أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - مروان هائل عبدالمولى - النظام الدولي و العلاقات الدولية














المزيد.....

النظام الدولي و العلاقات الدولية


مروان هائل عبدالمولى
doctor in law Legal counsel, writer and news editor. Work / R. of Moldova

(Marwan Hayel Abdulmoula)


الحوار المتمدن-العدد: 7378 - 2022 / 9 / 21 - 19:35
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


يتم تشكيل النظام الدولي بهدف تحقيق مجموعة معينة من المصالح الاقتصادية والاجتماعية والسياسية وغيرها ، بطريقة أو بأخرى تؤثر على جميع رعايا هذا النظام و بغض النظر عن المصالح التي تنطوي عليها ، الأمن او الفوائد الاقتصادية ، الأهداف الأيديولوجية ، فإن تحقيق الدول لهذه المصالح يعتمد إلى حد كبير على طبيعة النظام الدولي ،كما يتم تحديد الأخير حسب نوع وسلطة الجهات الفاعلة المسيطرة عليه: الإمبراطوريات ، والدول القومية ، والنقابات ، والمنظمات والدولية ، إلخ.
يُفهم النظام الدولي بشكل أساسي على أنه مجموعة متكاملة منظمة بشكل هرمي من المشاركين في العلاقات الدولية ، توحدهم علاقات مستقرة ،النظام الدولي هو كل جوانب الاتصالات الدولية ، حيث تشمل هذه الجوانب المشاركين في الاتصال ، وكذلك عناصر العلاقات الدولية ، وفي مرحلة معينة من التواصل ، تتطور طبيعة معينة من التفاعلات و تكتسب هذه التفاعلات بنية خاصة تسمى عادةً النظام الدولي.
أي دولة خاصة الدول الكبيرة ، تسعى إلى زيادة وزنها ونفوذها على حساب أعضاء آخرين في المجتمع الدولي، من خلال التهديد أو الاستخدام الفعلي للقوة وتشكيل التحالفات وفتح مناطق النفوذ ،كما تسعى إلى خلق مثل هذه البيئة الدولية وقواعد اللعبة السياسية الدولية التي من شأنها أن تسمح لها بتحقيق مصالحها وأهدافها .
بعبارة أخرى ، فإن أحد أهم مبادئ عمل النظام الدولي هو رغبة الدول في السيطرة على سلوك الفاعلين الآخرين في النظام الدولي و في الوقت نفسه من الواضح أن مصالح أطراف معينة في هذا النظام قد تتعارض مع بعضها البعض .
من المهم ملاحظة أنه على الرغم من أن النظام الدولي يفرض قيودًا معينة على سلوك جميع الجهات الفاعلة ، فإنه على الأقل في البداية يفضل مصالح الأقوى ، و من وقت لآخر تتغير مصالح مختلف الفاعلين وتوازن القوى بينهم نتيجة لعوامل اقتصادية وتكنولوجية وعوامل أخرى، علاوة على ذلك ، فإن هؤلاء الفاعلين الذين يستفيدون من ذلك يميلون إلى السعي لتغيير النظام بحيث يلبي مصالحهم إلى أقصى حد وسيعكس النظام الجديد المواءمة الجديدة للقوى والمصالح .
يمكن تعريف العلاقات الدولية على أنها مجموعة من العلاقات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والبيئية المختلفة بين الدول ذات السيادة والمنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية والشركات الدولية والمؤسسات العامة على المستويات العالمية أو الإقليمية.
يعتبر التاريخ المشروط لتشكيل نظام العلاقات الدولية هو 1648 وهو وقت نهاية حرب الثلاثين عامًا وإبرام معاهدة صلح وستفاليا ، كان الشرط الأكثر أهمية لظهور الاتفاق هو تشكيل دول قومية ذات مصالح وأهداف مستقرة نسبيًا ، و كان الأساس الاقتصادي لهذه العملية هو تطور العلاقات البرجوازية ، وتأثر الجانب الأيديولوجي والسياسي بشكل كبير بالإصلاح ، الذي قوض الوحدة الكاثوليكية في العالم الأوروبي وساهم في العزلة السياسية والثقافية للدول داخل الولايات ، كانت هناك عملية لتعزيز اتجاهات المركزية والتغلب على الانفصالية الإقطاعية ، مما أدى إلى القدرة على تطوير وتنفيذ سياسة خارجية متسقة في موازاة ذلك ، وعلى أساس تطور العلاقات بين السلع والمال ونمو التجارة العالمية ، وُلد نظام من العلاقات الاقتصادية العالمية ، تم فيه جذب المزيد والمزيد من المناطق الشاسعة تدريجياً ، والتي تم فيها بناء تسلسل هرمي معين .
وتنقسم العلاقات الدولية بحكم طبيعتها إلى سياسية ، واقتصادية ، وعلمية وتقنية ، وأيديولوجية ، وثقافية ، وعسكرية ، من بينها بلا شك العلاقات السياسية الدولية ، حيث يتم تحديد العلاقات السياسية من حيث المبدأ من خلال حقيقة أنها علاقات بين الدول وأي مشكلة في العلاقات بين الدول أصبحت موضوع سياسة الدولة ، بما في ذلك السياسة الخارجية ،التي بعد المرور بآلية وعملية تطوير وتنفيذ هذه السياسة تكتسب طابعًا سياسيًا تتجسد في العلاقات السياسية بين الدول و تؤثر العلاقات الاقتصادية والعلمية والتقنية والأيديولوجية والثقافية والعسكرية على العلاقات السياسية ، حيث تنكسر من خلال السياسة الخارجية و من خلال عملية تشكيل وتنفيذ السياسة الخارجية للدول.



#مروان_هائل_عبدالمولى (هاشتاغ)       Marwan_Hayel_Abdulmoula#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأمن الدولي و الأمن القومي ( دراسة )
- الإرهاب مشكلة عالمية
- عام على رحيلك يا اعز الناس
- اللاجئون .. قضية انسانية تحولت الى سلاح استراتيجي
- مختصر حرب روسيا - اوكرانيا
- العملات الرقمية والمخاطر السيادية
- ( بحث ) الامن البحري في منطقة البحر الاحمر
- ( بحث ) الطائرات بدون طيار .. الارهاب و مكافحة الارهاب
- الاتفاق الدولي حول امن الفضاء الالكتروني
- أنشطة المنظمات الدولية في سياق الدبلوماسية العلمية
- الدولة وامنها القومي في العلاقات الدولية في شروط العولمة - ( ...
- الدبلوماسية التقليدية مقابل العامة
- الإرهاب والتدابير المضادة ( بحث )
- الشخصية في الفلسفة و علم الاجتماع و النفس
- وداعاً يا صديقي
- لا أحد يولد عبقريا أو شريرا
- مشروع قانون مكافحة الجرائم المعلوماتية في الجمهورية اليمنية
- القانون الدولي الإنساني
- مفهوم اللجوء واللاجئين ( بحث )
- التصوير هو علم نفس


المزيد.....




- طائرة نقل عسكرية روسية تتفادى الاصطدام بطائرات مسيرة أمريكية ...
- فرنسا: البدء في تأميم شركة الكهرباء لإعادة صناعة المفاعلات ا ...
- مساعدات عسكرية أميركية لأوكرانيا.. زيلينسكي: الجيش يتقدم بسر ...
- زلزال بقوة 5.7 درجة يهز إيران
- زلزال بقوة 5.7 درجة يهز إيران
- الهجرة غير الشرعية إلى بريطانيا: شبكات تهريب جديدة تصعب مهمة ...
- سول وواشنطن تطلقان صواريخ ردا على تجربة بيونغ يانغ الصاروخية ...
- بنغلادش: 130 مليون شخص يقضون ليلتهم في الظلام بسبب تعطل شبكة ...
- الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تطلقان 4 صواريخ.. ومسؤول أم ...
- وزير الخارجية البريطاني يحذر من الرد على استخدام أي دولة للس ...


المزيد.....

- الاداة الاقتصادية للولايات الامتحدة تجاه افريقيا في القرن ال ... / ياسر سعد السلوم
- التّعاون وضبط النفس  من أجلِ سياسةٍ أمنيّة ألمانيّة أوروبيّة ... / حامد فضل الله
- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - مروان هائل عبدالمولى - النظام الدولي و العلاقات الدولية