أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عادل الحنظل - ح. ق. ج.














المزيد.....

ح. ق. ج.


عادل الحنظل
شاعر و أكاديمي

(Adil Al-handal)


الحوار المتمدن-العدد: 7367 - 2022 / 9 / 10 - 01:54
المحور: الادب والفن
    


مافيا

أدركتُ بعدَ انحسارِ الوَهم، أنّ انعتاقي منكِ يُفضي الى طعنةٍ لا تبيحُ النَدَم.

إغتراب

رُغمَ انغلاقِ الزَمن، ورحيلِ النهرِ الذي احتوى طَراوةَ الأجساد، أعودُ أبذرُ في الذكرياتِ المُجدبة.

جزاء

وحدي من يَسمعُ نَوحَ النخيل عبرَ أبحُرِ المَلح، ينكأُ الجِراح، لستُ إبنَها العاق، لكنّني أدفعُ جزيةَ البُعد.

حمق

لا يعرفُ رأسي كيفَ يثني قدَمي، تأخذُني كلّ مَساء، أجترِعُ الخمر، أبحثُ عن طهرِ الماء وأصلّي الفجر.

حقيقة

لا تَستغرِبوا إنْ حادَثني الشيطانُ، أو اشتهى صُحبتي، فقد رآني بعدَ سور الجنّة، تائهاً أبحثُ عن ورقِ التوت.

تفاهة

الساعةُ الذهبيةُ تلهثُ في معصمهِ، مُدرّسُ العربية، قالَ أكتبوا إنشاءً: حوارٌ مع لَوحةٍ على حائطِ غرفتي. شُلَّ فَمي، فلا غرفةَ عندي... وحائطُ بيتنا من قصب.

أضعفُ الإيمان

مِسكينةٌ تلكَ الفراشة، تظَنُّ أن نقشَ الأفاعي على ظَهرِها المشتعل سيًرهبُ عصفوراً يشحذُ منقارَهُ الجوع.

خسران

يشرَبُ الشِعرُ مثلي قهوةَ الصباح، ينفَضُّ بلا وداع، فأقرأُ في الفنجان خيبةَ الكلمات.

عبودية

سعيداً يقشطُ أنقاضَ الطعامِ من فم التمساح، ذلكَ الطائرُ الذي أَلَفَ العَفَن.

إزدواج

على طَرَفي طاولةِ الحانْ، أنتِ، أنا، وبعضُ نبيذٍ وآلافُ الشياطين التي يُغريها استغفاريَ الأعمىٰ.



#عادل_الحنظل (هاشتاغ)       Adil_Al-handal#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إنثِناءات
- في انتظار اللاعودة
- كرُّ الشوق
- دِفء في صورةِ نار
- ويمضي أوانُ الفطام
- ضوء في منتصف النفق
- تخومُ الغواية


المزيد.....




- رحلة العائلة المقدسة: لماذا أدرجت اليونسكو احتفالات مصر بالر ...
- أكثر الكتب مبيعًا في عام 2022 وفقاً لواشنطن بوست
- شاهد.. الفنان شريف منير يضحك السيسي
- فيلم عن قصة حب تتجاوز المعايير المفروضة للأدوار الجندرية
- مونديال 2022: المنتخب المغربي الممثل الوحيد للعرب في الدور ث ...
- اليونيسكو تدرج موسيقى الراي الجزائرية في قائمة التراث العالم ...
- الهريسة التونسية على قائمة التراث العالمي غير المادي لـ-اليو ...
- من رسالة الشافعي إلى الوقائع.. إهمال وسرقات غامضة تهدد أرشيف ...
- الهريسة التونسية على قائمة التراث اللامادي لليونسكو
- فنان يتخيل أول مستوطنة بشرية إماراتية على المريخ في عام 2117 ...


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عادل الحنظل - ح. ق. ج.