أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم حجاج - مسرحية الشيطان في خطر لتوفيق الحكيم (اعداد عن النص باللهجة العامية)















المزيد.....

مسرحية الشيطان في خطر لتوفيق الحكيم (اعداد عن النص باللهجة العامية)


ابراهيم حجاج

الحوار المتمدن-العدد: 7292 - 2022 / 6 / 27 - 17:19
المحور: الادب والفن
    


عن النص المسرحى "الشيطان في خطر" لتوفيق الحكيم
(اعداد بالعامية) د ابراهيم حجاج استاذ النقد والدراما المساعد كلية اداب - جامعة الاسكندرية
(حجرة مكتب بسيطة – الفيلسوف جالس بين الكتب والمجلدات يقرأ ويفكر في هدوء الليل- فجأة يدق جرس التليفون)
الفيلسوف: ألو أيوه يا فندم مين معايا؟.. واحد؟ وحد قال لك إنك اثنين؟.. أفندم يا سي واحد... عاوز تقابلني؟ ...دلوقت؟ حاجة مهمة... أيوه بس أعرف الأول مين حضرتك نعم يا أخويا؟ أفندم... الشيطان... بذمتك ده وقت هزار... تتصل بيا في نص الليل عشان تهزر وتستخف دمك.. اقفل السكة يا بارد يا تلم (يضع سماعة التليفون) ناس معندهاش دم قلة أدب وسفالة (نقر على باب الحجره يفتح الباب يظهر الشيطان بثوب احمر وهيئة شيطان).
الشيطان: متاخذنيش.. فعلا ناس معندهاش دم.. قلة أدب وسفالة .. بس أعمل إيه؟ الموضوع خطير؟ خطيرجدا يا سيادة الفيلسوف.
الفيلسوف: (في خوف) هو هو هو هو هو.
الشيطان: هتفضل تهوهو كده كثير إخلص.
الفيلسوف: (في ارتباك) هو حضرتك الش الش الشيطان.
الشيطان: طالعة من بقك زي العسل.. هو بعينه الشيطان.. ياريت اكون بنفس الصورة اللي في خيالك عني.. (بابتسامة) مش حرمك من حاجة اهو لابس لك احمر في احمر قرنين الشوشو المقطقطين العين الحمراء و المناخير الطويلة... (بغضب) الصورة الزبالة اللي مرسومة في خيالكم المريض عنى يا بني ادمين.
الفيلسوف: مش أنا سيادتك انا ما رسمتش حاجة دول هما.
الشيطان: (بسخرية) دول هما..انت بتكذب يا فيلسوف كلكم واحد كلكم بني ادمين زي بعض ياما استحملت سخريتكم و تريقتكم عليا اللي يقول لك ساقط ثانوية عامة عرف ان الشيطان شاطر راح يذاكر معاه واللي يقول لك شيطان طلع لموظف قاله اركب عربيتك واسمع اغاني قاله ماعنديش عربية قاله طب افتح التلفزيون وشوف رقصات قاله الكهربا غالية قاله طب اشرب خمرة قاله انا لاقي اشرب بيبسي قاله طب بيع شقتك واصرف فلوسها في الحرام قاله انا اصلا ساكن ايجار جديد قاله طب اسرق قاله الناس كلها مفلسة قاله طب حافظ المعوذتين قاله ايوة قاله قولهم بسرعة خليني اغور من هنا بالذمة ده كلام يا فيلسوف شفت وصلنا لايه؟.
الفيلسوف: معلش زمن اغبر...ولاد الحلال ماخلوش لولاد الحرام حاجة.
الشيطان: يا راجل ده انتم جبتولي جلطة في ديلي...سخافة ما بعدها سخافة.
الفيلسوف: أنا اسف بالنيابة والله مش عارف أقولك إيه؟.
الشيطان : ياسيدي لا تقول ولا تعيد ..أنا لقيت الوضع كده قفلت عليا باب جهنم وبقيت كافي خيري شرى ومن يومها مش باتابع بتقولوا عني ايه..عايش في هدوء وسكينة.
الفيلسوف: والله عين العقل ... (يمد يده بسيجار) سيجارة؟.
الشيطان: متشكر؟.
الفيلسوف: بس ممكن اعرف ايه سبب الزيارة السعيدة دي ؟.
الشيطان: مفكر عظيم زيك فيلسوف من أهم الفلاسفة هكون جايله ليه أكيد عشان تفكر لي.
الفيلسوف: (بدهشة) أنا أفكر لك انت؟.

الشيطان: أيوة أنا مصايب الدنيا كلها فوق دماغي.
الفيلسوف: (بدهشة) انت ؟.
الشيطان : أيوة يا سيدي أنا.. وما فيش حد هيخلصني منها غير دماغك ؟.
الفيلسوف: (بدهشة) دماغي أنا؟.
الشيطان: حتفلقني ليه؟... ما قلت لك أيوة انت انت ...فيه خطر شديد بيهدد حياتي و انت الوحيد اللي تقدر تخلصني منه؟ ...أرجوك ..اتوسل اليك..ابوس ايدك فكر فكر بسرعه..عاوز حل سريع...انت لسة واقف باقولك خطر خطر ..يالا فكر.
الفيلسوف: حاضر حاضر هافكر حالا (يأخذ أوضاع تفكير مختلفة..ثم يتوقف فجأة وكأنه تدارك الامر).
الشيطان: ايه لقيت الحل؟.
الفيلسوف: جاك حل وسطك يا بعيد حل إيه وانت أساسا ما قلتليش ايه الخطر الشديد اللي بيهددك.
الشيطان: ما انت مسالتنيش.
الفيلسوف: انت اللي لازم تقول من غير ما أسأل.
الشيطان: لا انت اللى لازم تسأل من غير ما أقول.
الفيلسوف: ما أنا علشان أفكر لازم أعرف.
الشيطان: وعلشان تعرف لازم تسأل.
الفيلسوف: تصدق انت صح شكلى كنت لازم اسأل...هو ايه السؤال علشان انا نسيت؟.
الشيطان: ايه هو الخطر اللى بيهددني؟.
الفيلسوف: ايوة ايوة ...افتكرت...ايه هو الخطر اللي بيهدد جناب الشيطان؟.
الشيطان: الحرب يا فيلسوف؟.
الفيلسوف: نعم يا خويا الحرب تهددك انت؟.
الشيطان: مستغرب ليه الحرب اللى جاية فظيعة يا فيلسوف هتاكل الاخضر واليابس.
الفيلسوف: وده مزعلك في إيه؟ المفروض انك تفرح.
الشيطان: هو ده الجهل بعينه هو انتم فاكرنا ايه شياطين...ماعندناش ضمير؟.
الفيلسوف: لا العفو.
الشيطان: الحرب اللي جايه مش حرب عاديه دي نووي وكيماوي
الفيلسوف: وده يضرك في ايه؟
الشيطان: (في غضب) الناس هتموت..الكون هيفنى... القيامه هتقوم
الفيلسوف: ماتقوم وانت مالك؟.
الشيطان: مالى ازاي ماهى لما تقوم هنتحاسب ولما نتحاسب هيكون مكانا جهنم وبئس المصير.. ترضاهالي يا فيلسوف؟.
الفيلسوف: ها..(بتردد) لا طبعا.. بس يعني ما هو مين السبب في الحروب دي مش انتم؟.
الشيطان: كدب وافتراء..أهوه ده بقي كدب وافتراء.. الدنيا كلها فاكرة إن الشياطين الغلابة هم اللي بيوسوسو لرؤساء الدول علشان يشعللوا الحروب بينهم.. والشيطان برئ من التهمة دي براءه الذئب من دم ابن يعقوب.
الفيلسوف: ابن يعقوب؟... انت متاكد إنك شيطان؟.
الشيطان: شيطان ابن شيطان.. بس مش مجنون عشان أحرق العالم و أحرق نفسي معاه التفكير ده أعلى مننا ده تفكير بني آدمين.
الفيلسوف: والله كلامك معقول.
الشيطان: انت شايفني مغفل يا فيلسوف أنا لسة قايلك إني راجل بأحب الهدوء والسكينة لكن تقول ايه بقى في البني ادمين ولاد الحرام ... الناس بقت بتتكيف من صوت القنابل يا فيلسوف بتموت في لون الدم أعوذ بالله منهم ربنا يكفينا شرهم قول آمين.
الفيلسوف: آمين ...آمين؟؟؟؟ (يتفحصه في دهشة) انت متاكد انك شيطان؟.
الشيطان: قلت لك شيطان اطلع لك البطاقه عشان تصدق؟.
الفيلسوف: لا مافيش داعي طب ايه المطلوب مني بالظبط؟ .
الشيطان: فكرة...فكرة تمنع بيها الحروب
الفيلسوف: والمقابل؟.
الشيطان: مقابل ايه؟.
الفيلسوف: مقابل التفكير.. انت جيت لي في نصف الليل وانا قاعد بفكر وشغلتني عن تفكيري وعايزني افكر لحسابك.
الشيطان: مش لحسابي لحساب الإنسانية.
الفيلسوف: اسم الله يا انسانية... أنا فيلسوف أه لكن مش عبيط.
الشيطان: انت هتعمل عمل نبيل.
الفيلسوف: (بسخرية) نبيل في الشغل.
الشيطان: (محاولا اقناعه) هتنقذ الانسانية من الدمار.
الفيلسوف: ومين اللي هينقذني بقى من حساب البقال والمكوجي والفران ..أنا مش هفكر ببلاش أنا راجل فاتح بيت وعندى زوجه ومسؤوليات.
الشيطان: إيه ده انت متجوز؟.
الفيلسوف: طبعا.. أومال أنا فيلسوف ازاي... أي راجل متجوز وعدي على جوازه عشر سنين فيما فوق ياخذ على طول لقب فيلسوف من غير ما يتعلم ولا حرف في الفلسفه ... انت مش متجوز؟.
الشيطان: لا والله
الفيلسوف: ليه؟.
الشيطان: نسيت.
الفيلسوف: يا راجل ودي حاجة تتنسي ...انت عندك كام سنة؟.
الشيطان: ياه انا من زمان اوي ...من ايام ادم عليه السلام.
الفيلسوف: (في ذهول) عليه السلام ؟؟...انت متأكد إنك شيطان.
الشيطان: أولع لك في نفسي علشان تصدق.
الفيلسوف: لا الطيب أحسن ... طب طول السنين ...لا سنين إيه؟.. طول القرون دي نفسك ما هفتكش على الجواز.
الشيطان: هفتني طبعا يا ما حلمت اتجوز واحدة كده بنت أبالسة تولعلي الجحيم وتخلف لي كم واد وبنت ولاد شياطين.. ولما تولع بجاز ألعنها ألف لعنة..واقول الله يجحمها ويولع الطوبة اللى تحت راسها...(يتنهد) ها الظاهر الواحد مالوش نصيب يكمل نص كفره ...ألا الجواز حلو يا فيلسوف.
الفيلسوف: حلو؟؟؟؟ حلو دى كلمة شوية عليه.. الجواز يا ابني يعنى استقرار هدوء حب حنيا الجواز يعني الكلام الحلو يعني الدلع كله (يغمض الشيطان عينيه سارحا مع كلمات الفيلسوف ويفيق علي صوت زوجة الفيلسوف وقد اقتحمت المكتب)
الزوجة: (صارخة) انت يا زفت يالى عاملي فيها فيلسوف.
الشيطان: (في فزع) ايه ده ...مين الاخ ده؟
الفيلسوف: ده المدام.
الشيطان: الحنان والدلع كله؟.
الفيلسوف: أو نصه.
الزوجة: ياراجل ما تبص لي وانا باكلمك بدل ما انت باصص في السقف ...عمال تبرطم مع مين؟؟.
الشيطان: خذ راحتك معها على الاخر يا وحش .. خللى بالك هي لا هتشوفني ولا هتسمعني ما حدش يقدر يشوفني و يسمعني غيرك.
الزوجة: يادى المصيبة ما تبص لي يا راجل وكلمني زي ما بكلمك.
الفيلسوف: أديني بصتلك افندم طلباتك؟.
الزوجة: طلباتى انت عارفها كويس بس عامل نفسك مطنش وعزة جلال الله لانفذ اللي انا عاوزاه لو ما كانش بالذوق يبقى بالقوة.
الشيطان: (في خوف) بالقوة؟
الزوجة: كل حاجه عاوز رأيك هو اللي يمشي رأيك ده تحطه في.....
الفيلسوف: (مقاطعا) في ايه؟؟؟؟ ها في ايه؟؟؟
الزوجة: في كتبك اللى مصدعني بيها
الفيلسوف: أه افتكرت يعني انتي عاوزة رأيك هو اللي يمشي يعني انت عاوزه تبقى راجل البيت.
الزوجة: طبعا.
الفيلسوف: (باستكانة) وانا؟؟؟.
الزوجة: قاعد على مكتبك تكتب وتفكر.
الفيلسوف: يعني انتى عاوزه تاخذي فلوسي وتمشي البيت على مزاجك كمان وأنا ايه طيشة؟؟
الزوجة: طيشة وبيشة رجعنا بقى لكلام الفلسفة اللي انا مش بفهمه.
الفيلسوف: ايه اللي دخل طيشة في الفلسفة؟.
الزوجة : انت كده على طول كاسر نفسي ومحسسني بالنقص علشان جاهلة وغلبانة؟
الفيلسوف: انتى غلبانة؟ نسيتي عملتى ايه الصبح؟ خطفت من يدي المحفظة وهبشتيني بضوافرك الطويلة وخرجت تبضعي وتشتري لنفسك ايشي فساتين وايشي برفانات و مافتكرتنيش حتى بشراب بدل المخرم اللي صوابعى بتطل تمسي عليكي منه.
الزوجة: واشتري لك ليه وانت مخبي عني الفلوس.
الفيلسوف: انا اقدر اخبي عنك حاجه ده انتى ولا الكلب البوليسي بتشمي ريحة الفلوس على بعد الف ميل بتشمى ريحتها زي ما الحاوي بيشم ريحه التعبان.
الزوجة: والله مافي تعبان غير لسانك اللي بيبخ سم.
الشيطان: هو ده النعيم بتاع الجواز؟
الفيلسوف: ايه رايك ظريف جدا صح.
الزوجة: رجعت تبرطم تانى.. بتكلم مين و تبص في السقف؟
الفيلسوف: انتى مالك يا ستي اكلم اللي أكلمه.
الزوجة: هو فيه حد هنا غيري بتكلمه؟
الفيلسوف: ما فيش ما فيش في الكون غيرك.
الزوجة: أنا باتكلم عن الأوضة.. فيه فى الاوضة حد غيري بتكلمه ؟
الفيلسوف: مافيش.
الزوجة: بس انا متأكدة إنه فيه... فيه حد غيري انت شايفه وانا مش شايفاه.
الفيلسوف: بطلي الاوهام دى.
الزوجة: دي مش اوهام دى حقيقة.
الفيلسوف : ومين ده ان شاء الله.
الزوجة: الشيطان (الفيلسوف والشيطان في حالة ذهول)
الفيلسوف: (بتوتر) اعوذ بالله شيطان ايه بس بطلي تخاريف.
الزوجة: انت ما سمعتش عن المثل اللي بيقول وثالثهم الشيطان...واحنا اتنين واكيد هو تالتنا.
الشيطان: ايه الدماغ اللي على نص الليل دي؟.
الزوجة: والدليل على كلامي إنه بيوسوس لي دلوقت انى أمسك الزهرية الازاز دي واخبطك بيها على دماغك اقسمها نصين.
الشيطان: (في غضب) أبدا وعزه جلال الله... ده ظلم يا فيلسوف... والله ما وسوست ولا جيت جنبها دي مفترية دي بتفتري عليا يا فيلسوف.
الفيلسوف: يا سيدي اهدى والله مصدقك.
الزوجة: (ترفع الفازة الزجاج) مصدق مين؟؟؟...ها هتسمع كلامه ولا هتسمع كلامي
الفيلسوف: الحقني دي هتفتح راسي بالفازة القزاز.
الشيطان : دي مش فازة قزاز دي فازة نووية جيت لك علشان تلحقني انت اللي عاوزني ألحقك... جبتك يا عبد المعين تعيني لقيتك ياعبد المعين عايز تتعان.
الفيلسوف: عبد المعين؟؟؟ انت متأكد انك شيطان؟؟؟
الشيطان: ياشيخ اتنيل سيبني لما انقد بجلدي الحرب اللي بره أهون من الحرب اللي في بيتكم ربنا معاك يا فيلسوف انا لله وانا اليه راجعون.
الفيلسوف: يخرب بيتك توبتى الشيطان.
(تسقط الفازة على رأسه مع صوت انفجار نووي)
(إظلام)



#ابراهيم_حجاج (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عرض كتاب: الجريمة فى عصرى السادات ومبارك وتمثلاتها فى نصوص ا ...
- عرض كتاب: المسرح والسياسة ، انعكاسات السياسة الأمريكية على خ ...
- المسرح يغير قوانين وعادات ويؤيد سياسات
- الشخصية المسرحية
- التراث فى مسرح رأفت الدويرى
- استلهام قصص ألف ليلة وليلة فى مسرح رأفت الدويرى
- توظيف التراث المصرى الفرعونى فى مسرح رأفت الدويرى
- سيميولوجيا المسرح عند مارتن اسلن
- نقد سيميولوجى (تطبيقات) تحليل البنية الدلالية للعرض المسرحى ...
- سيميولوجيا المسرح عند تاديوش كوفزان
- النص المونودرامى بين اشكالية المصطلح والتلقى
- تاريخ المونودراما
- آليات السرد فى مونودراما -معكم انتصفت أزمنتى- للكاتب العراقى ...
- خصائص الرواية وكيفية مسرحتها
- مسرحة الرواية
- يوسف ادريس يبحث عن بقايا ذرية هابيل فى -الجنس الثالث- !!!
- على الراعى وهوية المسرح العربى
- صورة المرأة فى مسرح توفيق الحكيم بين الرجعية والتحضر
- مسرح مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية يحتضن عروض مشاريع التخر ...
- عرض كتاب :التمثيل فى مسرح الطفل المؤلف: محمد عبد القادر .


المزيد.....




- مراجعة الأعمال المرشحة لجائزة الشيخ زايد للكتاب
- صدور طبعة جديدة من «باريس في الأدب العربي الحديث»
- اصدارات حديثة...
- -صبرا- والترويج للموساد الإسرائيلي.. أنسنة الاحتلال الثقافي ...
- محام: “أمن الدولة” تجدد حبس الفنان التشكيلي أمير عبد الغني 1 ...
- المرشح جزء من القصة أو راوٍ لها.. أفلام قصيرة في حملات مرشحي ...
- فرنسا: اتهام نتفليكس بالإساءة إلى الجالية المغاربية بعد عرض ...
- الكرملين: الرواية بأن روسيا تقف وراء أضرار -السيل الشمالي- غ ...
- الرئاسة الفلسطينية: إسرائيل تستخف بحياة أبناء الشعب الفلسطين ...
- مصر,فعاليات أدبية الاسكندرية (قصرثقافة الأنفوشى) يحتفى شعرىا ...


المزيد.....

- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ
- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم حجاج - مسرحية الشيطان في خطر لتوفيق الحكيم (اعداد عن النص باللهجة العامية)