أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سنية الحسيني - حصار غزة إلى متى؟















المزيد.....

حصار غزة إلى متى؟


سنية الحسيني

الحوار المتمدن-العدد: 7330 - 2022 / 8 / 4 - 12:02
المحور: القضية الفلسطينية
    


أتمت غزة الشهر الماضي أكثر من عقد ونصف العقد من الحصار. ورغم أن الحصار غير مألوف في عصرنا الحديث لمدن أو لمناطق تقع تحت الاحتلال، اذ تعامل المجتمع الدولي مع فرض عقوبات أو حصارٍ أقدمت عليه الولايات المتحدة بمفردها أو بدعم دول حليفة لها أو بتأييد من الأمم المتحدة، لدول كاملة السيادة اعتبرتها أميركا وحلفاؤها «دولاً راديكالية» مثل العراق وإيران وسورية والسودان وكوريا الشمالية وفنزويلا وكوبا، الا أن حصار دولة الاحتلال لغزة رفضه المجتمع الدولي باعتباره عقاباً جماعياً ضد شعب محتل لا حول له ولا قوة، حُبس في رقعة ضيقة من الأرض المسيطر عليها من جميع الجهات، حيث تُرجم ذلك الرفض بقرار مجلس الأمن رقم 1860 الذي دعا إسرائيل لرفع حصارها عن غزة. ولغزة وضع مختلف عن أي مكان آخر، قد يفسر سياسات الاحتلال تجاهها، وهي سياسات ومواقف ليست بالجديدة، ولم تظهر فقط بعد حدوث الانقسام الفلسطيني وسيطرة حركة حماس على غزة، بل جاءت قبل ذلك بكثير. ويستمر الاحتلال في حصار غزة، في ظل صمت العالم، اذ باتت المؤسسات الدولية ومنظمات حقوق الانسان تكتفي برصد معاناة الغزيين وتدوين البيانات ونشرها، والتعامل مع هذا الحصار كأمر واقع، واكتفت المساعدات الدولية المخصصة لغزة بخفض آثار الحصار الكارثية، دون البحث عن حقيقة المشكلة المتمثلة بالاحتلال الجائر الممتد منذ عقود على الفلسطينيين.

غزة، ذلك الشريط الساحلي الصغير الممتد في أقصى جنوب فلسطين، والتي لا تتجاوز مساحتها الحالية 365 كيلو متراً مربعاً، بعد أن قلص الاحتلال مساحتها الحقيقية، والتي حددتها اتفاقية الهدنة لعام 1949 بأكثر من 550 كيلو مترا مربعاً، تعتبر من بين مدن المنطقة القديمة، التي يعود التأريخ بوجودها إلى العهد الفرعوني، أي منذ أكثر من 4000 سنة، واكتُشف العديد من الآثار الرومانية فيها. وطالما كانت غزة تاريخياً على قمة قائمة الأحداث، بسبب موقعها المميز، اذ تُعتبر بوابة القارة الآسيوية لأفريقيا، والمنطقة الحدودية الفلسطينية البحرية من الجنوب. ورغم موقعها المميز والخاص، لم يكن ذلك هو السبب الوحيد لاهتمام الاحتلال بغزة، واستثنائها بمعاملة قاسية مقارنة مع غيرها من المناطق الفلسطينية، اذ كانت غزة وحتى قبل احتلالها صرح المقاومة والتحدي لمخططات الاحتلال الصهيوني، الأمر الذي يفسر سياساته الخاصة الموجهة لإحباطها وتقويض سكانها. ففي خمسينات القرن الماضي، وبعد احتلال أراضٍ شاسعة من فلسطين عام 1948، كانت غزة قلعة المقاومة المسلحة ضد الاحتلال خلال عقد الخمسينيات، حيث اغتالت إسرائيل مصطفى حافظ القائد العسكري المصري في غزة، بحجة مسؤوليته عن إرسال مقاومين فلسطينيين داخل الأراضي المحتلة. وفي نهاية الستينات ومطلع السبعينات من القرن الماضي، وبعد احتلال قطاع غزة عام 1967، اعتبر مناحيم بيغن في مذكراته، أن جيش الاحتلال كان يحكم غزة في النهار، بينما يحكم رجال المقاومة الفلسطينية المدينة ليلاً. وفي العقد التالي كانت غزة الشرارة التي أشعلت الانتفاضة الأولى التي عمت كل فلسطين، ومارست غزة دوراً مهماً في التصدي للاحتلال جنباً إلى جنب مع باقي الأراضي الفلسطينية في الانتفاضة الثانية عام 2000، ودفعت ثمناً باهظاً من دماء أبنائها خلال تلك الانتفاضة، واليوم تقف غزة صامدة وحاملة سلاح الردع الأخير للاحتلال في منظومة المقاومة الفلسطينية.

من ذلك نستطيع أن نفهم السر وراء سياسة الاحتلال الموجهة ضد غزة، والتي عكستها تصريحات لقيادات إسرائيلية، اذ اعتبر ليفي أشكول رئيس وزراء دولة الاحتلال سابقاً، وبعد احتلال قطاع غزة عام 1967، أنه اذا لم يتم توفير ما يكفي من الماء للغزيين، لن يكون أمامهم خيار الا الرحيل، بينما عبر إسحاق رابين رئيس وزراء إسرائيل السابق بعد انفجار انتفاضة الحجارة عام 1987عن رغبته بأن تغرق غزة في البحر. وبعد توقيع اتفاقية أوسلو عام 1993، والتي اعتبرت صراحة، بأن غزة والضفة امتداد طبيعي واحد، أبقى الاحتلال الفصل بين شطري الوطن الفلسطيني موجود، وفرضت الحكومة الإسرائيلية ضرورة الحصول على تصاريح من قبلها للسماح بتنقل الفلسطينيين في وطنهم. ومع تأجج الانتفاضة الفلسطينية الثانية مطلع الألفية الجديدة شدد الاحتلال من اجراءاته ضد غزة، وبات الانتقال من غزة للضفة قضية في غاية التعقيد. وبعد الانقسام عام 2007، وحتى في عهد حكومة الوحدة الوطنية، والتي تشكلت في أعقابه من حركتي فتح وحماس وقوى وطنية أخرى، وما تلا ذلك من حكم حركة حماس لغزة، تركزت الإستراتيجية الإسرائيلية على إضعاف غزة وأهلها وعزلها عن العالم، وفصلها عن امتدادها الطبيعي الفلسطيني. واليوم ورغم وعي الفلسطينيين باستراتيجية الاحتلال، والتي باتت واضحة للعيان، بإبقاء غزة ضعيفة معزولة محاصرة، والحفاظ على الضفة الغربية تحت سيطرتها الأمنية الكاملة، لإحكام التمدد الاستيطاني الصهيوني الجغرافي والديمغرافي، لم يتحرك الفلسطينيون بعد كي يقلبوا ويقوضوا مؤامرة الاحتلال ضدهم.

تحاصر إسرائيل غزة، وتحكم سيطرتها عليها جوياً وبحرياً، بحكم قدراتها العسكرية والتكنولوجية، وبنت الأسوار العازلة لحدودها البرية معها والتي مدتها مذاك إلى داخل البحر، كما تم إغراق الأنفاق الموجودة على حدودها الجنوبية بالمياه لحصر الحركة في جنوب غزة أيضاً، فتحولت المدينة إلى سجن كبير يضم أكثر من مليوني شخص، تتحكم إسرائيل بتحركاتهم، حتى وإن جاء ذلك ضمن نطاق العلاج غير المتوفر في المدينة الفقيرة. وجهت إسرائيل الدولة النووية، الأقوى مقارنة بأي دولة عربية، أربع حروب مدمرة ضد غزة، دمرت خلالها بنيتها التحتية للكهرباء والمياه والصرف الصحي، الأمر الذي حولها لمكان غير قابل لاحتضان الأحياء، حسب وصف مؤسسات دولية. ودمرت إسرائيل اقتصاد القطاع، حيث تشير الأرقام إلى أنها عملت بشكل ممنهج لإضعاف غزة اقتصادياً وبث الفقر والعوز والحاجة والتخلف في جنباتها. ففرضت إسرائيل قيوداً معقدة على حركة الأفراد، والبضائع باتجاه غزة ومنها، فحصرت الحركة التجارية ضمن معبر حدودي واحد بعد أن كانت هناك أربعة معابر مختلفة قبل الحصار، وقوضت الصناعة وعمليات الإنتاج، باستهداف متكرر وقصف للمصانع، كما قيدت الحصول على المواد الخام والماكينات وقطع غيارها اللازمة للإنتاج والتصنيع، ومنعت وصولها لغزة بحجة أنها سلع «مزدوجة الاستخدام».

وبعد أن كانت غزة تساهم بأكثر من 37٪ من الناتج الإجمالي المحلي الفلسطيني عام 1995، وشكلت صادراتها خمس صادرات فلسطين في العام 2000، وكان نشاطها الاقتصادي يساهم بثلث الاقتصاد الفلسطيني قبل الحصار، بات نشاطها الاقتصادي لا يتجاوز اليوم الـ 18٪، وتراجعت صادراتها إلى 1٪ فقط من مجمل صادرات فلسطين خلال سنوات ما بعد الحصار، والتي بقيت ضمن نفس المعدل إلى يومنا الحالي. قيدت إسرائيل تصدير غزة لإنتاجها الزراعي والصناعي، فأدى ذلك إلى خفض خطوط إنتاج العديد من المصانع، والتي باتت توزع في حدود غزة فقط. وتعتبر صناعة النسيج من الصناعات المهمة في القطاع، الا أن الحصار وتعطيل خروج منتجاتها إلى خارج غزة فرض عليها أن تعمل بربع طاقتها الإنتاجية، كما انخفضت صادرات الأثاث في غزة من 33٪ قبل الحصار إلى 4٪ من بعده، كما ينطبق ذلك على الصناعات الغذائية، والتي كان يذهب 90٪ منها إلى الضفة الغربية قبل الحصار، وباتت بعد الحصار تعمل بخمس طاقتها الإنتاجية لتغطي السوق الغزي فقط. وأدى ذلك التحول إلى تخلص القطاع الصناعي من نسبة كبيرة من العمالة، ما يفسر سبب انتشار البطالة والفقر في غزة بعد الحصار. أضرت إسرائيل بالقطاع الإنتاجي الزراعي والصناعي في غزة على مدار سنوات الحصار، ليس فقط بإعاقة تصدير المنتجات الغزية الزراعية والصناعية، وإنما أيضاً باستهداف عسكري منظم للأراضي الزراعية وآبار مياه الري والمصانع وبشكل متكرر.

بعد خمسة عشر عاماً من الحصار في جميع مجالات الحياة بدءاً بالماء والكهرباء وانتهاءً بحجر المعلومات والتكنولوجيا، تنتشر البطالة في غزة بنسبة 49٪، وتخطى معدل الفقر فيها الـ 57٪ وهو الأعلى في البلاد منذ ثلاثة عقود. وباتت غزة مكاناً آخر غير تلك التي عرفناها من قبل، مزهرة مضيئة براقة، فيشعر المار اليوم في شوارعها بالحزن أمام ملامح دمار أربع حروب وفقر وألم مرسوم في العيون، وإن بقيت لمحة التحدي والأمل بتغير الواقع موجودة راسخة لدى الغزيين، تعكسها بوضوح إنجازاتهم العلمية والابتكارية التي لاتزال تبهر العالم. إلى متى سيبقى الانقسام الفلسطيني مستمراً؟ وإلى متى سيبقى عجز وسلبية المجتمع الدولي أمام معاناة الغزيين؟ وإلى متى ستبقى إسرائيل مستهترة بالعالم والعدالة، ومحتمية بحليفها الأميركي وأتباعه من الدول الغربية؟



#سنية_الحسيني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ملاحظات حول زيارة بايدن
- استشراف نتائج زيارة بايدن
- زيارة بايدن إلى المنطقة في ظل تفاقم أزمات الحرب
- تطورات جديدة تشهدها المنطقة
- تسوية مشكلة الحدود البحرية اللبنانية الإسرائيلية هل هي ممكنة ...
- الأزمة السياسية الداخلية الإسرائيلية في الميزان
- انضمام فنلندا والسويد إلى الناتو وحدود التفاهمات الروسية الت ...
- هل ستتغير معادلة الصراع في سوريا؟
- استشهاد شرين وتحديات الواقع
- هل ضاعت فرص التوصل لاتفاق نووي؟
- إسرائيل وحرب جديدة على غزة
- لا مكان للضعفاء في هذا العالم
- ثمن الاحتلال
- هل يأتي تطور العلاقات التركية الإسرائيلية على حساب الفلسطيني ...
- المرتزقة: وجه آخر لقيم الديمقراطية والعدالة الغربية
- فلسطين ما بين تعسف منظومة الاحتلال وتناقض سياسات الغرب
- إنه العالم المتعدد الأقطاب يا سادة
- الأزمة الروسية الأوكرانية: تركيا بين حليفين
- الأزمة الروسية الأوكرانية من منظور آخر
- عن تطورات الأزمة الروسية الأوكراني


المزيد.....




- عدد قتلى الزلزال في تركيا وسوريا يرتفع إلى نحو 5500 شخص
- في أول اتصال بينهما.. السيسي معزيا أردوغان في ضحايا الزلزال: ...
- والدة تنتظر خروج طفلها من تحت الأنقاض.. كاميرا CNN توثق لحظا ...
- عدد قتلى الزلزال في تركيا وسوريا يرتفع إلى نحو 5500 شخص
- في أول اتصال بينهما.. السيسي معزيا أردوغان في ضحايا الزلزال: ...
- والدة تنتظر خروج طفلها من تحت الأنقاض.. كاميرا CNN توثق لحظا ...
- قوات كييف تستهدف بلدة بوكروفسكوي في دونيتسك بـ 6 صواريخ هيما ...
- شاهد.. لافروف يحصل على سيف طوارقي من نظيره في مالي
- حقوقيون يطالبون حكومة المغرب بالامتناع عن تسليم معارض سعودي ...
- 25 قتيلا في هجوم شنه مسلحون السبت في شمال بوركينا فاسو


المزيد.....

- كتاب - مقالات ودراسات ومحاضرات - المجلد الثالث عشر - 2021 - / غازي الصوراني
- كتاب - مقالات ودراسات ومحاضرات - المجلد الثاني عشر - 2020 / غازي الصوراني
- التحالف الصهيوني: اليميني العلماني واليميني الديني المتطرف ف ... / غازي الصوراني
- البحث عن إسرءيل: مناظرات حول علم الآثار وتاريخ إسرءيل الكتاب ... / محمود الصباغ
- البحث عن إسرءيل: مناظرات حول علم الآثار وتاريخ إسرءيل الكتاب ... / محمود الصباغ
- البحث عن إسرءيل: مناظرات حول علم الآثار وتاريخ إسرءيل الكتاب ... / محمود الصباغ
- البحث عن إسرءيل: مناظرات حول علم الآثار وتاريخ إسرءيل الكتاب ... / محمود الصباغ
- نحو رؤية وسياسات حول الأمن الغذائي والاقتصاد الفلسطيني .. خر ... / غازي الصوراني
- الاقتصاد السياسي للتحالف الاميركي الإسرائيلي - جول بينين / دلير زنكنة
- زيارة بايدن للمنطقة: الخلفيات والنتائج / فؤاد بكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سنية الحسيني - حصار غزة إلى متى؟