أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - زوهات كوباني - البوم هو البوم الرابع من مجيء جنازة فرهاد ديريك














المزيد.....

البوم هو البوم الرابع من مجيء جنازة فرهاد ديريك


زوهات كوباني

الحوار المتمدن-العدد: 7292 - 2022 / 6 / 27 - 23:10
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


البوم هو اليوم الرابع من مجيء جنازة فرهاد ديريك
رفيقي فرهاد
مازالت مراسيم وداعك قائمة لليوم الرابع، ها هي الوفود تأتي من جميع مناطق شمال وشرق سوريا، يأتون ليقولوا لك لن ننساك، فانت الرفيق وانت القائد وانت الابن ، نعم أصبحت ديرك اليوم قُبلتهم، سيصلون من اجلك اليوم، وسيتلقون منك المعنويات والأمل كما عهدوك دوما، فالقائد لا يموت بجسده واليوم هذه الحقيقة تتحدث.
اتت الوفود من كل مكان لا لتعزيك فقط بل لتقف الى جانبك ولتستمد منك القوة، كنا نحن رفاقك واقفين نستقبل محبيك وهم يقدمون لنا التعازي حزنا على فراقك، وكلهم أمل برفاق فرهاد.
وهناك حيث شهيدنا بانتظار ضيوفه، لقد قام الرفاق بتحضيرك كم يزين العريس، كيف لا وأنت اليوم عريس الوطن ، الورود تحيط بك من كل جانب، وقد شكل رفاقك وعائلتك حلقة حولك، وبدأت كأنها تمارس طقوس الوداع، طفنا حولك طوافة الحرية، حين قبلتك رفيقي تذكرت حديثنا حين قلت لي ذات مرة عندما كنا نحضر مراسيم الشهداء، يوما ما سنكون مكان هؤلاء الشهداء، لقد وفيت بوعدك وها نحن نطوف حول جسدك الطاهر اليوم، كنا كالأطفال فقدوا أمهاتهم في غيابك الجسدي لم تكن صورتك تفارقنا، وكأنك كنت تعاتبنا لضعفنا ولقلة حيلتنا أمام رحلتك الاخيرة الى مثواك الاخير، لا تعاتبنا رفيقي فهذه رحلة الفراق لا تعاتبنا ان كانت الدموع تسال دون اذن منا تلك الدموع التي حاولنا السيطرة عليها لكنها تأبى الا أن تسال وكأنها تقول لنا أنه فرهاد.
وبدأ الموكب بالسير، موكب شهيد فرهاد يمشي بين الجموع والجموع تناديك ها نحن هنا شهيدنا ها نحن هنا كما عهدتنا، الجميع هنا واقف وقفة تليق بالشهيد، الاسايش التي عهدتها تقدم تحية الاحترام والوداع، وهي تنظم موكبك، وصلنا الى مزار الشهداء حيث الشهداء ينتظرونك، والناس بدأت تزحف باتجاه قبلة الشهيد، كل شيء يسير ببطء وكأنهم يقولون لا تستعجلوا بدفن شهيدنا.
رفيقي فرهاد: أمك هناك واقفة على المنبر وتفتخر بمسيرتك النضالية واقفة كالجبل وهي تخاطب الناس وتهدي شهادة ابنها الى القائد والشعب، عندما تكلمت أمك عرفت لماذا كنت قائدا ورفيقا وابنا، عندما تكون الام بهذه القوة لا بد أن يكون الابن فرهادا .
ها نحن نتقدم نحو منزلك الجديد الذي يحيط به جيل من الشباب والشابات الشهداء الذين تعرفهم وقد كنا واقفين في مراسيم تسليمك الى رفاقك ولم يكن من اليسير تركك هناك، ولكن نعرف أنك الان بين رفاقك وقد بدأ رفاقك الشهداء بمراسيم الاستقبال بينما نحن نودعك، اخبرهم بشوقنا وقل لهم، نحن على عهدهم باقون. رفيقي انت تعلم كم هو صعب الفراق انه مؤلم حد الوجع أن تلقي بالتراب ع قبر رفيق دربك ونضالك. هديناك الى رفاقك الشهداء وارتفعت روحك لتحلق عاليا في سماء هذا الوطن الثاكل،
الوداع رفيقي...
حسن محمد علي



#زوهات_كوباني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حقيقة المراة ودورها في الثورات القائمة في الشرق الاوسطزو
- كلمة في عزاء الرفيق خبات ديريك
- الى خبات ديريك نسرا فوق قمم كردستان
- الدولة التركية وسياسة -صفر مشاكل-
- مجزرة أردوغان في - قلابان-: مواقف ومحطات..
- رستم شعاع نور في ظلام دامس
- سندديانة الشهداء ...... الى رستم جودي
- مجلس الشعب في غربي كردستان نموذج ديمقراطي شعبي بديل
- الشبيبة الكردية ومهامها المرحلية
- سورية نحو بر الأمان
- في الحملة المشبوهة ضد حزب الاتحاد الديمقراطي
- رستمنا يعود لحضن أمه كردستان
- حقيقة حزب العمال الكردستاني في مواجهة الاعداء
- الكرد وضرورة وضع إستراتيجية قومية موحدة.
- المثقف الكردي المهووس بالنقد العدمي
- حذار للكرد الوقوع في فخ الاعداء
- روح المقاومة في قامشلوا وكوباني والمواقف الخجولة
- حزب الاتحاد الديمقراطي من التاسيس الى الذكرى الرابعة: محطات ...
- نظرة مقارنة في سورية الوطن: من الأسد الاب الى بشار الابن!
- مهرجان الدولي الثقافي الكردي قبلة للاكراد ونداء للوحدة


المزيد.....




- انسحاب جميع المتظاهرين من ساحتي التحرير والنسور ببغداد
- الإضراب والتحرير: تكامل النضال
- وفاة أميني ـ مسيرات تضامن في ألمانيا والعالم مع المتظاهرين ا ...
- العراق.. كر وفر بين المتظاهرين والقوات الأمنية وسط بغداد (صو ...
- الحرية للمجهولين| خالد علي ينشر رسالة من زوجة محبوس: وائل أح ...
- إيطاليا: المنظمات الشيوعية تدعو العمال وعموم الكادحين إلى تح ...
- القوات العراقية تطلق قنابل الغاز على متظاهرين في بغداد
- قيادة عمليات بغداد: مستمرون في حماية المتظاهرين السلميين ومد ...
- قيادة عمليات بغداد: مستمرون في حماية المتظاهرين السلميين ومد ...
- قائد عمليات بغداد: لا يوجد أي مبرر لفرض حظر للتجوال في العاص ...


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - زوهات كوباني - البوم هو البوم الرابع من مجيء جنازة فرهاد ديريك