أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن مدبولى - ثورة 23 يوليو المصرية !














المزيد.....

ثورة 23 يوليو المصرية !


حسن مدبولى

الحوار المتمدن-العدد: 7318 - 2022 / 7 / 23 - 23:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يحق للكافة أن يوجهوا سهام نقدهم تجاه الزعيم القومى الراحل جمال عبد الناصر ،أو إلى الشيخ حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين وتيار الإسلام السياسى ، بل إنه من الممكن حتى إفراد التهم إلى الرجلين بدون غضاضة مادامت موثقة مثبتة ،كما إنه بالمقابل يحق لأنصار الرجلين المصريين أن يدافعوا عنهما وعن أفكار وتاريخ كل منهما وتقديم ما يدحض أى إتهام لهما بالتطرف الإسلامى أو العنصرية القومية أو أى تهم أخرى ،
لكن كل ذلك ينبغى أن يكون فى إطار الحوار السلمى والموضوعية والإلتزام بشروط التقييم والنقد العلمى المحايد البعيد عن العواطف والإنبهار الشخصى أو الإنحياز الأيديولوجى والكراهية، وإلا فإن الأمر سيتحول لمجرد شيطنة سطحية،و مكايدات و شرشحات سياسية حانقة، أو تأليه مغرض وقداسة مؤثمة لا علاقة لها بالفكر والسياسة !؟

وعلى العموم، ومهما كانت حدة الإتهامات التى توجه للرجلين بلاهوادة كلما حانت الفرص والمناسبات ،ومع كل ما نراه من محاولات مستميتة للإستقطاب إلى هذا أو ذاك ، و اللجوء الغبى إلى فرض معادلات صفرية لا تسمح بالتعايش الطبيعى بين أبناء الشعب الواحد وإن إختلفت الأفكار ،فلا أحد يمكنه أن ينكر على الإطلاق أن من أهم نتائج تجربة كل من حسن البنا وجمال عبد الناصر، هو أنهما أثبتا أن الأمة والدولة المصرية لهما تأثير وحضور طاغ على مستوى العالمين العربى والإسلامى ، فالدعوة إلى القومية العربية لم تحقق نجاحا أوإنتشارا كبيرا سوى بعد ظهور جمال عبد الناصر، وكانت مصر فى فترته رقما قويا على المستوى الدولى أثار حفيظة الاعداء والخصوم ، وجلب لها المؤامرات من المترصدين والكارهين ،
أما فكرة الإسلام السياسى فقد طافت أرجاء العالم مع ظهور حركة الإخوان المسلمين فى مصر على يد مؤسسها المصرى حسن البنا ، وتم انشاء فروع متعددة لتلك الحركة بكافة أنحاء الدول العربية والإسلامية تقريبا، مما منح مصر قوة ناعمة مسيطرة أزاحت قوة شيوخ الخليج وتأثيرهم الدينى ، بل وإحتوت الكثيرين منهم وكادت أن تغير معادلات الحكم القبلى المتخلف هناك ،
حتى أفكار وخطوات التطبيع والنكوص والردة وخيانة القضايا الوطنية و العربية والإسلامية ، تعممت وانتشرت كالنار فى الهشيم بعدما تبنتها قوى التخلف والتبعية فى مصر، بالتوازى مع إجراءات محاربة و إستبعاد أفكار الرجلين (المؤيدان معا لحقوق الشعب الفلسطينى) مع شيطنة كل منهما على حدة،و إذكاء الصراع بين الأغبياء من أنصارهما لكى يحترقا معا !!



#حسن_مدبولى (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الجهلاوية فى نعيم !؟
- المعارضة والسياسة ؟
- المعارضة الكارتونية فى مصر !؟
- الحرب المقدسة !!
- مذهب سيدى رينبو !؟
- مغيب بلا قيمة ؟
- نفاق مأمون، وتدليس متعمد ؟
- التاريخ الفاضح لأهل المصالح ؟
- دور الزمالك فى التغييب ؟
- نادى النظام !!
- المتاجرون بكرة القدم !
- الأشخاص والتيارات المقدسة؟
- المرحوم بإذن الله تعالى مظفر النواب، ومذبحة تل الزعتر
- أفيون الشعوب !!
- الفنان سمير صبرى وعيد الشرطة !
- إستبن الدول المانحة !؟
- الحصاد الطبيعى لهلس الرياضة وإنبطاح الأرامل !
- الجرائم المنسية ؟
- العيش والملح يابيت العز يابيتنا !!
- على تيارات الإسلام السياسى أن تنزوى؟


المزيد.....




- السعودية.. أكثر أسباب -تلبس الجن- بتصريح راق شرعي ورد باحث ي ...
- فقاعات متجمدة تحت الماء في روسيا..مصورة توثّق مشهدًا عجيبًا ...
- الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوقع رسميا قانون ضم أربع مناطق ...
- مصر.. تحرك ضد طبيبة مشهورة استخدمت عبارات غير لائقة لوصف الر ...
- بدون تعليق: احتجاجات في روما تنديدا بارتفاع تكاليف المعيشة
- بوتين يوقع قانون ضم أربع مناطق في أوكرانيا نهائيا ومراسيم تع ...
- شاهد: الفيضانات تدمر مئات المنازل في نيجيريا وتشرد الآلاف
- إصابة ضابط كبير اثر اقتحام محتجين مبنى قناة فضائية وسط بغداد ...
- طهران تعلن استهداف مواقع جديدة في كردستان العراق
- استقدام مدير عام شركة الصناعات الحربية العراقية


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن مدبولى - ثورة 23 يوليو المصرية !