تراجع الاقتصاد الروسي وتأثير كل ذلك على كافة مناحي الحياة ، وفي مقدمة ذلك ، الكلفة العالية التى تتكبدها العائلة ، وهذا ما دفع رئيس بلدية أو أكثر في روسيا 🇷🇺 انتقاد قديروف صراحةً ومطالبة بوتين بالاستقالة ، بل قام بتوقيع ✍ عريضة طويلة مع آخرين على الإنترنت تطالب بمحاسبتهم ، والذي دفع السلطات الروسية باعتقاله ، كان كل ذلك سببه ، لأن رمضان قديروف وقف أمام جيشه ال 12 ألف شيشاني وأمرهم بدخول كييف ، بالفعل تحركوا على هتافات تقليدية للصوفية ، تماماً 👌كما يفعلون الشيعة في الأربعينية ، الجهتان أضرب من بعض ، كل هذا من أجل 🙌 بيدق الكرملين أن يحافظ على صورته كأحد المقربين ، بل ما جرى لقوات قديروف في بوتشا أو على مشارف العاصمة الأوكرانية 🇺🇦 ، هو شبيه بنكستهم في سوريا ، وكانت هذه النكسة وراء إخراجهم منها ، تحديداً بعد التحاقهم بمجموعة فاغنز الكرملية ، أصيبوا أثناء المعارك بالذعر ، وهذا دليلًا أخر على أنه شخصية خربوشة ، فكل من يلتحق في صفوفه ليسوا سوى عناصر مرتزقة لا يجدون تحقيق 🧐 الأهداف التى تتوافق عليها العسكرية عادةً ، بل هؤلاء في تكوينهم الذهني ، يبحثون فقط عن الامتيازات ، لكن عند المواجهات ، الأغلبية من قوات قديروف تتخلى عنه .

بل نذهب إلى أبعد من ذلك ، فالموضوع ليس مجرد توجيه اتهام اعتباطي ، لكن المرء يتوقف عند توثيقات دولية معتبرة وبدروها فضحت الخبايا وكشفت المستور ، أياً كانت عواقب المفتش عنها ، وكل ذلك ومن أجل 🙌 تجريم كل من صنع ذلك أو أنه يواصل عناداً بالقول بأنه بريءً 😇 ، بالدرجة الأولى ، تتحمل قوات قديروفستي الجرائم التى حصلت في المناطق الأوكرانية 🇺🇦 ، هي بالفعل التى بدأت ذلك على الصعيدين ، الأول كانت تقتل المدنيين الأوكرانيون في بوتشا ثم صعدت القتل في ضواحي كييف ، العاصمة ، من أجل 🙌 زرع الخوف 😨 بين الناس ، اعتقاداً من رمضان ( البيدق ) بأنها بالأفعال التى تمهد له دخولها بسهولة ، أما القتل الآخر ، لقد استحضروا الروس مفهوم اللا أخلاقي في الحرب الثانية ، عندما نقذت سابقاً استخبارات الجيش السوفياتي 🇨🇳 تصفية كل جندي يتراجع من ساحات المعارك ، بالفعل ، لقد تم تصفية العديد من الجنود الروس 🇷🇺 في أوكرانيا 🇺🇦 بذات الأسلوب 😩 ، وعلى هذه الخلفية وباعتبارها شيشانية المنطق ، يرددون قوات قديروف أثناء إطلاق النار على الفارين من ساحات المعارك ، بأن الروس من الدرجة الثانية ، وهذا الجنون والوحشية لا يقتصر فعله على الأوكرانيين بقدر أنه دمر رمضان باستبداده العلاقات التاريخية بين العشائر الشيشانية عن طريق ارهابها عندما أمعن باختطاف الناس وقتل الأبرياء ، بل نفذ بوحشية سلسلة إعدامات بحق خصومه السياسيين من أجل سيد الكرملين حتى الآن ، أما ما بعد بوتين ، الحكاية ستختلف حتماً .

منافع القراءة متعددة ، فعلاً 😟 لا تسمح لأي جهة بطمس الحقائق ، ولأن السطور وحدها كفيلة في كشف عن مسألة جوهرية باتت شواهد لتكوينات لصيقة بأصحابها ، فالأمر لا يتوقف عند دوجين أو قديروف ، بل الأمر يتعلق بعمالقة الأدباء الروس 🇷🇺 التاريخين ، مثل الشاعر بوشكين أو الرومانتيكي ليرمونتوف أو أيضاً الفيلسوف دوستويفسكي ، جمعهم كانوا يعتبرون المسألة الجيو / سياسية لا تتوقف أبداً عند روسيا 🇷🇺 الصغيرة ، بل جغرافيتها تصل إلى الحدود الفكر الليبرالي ، لهذا نجد في الأدب الروسي شبه إجماع يرفض الديمقراطية الليبرالية بشكل قاطع ، وهذا يفسر لماذا كانت الحقبتين الامبراطورية الروسية أو السوفياتي 🇨🇳 تستخدمان سياسة الإلغاء الأدبي من الذاكرة الجمعية لكل شخص ليس بروسي الهوى ، وترسيخ في الذاكرة لأي روسي يؤمن بفكرة الاوراسية ، سيبيريا وكازاخستانيا وبلطيقا ولورينتيا وأجزاء من أمريكا الشمالية ، بل أي قارئ لأعمال الكبار الأدب ( الروسي ) ، سيكتشف أنهم أنتجوا الأيديولوجية القومية ، وهي بالتأكيد 🙄 وتحت أي نظرية كانت ، تبقى مضادة لأي قومية أخرى ، وبالتالي ، وهو أمر مركزي ، لا يمكن 🤔 بأي شكل من الأشكال تجاوزه ، أي أن حقبة الرمانسية في روسيا 🇷🇺 ، المنطقة الشرقية لأوروبا أو حتى الغربية ، لا يعني ذلك بأنها تحررت من جذور القوميات ، وهذا ظهر بشكل جلي في الشعر أو الرواية ، فكل الشعوب المنطوية تحت👇الإمبراطورية السابقة أو الإتحاد السوفيتي 🇨🇳 أو الروسية 🇷🇺 اليوم ، جميعهم ينتسبون إلى الجهة الخاسرة إذا لم ينضموا إلى البطرسبورغين أو الموسكويون ، لأنهما جوهر القومية الروسية عامةً وتحضرها الإمبراطوري ، فهذه الشعوب كما يعتقدون كبار الأدباء الروس ، لا يمكن لها أن تصل إلى درجة التحضر إلا إذا انتموا للحضارة الروسية ، وهذا يشير ☝ إلى صراع قديم عميق 🧐 متجذر بين القومية الروسية وتطلعات الشعوب الأخرى ، التى سعت منذ زمن بعيد إظهار خصوصية قوميتها من أجل 🙌 الاستقلال ، وهذا الصراع اليوم الذي يكرره بوتين ، قد خاضه بطرس الأكبر سابقاً مع الأوكرانيون وكلف الطرفين دماء كبيرة ، لأن المقاومة الأوكرانية 🇺🇦 كانت كما هي اليوم متماسكة ومتينة ، وبالتالي ، الكسندر دوجين عندما اغتيلت ابنته قال مقولته التى باتت شهيرة ( لا وقت للكلام أو الحزن بل للنصر ) وهذه العبارة ليست سوى اشتقاق من مقولة رازخة في الثقافة الروسية ، والتى تقول ( حاربوا وسيُكتب لكم النصر ) ، لأن باختصار شديد ، وهو اعتقاد منتشر بين الروس ، أغلب الجنود الذين يحاربون الجيش الروسي ليسوا سوى أولاد ساقطات ، بالطبع ، المقصد هنا 👈 ، وهو ناتج عن خلاصة الحروب التى مكنت الجنود الروس 🇷🇺 في الماضي أغتصاب الاوكرانيات 🇺🇦 .

مازال الخطاب التهديدي لأوروبا 🇪🇺 منذ الشاعر بوشكين إلى الفيلسوف دوجين مستمر ، وهو أشبه بالعقيدة الراسخة رسوخ الجبال ، في الوهلة الأولى ، تبدو أخلاقية في الشكل ، أو من حيث المبدأ ، لكنها تظل في النهاية جيو/ سياسية بامتياز في المضمون ، توسعي إمبراطوري ، إطلاق عليه مسمى ما شئت ، بل حروبها لا تفلح 😶 ، إلا قليلاً في التفريق بين الضحية والجلاد ، بالفعل ، لم يتغير الصراع حتى لو لم يكن مباشراً ، يخمد عقوداً ثم يعاد تنشيطه عبر الوكلاء الواقعون في المناطق التى يسيطر حولها الطرفين ، بل في العودة إلى شخص مثل ديستوفسكي ، كان في شبابه ، ثم في مرحلة نضوجه لا يختلف عن دوجين وبوتين ، لقد بدأ في بدايته على إيقاع الراديكالية الاشتراكية في فرنسا 🇫🇷 والتى طالبت بحكومة برلمانية ديمقراطية ، لكنه أنتهى به الأمر إلى المدافع الأول عن الأصولية المسيحية ✝ ، بل وجه اتهام مزدوج إلى الشيوعيين والاشتراكيين بأنهما لسيوا أوروبيين 🇪🇺 ، لكن مع الوقت سيعرفون أنهم على خطأ 😑 ، وبالتأكيد 🙄 سيعودون إلى بيتهم الأوروبي ، إذنً ، هناك إجماع ثقافي بين الأدباء الروس 🇷🇺 ، جميعهم يحملون ذات الفكر والنظرة 👀 للشعوب المحيطة بروسيا الصغرى ، على أنهم مجموعات همجية لا يستحقون الاستقلال ، تماماً 👌كما يطلق عليهم اليوم بوتين ودوجين بأنهم نازيين ، دون أن يقرأ الطرفين ، السابقون والحاليين الدوافع الحقيقية والمتينة التى تشكلت عليها الولايات المتحدة 🇺🇸 أو مؤخراً الإتحاد الأوروبي 🇪🇺 ، وبالتالي هنا 👈 ، وهي تبقى الخلاصة الكبرى ، لقد إستطاع الإنسان الروسي كتابة ✍ إبداعه على الورق أو بين دفتي الكتاب ، لكن الدولة الروسية 🇷🇺 على مرّ العصور الممتدة ، أخفقت في اشاعته عالمياً ، وهذا الفرق بين الليبرالي الأمريكية ، التى أقامت دولتها على الجراءة ، أي أن أي فرد فيها لديه المتسع ، وهو شاسع ، على تحويل ما يطرأ على فكره من أفكار💡وتحويلها بسهولة إلى حقيقة 😱 ، بل على سبيل المثال ، أي طيار أمريكي 🇺🇸يقود مقاتلة من نوع f35 ، لا يفكر 🤔 بتكلفتها إذا تحطمت بقدر أنه يفكر في تحقيق 🤨 مهارات إضافية على قيادتها ، وهذا هو النقيض التام في الأماكن المضادة ، لأنهم يفكرون بتكلفة المقاتلة أكثر من أي شيء آخر ، إذنً ، إنتزاع الخوف 😨 من حياة المجتمع ، كان هو وراء وحدة الولايات المتحدة 🇺🇸 ثم صعودها إلى قيادة الكونية العالمية . والسلام 🙋 ✍



#مروان_صباح (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- توب غان / 🇺---🇸--- Top Guy / البحرية الأمريك ...
- عهد إنتقال النظام من الكنائسي المتسامح إلى النزاهة السياسية ...
- معركة أنتقد ---- ---أو إياك الانتقاد -- ---/ الصوابية السياس ...
- الأصل في مواجهة الصدر 🇮🇶 مع إيران 🇮& ...
- مصر 🇪🇬 أكبر من أن تعلن إفلاسها …
- تذكر كلما صليت ليلاً / كاظم الساهر …
- إسقاط الكبتنة عن شوفير التاكسي 🚕--- ومفهوم الاستمرار ...
- غورباتشوف 🇨---🇳---الطيب ودوجين 🇷---& ...
- أمام المال والنفوذ تسقط جميع الشروط التقليدية …
- المعري الجريح / وشوبنهاور اليتيم …
- بين المناهج العربية والغربية 📕/ الفارق بين التكوين و ...
- كيف كانت هزيمة جيش البطاطس🥔 أمام جيش العمائم👳 ...
- عقدان ويزيد على تجربة حزب العدالة والتنمية 🇹🇷 ...
- بين الغيبة الصغرى والكبرى / ضاعت المنطقة / لم يجدوا سوى رشدى ...
- لا شيء 👎 يعجبني / صراع على الحكم وأخر إيديولوجي …
- خادمات لبنان 🇱🇧 الطلقة التى أماطت اللثام الأ ...
- صاروخان 🚀 ، واحد☝يتجنب المدنيين والأخر يسوقهم ...
- إحياء الحلف الأمريكي الآسيوي / الاسترالي
- المعركة بالأصل على المحيط الهادئ وليست كما يشاع على تايوان & ...
- الكسكس واحد من القواسم المشتركة للبحر الأبيض ، تاريخ طويل من ...


المزيد.....




- قضية حشد تأييد للإمارات والأزمة مع قطر وعشاء محمد بن سلمان ب ...
- قضية حشد تأييد للإمارات والأزمة مع قطر وعشاء محمد بن سلمان ب ...
- بدعوى شتمته والتشهير به.. ترامب يقاضي (سي إن إن) ويطالب بتعو ...
- كوريا الشمالية تطلق صاروخا -غير محدد- حلق فوق اليابان.. وطوك ...
- القوات الأوكرانية تستعيد مناطق في خيرسون وتستعد لمعارك في لو ...
- لأول مرة منذ 2017.. كوريا الشمالية تطلق صاروخا بالستيا يحلق ...
- تسريبات تكشف عن هاتف Galaxy المنتظر من سامسونغ
- روسيا تطوّر بزّات فضائية جديدة لرحلات القمر
- حجب خدمات Google Translate في الصين!
- إيران: خامنئي يتهم الولايات المتحدة وإسرائيل بالوقوف وراء ال ...


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - الفكر القومي وراء جرائم الروس 🇷🇺 بحق شعوب المنطقة 🇺🇦 🇬🇪 ، من بوشكين ومروراً بدوستويفسكي إلى دوجين / سلالة واحدة ☝من الفكر الواحد …