أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الحميد فجر سلوم - ما العمل إن فشلت وساطة طهران بين دمشق وأنقرة؟.















المزيد.....

ما العمل إن فشلت وساطة طهران بين دمشق وأنقرة؟.


عبد الحميد فجر سلوم
كاتب ووزير مفوض دبلوماسي سابق/ نُشِرَ لي سابقا ما يقرب من ألف مقال في صحف عديدة

(Abdul-hamid Fajr Salloum)


الحوار المتمدن-العدد: 7300 - 2022 / 7 / 5 - 21:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مع بداية حزيران 2022 أطلقَ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تصريحاتهِ الشهيرة بإنشاء منطقة آمنة شمال سورية وعلى طول الحدود، بعمق 30 كم، انطلاقا من تل رفعت ومنبج شمال حلب..
طبيعي أن ينتظر بعدها ليسمع ردود الفعل، لاسيما الروسية والأمريكية والإيرانية والسورية..
وطبيعي أن تكون ردود الفعل السورية غاضبة ٌورافضةٌ لهذا المخطّط التركي الجديد في عُمق الأراضي السورية، فوصفته الخارجية السوري بانهُ (عملٌ مشينٌ من أعمال العدوان وجزءٌ من سياسة التطهير العُرقي والجغرافي، وجرائمُ حربٍ، وجرائمٌ ضد الإنسانية، يرفضها ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني)..
وذاتُ الأمر هو رد فعل قوات سورية الديمقراطية (قسد)، التي هي بالأساس هدف العملية..
في موسكو وأنقرة عبّروا عن قلقهم من العملية العسكرية، ولكن بالمقابل أعربوا عن تفهُّمهم لمشاغل أنقرة الأمنية.. أي مسَكُوا العصا في المُنتصَف.. كي يُرضون أنقرة، ولا يُغضِبون دمشق.. بل بدتْ المواقف تحملُ من المُجاملة لأنقرة، أكثر منها لدمشق..
**
وزير الخارجية الروسي لافروف يزور أنقرة في 7 حزيران، بعد أيامٍ من تصريح اردوغان، ويُعرِبُ خلال مؤتمر صحفي مع نظيرهِ التركي، عن تفهُّمهِ لمخاوف تركيا بشأن " أمنها القومي"..
طبعا هذا لا يعني أن موسكو موافِقة على خطّة أنقرة، وقد تكون مُعارِضة، ولكن مُعارضتُها لا يُمكنُ أن تصل إلى حدِّ الصدام العسكري مع أنقرة.. ويمكنُ القول أن موقفها اتّسم بالليونة..
**
الموقف ذاتهُ ينطبق على طهران، فقد زار وزير خارجية إيران، حسين أمير عبد اللهيان، أنقرة في 27 حزيران 2022 ، وصرّح خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي، أن (بلادهُ تتفهّم ضرورة تنفيذ تركيا عملية عسكرية جديدة ضد المقاتلين الأكراد في شمال سورية)..
تصريحٌ بدا مُستغربا من وزير خارجية إيران، وهو يعرفُ مُسبَقا أن هذا لن يُسعِد دمشق..
**
في ظلِّ هذا الجو المشحون، وصلَ وزير خارجية إيران، حسين امير عبد اللهيان، إلى دمشق، يوم السبت 2 حزيران 2022، وخلال مؤتمرٍ صحفيٍ مع نظيرهِ السوري، د. فيصل المقداد، أكّدَ أن بلادهُ تعملُ على إيجاد حلٍّ سياسيٍ لِثَني تركيا عن شن العملية العسكرية التي تُهدِّدُ بها..
ولكن ماذا إن فشلت هذه المساعي ونفّذَت تركيا تهديدها في شمال سورية؟.
لا أعتقد حينها أن روسيا أو إيران سوف تقفان عسكريا في وجهها، وتخوضان حربا معها لردعِ عدوانها الجديد على سورية.. فهي قامت بثلاث عمليات عسكرية كبيرة قبل ذلك (غصن الزيتون، ودرع الفرات، ونبع السلام) واحتلّت 8830 كم2 من الأراضي السورية، وما زالت، وهما تتفرجان..
فالمصالح الاستراتيجية بين أنقرة من طرف، وكل من موسكو وطهران من طرفٍ آخرٍ، هي أهمُ بكثيرٍ من مصالح سورية.. لاسيما أن إيران وروسيا تحتاجان بقوة لأنقرة في هذا الزمن بالذات، وكلٍّ للأسباب الخاصّة به، والتي لا تخفى على الجميع.. فروسيا تعيشُ همومها مع الناتو والعقوبات الغربية، وإيران تعيش همومها والعقوبات الأمريكية.. ولا أحدا مرتاحا.. الجميعُ مأزومون: روسيا، ودول الناتو، وأمريكا، وتركيا وإيران، وسورية.. الخ.. في النهاية الجميع مأزوم..
**
حينما نتحدّثُ عن تركيا، فنحن نتحدّثُ عن العقل العُثماني(العنيد) والذي لا يعرفُ سوى منطق القوة، ولا يرضخُ إلا للقوة، وأردوغان يُجسِّدُ اليوم هذا العقل بكلِّ أبعاده، ويُفاخر بتاريخ العثمانيين، ولذلك يُطلَقُ عليهِ وعلى كل جماعة حزبهِ (العثمانيون الجُدُد)..
وما زالت في ثقافتنا الشعبية في بلاد الشام، كلمة (عصملِّي) تُشيرُ للشخص العنيد (يابس الرأس) ..
وأشيرُ هنا إلى اجتماعٍ في مبنى الأمم المتحدة في جنيف، حينما كانت الحرب في البوسنة والهرسك، ما بين 1992 و 1995، وفي ذروةِ مجازر الصُرب بحقِّ أهالي البوسنة، اجتمع حينها مبعوث المجموعة الأوروبية إلى يوغسلافيا (قبل أن يُولَد الاتحاد الأوروبي) اللورد كارينجتون

Lord Carrington
(وهو بريطاني الجنسية) وكان يسعى لوقف إطلاق النار بين الأطراف، اجتمعَ مع مندوبي الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، وكنتُ من بينِهم، وحينما حصلَ جِدالٌ بينهُ وبين السفير التركي (الذي كانت بلادهُ تساعدُ أهل البوسنة بالسلاح وهذا يُعيقُ مهمة كارينجتون، فقالَ لهُ كارينتجون بنبرةٍ غاضبةٍ: (نحنُ نعرفكم عبر التاريخ، فلم تجلسوا على طاولة المفاوضات في أي وقتٍ إلا وأنتُم مهزومون)..
**
فما الذي سيدفعُ أردوغان اليوم للجلوس على طاولة المفاوضات وهو يشعر أنهُ قويا في هذا الزمن، رغم ما يمرُّ به من أزمات، لاسيما أن لديه الضوء الأخضر من أمريكا ودول الناتو في القيام بكل ما يضمن أمن تركيا القومي، بعد موافقتهِ على انضمام فنلندا والسويد لعضوية الناتو.. وتعهُّد الجميع بِحرصهم على دعم أمن تركيا القومي كحليفٍ في الناتو..
وأمام مصالح الكبار، تضيعُ مصالح الصغار..
يمكن لأردوغان أن يستجيب للجهود الدبلوماسية، فقط في حال حقّقت له ما يهدفُ إليه عسكريا، وحينها لن يحتاج إلى خوض حربٍ ويتكلّف، إن كان سيحقِّق أهدافه على الطاولة..
فهل جهود الوساطة سوف تُحقق له ذلك؟. وإن حقّقت له ذلك فألن يكون على حساب سورية، من جديد؟.
فكيف يمكن إيجاد حلٍّ مع من يحتلُّ مُسبَقا 8830 كم2 من أراضي سورية، ويتمُّ تتريكها بالكامل وطمسُ الهوية السورية، إن لم يتضمن هذا الحل الانسحاب الكامل من كل هذه الأراضي؟.
*
المسألة مع تركيا مُعقّدة جدا، وليست مُجرّد سوء تفاهُم أو خلافٌ في وجهات النظر.. إنها مسألةُ عدوانٍ موصوفٍ واحتلالٍ على الأرض وأطماعٍ واضحة ونوايا خطيرة.. ولا يُستَغربُ إطلاقا أن يلجأ اردوغان في المُستقبل لإجراء استفتاء في تلك المناطق إما للانضمام إلى تركيا أو لخلقِ كيانات مُستقلّة عن الجسد السوري الأم، أسوة بما فعلت موسكو بالماضي وبالحاضر، في جورجيا وأوكرانيا..
*
المطلوب من الإيراني والروسي أكثر من الوساطة، في الحالة السورية، لأنهما حليفين وصديقين، ويجب أن يُجسِّدا ذلك في الميدان إن ما مضى أردوغان في تهديده باجتياح جديد في شمال سورية.. وإلا ما معنى هذا التحالُف وهذه الصداقة؟.
**
في سايكس بيكو عام 1916، تم تقسيم سورية الكُبرى، ورُسِمَت حدودُ سورية الصُغرى التي عرفناها حتى عام 2011 ..
بعد عشر سنوات من الحرب، هذه الحدود لم تعُد هي ذاتها.. فهناك حدودٌ جديدةٌ مرسومة بِحُكم الأمر الواقع:
حدودُ مناطق الحُكم الذاتي لقوات سورية الديمقراطية (قسد)، وحدودُ القواعد الأمريكية، وأبرزها قاعدة التّنف، وحواليها دائرة خمسون كيلو مترا، يُمنَعُ الاقتراب منها..
وحدودُ المناطق التي تحتلها تركيا، وتُقدّرُ مساحتها بـ 8830 كم2 ..
وحدود منطقة إدلب التي تسيطر عليها جبهة النُصرة (أو فتح الشام)..
وطبعا كل هذا من نتائج الحرب، والجولان احتُلّت منذ عام 1967 نتيجة حرب.. وما زالت..
مسؤولية الحليفين الروسي والإيراني، الاستعداد للحرب إلى جانب سورية وقسَد (إن ما تحالفا) وإزالة هذه الحدود وإعادة وحدة الأراضي السورية.. إن لم يكُن بالسلام والدبلوماسية والحلول السياسية، فليكُن بالحرب..
وإلا ما معنى الحليف؟.
وإن كانت هذه الحدود قد باتت حدودا دوليةً، بمعنى لا يمكنُ إزالتها وإعادة دمج الأراضي السورية، إلا بتوافُقٍ دولي، فهذا يعني أن سورية أمام سايكس بيكو جديدة، لأن هذا التوافُق الدولي لا يبدو لهُ أفُقا، لاسيما في ظل الظروف الدولية الحالية.. وهكذا تكون سورية ضحية من جديد ويتمُّ تفتيت المُفتّتْ اصلا،
وهكذا نعودُ لذات القاعدة:
لا يوجدُ حُلفاء دائمون، يوجد مصالح دائمة.. والروسي والإيراني ليسا استثناء من هذه القاعدة، ولا يجوز أن نكون مثاليين، فهما حلفاء لمصالحهما في سورية، وليس لسورية..
هذه هي السياسة، وأعوذ بالله من الشيطان والسياسة، كما قال أحدهم..



#عبد_الحميد_فجر_سلوم (هاشتاغ)       Abdul-hamid_Fajr_Salloum#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التاريخُ يُعيدُ نفسهُ والحربُ الباردة بدأت من جديد فكيف ومتى ...
- هل رهانُ الرئيس بوتين على مجموعة البريكس في قيادة عالَمٍ متع ...
- هل اجتماعات آستانة بخصوص سورية هي لإيجاد الحل أم لترسيخ نفوذ ...
- زيارة الرئيس جو بايدن المُزمَعَة للسعودية
- لماذا لم يُحسِن العرب استغلال المضايق الاستراتيجية القريبة م ...
- في الذكرى 55 لنكسة حزيران.. كيف تمكنت إسرائيل من هذا الاخترا ...
- لماذا لم يعرف العرب كيف يستغلون الجُزر الاستراتيجية في الخلي ...
- نهايةُ جولةٍ جديدةٍ للجنة الدستورية السورية دون الإعلان عن أ ...
- الطائفية هي المُنتصِر الوحيد في الانتخابات النيابية اللبناني ...
- الانتخابات البرلمانية في لبنان وتكريس الطائفية والانقسام
- هل ستدفعُ سورية ثمنا للصراع الأمريكي الروسي في أوكرانيا؟. وم ...
- واغتصابٌ جديدٌ للشرف العربي على أرضِ جِنين !!..
- لماذا تقفزُ فورا للأذهان العصبيات الطائفية في كلِّ حادثةٍ وو ...
- هل عاد الرئيس أردوغان للعمل بنظرية أحمد داوود أوغلو؟.
- أيها الفلسطينيون أيها العرب أيها المسلمون: كيف ستخشاكم إسرائ ...
- لماذا ينتظر التُجار والباعةُ في سورية شهر رمضان ومواسمُ الأع ...
- ما هذا الأمن القومي العربي الذي ستتكفّلهُ إسرائيل؟.
- الجدلُ الدولي حول التدخُّل العسكري الروسي في أوكرانيا وموقف ...
- ما هو الدور الذي لعبتهُ ثقافة الفساد والمُحاباة ورأسمالية ال ...
- هل من دولة توسعت عبر التاريخ إلّا بالقوة؟. وما أفضل أشكال ال ...


المزيد.....




-  البيت الأبيض يعلن عن استعداده للحوار مع كوريا الشمالية
- الإرياني يطالب بموقف دولي واضح ورادع من -التهديدات الحوثية- ...
- البنتاغون: نراقب استخدام الأسلحة الغربية في أوكرانيا لمعرفة ...
- الأمير خالد بن سلمان يبحث مع وزير الدفاع الأمريكي التعاون ال ...
- البنتاغون: من الأنسب تزويد كييف بالدبابات السوفيتية بدلا من ...
- شولتس: ألمانيا ستكون قادرة على تأمين أمن طاقتها من دون -السي ...
- زاخاروفا: موقف الدنمارك من حادثة -السيل الشمالي- دنيء وغير ق ...
- أردوغان يهدد مجددا بعدم الموافقة على عضوية السويد وفنلندا في ...
- موسكو: لا يجوز أن يتحول العراق إلى ساحة لتصفية الحسابات
- لبنان يسلم واشنطن ملاحظاته على مقترح ترسيم الحدود البحرية مع ...


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الحميد فجر سلوم - ما العمل إن فشلت وساطة طهران بين دمشق وأنقرة؟.