أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - معاذ الروبي - الصمت الانتقائي














المزيد.....

الصمت الانتقائي


معاذ الروبي

الحوار المتمدن-العدد: 7331 - 2022 / 8 / 5 - 21:39
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


الصمت الانتقائي (Selective mutism) هو اضطراب القلق الذي لا يستطيع فيه الفرد التحدث في مواقف اجتماعية معينة، لكنه يكون قادراً على التحدث والتفاعل في أوقات ومناسبات أخرى. عادة ما يتم التعرف على هذا الاضطراب وتشخيصه لأول مرة عندما يكون عمر الطفل بين سن ثلاث إلى ثماني سنوات ولكن يمكن أن يحدث أيضاً عند البالغين. الصمت الانتقائي يرتبط كثيراً بالقلق، والأطفال الذين يصابون به يعيشون صراعاً كبيراً مع العديد من المخاوف المفرطة والغير مبررة. إنهم قادرون عمومًا على التحدث بحرية حيث يشعرون بالراحة ولكنهم يكونون غير قادرين على التحدث في مواقف معينة، وعندما لا يتفاعلون يُلاحظ عليهم السكون أو تختفي لديهم تعبيرات الوجه ويصمتون عندما يُتوقع منهم التحدث. عدم القدرة على الكلام هذا لا يكون نتيجة قرار واعٍ اتخذوه أو رفض بقرار من أنفسهم. الأطفال الذين يعانون من الصمت الانتقائي "يتجمدون" حرفيًا في المواقف التي يُتوقع فيها منهم التحدث، ولا يقوموا بالتواصل البصري إلا بنسبة قليلة أو معدومة. هذه الحالة تكون أكثر شيوعًا عند الأطفال الذين يتعلمون لغة ثانية. يسمى هذا الاضطراب أيضاً بالتباكم أو الخرس الانتقائي.

يمكن أن ينجم الخرس لدى الطفل عن تجربة مرهقة ومريرة، أو يكون بسبب اضطراب خاص بالكلام أو اللغة، أو مشكلة عضوية جسدية في السمع، هذا يجعل المواقف الاجتماعية التي تنطوي على التواصل وتتطلب الحديث مرهقة وصعبة. في كل الأحوال يجب أن يتحقق الطبيب من كل الأسباب المحتملة قبل أن يصل إلى التشخيص النهائي. لكن مهما كان سبب ذلك، فالنتيجة هي أن الأنشطة اليومية للطفل تصبح أكثر تعقيداً، وكذلك العلاقات داخل الأسرة أو المدرسة. يمكن أن يحد علاج الحالة المصابة من استمرارها حتى مرحلة البلوغ، لذا فكلما كان الطفل أصغر سنًا عند تشخيصه، كان العلاج أسهل وأكثر فعالية.

عندما تظهر الأعراض وتستمر لأكثر من شهر، يجب أن يقوم طبيب عام بفحص الطفل، والذي يمكنه بعدها إحالة الطفل إلى متخصص في علاج النطق واللغة. هذا المتخصص يتحقق ويسأل ما إذا كان هناك تاريخ من اضطرابات القلق، أو ضغوط محتملة، أو مشكلة في السمع. إذا تم استثناء الأسباب العضوية المسببة للصمت أو الخرس، بعدها يتم التقييم للتأكد من وجود هذا الاضطراب وتشخيصه من قبل أخصائي أو طبيب نفسي.

العلاج يعتمد على طول مدة المشكلة ومعاناة الطفل من هذه الحالة، وما إذا كان هناك صعوبات في التعلم، كذلك على شدة القلق ووجود دعم أسري متاح أم لا. بشكل عام، تشمل المعالجة العلاج السلوكي المعرفي الذي يستخدم تقنيات التعزيزات الإيجابية والسلبية لبناء مهارات الكلام واللغة؛ أيضاً التعرض المتدرج لمواقف محددة لتقليل القلق وإزالة الضغط على الطفل لتشجيعه على التحدث. من ناحية أخرى يمكن أن يساهم الدعم والتثقيف النفسي بالمعلومات للآباء ومقدمي الرعاية في تخفيف حدة القلق، ويقلل من فرص استمرار وطول مدة الاضطراب وأعراضه.



#معاذ_الروبي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اضطراب القلق الاجتماعي
- اضطراب القلق العام
- رهاب الأماكن المغلقة
- رهاب الخلاء
- الرهاب المحدد
- اضطراب الهلع
- الاضطرابات العاطفية الموسمية
- اضطراب تقلبات المزاج التخريبية
- الاضطرابات النفسية في الفترة المحيطة بالولادة
- اضطراب ثنائي القطب
- الاكتئاب
- تشخيص الاضطرابات النفسية
- علم النفس البيولوجي
- علم النفس المعرفي
- علم النفس الإنساني
- علم النفس السلوكي
- إدارة أحداث الحياة والتعامل مع مرحلة الشيخوخة
- التأقلم مع الحياة اليومية
- العمل بطاقة إيجابية
- المحبة والحفاظ عليها


المزيد.....




- إسرائيل ولبنان: محادثات غاز المتوسط بين الطرفين على حافة الخ ...
- مصر تسترد تابوتا فرعونيا من الولايات المتحدة
- وسائل إعلام: تضرر محتمل لكابل كهربائي بين السويد وبولندا جرا ...
- بوتين يوقع مرسومين بشأن الاعتراف بـ-استقلال-منطقتي خيرسون وز ...
- مسيرات عارمة جابت فرنسا تطالب بزيادة الأجور وعدم رفع سن لتقا ...
- برلين تعلن تخصيص 200 مليار يورو لدعم أسعار الطاقة وتخفيف الأ ...
- الجيش الإيراني ينشر لقطات لإطلاق صواريخ على أهداف في إقليم ك ...
- روسيا تحذر.. دعم الغرب لكييف لن يعيد دونباس
- رئيس دونيتسك يعلن تقدم القوات الروسية على محور أوغليدار ويعد ...
- وزير الدفاع التركي يعلن عن تنفيذ قصف على بعد 140 كيلومترا دا ...


المزيد.....

- ثلاث مقاربات حول الرأسمالية والصحة النفسية / سعيد العليمى
- الشجرة الارجوانيّة / بتول الفارس
- كأس من عصير الأيام - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- فلسفة الرياضة بين تحسين الأداء الجسماني والتربية على الذهنية ... / زهير الخويلدي
- أصول التغذية الصحية / مصعب قاسم عزاوي
- الصحة النفسية للطفل (مجموعة مقالات) / هاشم عبدالله الزبن
- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - معاذ الروبي - الصمت الانتقائي