أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم خليل العلاف - كرسي العراق !............مقال للمناقشة















المزيد.....

كرسي العراق !............مقال للمناقشة


ابراهيم خليل العلاف

الحوار المتمدن-العدد: 7301 - 2022 / 7 / 6 - 14:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ا.د.إبراهيم خليل العلاف
استاذ متمرس – جامعة الموصل
يخطئ من يظن أن من يجلس على كرسي الحكم في العراق، يتصرف بعفوية ، أو يمارس الحكم ، وكأنه خارج سياقات تاريخ العراق القديم ، والإسلامي ، والحديث .
فكرسي الحكم في العراق ، له شروط على من يجلس عليه ، وله التزامات ينبغي على من يجلس عليه تنفيذها . ومن أبرز تلك الالتزامات ما أسميه أنا " ثوابت الجغرافية" و" حقائق التاريخ " .. وأي مطلع على " حقائق التاريخ العراقي العام " يعرف بأن " ثوابت الجغرافية " لها استحقاقاتها كذلك ،فالجغرافية كما هو معروف توجه التاريخ .
ولعل من أبرز هذه الاستحقاقات ، أن على من يحكم العراق العمل على أن يكون العراق موحدا ، وان يكون العراق قويا .ويقينا أن مما فرضته الجغرافية على العراق أن حدوده ليست كحدود مصر المغلقة إنها مفتوحة ، ومن هنا فقد كان العراق وما يزال ساحة للصراع بين القوى الإقليمية والدولية .هذا فضلا عن ان مكونات العراق البشرية متنوعة وللجيران العرب وغير العرب في العراق " امتدادات بشرية " و" ذكريات تاريخية" و"مصالح سياسية ،واقتصادية ،وثقافية " .
وكثير منا لايزال يحفظ المثل القائل "بين العجم والروم بلوى ابتلينا " .....نعم كان العراق ولايزال ، مسرحا للصراع في العصور القديمة، والعصور الإسلامية، وفي العصور الحديثة وأسباب ذلك فضلا عن حدوده المفتوحة ، انه غني بثرواته الزراعية ، والحيوانية ومن ثم النفطية كما هو معروف بثرواته البشرية .
فعندما وضع الاسكندر المقدوني قدمه على أرض العراق قال بالحرف الواحد: " الآن بدأت ببناء إمبراطوريتي " ، وعندما أزعجه العراقيون راح يستنجد بأستاذه أرسطو قائلا : انه يريد أن يتخلص من العراقيين فقال له أستاذه وهل تستطيع أن تغٌير تربتهم ، وهوائهم ومائهم فرد بالسلب فقال أرسطو عندئذ إنهم أي العراقيين نتاج بيئتهم .
وقد نقل عن الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم قوله في أهل العراق أن النبي إبراهيم عليه السلام ، وكان من أور بالناصرية ، هم بالدعاء على أهل العراق فمنعه الله من ذلك قائلا له :" لقد أودعت فيهم علمي ورحمتي " .نعم في العراق بلد العنقاء أو البلد العنقاء أودع الله " العلم " و" الرحمة" .
وهكذا أدرك حكام العراق من اوتو حيكال حتى كتابة هذه السطور مرورا بنبوخذ نصر وسرجون الاكدي وحمورابي واشور بانيبال والحجاج بن يوسف الثقفي وأبو جعفر المنصور وهارون الرشيد ومدحت باشا ونوري السعيد ومن أعقبه من الحكام العسكريين والمدنيين ، إن من واجب الحاكم وهو يجلس على كرسي الحكم في العراق أن يكون "ملكا " للجهات الأربع وان "دار السيد مأمونة " كما كان يردد نوري السعيد وأنه وأنه ولابد ، لكي يبقى على كرسي العراق، أن يكون العراق قويا ، وموحدا ، وان يجمع بين يديه كل الصلاحيات التي تتيح له أن يكون كذلك ،وان يبدأ بعقد الصفقات لتسليح الجيش تحسبا لأي طارئ والحجة أن العراق يواجه تحديات وخاصة من جيرانه ولابد ان يكون قويا وان يمتلك جيشا عرمرما وان يكون الجيش وقادته وضباطه في المقدمة .
وفوق هذا فأن ثمة حقيقة تترسخ في ذهنه ، أي في ذهن من يحكم العراق أن ثمة هدف يسعى إليه ، وثمة رسالة يؤديها ، وان ثمة وقت أو زمن يحتاجه لتحقيق ذلك الهدف وتحقيق تلك الرسالة فالسنوات الاربع المقررة في الدستور لاتكفى والولاية الثانية لاتفي بالغرض ولابد ان يبقى في الحكم عقود لتنفيذ هدفه وتحقيق تطلعات البلد في ان يمارس دوره الوطني والاقليمي والدولي . ولقد امتحنت هذا بنفسي اذ جايلت أنماطا وأنماطا ممن حكم العراق فسمعت الكلام نفسه ورأيت الشيئ ذاته ، ويمر العمر ، وتمر السنون والنتيجة واضحة وهي أن نقوي أنفسنا ونبني البنيان وندعمه وما ان تدخل امة جديدة أي سلطة جديدة حتى تبدأ بلعنة الأمة –السلطة التي قبلها مع الحرص الشديد على محو وإزالة واجتثاث كل ما قامت به الأمة السالفة ، ونبدأ البنيان مع الحاكم الجديد من جديد واهم درس تعلمناه من توالي الأزمنة وتوالي الحكام هو "أننا لانؤمن بالتراكم التاريخي " .
عشتٌ في العهد الملكي ، وقرأتٌ ما قاله ياسين الهاشمي في الثلاثينات من القرن الماضي من انه سيبقى في الحكم لسنين طويلة ،ورأيت الملك فيصل الثاني 1953-1958 وولي عهده الأمير عبد الإله ، كما رأيت نوري السعيد وسمعت خطبه وأحاديثه ، ورأيت الزعيم عبد الكريم قاسم ..الزعيم الأوحد 1958-1963 ورأيت المشير الركن عبد السلام محمد عارف بطل الثورات الثلاث 1963-1966 ورأيت احمد حسن البكر1968-1979 وقد شاعت مقولة جئنا لنبقى في عهده ، ورأيت صدام حسين1979-2003 الذي قيل بأنه إذا قال قال العراق ورأيت.. ورأيت حكام الاحتلال مابعد التاسع من نيسان 2003 وحكام مابعد الاحتلال وللطرافة حتى السفير بول بريمر رئيس سلطة الائتلاف (الاميركي ) تصرف مثل حكام العراق ممن جلسوا على كرسي الحكم .. ولم أر جديدا بالنسبة لمن يجلس على كرسي العراق ..
شيئ طبيعي هو أن يعمل من يجلس على كرسي العراق على ان يوحد العراق ، ويسعى من اجل أن يكون العراق قويا ، وان يحكم قبضته على نواصي الأمور ..
تلك سيكلوجية الحكم في العراق ، وعلى العراقيين أن يعوا هذه الحقائق ، ويتصرفوا وفق هذه السيكلوجية الطبيعية المتأصلة في العقول والقلوب معا . هم شعب يحب الحرية ويتوق لها ويعمل من اجلها لكنه يحب القانون ويحب ان تكون الدولة قوية ويتصرف على هذا الاساس ومتى وجد ترخيا من الدولة أو ضعفا فأنه يحاول ان يشغل الفراغ ويظهر سلطته ومن هنا فأن على الدولة ان تفهم سيكلوجية العراقيين وتتماشى معها وتحترم الانسان العراقي وتعطيه حقوقه وعلى المواطن العراقي ان يحترم الدولة لاان يخشاها لان العيش بدون دولة معناه الفوضى والعنف والعشوائية ....
يقينا اننا بحاجة الى الدولة وقوتها وهيبتها فالعراقي يفخر بدولته اذا كانت ذات هيبة وعلى الحاكم ان يعي ذلك ويتصرف على هذا الاساس ..الشعب العراقي شعي ذكي ويحب بلده وهو دؤوب ومخلص وذو كرامة وحساسية شديدة تجاه من يتجاوزه وليس من المعقول ان يكون على رأسه حاكم قاس او غير عادل او غير وطني او غير راغب في ان يكون العراق بلد العلم والرحمة والكرامة .
* كتبُته منذ أكثر من سنة ولم أنشره وقد طلب مني الاخوة في مجلة "الثقافة الجديدة " نشره فوافقت .. وقد نشر في مجلة "الثقافة الجديدة " العدد الخاص 364-365 اذار 2014.



#ابراهيم_خليل_العلاف (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماجد حامد محمد الحسيني وعتبات الظمأ
- للمرايا نبشٌ آخر .................نصوص وقصص الدكتورة وجدان ت ...
- الاحزاب السياسية العراقية والنزاع العراقي – الكويتي 1938-199 ...
- السيد نور الياسري (1834- 1953 وصناعة الفكرة الوطنية في العرا ...
- كان هناك بيت ...............رواية
- ذات النطاقين أسماء بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنهما :دراسة ...
- زقاق الجمجم وبيات مرعي
- المؤثرات الحضارية للمسلمين على سكان ضفاف نهري السند والكونج ...
- الدكتور محمود حسين الأمين اثاريا ومؤرخا 1920-1980
- الدكتور عبد الجبار الجومرد وحديث عمره (58) عاما
- قريبا من الحزن بعيدا عن الشعر
- عبد الفتاح ابراهيم وذو النون أيوب ومجلة ( العصرالحديث) 1937
- الدكتور سيد القمني .....مفكر مختلف عليه
- جنة ليست للنسيان ..........جديد الناقد الكبير الدكتور احمد ج ...
- مجموعة محمد سامي عبد الكريم القصصية الجديدة ( سيعود الربيع ح ...
- جديد سعد العبيدي ..................نصوص للنسيان
- الدكتور صفاء الحافظ الاكاديمي الماركسي الوطني العراقي المتنو ...
- مع الاحداث والدكتور عزيز الحاج 1926-2020
- السير تحت المطر المجموعة القصصية الجديدة للقاص والروائي المو ...
- الشاعرة فدوى طوقان أُم الشعر الفلسطيني


المزيد.....




- أكثر الأحوال الجوية قسوة في العالم.. شاهد ما حدث في جبل واشن ...
- من قلب جنين.. مراسل CNN ينقل ما حدث في منزل أحد الفلسطينيين ...
- من قلب جنين.. مراسل CNN ينقل ما حدث في منزل أحد الفلسطينيين ...
- دموع عاملة صينية تثير غضبا في البلاد.. تصرف صادم من صاحب سيا ...
- مصرع 8 أشخاص وإصابة 36 في حادث سير بتركيا
- أنباء عن حملة إقالات جديدة مرتقبة في محيط زيلينسكي تشمل وزير ...
- صحيفة: واشنطن تبحث إرسال صواريخ متوسطة المدى لقواتها في اليا ...
- بوشكوف: أوروبا ترزح تحت سلطة الناتو بقيادة واشنطن منذ 74 عام ...
- نتنياهو يتحدث عن فائدة السلام مع السعودية ويرمي الكرة في ملع ...
- روسيا تقوم بأول إطلاق فضائي للعام الجاري (فيديو)


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم خليل العلاف - كرسي العراق !............مقال للمناقشة