أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - جهان محمد سعيد الخياط - بِآرَائِهِ وأفكاره أيقظني برنادشو من غفوتي وتأملي أرشدني














المزيد.....

بِآرَائِهِ وأفكاره أيقظني برنادشو من غفوتي وتأملي أرشدني


جهان محمد سعيد الخياط
(Jihan Mohammed Saeed Khayat)


الحوار المتمدن-العدد: 7318 - 2022 / 7 / 23 - 23:23
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


في إحدىٰ أمْسياتِ سَماعي لأقوالِ و أَفکار الفیلسوف والکاتب المسرحي الشهیر
جورج برناردشو المحیرة ، لقد حیرتني مقولتە:
"لو کانت لديَ تفاحة و لدیك تفاحة مثلها وتبادلناهما فیما بیننا لبقيَ لدى کل واحد منا تفاحة واحدة، لکن لو کانت لدي فکرة و لدیك فکرة وتبادلناهما فیما بیننا عندها سیکون لکل واحد منا فکرتان".
عزیزي القارئ الکریم نستنتج من هذا القول معادلتین:
الأولى هي تبادل تفاحة بتفاحة، وهي معادلة ثابتة غیر متغیرة واحدة بواحدة و کأَن شیئاً لم یحدث و المعادلة الثانیة هي تبادل فکرة بفکرة وهي معادلة متغیرة منتجة رغم إنها تبادل شییء بشیء ایضاً لکنها معکوس المعادلة الاولىٰ کونها حولتْ الفکرة الواحدة الىٰ فکرتین "اثنان باثنان".
یالروعة أفکار الفیلسوف الجاد الساخر برنادشو .
فالدول إن أَرادت التقدم و إلازدهار، لابد لها من تشاور وتبادل الأفکار البناءة الهادفة بین مواطنیها و السلطة .
لاشك ولا ریب أن جورج برنادشو یعتبر أحد فلاسفة العصر بذکائە و تجاربە و موسوعاتە الفکریة و مسرحیاتە القیمة و مُؤلفاتە التی تجاوزت الستین مُؤلفاً وهو الفیلسوف الجاد الساخر اللاذع احیاناً.
تحدىٰ الفشل فی حیاتە مرات وتغلب علیە فازداد قوة ً و منعة ً وثقة ً بالنفس وهو الرافض لجائزة نوبل الممنوحة لە عام 1925 ووصف الجائزة بانها طوق نجاة يُرمىٰ لانقاذ شخص من الغرق بعد أن وصل شاطئ الامان. ونال أيضاً جائزة أوسكار لأحسن سيناريو، وهو الاشتراکي الفابي وإن آراءە لم ولن تنضب ویُستأنس بها فی مختلف مجالات الحیاة و لە حوارات طریفة مع "سیر ونیستون تشرتشل" وغیرە وقد اشتهر برنادشو بسرعة البديهه في اجاباته فحین دخل علیە أَحدُ أَصدقائە و قال لە مستر شو، أَراك تتحدث ولیس معك مِنْ أَحَدٍ، فأَجابە: عادة أَلفتها منذ الصغر وهي أَن أَتحدث إلىٰ أشخاص أذكياء.
فإستغرقت فی تاملاتي وبدأَت أتمتمُ لا إرادیاً فانبرىٰ أَمامي طیف برنادشو بصلعته ولحیتە الکثة وملامحە التي طالما رأَیتها في الصور يخاطبني بقولە ، یا صاح ؛ قبل أَن تبدأ بالتأَمل تابِعْ وواصِلْ سماع مختلف کتب المشاهیر و الفطاحلْ و أقوالْ عباقرة الفکر دون ملل .
فکرْ وفکرْ وفکرْ کثیراً ثم تأملْ وأعملْ واخلو بنفسك و تجنب الزحام.
لا تخفْ ولا تیأسْ من تکرار الفشلِ فی حیاتك. إن المرء لا یعتبر فاشلا ویصلُ مبتغاە إنْ لم یکفْ عن محاولاتە .
اصمدْ و استمعْ لاراء الناس کثیرا فرُّبما یأتیك قول أو نصیحة نافعة علىٰ لسان مجنون إستمعْ کثیراَ و تکلمْ قلیلاً فلیس کل ما یقال یستحق الرد، تجنب صغار العقول و أرحْ نفسك.
انسب القول بعد المقطع هوالمثل القائل (عدو عاقل خير من صديق جاهل).
وأنا أقول أجتنبوا أصدقاءكم الجهلة من غير الطيبين.
لم ادع المتابعة جانباَ بل واصلت القراءة وسماع أقوال و أفکار برنادشو المُبهرة الی أن أوقفني قولە "خطأ الشباب إنهم يرونَ أن الذکاء یُغني عن التجارب وخطأ الشیوخ إنهم یرون أن التجارب تغني عن الذکاء".
و توثیقاً للقول إليكم هذە الحکایة ؛
یحکىٰ أن أحد الملوك أعلن فی مملکتە عن جائزة قدرها أربعمئة دینار لمنْ یقول کلمة طیبە و تلقىٰ الملك کلمات لم یعجب بها.
وفی یوم من الایام بینما کان الملك یتجول مع حاشیتە فی المدینة ، رأىٰ فلاحا عجوزاً فی التسعینیات یغرس شجرة الزیتون فاستغربَ الملك و قال لە ؛ لماذا تغرس شجرة الزیتون وهي تحتاج الىٰ عشرین سنة لتثمر و أنت فی التسعین من العمر وقد دنىٰ أجلك.
فقال الفلاح: أجدادنا زرعوا فحصدنا و نحن نزرع ليحصد أحفادنا.
فقال الملك: أحسَنتَ هذە کلمة طَیبة. وأمر أن یعطوە أربعمئة دینار فاخذها الفلاح وإبتسَمَ ، فقال لە الملك: لماذا ابتسَمتَ ؟
فقال الفلاح: شجرة الزیتون تحتاج إِلىٰ عشرین سنـة لتثمر، و شجرتي أثمرت الان. قال الملك: احسَنتَ هذە کلمة طیبة اعطوە اربعمئة دینار اخرىٰ فاخذها الفلاح وإبتسَمَ ، فقال الملك: لماذا ابتسَمتَ ؟
فقال الفلاح ؛ شجرة الزیتون تَثمُر بالسنة مرَّةً واحدة و شجرتي أثمرتْ مرتین. فقال الملك احسنت هذە کلمة طیبة أعطوە اربعمئة دینار اخرىٰ وتحَركَ الملك عند الفلاح بسرعة. فقال لە رئیس الجند: سیدي الملك لماذا تحرکت بهذە السرعە؟ فقال الملك: إذا جلستُ هنا حتى الصباح ، فإن أموال خزینة دولتي ستنتهي و کلمات الفلاح لن تنتهي .
وأنا أقول أن التجارب والذكاء في وجودهما رخاء وسرّاء وفي غيابهما بلاء وشقاء وضرّاء.

ودمتم بألف خير مع فائق الشكر والتقدير



#جهان_محمد_سعيد_الخياط (هاشتاغ)       Jihan_Mohammed_Saeed_Khayat#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل يوجد تشابه واختلاف قطبى المجال المغناطيسي في رواية زوربا ...
- حاربوا التخلف والغباء وناصروا العقل والمنطق
- هل يتم القضاء على الهجرة الجماعية بغير العقل و الحکمة و العد ...
- حاربوا تلوث البيئة قاتل الحياة وجمال الطبيعة
- هل للخير بقاء وللشر فناء؟
- الطبع غالب للتطبع
- حوار الزوجين بين المنطق وللامنطق
- فنطازية الهذيان بين الخيال والجد
- خواطر ليتها أن تستجاب
- الراسخ من حدث فريد في الذاكرة
- إنصفوا الكورد
- دعوا الانام بوئام والسلام
- هل للتكبر جدوى...؟
- نصائح لا تسمع
- حکايات ثلاث ... لها دلالات ثلاث
- قول یسیر لکل مسؤول کردي بصیر


المزيد.....




- تعرض قلعة قديمة استخدمها الرومان والبيزنطيون للدمار في زلزال ...
- أعداد ضحايا الزلزال تواصل الارتفاع في تركيا وسوريا.. وجهود ع ...
- الملك عبد الله الثاني يعزي الأسد وأردوغان بضحايا الزلازل الم ...
- موقع أمريكي يسأل: أين زعيم كوريا الشمالية؟
- علماء روس: ارتدادات الزلزال التركي ستستمر لعدة أيام وربما أس ...
- زلزال تركيا: لحظة إنقاذ طفل من بين الأنقاض في سوريا
- ارتدادات الزلزال التركي تصل تل أبيب (فيديو)
- نتنياهو يعلن إرسال مساعدات -إلى سوريا- في أعقاب الزلزال
- لافروف في العراق: نجري استعدادات لعقد لقاء بين بوتين والسودا ...
- تضامن شعبي في مصر مع سوريا بعد الزلزال المدمر.. ومفتي البلاد ...


المزيد.....

- وجهات نظر في نظريات علم الاجتماع المعاصر (دراسة تحليلية - نق ... / حسام الدين فياض
- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - جهان محمد سعيد الخياط - بِآرَائِهِ وأفكاره أيقظني برنادشو من غفوتي وتأملي أرشدني