أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - نساء الانتفاضة - مهسا اميني بين نظام الجمهورية الإسلامية والنفاق الغربي














المزيد.....

مهسا اميني بين نظام الجمهورية الإسلامية والنفاق الغربي


نساء الانتفاضة

الحوار المتمدن-العدد: 7378 - 2022 / 9 / 21 - 22:37
المحور: ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة
    


أقدم افراد مما يسمى ب "شرطة الاداب" باعتقال الشابة مهسا اميني ذات ال 22 ربيعا في طهران، بتهمة خرق قانون "الحجاب القسري"، والتي أعلن فيما بعد عن وفاتها جراء التعذيب؛ شرطة طهران قالت: ان مهسا اميني كانت ضمن عدد من النسوة تم اقتيادهن الى مركز الشرطة لإعطائهن "تعليمات" حول قواعد اللباس.

ترى ما الجديد فيما حصل، دولة قائمة على الفكر والممارسة الدينية ما الذي يتوقع منها؟ او كيف ستكون الحياة فيها؟ انها تريد تطبيق قوانينها وأيديولوجيتها، حتما هذه هي النتائج، فلا غرابة ولا دهشة فيما حدث.

الغريب في الامر هو هذه الضجة الإعلامية الكبرى على مقتل مهسا، انهم يتاجرون بقضية هذه الشابة الضحية، بنفاق واضح، فمثلا يغرد جيك سوليفان مستشار الرئيس الأمريكي بايدن "نشعر بقلق عميق حيال وفاة مهسا أميني البالغة 22 عاما والتي قيل إنها تعرضت للضرب خلال وجودها قيد الاحتجاز لدى شرطة الأخلاق الإيرانية. إنّ موتها أمر لا يُغتفَر. سوف نستمر في العمل لمحاسبة المسؤولين الإيرانيين عن مثل هذه الانتهاكات لحقوق الإنسان"، او تصريح منظمة العفو الدولية "يجب التحقيق جنائيا في الظروف التي أدت إلى الوفاة المشبوهة للشابة أميني البالغة 22 عاما، والتي تشمل مزاعم التعذيب وغيرها من أشكال سوء المعاملة خلال الاحتجاز" هذا فضلا عن الصحف والقنوات التلفزيونية ومواقع التواصل الاجتماعي التي عجت بأخبار الضحية مهسا
.
سوليفان يشعر بالقلق، والعفو تطالب بالتحقيق، وكأن هذه القضية هي الأولى من نوعها في دولة مثل إيران، يا لسفالة وانحطاط الغرب؛ لكن ماذا عن بقية المعتقلين والمغيبين والمحكوم عليهم بالإعدام؟ او ماذا عن جارة إيران الأخرى التي تطبق الشريعة الإسلامية "أفغانستان"؟ والتي هي أقسى شكلا ومضمونا من إيران في تطبيق الشريعة.

صمت هذا الغرب الرأسمالي العفن عن جرائم الإسلاميين في العراق، فهو الذي جاء بهم الى الحكم؛ ففي السنوات الأولى من حكم قوى الإسلام السياسي، وتحت راية زعيم اللبرالية "بريمر" تم تشكيل ما يسمى "ميليشيا الامر بالمعروف والنهي عن المنكر"، وقد لعبت دورا كبيرا في نشر الخوف والرعب داخل المجتمع، من حرق لدور السينما الى تفجير مخازن المشروبات الى قتل النساء خصوصا صاحبات محلات الكوافير، الى توزيع الحجاب والجوارب في الأسواق، الى إقامة الحد على شارب الخمر؛ والى وقت قريب وخلال أيام انتفاضة أكتوبر والميليشيات الإسلامية قتلت وعذبت وخطفت وشوهت سمعة الكثير من النساء المنتفضات، كل ذلك جرى ويجري تحت سلطة أمريكا والغرب الحر؛ واليوم هو يعلن النفير العام على مقتل الشابة مهسا، يا لسفالة وانحطاط هذا الغرب وسياساته.

رحلت الشابة مهسا اميني، القادمة من احدى مدن كوردستان إيران، برفقة عائلتها للسياحة وقضاء أوقات جميلة في طهران، قتلت بسبب ظهور شعرها، الذي استفز شرطة "الاداب" القبيحة، قتلت مهسا بسبب ان حجابها مال قليلا الى الوراء، فتم تعذيبها وأعلنت وفاتها، لتنتهي حياة تلك الشابة بسبب قطعة قماش.
#طارق_فتحي



#نساء_الانتفاضة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تعقد أزمة النظام واللعب على ورقة الطائفية
- الزوجة أول خادمة منزلية في التاريخ
- السلطة القضائية في خدمة النظام
- -سمعة العراق-.... امرأة
- انتفاضة المرأة اجتماعيًا
- بين قتل النساء جسديا وقتلهن نفسيا واجتماعيا
- قضية المرأة
- المرأة السورية في بلاد الاغتراب، حياة جديدة مليئة بالصعوبات ...
- (البغاء السري في بغداد)
- الغاء المادة(398)
- ماذا تركت لنا سيمون دي بوفوار العرب (نوال السعداوي)؟!
- النساء الحمالات بين مطرقة الجوع وسندان معابر الموت
- أوضاع المرأة في العراق واستراتيجيات النهوض بالنضال النسوي
- (الفحل السياسي)
- حول قرار الحكومة البريطانية بتسفير طالبي اللجوء الى رواندا
- بيان نساء الانتفاضة حول قتل الصحفية شيرين ابو عاقلة
- ما يمثله الأول من أيار للنساء
- (فطومة)
- القانون في خدمة الذكورية قوانين -409-128- نموذجا
- بيان نساء الانتفاضة بمناسبة الثامن من مارس


المزيد.....




- في سابقة تاريخية.. ألمانيا تعين أول امرأة في منصب قيادي بالب ...
- نيكا شاكرمي: والدة الفتاة الإيرانية تقول إن ابنتها قد قتلت ب ...
- عالمة نفس روسية تتحدث عن أسباب الخيانة الزوجية وطرق النجاة م ...
- ما هي أسباب ارتفاع معدل وفيات سرطان الثدي في رام الله؟
- تسمية وتسجيل الأمهات المصريات لأبنائهن وبناتهن .. حق مع وقف ...
- شاهد ردة فعل كيت ميدلتون عندما أحرجتها امرأة إيرلندية
- مصر.. مطربة مشهورة تثير الجدل بملابس جريئة بعد خلعها الحجاب ...
- مأساة اللاجئين وقضايا الأسرة تهيمن على أفلام مهرجان أجيال ال ...
- باغتها من الخلف وطرحها أرضًا.. كاميرا مراقبة توثق ما حدث لام ...
- وزيرة الخارجية البلجيكية تقص خصلة من شعرها دعما للمرأة الإير ...


المزيد.....

- إشكاليّة -الضّرب- بين العقل والنّقل / إيمان كاسي موسى
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- الناجيات باجنحة منكسرة / خالد تعلو القائدي
- بارين أيقونة الزيتونBarîn gerdena zeytûnê / ريبر هبون، ومجموعة شاعرات وشعراء
- كلام الناس، وكلام الواقع... أية علاقة؟.. بقلم محمد الحنفي / محمد الحنفي
- ظاهرة التحرش..انتكاك لجسد مصر / فتحى سيد فرج
- المرأة والمتغيرات العصرية الجديدة في منطقتنا العربية ؟ / مريم نجمه
- مناظرة أبي سعد السيرافي النحوي ومتّى بن يونس المنطقي ببغداد ... / محمد الإحسايني
- الآبنة الضالة و اما بعد / أماني ميخائيل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - نساء الانتفاضة - مهسا اميني بين نظام الجمهورية الإسلامية والنفاق الغربي