أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - احمد جابر محمد - النصف الاخر من قلادتي















المزيد.....

النصف الاخر من قلادتي


احمد جابر محمد

الحوار المتمدن-العدد: 7324 - 2022 / 7 / 29 - 10:30
المحور: المجتمع المدني
    


بقلب مكسور وعيون ترتقب الابرة تحت اكوام القش ببصيص امل ينذر بشيء جديد ولا جديد يذكر فلا ضياء ولا بوصلة عتمة في عتمة خضعنا لنكون كاحدى الالات نسير وفق خارطة طريق لايمكن ان نحيد عنها بملامح تبدو علينا معالم السلطنة ونسائم من العطر توحي بان لا هوية داخلية لها نظرات منسكبة وجروح من الداخل تحاول الاندمال بشتى انواع المسكنات لكنها تنشط و تعاود من جديد ولا احد يراها فهي مجرد صورة وضعت للضرورة في ذلك البرواز ضنا بانها بمكانها الصحيح متسائلين عن نضوجها وحيويتها رغم انها رهينة لا يضع ابهامه عليها احد ويكتفون بلمسها بعيونهم لعل هنالك اجابة لكل تلك الاستفهامات .. بخطوات متثاقلة وعيون كالسدود محملة بالمنسوب لم يحن وقت ثورتها فهي تطمح ان تتناثر تلك المياه على اعتاب ارضا شحت عليها المياه هو حلمٌ راودني كانه حقيقة ولا صوت ولاصدى تتكأ نفسي على جسدها حينما تيقنت بان كل السبل لديها قد تقطعت واخذت امضي حيث المجهول كانني اريد ان اكتب نهايتي المأساوية على حجر الاساس بكل ما عانيته في رحلتي وسط الغابة على مدار اربعة فصول وفجأة وبدون سابق انذار اشتدت ريح طيبة نسمات لها اكثر من نكهة تتطايرحولي كالفراشات من ذلك العالم الموحش الذي اتعب اصابع يدي وقضى على لمعة الفرح بعيني طويلاً وقرأ الفاتحة على الترقب عندي حتى ساعات متاخرة من الليل عليّ اجد و لو صورة او دليل يؤنس بحثي عن نصف قلادتي المفقود وكان نصيبي الخذلان دوما... ولبرهة ضهرت مباغتة واجهة تضهر منها العبارات كالضياء توهج قناديلا بضوء وهاج وعزف لسمفونية المطر على اوراق الشجر اما الحنان كعين جارية تنبع من عباراته تغريدا وتتراقص الاشواق طامحة ان تطوى الارض ويختصر الزمن كان كل شيء من حولي يرقص حتى اطراف ثوبي رغم الغموض الذي كان سحابة على كلامه اكتفى بالقليل لكنني علمت بان خلف كل حرف من كلامه قصة ورواية وابطال وتلك السحابة محملة من الخير الكثير.. جاهدت دعاءاً ان يختفى كل هذا ويزول لربما بنبرة مني او لربما بحرف منه وفي حقيقة الامر كان كل منا على الشاشة الاخرى قلبا ينبض وروح تزهر حنينا للقاء يسقي احدنا الاخر وكالعادة ربيع الانتفاضات بداخلي ينشأ وتطرق طبول الحرب وتبدأ معارك البسوس بين القلب والعقل لكل منهما وجهة نظر مغايرة والاقدام منتفظة تتمنى ان تكون هنالك مركبة بالسنين الضوئية لتصل الى المكان باسرع وقت ممكن وحتى ميل الدقائق كان هو الاخر له رأي حكيم فاخذ يهمس لقلبي (لاتقلق ستصل قبل الموعد لكن اعذرني ان اخفقت مرة اخرى ففي العجلة الندامة ) بكل هذه الاصوات والحروب وكل جزء مني يريد سحبي الى مكان ومرسى اخر وقفت قدماي وشعرت انني كنت اركض مرتفعا نحو جبل ودقات قلبي تتسارع فقد وصلت الى مرتكز ونقطة الصفر من اللقاء لكن عقلي اخذ يربت على روحي ويهون عليها كي لايحدث ما يحمد عقباه من الخيبة قبل وقوع الكارثة والاصطدام بواقع مغاير للحقيقة كانت نضراتي تتسابق بالاتجاه الاخر ضنا مني بان خارطة مسيره و اقدامه ستحمله نحوي عبر هذا التيار وكنت متجمد داخل محيط ذروة شتاء خوفا وقلقا وحزنا وفرحا بخليط لا يمكن تفسيره كظاهرة مبهمة وبثانية واقل لامس جسدي حنين مد ذراعيه من خلفي وعانقني بلهفة عودة وطن واخذ يشم انفاسي ليخبرنني بانني هوائه ونسيمه المفضل ولا يريد ان ينتهي من عناقي وكانه يطرق باب صدري كي يدخل فيه التفت ولم يكن بالحسبان نضرات رقيقة يتفايض منها حنين وليل خالطه شهب ادار البدر من اعلاه ومن جانبيه كان لامعا كبريق الماس ادبا وخُلقا وركوزا وهدوءا يخفي خلفه الف شخص يحمل كل منهما شخصية مغايرة ولهفة ترى خلفه اجنحة يود بها التحليق عاليا بعيدا عن اعين الناس ارتعدت وتثاقلت اكثر اقدامي وقلت (يا ليته هو) عاود النظر بخجل متردد ونطق بالاسم الذي اختفي خلفه بنبرة افقدتني وعييي على الرغم من عيني العاهرة كانت مفتوحة فعلمت حينها انه جاء عكس التيار كقصص النبلاء و ان قلبي كان ع حق فانهمرت بتأنيب نفسي لانني لم اصدق قلبي وتكاسلت وجاهدت بلحظة غباء ان اخسر ما كنت اعيش للقياه نهضت بخطوات اقرب بالوصف الى العاصفة وصافحته بتردد لاني احتاج لاكمل الصورة كما يجب ووقتها احسست كأن سحرا انساب الى جسدي نثر بذوره وبدا بالسقي فلا يريد اضاعة الوقت سارت اقدامنا الى لا وجهة محددة ولساني يتلعثم وقلبي يدق وودت السكوت لاستمع لكن قلبي اشار للساني انطلق... فتجاذبنا اطراف الحديث الذي كان سلسا بلا تكلف او تصنع وكان العالم حينها اختفى وبقينا سوية على اعتاب مدرجات محلقة باجنحة التفاؤل وكانت لعيوني قصص اخرى تهرب من عيناه تارة وتعاود الغوص عميقا في تفاصيل وجهه وجسده واسترق بحركة خبيثة لكنها لااثم عليها لمسه بين الفينة والاخرى كي استمد طاقتي من حنانه واشحنها كان كل منا كتاب مفتوح وبدانا ندون فيه ما يرغب الاخر بمعرفته رغم انني لم اشعر باني اراه لاول مرة احساسا كان يؤكد بانه ليس اللقاء الاول فلقاؤنا الاول كان بعالم الارواح قبلا .. وللوقت هنا فعله و كلمته حاول ان يبطىء كي يطول الحديث لكته كان ملعونا بعض الشيء و سرعان ما بدا اللقاء بالنفاذ كساعة رملية بيد جلاد ونظر لساعته ك(صاح الديك مولاي) اخذنا كل احلامنا وآمالنا وفرحنا والعشق الذي بدا ينمو داخلنا ولم نرغب بالرحيل حتى سار بالقرب مني ومسك يدي فسمعت صوتا من الفرح ينبع من داخلي كاد يشطرني نصفين وغُمرت خجلا ممزوجا بلهفة ولولا قانون هذا العالم لمنحته جوازا الى حضني لكنني تماسكت نفسي وسرت بقربه وكانت رغبتي ان يطبع حنينه على شفتي وان أشُم انفاسه عطرا وكأن روحي خاطبت روحه وهو من طلبها لكن نُحرت تلك الرغبة على مقصلة العيون المفتوحة واكملنا المسير حتى حملتنا كلماتنا وعشقنا وهيامنا واللهفة فوق السحاب حتى اوصلته لوطنه ولم اكن قد اكتفيت منه اطلاقا توادعنا وداعا شكليا وارواحنا تأبى الرحيل تسارعت بالرحيل وداخلي يقول لا تتورط مرة اخرى اكتفي بنفسك وانأى عنها بما يسبب لك المزيد من الجراح فسكان جراحك لا تتناسب مع مساحة روحك وعادت الحرب داخلي حتى صدعت منها واصممت وعاودنا نشكر ذلك الاختراع الذي قرب لنا المسافات وربط قلوبنا وارواحنا بقانون عجيب وتبادلنا الاراء حول ما دار بينا علنا قد خجلنا هنالك على ذلك الرصيف المسكين من كسر النفوس بالرفض وهنا لابد ان نحسم الامر فوجدته يتحدث عن لسان حالي وكاني اتحدث لمرآتي بكيت جدا حتى تبللت يداي وانا اردد بلساني (الله لايحرمني منك) وخانتني اصابعي لترسلها له دون علمي ولم تمضي فترة طويلة خجلت وانا انظر الى الساعة فالوقت تجاوز منتصف الليل استاذنت وتوادعنا وهو يسقيني الامل في غدا واحسست بان على روحي بدء رحلة الرحيل لان طلب اللجوء الى جسده قد تم ولابد من حزم الامتعة واوصيتها ان تفتح عيناها ولاتغمضها لكي يكون دوما بآمان واستحلفتها بربها ان تكون ملاكا حارسا له تنثر من حوله المعوذتين طلبا من الرب ان يخلق حوله سورا كسور سليمان...



#احمد_جابر_محمد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أيعقل ان يكون لديهم مارد ...؟
- بان الخيط الاسود من الابيض
- ما ذنبي...خلقت فتاة
- وفاق بلا نفاق ...وخلاف بلاشقاق
- لا توهموا انفسكم پأنها النهاية ...!
- حينما يكون الانسحاب افضل جواب
- لاتلوموه بحبها...!
- ها قد بدأ المزاد ؟
- في ىسجننا ....ابرياء
- جريمة ونحن الجناة ...!
- انخبر الله ماذا يفعل ؟
- اخراج الشيطان من دائرة الشكوك
- لا تدخلوا بغداد ....
- عيوننا ترتقبك ..كالأيتام
- مجزرة حمراء.....والمتخاذل ينعم براحة ضمير
- اصفعوا وجوهكم ....وايقضوها من السبات
- تجمع الامل ورقم ست وأربعون


المزيد.....




- اعتقال متهمين اثنين بسرقة الأجهزة الطبية في بغداد
- موسكو تؤكد تورط الدول الغربية المباشر في جرائم الحرب التي ير ...
- بعد إعلان فرنسا سحب قواتها.. الآلاف يتظاهرون في بوركينا فاسو ...
- بعثة تقصي الحقائق: على ليبيا اتخاذ خطوات لوقف انتهاكات حقوق ...
- تعديلات في طريقة إحصاء الأقليات بالولايات المتحدة
- الديوانية.. اعتقال متهم بتزوير تقارير اللجان الطبية
- إسرائيل تشن حملة اعتقالات واسعة في القدس والضفة
- منظمات حقوقية تدعو للامتناع عن تسليم -حسن آل ربيع- إلى السعو ...
- متحدث الخارجية الايرانية: هذه الجرائم المروعة حدثت في بلد تح ...
- النقل من سجن لآخر.. سياسة إسرائيلية تضاعف عذابات الأسرى الفل ...


المزيد.....

- الاتصالات الخاصة بالراديو البحري باللغتين العربية والانكليزي ... / محمد عبد الكريم يوسف
- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - احمد جابر محمد - النصف الاخر من قلادتي