أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود الصباغ - صراع إسرائيل المستمر على الأرض: 100 عام على سايكس بيكو (8)















المزيد.....

صراع إسرائيل المستمر على الأرض: 100 عام على سايكس بيكو (8)


محمود الصباغ
كاتب ومترجم

(Mahmoud Al Sabbagh)


الحوار المتمدن-العدد: 7301 - 2022 / 7 / 6 - 19:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ترجمة: محمود الصباغ

في بداية الحرب العالمية الأولى، أجرى مسؤولون بريطانيون، بمن فيهم رئيس الوزراء المستقبلي ديفيد لويد جورج، الذي كان آنذاك وزيراً للخزانة وكان قريباً من الحركة الصهيونية، مناقشات مع ممثلي الصهاينة. مهدت هذه المحادثات الأساس لموقف بريطانيا في اتفاقية سايكس بيكو، حيث ستتسلم بريطانيا بموجبه السيطرة على موانئ حيفا وعكا على البحر المتوسط ، إلى جانب الأردن وجنوب العراق حالياً. تم وضع منطقة بين البحر الأبيض المتوسط ونهر الأردن تحت الإدارة الدولية. إلى جانب الاتفاقية المكتوبة، استولت بريطانيا فعلياً على أراضٍ خلال الحرب العالمية الأولى. قاد الجنرال إدموند أللنبي قوة الاستطلاع المصرية التابعة للإمبراطورية البريطانية خلال حملة سيناء وفلسطين، واستولت على بئر السبع ويافا والقدس من تشرين الأول/ أكتوبر إلى كانون الأول/ ديسمبر 1917. ومن المعروف أنه رفض الدخول القدس على ظهر جواد، لكنه أصر على الهبوط إلى المدينة ودخولها سيراً على الأقدام كعلامة على الاحترام. كان للدعم البريطاني للصهيونية جذور عديدة بصرف النظر عن العلاقة مع لويد جورج أو العلاقة بين ونستون تشرشل والزعيم الصهيوني حاييم وايزمان. تم دعم إعادة التحيز الإيجابي لصالح اليهود Philo-Semitic في أوائل أربعينيات القرن التاسع عشر من قبل اللورد شافتسبري واللورد بالمرستون، بالإضافة إلى وجود دوافع دينية اعتقدت أن وطناً يهودياً في فلسطين سيساعد في استقرار المنطقة وإحيائها. كما تم التعبير عن التحركات القومية اليهودية من قبل الكتاب البريطانيين مثل بنجامين دزرائيلي، الذي تحول إلى المسيحية وشغل منصب رئيس الوزراء، وجورج إليوت. علاوة على ذلك، اعتقدت بريطانيا، خلال الحرب العالمية الأولى، أن دعم الصهيونية سوف يلقى استحسان إدارة ويلسون. كل هذه العوامل مجتمعةً، أدت إلى إعلان بلفور، الذي سمي على اسم وزير الخارجية البريطاني آرثر بلفور، والذي أعلن أن "وجهة نظر حكومة جلالة الملك تؤيد إنشاء وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين".
التنافس القومي
أثار وعد بلفور ادعاءات قومية متضاربة من قبل الصهاينة والعرب الذين يعيشون في فلسطين. ولما يقرب من قرن من الزمان، استمر الفلسطينيون في النظر إلى اتفاقية سايكس بيكو على أنها مؤامرة إمبريالية لمنح أراضيهم للغرباء. وبعد عقود من ذلك التاريخ، استحضر الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات اتفاقية سايكس بيكو لإضفاء الشرعية على الصهيونية، على الرغم من أن المؤتمر الصهيوني الأول، بقيادة تيودور هرتزل، قد عقد قبل ما يقرب من عقدين من الزمن، وأن ارتباط اليهود التاريخي بالأرض يعود إلى آلاف السنين. أجبر وعد بلفور، الذي ساعد في ملء الفراغ الذي خلفه انهيار الإمبراطورية العثمانية، الفلسطينيين على إعادة التفكير بشكل أساسي في هويتهم. وأصبحت القدس، من في إعادة توجيه الهوية الفلسطينية هذه، أكثر مركزية في النظرة العالمية للفلسطينيين، الذين كانوا يعتبرون أنفسهم في السابق رعايا عثمانيين ينتمون إلى "جنوب سوريا" ويميلون إلى اعتبار دمشق مركزهم السياسي. بهذا المعنى، عزز بلفور الهوية الوطنية الفلسطينية الحديثة عن غير قصد. في غضون ذلك، أكد اليهود على ارتباط السكان الأصليين بالأرض على استناداً إلى قاعديتين: الكومنولث اليهودي القديم والأقلية اليهودية التي أقامت هناك لما يقرب من ألفي عام. واستمرت هذه المنافسة القومية من العام 1917 إلى العام 1947، وبلغت ذروتها في خطة تقسيم الأمم المتحدة. قبل الصهاينة الاقتراح، لكن العرب لم يقبلوه، معتقدين أن الصهاينة غير شرعيين. وعندما انسحبت بريطانيا في 15 أيار/ مايو 1948 ، تعرضت إسرائيل لهجوم من قبل خمسة جيوش. وفي غضون عدة أشهر، صدت إسرائيل الهجمات وولدت الدولة.
لماذا نجحت الصهيونية؟
نجحت الصهيونية لأسباب عديدة. أولاً، أقام الصهاينة علاقات مع القوى العظمى -أي بريطانيا خلال الحرب العالمية الأولى، وبالتالي سهّلوا الانتداب البريطاني اللاحق لفلسطين، ثم انتقلوا في علاقاتهم نحو الولايات المتحدة خلال الحرب العالمية الثانية. ثانياً، كان الصهاينة يدركون تماماً أهمية تطوير المؤسسات. ومن بينها مستشفى هداسا (1918)، وميليشيا الهاغاناه (1920)، ونقابة الهستدروت التجارية (1920)، والجامعة العبرية في القدس (1925)، والوكالة اليهودية الحكومية الأولية (1929). وعندما تأسست إسرائيل في العام 1948، تمت إعادة تسمية كل دائرة تابعة للوكالة اليهودية كجزء من الحكومة. أما العامل الثالث الذي ساهم في نجاح الصهاينة تمثل في قيادتهم، التي أظهرت حكماً بعيد النظر. أعلن الزعيم المؤسس لإسرائيل، ديفيد بن غوريون، في مؤتمر حزبي في شباط / فبراير 1937 ، "الحل هو ... إقامة دولتين في أرض إسرائيل [أرض إسرائيل]، دولة عربية ويهودية [ أرض إسرائيل] إلى قسمين بحيث يتم إنشاء دولة يهودية في جزء واحد ". وأضاف: "إذا تم تخصيص الحد الأدنى من الأراضي اللازمة لنمونا في المستقبل القريب للدولة اليهودية، فهذا هو الحل". أوضح وايزمان أيضاً اعتقاده بأن الحركات القومية المتنافسة لا يمكنها تحقيق حل إلا من خلال التنازل عن الأراضي. على الرغم من معارضة التصحيحيين الأكثر تشدداً، بقيادة زئيف جابوتنسكي، فقد تفاخر بن غوريون ووايزمان بالبراغماتية عندما كان هناك، أمام أعينهم، هدف أكبر يلوح في الأفق.
في السنوات اللاحقة، اتخذ بن غوريون قرارات صعبة أخرى أثبتت صحتها. وقد أصر على تحويل الهاغاناه من ميليشيا غير نظامية إلى جيش تقليدي عندما خلص إلى أن التهديدات للدولة الوليدة لن تأتي من القوات غير النظامية بل من الجيوش العربية. وطالب الدولة بتوسيع مواردها إلى أقصى حد من خلال الشروع في سياسة الهجرة اليهودية المفتوحة من دول الشرق الأوسط في أواخر الأربعينيات وأوائل الخمسينيات من القرن الماضي. لمساعدة إسرائيل على البقاء واقفة على قدميها اقتصادياً ، توصل إلى اتفاق تعويضات مع ألمانيا الغربية بقيادة كونراد أديناور بعد سنوات قليلة من الهولوكوست. ستكون هناك معارضة داخلية شديدة لكل هذه القرارات، لكن سينتصر بن غوريون بالنظر إلى قدرته على رؤية ما وراء سياسات اللحظة. في المقابل، كان الفلسطينيون يفتقرون إلى قادة مثل بن غوريون أو وايزمان. كانت قيادتهم ممزقة بسبب التنافس بين العائلات الرئيسية. كان السكان الفلسطينيون أكثر ريفية وأقل استعداداً لتقديم تنازلات، مدفوعين بالاعتقاد بأن المشروع الصهيوني غير شرعي. ومن المفارقات أن الجانب العربي لم يكن بالتالي في وضع يسمح له باستغلال تعاطف بريطانيا المتزايد على مدى سنوات الانتداب وسط الاعتقاد بأن مصالحها الإقليمية تتطلب مثل هذا التحول. في الكتاب الأبيض لعام 1939، على سبيل المثال، التزم البريطانيون بشكل أساسي بإنهاء الهجرة اليهودية في غضون خمس سنوات، مدركين تماماً أن الهجرة كانت شريان الحياة للصهيونية، وأن اليهود كانوا يفرون من أوروبا النازية. كان الصهاينة بارعين بما يكفي للانضمام إلى المجهود الحربي البريطاني ضد الألمان، بينما تحالف الزعيم الفلسطيني الحاج أمين الحسيني مع هتلر. عندما ظهر تصويت التقسيم في الأمم المتحدة عام 1947، رفض الفلسطينيون مقاربة "نصف الرغيف"، في حين وافق عليها الصهاينة. وهكذا تم إنشاء إسرائيل من قبل الأمم المتحدة.
يقترح بعض النقاد أن إسرائيل تأسست بفضل الدعم الأمريكي في العام 1948. بينما اعترفت الولايات المتحدة بإسرائيل في غضون دقائق من تأسيسها، حافظت واشنطن في الواقع على حظر على الجانبين الصهيوني والفلسطيني. انتصرت إسرائيل في حرب العام 1948 بسبب قيادتها ومؤسساتها. على النقيض من ذلك، لم يكن الفلسطينيون يخدمون بشكل جيد من قبل الدول العربية التي تعهدت بتدمير إسرائيل نيابة عنهم، لكنهم في الواقع استهلكوا من خلال مصالحهم الوطنية المتضاربة.
سايكس بيكو بعد قرن
بعد حوالي ثلاثة أرباع القرن على اتفاقية سايكس بيكو، وفي العام 1993، تصافح الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات ورئيس الوزراء الإسرائيلي إسحق رابين في حديقة البيت الأبيض، واتفقا ضمناً على التوصل إلى حل الدولتين باعتباره تتويجاً لاتفاقات أوسلو السرية. . لن يكون إنشاء دولتين بالسهولة التي قد توحي بها المصافحة. على وجه الخصوص، ظلت التساؤلات حول قضايا الوضع النهائي: الحدود والترتيبات الأمنية والقدس وقضية اللاجئين الفلسطينيين.
في أعقاب اتفاقيات أوسلو، تم إنشاء السلطة الفلسطينية في أجزاء من الضفة الغربية وقطاع غزة. ومع ذلك، بحلول العام 2000، أطلق الفلسطينيون انتفاضة ثانية -أكثر عنفاً بكثير من الأولى، والتي امتدت في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات- مما عرض الاتفاقات للخطر. أريقت الكثير من الدماء على كلا الجانبين، لا سيما حتى انتهاء الانتفاضة حوالي العام 2004. وأدى الصراع الداخلي بين السلطة الفلسطينية وحركة حماس ذات النزعة العسكرية إلى استيلاء الأخيرة على غزة في العام 2007. وما تزال العلاقات سيئة بين الجناحين اليوم. ومع ذلك، فإن مسؤولي الأمن الإسرائيليين والفلسطينيين ينسقون بانتظام الجهود لمنع انهيار الضفة الغربية. حتى نفتالي بينيت، زعيم الحزب الأكثر يمينية في إسرائيل، قال إن السلطة الفلسطينية على الأرض وجدت لتبقى.
لا تخفف أي من هذه الديناميكيات من المأزق بشأن قضايا الوضع النهائي، والتي قدمت الولايات المتحدة عطاءات فاشلة لحلها في أعوام 2000 و 2007 و 2008 و 2013-2014. في غضون ذلك، في العام 2005، قام الإسرائيليون من جانب واحد بـ "فك الارتباط" بغزة، وإزالة مستوطناتهم القليلة من المنطقة في عهد رئيس الوزراء أرييل شارون. لا تزال مقايضة الأراضي لحساب المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية محورية في جميع محادثات الوضع النهائي. لكن الجغرافيا عنيدة، ولا يمكن لأي من الجانبين اختيار جيرانه. وعلى هذا النحو، يمكن للمرء أن يدرك الأمل في أن قضية الحدود، حجر الزاوية في اتفاقية سايكس بيكو، سيتم حلها يوماً ما، حتى لو كان من الصعب تصور مثل هذا التطور اليوم.
العنوان الأصلي: The Lines That Bind, 100 Years of Sykes-Picot
اسم المؤلف: DAVID MAKOVSKY
الناشر: THE WASHINGTON INSTITUTE FOR NEAR EAST POLICY, https://www.washingtoninstitute.org



#محمود_الصباغ (هاشتاغ)       Mahmoud_Al_Sabbagh#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فلسطين: مؤسسات الدولة ما قبل حدود الدولة: : 100 عام على سايك ...
- تركيا في مواجهة أصعب اختباراتها: : 100 عام على سايكس بيكو (6 ...
- لبنان وسايكس بيكو والسياسة الخارجية الأمريكية: 100 عام على س ...
- الأردن: القدرة على الصمود والاستقرار وسط تحديات مستمرة، 100 ...
- إنهاء قرن من الخضوع: إرث سايكس بيكو الكردي: 100عام على سايكس ...
- العراق بوصفه دولة ثابتة محددة: 100 عام على سايكس بيكو (2)
- المشرق العربي: التجزؤ وإعادة رسم الحدود، 100 عام على سايكس ب ...
- جدلية التجسيد والتجريد في الاقتران الإنساني-الرقمي، فيلم Her ...
- قراءة في كتاب -الأرض الموعودة: خطة صهيونية من الثمانينيات-
- من يستحق الاستقلال؟
- لندن: ملعب بوتين وخادمة الأوليغارشية
- السرديات القاتلة في -عصابات نيويورك-: أنساق الاضطهاد والضحية ...
- تاريخ الحفريات الآثارية في القدس
- روسيا: بين مطرقة التاريخ وسندان -الجيوبوليتيكيا-
- ما بعد التجارة النيوليبرالية
- حوار مع فوكوياما: الدولة القومية هي المشكلة والحل في مواجهة ...
- ما بعد الدولة القومية
- -الكولونيالية الخضراء- والتهديدات الحكومية تثير الفنانين الس ...
- علم الآثار التوراتي في إسرائيل: حين يغمّس إسرائيل فنكلشتين خ ...
- زكريا الزبيدي في عيون صديق


المزيد.....




- عراقي يتزوج ابنة الحاكم اليميني لمقاطعة أونتاريو الكندية
- لبنان: قنصل سابق وبرلمانية يعتصمان للحصول على ودائعهما البنك ...
- نجل رئيس أوغندا يعرض 100 بقرة -مهرا- لرئيسة الحكومة الإيطالي ...
- مظاهرات إيران: احتجاج تلميذات على مسؤول في قوات الباسيج
- شاهد: نائبة لبنانية تنهي اعتصاما في بنك بعد سعيها للحصول على ...
- موقف محرج.. حزب شولتس يهنئ بـ-يوم الغفران- بصورة لقبة الصخرة ...
- سلطات زابوروجيه: قوات كييف تخطط لاستفزاز يهدف لإغراق المحطة ...
- بالفيديو.. اللحظات الأولى لاستهداف صحفيين في نابلس
- بوغدانوف يبحث مع سفير السعودية الوضع في اليمن وتعزيز العلاق ...
- مقتل فلسطيني وإصابة 6 برصاص الجيش الإسرائيلي في نابلس


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود الصباغ - صراع إسرائيل المستمر على الأرض: 100 عام على سايكس بيكو (8)