أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شكري شيخاني - الجزء الثاني..قسد ومسد..النقاط العشر














المزيد.....

الجزء الثاني..قسد ومسد..النقاط العشر


شكري شيخاني

الحوار المتمدن-العدد: 7301 - 2022 / 7 / 6 - 18:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عشرة نقاط هامة جدا" .بل وتعتبر مركزية واستراتيجية, أفصحت عنهم الرفيقة الهام أحمد...رئيسة الهيئة التنفيذية . خلال ورشة عمل رفيعة المستوى استضافتها مركز القدس للدراسات السياسية عبر تطبيق “زووم” حضرها مجموعة من السياسيين والصحفيين والباحثين السوريين والعرب تحت عنوان «المسألة الكردية ومستقبل سوريا» أدارها مدير المركز الكاتب والباحث عريب الرنتاوي.. فكان حديثا" شاملا" في أغلب المواضيع المرحلية والمستقبلية.. وأزاحت العديد من نقاط اللبس والتي تعتري أفكار ومفاهيم فئة من السياسيين والمفكرين والمثقفين.. وخاصة من يسمون انفسهم معارضة أو كما يدعون .في الجزء الثاني سنتناول القضية المركزية في الحوار وهي التهديدات التركية العدوانية الدائمة .. خاصة في هذه الظروف الصعبة التي تمر فيها المنطقة وحالة الفرعنة التي تعمل عليها حكومة انقرة ..بكل صلف ووقاحة لاحدود لهما.. بل وتمعن حكومة أنقرة بأن تحول الحياة الهادئة والواعدة لسكان شمال وشرق سوريا الى حياة حياة القلق والخوف والفزع من جملة التهديدات والتصريحات للمسؤولين الاتراك كل صباح ومساء.. مما سينعكس حتما" على مجمل فعاليات الحياة العامة سياسيا" وإقتصاديا".. بل ويرافق ذلك حالات النزوح والتخبط والتشتت لمعظم مكونات السكان في هذه المناطق .وتمحورت حوارات الورشة حول التطورات الأخيرة، والتهديدات التركية والعلاقة مع القوى الدولية، والترتيبات بين دمشق والكرد في سوريا إلى جانب مستقبل القضية الكردية في سوريا في خضم الوضع الراهن وعلاقة كُرد سوريا بالقوى الكردستانية. وعداء تركيا المزمن للكُرد ولمشروعهم في سوريا
وسأبدأ بالنص الحرف لما ورد في حديث الرفيقة الهام أحمد رئيسة الهيئة التنفيذية حيث نوهت عن التهديدات التركية لمناطق الشمال السوري؛ إن تركيا تحاول بسط هيمنتها على المنطقة وتنفيذ مشاريعها التوسعية عبر استحضار احدى وثائقها التي تبرر من خلاله تدخلها، واحتلالها للجغرافية المتجاورة الا وهو(( “الميثاق الملّي”، إلى جانب ذلك تسوق تركيا جملة من الاتهامات لسكان مناطق الشمال السوري، وتنعتهم بالإرهابيين فضلاً عن عدائها التاريخي الذي تكنّه للشعب الكُردي.
وتابعت أن “تركيا تمارس الإبادة بحق الشعب الكردي، وهي تعمل كلما سنحت لها الفرصة لتمارس إجرامها بحقهم، ونماذجها في سوريا تنذر بالخطر الجسيم الذي يهدد وحدة التراب السوري، ونرى أنه من الواجب أن نتصدى لهذه المشاريع وفضحها”.
الممارسات التركية في المناطق المحتلة (عفرين ،سري كانيه/رأس العين، كري سبي/تل أبيض) تصنف كجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وفق تقارير ووثائق المنظمات الدولية، فهي تمارس التطهير العرقي، والتغيير الديمغرافي وعمليات تتريك ممنهجة تستهدف الثقافة السورية ورموزها.
’’نحن لسنا دُعاة حرب.. نحن دُعاة سلام‘‘)) ثم أضافت (( نرى التهديدات التركية بأنها جدّية ونحاول عبر علاقاتنا الدبلوماسية وعبر التواصل مع الدول الفاعلة في الملف السوري كالولايات المتحدة الأميركية، وروسيا الاتحادية على ردع تركيا وإلزامها بالاتفاقات الموقعة عام 2019، موقفنا واضح حيال ذلك، وهو الحفاظ على التهدئة فنحن لسنا دُعاة حرب بل نحن دُعاة سلام، ونحاول ألا تكون هناك أية حملات عسكرية على هذه المناطق التي يعيش فيها ما يقارب الخمسة مليون سوري منهم من أتوا من مناطق سيطرة السطلة في دمشق، أو من مناطق سيطرة الفصائل المدعومة تركياً، وعدد كبير من السوريين وهناك كثافة سكانية، وأي حملة ستسبب كارثة إنسانية على كافة المستويات.
مؤخرا هناك تواصل وحوارات مع الجانب الروسي والسلطة في دمشق لتقوية الجبهات وانتشارهم على طول الحدود، وهذه الحوارات لازالت جارية، ونحن نرحب بأي جهود تمنع تركيا من احتلال المزيد من الأراضي السورية...
طبيعة العلاقة مع القوى المحلية والدولية)) الكلمات واضحة لاتحتاج الى أي تعليق وهي بغاية الشفافية وهذا ليس بجديد على قيادات مسد .. ولكن القديم الجديد هو أقوال وافعال حكومة الاحتلال التركية والتي تحاول بكل قوتها وعبر كل الحجج الواهية ان تعكر صفو الحالة الهادئة في شمال وشرق سوريا وتزيد في حالة التهجير والتشرد على رأس المواطنين السوريين وهذا ما يستدعي ان تقف الدولتين الاعظم امريكا وروسيا ..وقفة مسؤولية حقيقية ومعتبرة في وجه الغطرسة التركية المتمادية في عدوانها وتسلطها.. هذه الوقفة الدولية ستكون مفصل هام وامن في حياة الناس في مناطق شمال وشرق سوريا



#شكري_شيخاني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مسد وقسد.. والنقاط العشر
- الوجود الكردي في ظل التهديد العثماني 9 - 10
- الوجود الكردي في ظل التهديد التركي المستمر 8- 10
- الوجود الكردي في ظل التهديد التركي المستمر 7 - 10
- ثورة 30 يونيو ..جديرة بالتقدير والاحترام
- الوجود الكوردي في ظل التهديد العثماني المستمر 6 - 10
- الوجود الكوردي في ظل التهديد التركي المستمر 5 - 10
- الوجود الكوردي في ظل التهديد التركي المستمر 4 - 10
- الوجود الكوردي في ظل التهديد التركي المستمر 3- 10
- .الوجود الكوردي في ظل التهديد التركي المستمر 2 - 10
- الكرد.... والتهديد التركي المستمر 1 - 10
- الحلقة الاخيرة ..الكردي والارمني .. والتهديد التركي 5 - 5
- الكردي والارمني والتهديد التركي 4_5
- الكردي والارمني... والتهديد التركي 3- 5
- الكردي والارمني... والتهديد التركي 2 - 5
- الكردي والارمني ..والتهديد التركي..1 - 5
- 100 عام والعثماني ينتظر
- لم يعتبروا .. لم يتعظوا 2 _10 .
- لم يعتبروا...لم يتعظوا؟؟1_10
- كلن ...يعني كلن


المزيد.....




- مهسا أميني: إيران تعتقل -تسعة أوروبيين- بتهمة التجسس مع تواص ...
- نيبينزيا: أي تحقيق حول تخريب خط الغاز نورد ستريم بدون روسيا ...
- الرئيس التونسي يوقع على قرض جديد من البنك الدولي
- 27 عضوا في الكونغرس الأمريكي يطالبون بفرض عقوبات على الجزائر ...
- كيف نعرف أن المراهق قد بدأ يتعاطى المخدرات؟
- يتضمن 12.4 مليار مساعدات لأوكرانيا.. بايدن يوقع مشروع قانون ...
- اليابان تحتج على إطلاق كوريا الشمالية للصواريخ
- تعرض واجهة القنصلية الروسية في نيويورك للتخريب بالطلاء الأحم ...
- حادثة نورد ستريم.. واشنطن ترفض اتهامات موسكو المبطنة ومجلس ا ...
- بوركينا فاسو.. العسكريون يعلقون الدستور ويغلقون الحدود و-إيك ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شكري شيخاني - الجزء الثاني..قسد ومسد..النقاط العشر