أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - مصطفى عبد الغني - سريلانكا: الدولة تصعِّد القمع بعد إسقاط الرئيس














المزيد.....

سريلانكا: الدولة تصعِّد القمع بعد إسقاط الرئيس


مصطفى عبد الغني

الحوار المتمدن-العدد: 7324 - 2022 / 7 / 29 - 10:32
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


ترجمة مصطفى عبد الغني

كشَّر رانيل ويكريمسينجه، رئيس سريلانكا المُنصب حديثًا، عن أنيابه سريعًا للحركة الاحتجاجية التي اجتاحت البلاد منذ الربيع الماضي. أرسل ويكريمسينجه قوات الشرطة والجيش، بعد ساعات من توليه منصبه يوم الخميس، لفض الاعتصام الاحتجاجي ضد الحكومة الرئيسي في وسط العاصمة كولومبو. ووصف النشطاء المدافعون عن الديمقراطية هناك بـ”الفاشيين”. تأذى كثير من الناس وخطف الجنود هواتف المتظاهرين في محاولة لمنع انتشار لقطات الاعتداء، ومسحوا فيديوهات صورها مراسل شبكة بي بي سي البريطانية.

جاء الهجوم بعد تصريح بعض المتظاهرين بأنهم مستعدون لإعطاء الرئيس الجديد فرصة للخروج بالبلاد من الأزمة، وكان رد ويكريمسينجه بالحل الأمني. إذا كان الرئيس الجديد يعتقد أن استخدام العنف سيكون كافيًا للقضاء على الحركة التي أطاحت سلفه من الحكم فهو مخطئ. لقد واجه آلاف الناس القوات المسلحة بعتاد ثقيل والغاز المسيل للدموع رغم عدم تناول الكثير منهم الطعام بشكل جيد لأسابيع.

ويكريمسينجه شخصية غير محبوبة بالفعل، ومرتبط بشدة بنظام راجاباكسا المخلوع. وساعد أثناء دوره كوزير في الحكومة في الثمانينيات في فض الإضراب العام، ودشن أعمال شغب مناهضة لأقلية التاميلية، مما قاد البلاد إلى حرب أهلية. لا يستطيع هو ولا السياسيون الذين صوتوا له لتولي المنصب الوفاء بمطالب الناس بعودة الكهرباء والطعام والوقود والأدوية. تعاني سريلانكا من نقص شديد في كل هذا بعدما وقعت في أزمة ديون مطلع هذا العام.

قالت كالاني، المعلِّمة التي انضمت إلى الاحتجاجات الضخمة مطلع الأسبوع الجاري، لصحيفة العامل الاشتراكي البريطانية: “نحن نراقب الموقف بقلق شديد. لو قرر ويكريمسينجه الاستمرار في نفس السياسة، فسيضطر لمواجهة غضب الشعب”. لا تثق كالاني، مثل كثير من الناس، في المؤسسة السياسية، إذ قالت: “يبدو أن السياسيين مهتمين أكثر برفاهيتهم وأماكنهم في البرلمان عن العمل على حل الأزمة الاقتصادية، وهذا أكثر شيء مقزز”.

تحاول الحكومة الجديدة إفساح الطريق لاتفاق إعادة تمويل مع صندوق النقد الدولي مما سيسمح بتدفق المال. ولكن هذا النقد لن يستفيد منه الناس، بل سيستخدمه ويكريمسينجه لتسديد الديون الحالية المستحقة أغلبها لصناديق الاستثمار الخاص العالمية. وسيأتي أي اتفاق مع صندوق النقد بثمن كبير على الفقراء، إذ سيطالب بتخفيضات كبيرة في عدد الوظائف والإنفاق الحكومي، علاوة على خصخصة أصول الدولة. وللأسف ستوافق الأحزاب اليسارية الرئيسية على هذا، على الأقل للوقت الحالي.

المواقف السابقة للمجموعات التي لديها جذور راديكالية كانت استخدام أية أزمة كفرصة لعقد صفقات مع الحزب الحاكم، بما في ذلك حزب جبهة التحرير الشعبي الماوي من قبل، والحزب الاشتراكي السريلانكي التروتسكي سابقًا. والأكثر خزيًا هو تبني الحزبين أحيانًا للشوفينية السنهالية المستخدمة في اضطهاد الأقلية التاميلية.

هذا يعني أن مقاومة الهجوم النيوليبرالي سيقع على عاتق المجموعات الاحتجاجية والنقابات العمالية وحدها. لقد أظهروا حتى الآن قدرة مبهرة على الحشد ومقاومة عصابات نظام ويكريمسينجه المسلحة. ولكن هزيمة المؤسسة السياسية سيتطلب أكثر من ذلك وتحويل الثورة إلى مصدر بديل للسلطة في سريلانكا.

التقرير بقلم: يوري براساد – صحيفة العامل الاشتراكي البريطانية



#مصطفى_عبد_الغني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جو بايدن يعزز العلاقات الإمبريالية مع إسرائيل والسعودية
- أكثر من 800 مليون شخص يعانون من الجوع بسبب الحرب وفوضى المنا ...
- موجة جديدة من الاحتجاجات والإضرابات تهز إيران
- النمو والتباطؤ: ماذا يجب أن يقول الاشتراكيون المدافعون عن ال ...
- اشتراكي روسي يكتب “بوتين يصعِّد القمع.. لكن حالة الهستيريا ا ...
- اشتراكيو روسيا يشاركون في المظاهرات المناهضة لحرب أوكرانيا و ...
- التنافس الإمبريالي يدفع أوكرانيا إلى حافة الحرب
- هل الحد الأدنى للأجور زاد فعلًا؟
- منتدى شباب مين؟ الشباب بتاعنا!
- فيلم Don’t Look p.. تحذير متجهِّم من التغير المناخي
- احتجاجات واسعة في كازاخستان.. وعشرات القتلى نتيجة القمع الوح ...
- حكم بتعويض ورثة خالد سعيد.. والتعذيب لسه مستمر
- “مفيش بطاقة تموين تاني لحد بيتجوز”.. أولويات إنفاق النظام في ...
- انتصار لليسار في تشيلي.. إلى أي مدى يمكن أن يحدث تغيير الآن؟
- ألمانيا: هل عادت الاشتراكية الديمقراطية من الموت؟
- الحكومة الجزائرية تخادع بينما البلاد تحترق
- تقرير: زيادة الاحتجاجات الجماهيرية على مستوى العالم بنسبة 36 ...
- إرهاب أم مقاومة.. لماذا تغيرت نظرة الإعلام المصري لحماس؟
- لماذا لا تغير البيتكوين شيئًا في الرأسمالية
- احتجاجات وإضراب عام في اليونان ضد تعديلٍ لقانون العمل يتيح ز ...


المزيد.....




- يُسمى بـ-الصدر المثقوب-.. ما مسببات الاسترواح الهوائي الصدري ...
- بكاء وذعر.. كاميرا ترصد ما حدث لعائلة أمريكية علقت سيارتهم و ...
- سوناك يقيل رئيس حزب المحافظين البريطاني ناظم الزهاوي بسبب فس ...
- بدء التصويت في الجولة الثانية من الانتخابات البرلمانية التون ...
- كييف تفرض عقوبات على 182 شركة روسية وبيلاروسية.. والقوات الأ ...
- قراءة موازية لبيان إنجازات هيئة الرعاية الصحية
- هجوم القدس: الحكومة الإسرائيلية توافق على خطط لتجريد منفذي ا ...
- ناظم الزهاوي: إقالة رئيس حزب المحافظين الحاكم في بريطانيا -ب ...
- شولتس: لسنا طرفاً في الحرب وسأواصل الحديث إلى بوتين
- القوات الروسية تدمر مستودعا للذخيرة الأوكرانية وبطارية مضادة ...


المزيد.....

- أبناء -ناصر- يلقنون البروفيسور الصهيوني درسا في جامعة ادنبره / سمير الأمير
- فريدريك إنجلس والعلوم الحديثة / دلير زنكنة
- فريدريك إنجلس . باحثا وثوريا / دلير زنكنة
- ماركسيتان / دلير زنكنة
- عملية البناء الاشتراكي والوطني في كازاخستان وآسيا الوسطى. ال ... / دلير زنكنة
- ما هو المشترك بين زيوغانوف وتروتسكي؟ -اشتراكية السوق- بين ال ... / دلير زنكنة
- الانتفاضة في سريلانكا / كاديرغامار
- الاتحاد السوفيتي. رأسمالية دولة أم اشتراكية حصار / دلير زنكنة
- كيف تلقي بإله في الجحيم. تقرير خروتشوف / دلير زنكنة
- اليسار المناهض للشيوعية - مايكل بارينتي / دلير زنكنة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - مصطفى عبد الغني - سريلانكا: الدولة تصعِّد القمع بعد إسقاط الرئيس