أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - السيد إبراهيم أحمد - المثقف العربي وقضايا أمته: شكيب أرسلان نموذجا..















المزيد.....



المثقف العربي وقضايا أمته: شكيب أرسلان نموذجا..


السيد إبراهيم أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 7328 - 2022 / 8 / 2 - 10:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في وقت تزداد فيه القضايا الشائكة التي تمس الأمتين العربية والإسلامية نموا وتراكما، نشهد فيه انصراف بعض المثقفين العرب عنها، أو الاهتمام ببعضها دون البعض الآخر، أو مناصرة بعضها بحسب توجهات المثقف العربي المعاصر وشروطه، كان من الواجب الالتفات إلى تاريخنا القريب لتقديم نموذج لمثقف كانت الأمتين العربية والإسلامية بجغرافيتهما وتاريخهما ونضالهما لديه كأنهما “بلد عربي وإسلامي واحد”، لا يعرف التصنيف، أو الإقصاء، أو التهميش أو التحيز المذهبي أو الديني أو الشعوبي.



إنه الأمير شكيب أرسلان، من أهم الأعلام البارزة في العالمين العربي والإسلامي، المفكر والشاعر والسياسي الأشهر في بدايات القرن العشرين الذي كانت له مواقفه الواضحة تجاه الأحداث التي عاصرها في تلك الفترة التاريخية الهامة من تاريخنا، خاصة مع بداية ظهور الفكرة القومية وإحياء فكرة الجامعة الإسلامية، كما يتميز بكونه من أهم الشخصيات الأدبية التي تنوعت مجالات اهتماماتها، مثل: الأدب، والشعر، والصحافة، والتاريخ، والسياسة، والترجمة، والنقد.



ينحدر الأمير شكيب بن حمود بن حسن بن يونس أرسلان، من سلالة “التنوخيين” ملوك الحيرة، وقد وُلِدَ في الشويفات اللبنانية، وهي مركز العائلة الأرسلانية في الخامس والعشرين من شهر كانون الثاني عام 1869م، وتلقى تعليمه الأولي في مدارس الشويفات وعين عنوب، ثم دخل المدرسة الأمريكية في “حارة العمروسية” بالشويفات، وتلقى فيها تعليماً في حقول الجغرافيا والحساب ومبادئ اللغة الإنجليزية، في عام 1879م؛ ثم دَخَلَ مدرسة الحكمة في بيروت التي أسَّسَها المطران يوسف الدِّبس، رئيس أساقفة الطائفة المارونية، وهي مدرسة مشهورة بإتقان اللغة العربية، وظل فيها لغاية سنة 1886م، ثم التحق في العام التالي بالمدرسة السلطانية في بيروت، وأقام مع أخيه فيها يتعلَّمان اللغة التركية والفقه، وحضرا درس مجلة الأحكام العدلية على الإمام محمد عبده الذي حينما غادر إلى مصر؛ ترَكَ أثراً بالغاً في نفس شكيب الذي تعلَّق بأستاذه تعلقا شديدا.



استفاد الأمير شكيب أرسلان من تميز المدارس التي ارتادها وجودة المعلمين الذين عملوا على تعليمه علوم اللغات العربية والفرنسية والنحو، وقد عمل بعد وفاة والده بالعديد من الوظائف العامة لمدة عامين، ثم سافر إلى مصر، وهو في الحادية والعشرين من عمره، وتوطدت معرفته أكثر بالإمام محمد عبده، فدخل في حلقته التي كانت تضم أرقى الشَّخصيات المصرية والعربية، ثم توجه للأستانة وأقام بها لمدة سنتين والتقى خلالها بالسيد جمال الدين الأفغاني وقد تأثر بمنهجه الفكري والسياسي، ونال إعجاب الأفغاني، غير أنه في عام 1892م انطلق من تركيا لزيارة أوروبا وبالتحديد لندن وباريس، ليبدأ صداقة جديدة مع أمير الشعراء أحمد شوقي، وقد جمعتهما صداقة متينة ممتدة، وفي عام 1895 تعرف على تلميذ الإمام محمد عبده وهو الشيخ رشيد رضا صاحب دار المنار وتفسير المنار للقرآن الكريم، ثم عاد إلى بيروت عام 1902م وتم تنصيبه قائمقام لمديرية الشويفات مدة سنتين بعد وفاة والده الذي كان يشغل هذا المنصب ثم مدير منطقة الشوف مدة ثلاث سنوات.



لم يكن شكيب مؤيدا للأوروبيين بل وقف إلى جانب العثمانيين مثله في لبنان كمثل الزعيم مصطفى كامل في مصر، وكان بذلك على عكس اللبنانيين الذين تأثروا بالمدارس التبشيرية؛ إذ وقف على خطط الغرب ودسائسه في الاستيلاء على بلاد العرب والمسلمين، وهو ما يؤكد حرصه على إسلامه وعروبته وقضايا أمته العربية والإسلامية، وكان هذا بسبب نشأته التي رسخت فيه هذا الحب والانتماء منذ أن تلقى العلوم الإسلامية ولم يبتعد عنها من أوائل سنين حياته وحتى مماته.



تعليم شكيب أرسلان وثقافته:



تأثر شكيب أرسلان بالعديد من أعلام عصره وخاصة ممن تتلمذ على أيديهم وكان أول أساتذته الشيخ عبد الله البستاني الذي علمه في “مدرسة الحكمة” وكان علما من أعلام اللغة العربية، ثم درس الفرنسية على يد المعلم شاكر عون الذي كان متمكنا منها كما كان متمكنا من لغته العربية، كما تعلم اللغتين التركية والانجليزية، كما كان مقبلا على حفظ الشعر العربية وخاصة في المرحلة الجاهلية، الأمر الذي جعله ينطق الشعر في مراحل حياته الباكرة غير أنه لم يكن سوى محاكيا مقلدا، وكان أخوه نسيب أسبق منه وأكثر إجادة في قول الشعر، غير أن شكيب كان أكثر من أخيه وأصدقائه وأقرانه تمكنا من قول النثر وقد ظهرت عليه دلائل النبوغ وأمارات الذكاء.



وقد درس شكيب في المدرسة السلطانية، بعد أن وضعت الدولة العثمانية يدها عليها وألحقتها بالمدارس الأميرية، الفقه على الشيخ محمد عبده حيث كان يدَرس فيها الفقه والتوحيد والمنطق، كما طالع أرسلان كنوز التراث العربي في كافة مناحيه، وأشبع نهمه المعرفي من مكتبة والده العامرة الزاخرة بالكتب، كما قرأ الأناجيل ومزامير داود، والجغرافية والحساب، وقد أتاح له وجوده في العاصمة اللبنانية أن يطالع التنوع الثقافي والفكري في الثلث الأخير من القرن التاسع عشر الميلادي؛ إذ كانت بيروت عاصمة ثقافية عربية فيها الكثير من أعلام الفقه والفكر والأدب وفطاحل اللغة والشعراء المبرزين، وتعج بالمنتديات الثقافية والنوادي والجلسات الفكرية، وكان يعيش فيها إلى جانب هؤلاء بعض طلبة العلم من مختلف الأقطار والجنسيات، وتكثُر إقامة المناظرات والمطارحات في منتدياتها، وشكيب يطالع كل هذا ويتزود فكريا ومعرفيا وخاصة من الكتب والصحف والمجلات التي كانت تصدر حديثا وتباع بمكتباتها، فوجد في كل ذلك ضالته المنشودة.



تمكن شكيب أرسلان من نشر ديوانه الأول “الباكورة” في سن السابعة عشر من عمره وأهداه إلى الشيخ محمد عبده، كما احترف حرفة الصحافة ونشر مقالاته في أكبر الصحف اليومية التي كانت تصدر في القاهرة، ومنها صحيفتا الأهرام والمؤيد، هذا بجانب عمله كمتصرف أو حاكم منطقة الشوف في لبنان وعضو في البرلمان العثماني، شأنه في ذلك شأن اثنين من أشقائه، ولم يكتف بذلك في شبابه، فقد حقق مخطوطتين اثنتين ونشرهما وهو في العشرين من عمره وهما: “الدرة اليتيمة” لابن المقفع، و”المختار من رسائل الصابي”.



كما أولى اهتمامًا بالأدب الفرنسي؛ فترجم لشاتوبريان روايته “مغامرات آخر أبناء بني سراج”، ويكمن سبب اختياره لهذه الرواية هو تصويرها الحضور الإسلامي في الأندلس، وقد نشر في سن السادسة عشر مقالات له في جريدة “التقدم” وفي مجلة “الطبيب”، وكانت هذه المجلة من أرقى المجلات التي تنشر له مقالاته وقصائده، ونشرت له أيضا مجلة الاستقلال.



أضافت الأسفار والسياحات الكثيرة التي قام بها شكيب أرسلان في أوربا وبلاد العرب، والولايات المتحدة الأمريكية الكثير إلى مكونه الثقافي، كما زار بلاد الأندلس سنة 1930م، وألمانيا، والبلقان، والحجاز، وروسيا، كما كانت له زيارة للمغرب أثبتها المؤرخ المغربي محمد ابن عزوز حكيم في كتابه “وثائق سرية حول زيارة الأمير شكيب أرسلان للمغرب: أسبابها، أهدافها، نتائجها”. وكان أول ما يفعله عند كل زيارة لأية دولة أن يعمد إلى مكتباتها، ليطالع المخطوطات النفيسة المتناثرة التي لم تنشر بعد، ويزور المتاحف العلمية والحضارية، ويدون تعليقات وشروح وتعريفات عن هذه المخطوطات، ويكتب عما يراه للفت الانتباه إليه من العرب والمسلمين.



كما كان من عادة ودأب أرسلان في كل مكان حل فيه أو ارتحل عنه أن يكتب بها مقالاً أو بحثاً أو أرسل إلى أكابر القوم من أصدقائه رسالة، وقد جاء في رسالة بعث بها إلى صديقه السيد هاشم الأتاسي عام 1935م، أنه أحصى ما كتبه في ذلك العام، فكان 1781 رسالة خاصة، و176 مقالة في الصحُف ، و1100 صفحة كُتُب طبعت، ثم قال: (وهذا محصول قلمي في كل سنة)، وهو ما يدل دلالة أكيدة على انتفاعه بوقته، واستثماره لثقافته التي نماها بمعرفته للعديد من اللغات التي كانت تسمح له بقراءة الكتب في لغاتها الأصلية، وإجراء المقابلات والمحاورات وتبادل الرسائل مع أصدقائه من أهل هذه البلاد من المفكرين والأدباء، والسياسيين.



موقف شكيب أرسلان من الثورة العربية والاستعمار:



لقد كانت المراسلات التي تدور بين شريف مكة الشريف حسين، وهنري مكماهون نائب الملك البريطاني في القاهرة، هي مقدمة الثورة العربية، ولكن أهم أسبابها: الوعد الذي قدمته بريطانيا للشريف حسين بمساعدته وتنصيبه ليكون ملكا لكل العرب بديلا عن الخلافة العثمانية، بل وإقامة الخلافة العربية الإسلامية، وكان ضعف الدولة العثمانية الحاكمة للمناطق العربية في مصر والمغرب والحجاز والشام من الأسباب التي شجعت على قيام تلك الثورة، إلى جانب الخدمة التي قدمها الاتحاديين القوميين في تركيا؛ فكانت السبب في إيقاظ الفكرة القومية عند بعض الأحزاب العربية وقد بدا هذا واضحا عند عقد أول مؤتمر عربي عام 1913م في باريس، وظهور تمسك الاتحاديين القوميين الأتراك بقوميتهم، ثم أضاف جمال باشا ـ الملقب بالسفاح ـ عندما قتل عددا من أعضاء الجمعيات السرية المطالبين بالاستقلال عن الدولة العثمانية واعتبرهم من المتآمرين الأعداء. كانت هذه اللحظة الفاصلة التي رأى القوميون العرب ضرورة الالتفاف حول زعيم واحد ليشكلوا جبهة قوية.



كان هذا الزعيم هو أمير مكة الشريف الحسين بن علي، ودارت المشاورات بينه وبين القوميين من خلال بعض أعضاء الجمعيات العربية الذين تمكنوا من الهرب من جمال باشا ووصلوا للحجاز وغيرها، وقد أعلن بعض زعماء العرب والجمعيات العربية القومية والشريف حسين إعلان الثورة في الحجاز، وبعد أن تعاقد الشريف حسين مع مكماهون على أن يكون العرب حلفاءَ للإنجليز والفرنسيين خلال الحرب العالمية الأولى، وطبعا ضد الأتراك؛ لأنها كانت ضد الحلفاء، على الرغم من غضب القوميون العرب كثيرًا تنازل الشريف حسين عن بعض البلاد العربية للإنجليز أو للفرنسيين، غير أن الشريف حسين قد أعلن الثورة على الدولة العثمانية، وأطلق بنفسِه في ذلك اليوم أول رصاصة على قلعة الأتراك في مكة؛ إيذانًا بإعلاِن الثورة، واستطاعت القوات الثائرة أن تستولي في أقل من ثلاثة أشهر على جميع مدن الحجاز الكبرى، باستثناء المدينة النبوية التي حاصروها فقط.



وقف شكيب أرسلان من الثورة العربية ـ التي قامت من بعض العرب تجاه الترك ـ موقف الرافض لها، والمندد بها، لأنه كان يرى أنها ستعود بالنفع على الدولتين البريطانية والفرنسية، وهما من كان يؤيد ويؤجج قيام تلك الثورات التي تضعف من كيان الدولة العثمانية التي يعملون على إسقاطها من أجل اقتسامها فيما بينهم، وظل على معارضته لتلك الثورة منذ بداية انطلاق أول شرارة منها إلى أن انتهت، لقد كان يتحدث باستمرار عن رابطة الإسلام مع الأتراك، ويسميها أحيانا الرابطة الشرقية، ويرى أن الجامعة الوحيدة التي كانت تجمع بين الترك والعرب والكرد والأرناؤوط والجركس هي الجامعة الدينية، ولولاها لكانت هذه السلطنة قد تفككت منذ قرون، لكن يوم اتخذ أعيان العرب قرارهم، في منتصف الحرب الكبرى، بإعلان الثورة العربية ضد الدولة العثمانية استمر هو المدافع الصلب عن “الجامعة الإسلامية” وعن الدولة العثمانية التي كان يراها معقل الخلافة وصمام الأمان الذي يجب المحافظة عليه، درءاً للمخاطر التي تنتظر العرب على يد الاستعمار الأوروبي القادم.



كان شكيب أرسلان يعلم مقدمات وأسباب الثورة العربية كما يعلم بمراسلات حسين مكماهون، ويعلم بأن الدولة العثمانية لما حكمت كل هذه المناطق العربية من الشام والحجاز ومصر والمغرب أصابها بعد فترة من الزمن الضعف وبدأت النظرات العنصرية وظهور الاتحاديين القوميين لها واضحا، وعلى الرغم من مناصرته للدولة العثمانية إلا أنه كان يعلم مدى انتشار الظلم في الدولة على نطاق كبير، وأن سياسة الاتحاديين هي التي نبهت الفكرة القومية العثمانية وأرادوا تخويف السلطان العثماني من العرب لأنهم يريدون أن يقيموا مملكة عربية لوحدهم، غير أن الواقع أن شكيب أرسلان رأى خطر الاستعمار القادم حتى قبل انعقاد المؤتمر العربي الأول في باريس عام 1913م، لأن فرنسا لها مطامح في سوريا، ورأى أنه لا يجوز أن يُعقد مؤتمر كهذا بينما الدولة منهمكة في الحرب “الطرابلسية” ضد الجيش الإيطالي الزاحف لاحتلال طرابلس الغرب.



كان أرسلان من أوائل الذين دعوا إلى إنشاء جامعة عربية، وواصل جهوده ودعوته بعد الحرب العالمية الأولى، بل كان من أوائل الذين شرحوا معاني الوحدة العربية في محاضرة شهيرة له في النادي العربي بدمشق عام1937 ممتدحا العرب ومثنيا عليهم: بأن فيهم النجابة والصلابة وخفة الحركة، وحدة الذهن، وتمام القابلية لكل ما يرقّي الأمم، وفيهم مع ذلك العدد الجم الذي يجعلهم من أكبر الأمم.



لقد كان شكيب يرى أن بريطانيا تشعر بقوة الدولة العثمانية وحلفائها، ولهذا سعت إلى الشريف حسين من أجل أن تتحالف معه من أجل إقصاء العرب والمسلمين عن تلك الدولة، من أجل تخفيف العبء الحربي على الحلفاء في الحرب العالمية الأولى، كما نبه الشريف حسين أن بريطانيا تلك التي تسعى للتحالف معه الآن ـ أي بعد الحرب ـ هي التي رفضت التحالف معه في أولها لأنها كانت متفقة مع الفرنسيين على تقسيم سوريا ولبنان، بل أن شكيب قد قابل مستشار السفارة البريطانية في الأستانة واستفسر منه عن الاتفاق البريطاني ـ الفرنسي فأنكر، وكان الاتفاق هو “معاهدة سايكس ـ بيكو”.



بعد انهيار الدولة العثمانية، وخضوع بلاد الشام للاحتلال الغربي، رأى الأمير شكيب أن الوحدة العربية هي البديل القوي للحفاظ على كيان الأمة العربية، وبدأت تتسرب المفاهيم القومية إلى فكره منذ بداية عشرينات القرن العشرين، وأصبحت القضية السورية والفلسطينية شغله الشاغل في أوروبا وفي المحافل الدولية، وسافر إلى الولايات المتحدة الأميركية عام 1927 للمشاركة في مؤتمر “حزب الاستقلال” السوري الذي عقد في مدينة “ديترويت” في العام ذاته، وعلى الرغم من مناصرته للدولة العثمانية إلا أنه كان يرى أنه حتى لو دخلت تركيا في الرابطة الإسلامية إلا أنه لا يوجب قبول العرب استيلاء الترك عليهم؛ فالعرب عرب والترك ترك، وكلا الفريقين يجب أن يكون سيدا في أرضه، وأنه على الرغم من رفضه للثورة العربية فلا يعني هذا قبوله للحكم التركي، ورفضه الاستقلال للعرب، بل وضح الأمر أن مقاومة استعمار تركي مسلم ستفتح الباب للغرب بجيوشهم.



كان من أبرز مواقف الأمير شكيب أرسلان موقفه الصلب من الدول الغربية الطامعة في الأقطار الإسلامية والعربية، والتي كان بعض المخدوعين من العرب يعتبرونها دولاً حليفة، وكان يرى الخديعة من قبل هذه الدول فيما أنزلوه بالإسلام والمسلمين والعروبة.



إن العرب من الهوان باسم الديموقراطية التي استعبدوهم بها بزعم أنهم أنصار الحرية، وكان موقفه واضحا سواء في الاستعمار الذي حل على المشرق العربي وهو الاستعمار البريطاني في مصر، والاستعمار الفرنسي في سوريا، والبريطانيين والخطر اليهودي على شرق الأردن، كما كان له جهوده في الدفاع عن القضية السورية والقضية الفلسطينية في عصبة الأمم، ووقف مع استقلال العراق وسوريا ولبنان، بل شارك في أعمال المؤتمر السوري ـ الفلسطيني في جنيف عام 1921م، لدراسة مطالب استقلال سوريا وفلسطين عن الوصاية الفرنسية والبريطانية، وعلى الرغم من وجوده في بيته بجنيف، إلا أنه كان متابعا للقضايا العربية والإسلامية تجاه الاستعمار في المشرق العربي والمغرب العربي أيضا بل كانت الرسائل ترد إليه من الملايو والصين والهند وأفغانستان وإيران والبلاد العربية وإثيوبيا ومن إفريقيا وأمريكا، وكلها تشكو من أحوال المستعمر أو تطلب الدعاية لقضية بلادها.



كان أرسلان يعتبر الاستعمار مهما تعددت جنسياته “استعمارا واحدا” من حيث الهدف؛ إذ لا فرق بين الاستعمار البريطاني والفرنسي بل حتى الأتراك أنفسهم وإن كانوا مسلمين، ويتجلى هذا أثناء زيارته الأولى إلى ألمانيا في العام 1917، حين تحدث مع المسؤولين هناك حول ضرورة تغيير نظام السلطنة بعد الحرب بحيث تتحوّل إلى فيدراليات تضم إمارات عربية مستقلة مرتبطة بالدولة العثمانية. لكن بعد خروج الدولة العثمانية مهزومة من الحرب، وجد أرسلان خيارين أمام العرب، إما البقاء تحت سيادتها، أو تطبيق “مبادئ ويلسون” عليهم في تقرير مصيرهم كما كان يحث المصريين في البرلمان بأن يحققوا الاستقلال التام للدولة المصرية، وقد كان يؤكد لهم أن حفظ الاستقلال يتطلب إنشاء مصانع للأسلحة، وفرض التجنيد الإجباري وإنشاء جيش قوي مدرب وإلغاء الامتيازات الأجنبية، كما نادى بمقاطعة البضائع الأجنبية تماما.



ألقى الرئيس الأمريكي “وودرو ويلسون” خطابًا باسم “النقاط الأربع عشرة” في الثامن من يناير عام 1918 أمام جلسة مشتركة للكونجرس، وما دعاه إلى هذا تورط العالم في الحرب العالمية الأولى وكان يحاول البحث عن طريقة لإنهاء هذه الحرب بل وضمان ألا تقوم حرب مثلها مرة أخرى، ويمكن إيجاز النقاط على النحو التالي: عدم وجود تحالفات سرية أخرى، الحرية المطلقة للملاحة في البحار، خارج المياه الإقليمية، في السلم والحرب ، باستثناء ما قد يتم إغلاقه لتنفيذ المواثيق الدولية، اقتراح من ويلسون بفتح التجارة المفتوحة بين البلدان، والحد من التسلح، والتعرف على احتياجات الشعوب المستعمرة، ثم تناولت مبادئ ويلسون: من المبدأ السادس إلى الثالث عشر مطالبات الأراضي المحددة لكل بلد، أما المبدأ الرابع عشر فقد كان الأكثر أهمية، حيث دعا إلى إنشاء منظمة دولية تكون مسؤولة عن المساعدة في الحفاظ على السلام بين الأمم، أو ما نصه: (يجب تشكيل اتحاد عام للدول بموجب مواثيق محددة لغرض توفير ضمانات متبادلة للاستقلال السياسي وسلامة الأراضي للدول الكبرى والصغيرة على حد سواء)، وكان هذا الاتحاد هو عصبة الأمم التي تأسست عقب مؤتمر باريس للسلام عام 1919، الذي أنهى الحرب العالمية الأولى، وبسبب دوره في تأسيسها حصل ويلسون على جائزة نوبل للسلام.



وبعد سقوط الدولة العثمانية، تبدلت فكرة أرسلان من “الجامعة الإسلامية” إلى العروبة، والمناداة باستقلال البلدان العربية ووحدتها وعدم وقوعها تحت حكم الاستعمار أو انتدابه. كما دعم الحركة الوطنية وقادتها ضد دول الاستعمار الفرنسي في أقطار المغرب العربي، أمثال: عبد العزيز الثعالبي والحبيب بورقيبة في تونس، وعبد الحميد بن باديس وبشير الإبراهيمي ومصالي الحاج في الجزائر. وقد ناهض أرسلان السياسة الفرنسية هناك، وطالب بوحدة أقطار المغرب العربي لمقاومة الاستعمار، كخطوة ممهِّدة للوحدة العربية الشاملة بين أقطار المشرق والمغرب العربيين. وقام بحملة واسعة ضد سياسة فرنسا الاستعمارية في بلاد المغرب العربي لدى الرأي العام الأوروبي، كما دعا العرب والمسلمين إلى مقاطعة سلعها وسلع وإيطاليا ومؤسَّساتها كذلك.



لقد دأب شكيب أرسلان على مراسلة كبار رجال العصر الذي يعيش فيه، وهي رسائل كثيرة تناثرت في أقطار الأرض خاصة ان عدداً منها ما زال في المغرب وسورية والجزائر وتونس والقاهرة وبرلين وجنيف وروما وباريس، ومن الذين راسلهم الشيخ عبد العزيز الثعالبي، وقد بدأت الرسالة الأولى من شكيب في السابع من يناير عام 1924م من الأستانة العليا، وكانت تتناول علاقة بريطانيا باليمن وبعض المسائل الداخلية .


لقد بلغ عدد المراسلات الخصوصية (1781) مراسلة، وكان ممن راسلهم غير الثعالبي: شكري القوتلي، خليل مطران، شبلي الملاط، رياض الصلح، الإمام محمد عبده، عبد السلام بنونة، الملك فيصل الأول، حبيب جاماتي، الحبيب بورقيبة، محمد على الطاهر، أكرم زعيتر، الملك عبد العزيز آل سعود، أمير اليمن سيف الإسلام، الشيخ عبد العزيز جاويش، عجاج نويهض، جميل مردم بك، عبدالله البستاني، أمين ناصر الدين، ومؤرخ تطوان محمد داود.


ولقد كانت معظم هذه الرسائل بخط أرسلان نفسه، أما الرسائل القليلة فهي التي أملاها على أحد، وكان الخط السائد فيها هو خط النسخ مع ميل الأمير للكتابة بخط الرقعة، وهو يستعمل بعض الصفات الدالة على بعض الأشخاص، كما كان يضع توقيعه على الرسالة بكلمة (أخوك) أو الأمير.


مؤلفات أرسلان وقضايا أمته:


لقد قدم أرسلان العديد من الكتب القيمة إلى المكتبة العربية التي تتناول الإسلام والمسلمين في معظمها، وكان فيها السياسي، والمحقق للتراث العربي والإسلامي، وكان المؤرخ، والصحفي، والشاعر، والناثر، والناقد، ولهذا تنوعت هذه الكتب والآثار بين المطبوع والمخطوط، والمقالة، والمشروح، والمعلق عليه، والرسالة، والمحاضرة، والبيان السياسي، والمخطوط الموجود، والمجهول المصير.


وأبدأ بالكتب التي اهتم فيها الأمير المفكر المناضل شكيب أرسلان بقضايا أمته، ومنها: كتاب “النهضة العربية في العصر الحاضر”، و”لماذا تأخر المسلمون وتقدم غيرهم”، و”غزوات العرب في فرنسا وشمالي إيطاليا وفي سويسرا وجزائر البحر المتوسط”، و”حاضر العالم الإسلامي”، و”التعصب الأوربي أم التعصب الإسلامي تعليقات الأمير شكيب أرسلان على كتاب مئة مشروع لتقسيم الدولة العثمانية”، و”سورية الشهيدة سلسلة فظائع ارتكبتها مدنية القرن العشرين في ديار الشام”، و”تاريخ غزوات العرب”، و”عروة الإتحاد بين أهل الجهاد”، و”مدونة أحداث العالم العربي ووقائعه”، و”كتاب تاريخ الدولة العثمانية” جمع أصوله وحققه وعلق عليه حسن السماحي سويدان”، و”الإسلام والحضارات مجموعة مقالات”، و”زمن العروبة الأبتر مقالات للأمير شكيب أرسلان في صحيفة الفتح”، و”الحلل السندسية في الأخبار والآثار الأندلسية”، و”الرحلة الحجازية المسماة الارتسامات اللطاف في خاطر الحاج إلى أقدس مطاف”، و”بني معروف أهل العروبة والإسلام”، ” و”الباكورة”، ديوان شعره الأول، و”السيد رشيد رضا” أو “إخاء أربعين سنة”، و”شوقي” أو “صداقة أربعين سنة”، و”القول الفصل في رد العامي إلى الأصل”، و”روض الشقيق في الجزل الرقيق”، وهو ديوان أخيه نسيب، الذي قدمَّ له في 150 صفحة من أصل 176 صفحة، و”محاسن المساعي في مناقب أبي عمرو الأوزاعي”،”ورسائل الصابئ”، تحقيق وتقديم الأمير شكيب، و”أناتول فرانس في مباذله”، كتاب فرنسي ترجمه الأمير إلى العربية، و”رواية آخر بني سراج”، ترجمها الأمير إلى العربية وأضاف إليها ملحقاً من ثلاثة أقسام، و”الدرة اليتيمة” لابن المقفع، من تحقيق وتصحيح الأمير، وتعليقاته على كتاب “حاضر العالم الإسلامي” المنقول عن الإنجليزية بقلم الأستاذ عجاج نويهض، ورسالة تاريخية للأمير شكيب حول محاولة فرنسا إخراج البربر من الإسلام، ومختارات نقدية في اللغة والأدب والتاريخ، وتعليقات الأمير على الجزء الأول والثاني من تاريخ ابن خلدون، وكتاب “لا يمكن لأية دعاية في العالم أن تشوه صورة إنسان” وهو بالفرنسية، ومحاضرة “النهضة العربية في العصر الحاضر”، ومحاضرة “الوحدة العربية”، ومذكرات باللغة الفرنسية.


كما أن للأمير شكيب المئات من المقالات في الجرائد والمجلات منذ أول مقالة له في الأهرام القاهرية عام 1887م حتى آخر مقالة في جريد الاستقلال في الأرجنتين في 10 تشرين ثاني عام 1946م، وفي عام عام 1937 أهدى الأمير مجموعة من عشرين ألف ورقة إلى نظارة الخارجية السورية. وهي حصيلة مراسلاته ومرافعاته أمام عصبة الأمم في جنيف خلال سنوات 1923 ـ 1936.


من مؤلفات الأمير التي كانت مخطوطة وصدر بعضها: “رحلة إلى ألمانيا”، “بيوتات العرب في لبنان”، “مذكرات الأمير شكيب أرسلان”، وقد أودعها مكتب المؤتمر الإسلامي في القدس لتنشر لعد وفاته، وله العديد من المخطوطات تجاوزت الـ “24 مؤلف” ومعظم هذه المخطوطات موجود في المكتبة الخاصة بالملك المغربي الحسن الثاني، أو موزعة لدى العديد من أبناء الجبل في لبنان وحوران، وقد عثر الشيخ أحمد الشرباصي على العديد من رسائل شكيب أرسلان التي أرسلها إلى الشيخ السيد محمد رشيد رضا حوالي (130) رسالة.


لقد تبين من خلال ما تقدم بيانه أن الأمير شكيب أرسلان كان من أعمدة الفكر المبرزين الذين غطوا بمؤلفاتهم وآرائهم وأفكارهم العالمين العربي والإسلامي، وقد تعددت جوانبه المعرفية فكان: الشاعر، والناثر، والناقد، والأديب، والكاتب، والمفكر الوطني والإصلاحي والسياسي، وقد شهدت له مواقفه الواضحة تجاه الأحداث التي عاصرها في بواكير القرن الماضي، وهي الفترة التي شهدت ظهور الفكرة القومية وإحياء فكرة الجامعة الإسلامية، وكان من نتائج تنوع مجالات اهتماماته الأدبية، والشعرية، والنثرية، والنقدية، والدينية، والتاريخية، والسياسة، والترجمة، والكتابة الصحفية في الجرائد والمجالات أن جعلت له في كل جانب موقف يشهد له بنضاله ومساهماته.


كان من نواتج اهتمامه بالقضايا العربية والإسلامية أن يجد المطالع لأعماله العديد من الكتب والمقالات المنشورة في المشرق والمغرب، وفي الصحافة الفرنسية، بل لم يكتفِ بالنضال عبر المقالات فقط؛ فأدار المراسلات بينه وبين كبار رجال عصره سواء في المشرق أو المغرب العربي، من أية بقعة كان ينتقل إليها ويسكنها سواء سكن البلاد الأوروبية أو العربية، من أجل التعرف على آرائهم ومتابعة جهادهم ودعمهم ضد الاحتلالين البريطاني والفرنسي.


كما هاجم أرسلان الاستشراق الذي رآه جنديا من جنود الاستعمار، ولذلك حيا البربر على تمسكهم بدينهم ورفضهم للتنصير، وحارب بالكلمة شعرا ونثرا، وتوجيها وتصويبا، وكان عمليا في تفكيره السياسي الذي لم يكن يتمسك به لموقف شخصي بل كان يغير أفكاره السياسية كلما كانت في صالح العرب والإسلام والمسلمين، ولذا كان شكيب أرسلان أول من نادى بالوحدة العربية، والوحدة الدينية، ورفض تفكيك الدولة العثمانية باعتبارها دولة الخلافة مع تحفظه على أن يحتل التركي العربي أو العكس باسم الدين.


كما كان من الفكر المستقر في ذهنية أرسلان أن الاستعمار مهما تغيرت دوله وأسمائه فهو ـ في النهاية ـ ليس إلا “استعمارا واحدا” من حيث الهدف والتوجه، ويرى أن الاستقلال التام لأي دولة عربية لن يدوم ويستقر إلا من خلال حفظ الاستقلال الذي يتطلب من كل دولة استقلت أو ستستقل أن تنشئ مصانع للأسلحة، وأن تفرض التجنيد الإجباري بين أبنائها، وأن تبني جيشا قويا مدربا مسلحا، وأن تعمل على إلغاء الامتيازات الأجنبية، كما نادى بمقاطعة البضائع الأجنبية. وهي كلها خطوات تنم عن عملية وديناميكية وواقعية فكر الأمير شكيب أرسلان الذي يجب استدعاء تاريخه ونضاله أمام المثقف والأكاديمي العربي المعاصر ـ أيا كان دينه ـ من أجل الاصطفاف والتمترس في الدفاع عن قضايانا وهويتنا وثقافتنا وخصوصياتنا التي مازالت أسنة الرماح الغربية الممنهجة موجهة بحنكة واستراتيجية ودأب وانتظام من أجل اختراقها، بل وتقويض بنيانها.


المصادر:


1ـ عمايرة، محمد سالم أحمد (2000)، شكيب أرسلان 1869 – 1946: دراسة في فكره السياسي، رسالة دكتوراه، كلية الدراسات العليا، الجامعة الأردنية، الأردن.
2ـ بن جمعة، بوشوشة (1984)، شكيب أرسلان مفكرا سياسياً، رسالة دكتوراه، كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، الجامعة التونسية، تونس.
3ـ الشرباصي، أحمد (1963)، أمير البيان شكيب أرسلان، دار الكتاب العربي المصري، القاهرة، مصر.
4ـ نصر، سوسن النجار (2008)، الأمير شكيب أرسلان: سيرة ذاتية، الدار التقدمية، بيروت، لبنان.
5ـ الدهان، سامي (1960)، الأمير شكيب أرسلان حياته وآثاره، مكتبة الدراسات الأدبية 21، دار المعارف، القاهرة، مصر.
6ـ الشرباصي، أحمد (1978)، شكيب أرسلان داعية العروبة والإسلام، سلسلة أعلام العرب 21، وزارة الثقافة والإرشاد القومي، مصر.
7ـ أرسلان، شكيب (2011)، الرسائل المتبادلة بين الأمير شكيب أرسلان والشيخ الثعالبي، الدار التقدمية، بيروت، لبنان.
8ـ أرسلان، شكيب (2011)، مراسلات من أمير البيان إلى كبار رجال العصر، الدار التقدمية، بيروت، لبنان.



#السيد_إبراهيم_أحمد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأخلاق في المنظور الفلسفي السقراطي: الموقع والمفهوم
- أم كلثوم بين: “البردة” و”نهج البردة”..
- حوار حول -التنوع الثقافي: الاحترام والإدارة- ..أجرته معي الك ...
- حوار حول -التنوع الثقافي: بين الاحترام والإدارة-.. أجرته معي ...
- حوار حول -الثقافة والتعددية الثقافية- ..أجرته معي الكاتبة رو ...
- حوار حول -الثقافة والتعددية الثقافية- حوار أجرته معي الكاتبة ...
- حوار حول -الثقافة والتعددية الثقافية- حوار أجرته معي الكاتبة ...
- الانزياح والوعي في قصائد علاء الدين علي..
- -اللغة العربية الخامسة-: رؤية لغوية للدكتور محمد تقي جون..
- -اللهم ثورة ثقافية في الوطن العربي-: حوارٌ جامعٌ بين الموسوع ...
- -أنواع التعبير الأدبي.. د. السيد إبراهيم أحمد أنموذجا- .. بق ...
- ثقافة المقاومة وتنوعها في مدينة السويس
- منهج الدكتور السيد إبراهيم في موسوعته عن السيرة النبوية بقل ...
- حوار بين الطب والأدب.. مع الطبيب الأديب رضا صالح..
- دعنا نفكر كما يُفكر الناجحون..
- التفكيكية: في ضوء القراءة التعريفية.. لا النقدية..
- منهج الدكتور السيد إبراهيم في موسوعته عن السيرة النبوية..
- حوار حول تاريخية الجزية في الإسلام..
- مؤسس -أبوللو- وناشره -الجداوي- في السويس..
- الست أمينة: بين انجيلكا هيلي وسالمة المغربي..


المزيد.....




- مشاهير يسعون لدخول التاريخ الفني من خلال وضعية صورة تمتد ساع ...
- تهنئة ??محمود عباس لوزير الدفاع الإسرائيلي برأس السنة العبري ...
- قتلى في قصف إيراني على مقار أحزاب كردية إيرانية معارضة في كر ...
- المحكمة الاتحادية ترد الطعن المقدم بعدم صحة استقالة النواب ا ...
- البرلمان العراقي يجدد الثقة لرئيسه ويرفض إستقالته من منصبه
- الخارجية العراقية تدين قصف كوردستان وتهدد ايران بـ-اعلى المو ...
- الأعرجي يكشف نتائج التحقيق بمقتل زينب الخزعلي: قُتلت برصاص ج ...
- صحة إقليم كوردستان: عدد ضحايا القصف الإيراني بلغ 28 جريحاً و ...
- هل الولايات المتحدة متورطة في حادث -السيل الشمالي-2-؟ زاخارو ...
- هاريس: واشنطن ستتحرك -دون خوف أو تردد- في مضيق تايوان


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - السيد إبراهيم أحمد - المثقف العربي وقضايا أمته: شكيب أرسلان نموذجا..