أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد محضار - عودة إلى مراقد الذكرى














المزيد.....

عودة إلى مراقد الذكرى


محمد محضار
كاتب وأديب

(Mhammed Mahdar)


الحوار المتمدن-العدد: 7371 - 2022 / 9 / 14 - 10:19
المحور: الادب والفن
    


سأبكي بهدوء
ذكرى عبرت بخيالي
سأغني لأطفال مروا
ذات زمن من أمامي
ورفعوا أيديهم
بتحية النصر
سأرنو إلى
هناك حيث تعلمت الحب
وقرأت الفاتحة وأنا أنتظر
حبيبتي
هناك حيث البجع الأبيض
يرقص في البحيرة
وزهر النرجس مكبا على وجهه
يسأل نمسيس عن الفتى نرجس
هناك حيث كنت أصافح السنديانة
العجوز
وأبعثر كيس حماقاتي عند أقدامها

هناك حيث كنت أنتظر الشفق
يصبغ السماء
أقرأ المعوذتين
وأدعو الله أن تطل حبيبتي
لا تأتي حبيبتي ،ويأتي المساء
ينكسر خاطري تتشنج روحي
بعيني الخضراوين أصافح يد الحلم
وأشرب نخب أيام هُلَامِيّة عارية
......
لن أسأل اليوم عن شيء
فقد صرت أعيش على فتات
ذكرياتي
أخترق جدار الزمن الجِلْف
أغتسل في البحيرة مرتين
ثم أتعطر بزهر البرتقال
وأستحضر حبيبتي
أستحضرها عبيراً
أستحضرها نسيما وشوقا
وأضمها إلى صدري
أعلنها أميرة بحذاء زجاجيّ
وقفازات بيضاء
وأدعو الفراش إلى مأدُبَةِ
رحيق
.....
لدي الكثير من الأشياء
الجميلة
لدي حكايات غرائبية
وطفولة يسكنها الوجع والفرح
لدي وجه أمي المطبوع في ذاكرتي
وابتسامة أبي المحلقة كسحابة تظلل
طريقي
لدي حبيبتي تجمع شتات نفسي
وتضبط نبضات قلبي
محمد محضار شتنبر 2022



#محمد_محضار (هاشتاغ)       Mhammed_Mahdar#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حديث قلب
- قصص قصيرة جدا
- صقيع المنفى
- سارقو الفرح
- الخطو الشارد
- مالكة
- خفقات قلب
- قصة حب عسجدية
- تراتيل للوهج
- تجار البؤس
- ليل بلا قمر
- مفهوم الغياب
- كبر مقتا
- درب النسيان
- فجر بلا شفق
- زمن الكبوات
- كلام على عواهنه
- من فيض الخاطر
- بحر الحب
- بين زوجين


المزيد.....




- ويل سميث يتحدث عن مخاوفه من تأثير -صفعة الأوسكار- على فيلمه ...
- بالفيديو.. طلاب اللغة الفارسية يتضامنون مع المنتخب الإيراني ...
- -دكتورة هناء-.. مفارقات اجتماعية مثيرة وحيرة شخصيات روائية ل ...
- فنان عالمي يعيد اموال قطع شوكولاتة بعد عقود من سرقتها
- “المسرح الكويري”… ما هو؟
- موسيقى الراي والهريسة والخنجر.. مرشحة لدخول قائمة التراث الع ...
- فنانة عربية تمثل أمام القضاء في مصر
- حروف الخط العربي تتناغم مع أوتار العود
- عروشي يؤكد التزام المغرب بالمشاركة الكاملة في الحفاظ على الس ...
- اليونسكو تدرس ترشيحات عربية وعالمية للإدراج على قائمة التراث ...


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد محضار - عودة إلى مراقد الذكرى