أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلمى جبران - جنوبي يجولُ شمالًا وشرقًا وغربًا وما بيْنَهُم















المزيد.....

جنوبي يجولُ شمالًا وشرقًا وغربًا وما بيْنَهُم


سلمى جبران

الحوار المتمدن-العدد: 7291 - 2022 / 6 / 26 - 16:06
المحور: الادب والفن
    


سلمى جبران:

قرأتُ النص مرّتَيْن ووقفْتُ متأمِّلَةً، فرأيْتُ الفقَرات والأحداث تتنقَّل بين الأمكنة والأزمنة بروح مغامِرة واضطُررتُ أن اتتبَّعَها كي تصبحَ رؤيتي واضحةً تمكِّنُني من تمييزِ السطور وما وراء السطور.
لسْتُ ناقدة ولكنَّني قارئة يتحدّاها النص فتتحدّاهُ وتبذُلُ جهدًا حتى تصِلَ إلى أعماقِهِ!
عندما يُبنى النص من سياقات متعدِّدة ويتحوّلُ إلى لوحةٍ فنّيّة شخوصُها تخرجُ من الإطار، يصعبُ على القرّاء لملمة الأجزاء وجعلُها كُلًّا.
القراءةِ الثانية طالت وتشعّبت وراحت بي إلى نصوصٍ صوفيّة عديدة وإلى أدبيّات عقائديّة محلّيّة وإلى قضيّة القضايا وإلى عبد الناصر، وحثَّني النصّ على الدخول في كل تفاصيلِهِ وعلى معرفة جوّ الأحداث وأبعادِها، في حين أنَّ القراءة الأولى لم تترك بي أثَرًا يُذكر.
يُستَهَلُّ الكتاب ببيت شعر من المواكب لجبران خليل جبران:
وأكثر الناس آلاتٌ تُحرِّكُها أصابعُ الدهر يومًا ثُمَّ تنكَسرُ
وجدتُ البيتين التاليين في قصيدة جبران أيضًا يدُلّانِ على السيرة الذاتيّة لجنوبي وعلى المواقف والمبادئ التي يطرحُها:
فلا تقولَنَّ هذا عالِم عَلَمٌ ولا تقولَنَّ ذاك السيِّدُ الوَقُرُ
فأفضلُ الناسِ قِطعانٌ يسيرُ بها صوتُ الرعاةِ وَمَنْ لم يمشِ يندَثِرُ
واستوقفَني اقتباس في أول الكتاب ص 7:
"وأغرب الغرباءِ من صارَ غريبًا في وطنه، وأبعدُ البعداءِ من كانَ بعيدًا في محلِّ قُربِهِ، فسِرُّهُ عَلَن وخوفُهُ وطن" من كتاب الإشارات الإلهيّة لأبي حيّان التوحيدي في النثر الصوفي.
وهذان الاقتباسان ينطبقان تمامًا على رواية جنوبي.
وجدتُني أمامَ روايةٍ تصفُ الحياةَ على عواهِنِها وبعفويَّةٍ متزايدة حيث الزمان والمكان يندمجان ليُتيحا للمؤلف / الراوي /البطل أن يتنقّل بلا قيدٍ بين الأحداث بزمانِها ومكانِها، وبين شخصه وشخوصٍ من الماضي، بصوت واحد: بضمير المتكلِّم والمخاطَب والغائب.
الأب سَمعان تنبَّأَ لجنوبي بالغربة: "وُلدتَ غريبًا وتعيشُ غريبًا وتموتُ غريبًا، ولكنَّكّ ستكونُ معَ الرّب في ملكوت السماوات"ص8. هل الأب سَمعان والد جنوبي أم أنَّ سمعان كاهن؟! غير واضح في النصّ. هل المقصود من العنوان، وهو اسم الشخصية المركزيّة، أنَّ الجنوب في معظم البلدان العربيّة مرتبط بالهمّ اليومي والإهمال العام لعدم وجود التطوير؟ هل شخصيّة جنوبي تقمَّصت شخصيّة الجنوبي في قصيدة الجنوبي للشاعر أمل دُنقُل؟
وتبدأ الرواية ص 9-12 بوصف جغرافي اجتماعي للمكان الذي عاش فيه جنوبي بأُسلوب متعدِّد الألوان، يصل حكاية بأُخرى ومكانًا بمكان وزمانًا بزمان. أسلوب فيه من التداعي ما يجعل الحكايات دراما يعيشُها الراوي ويسترسل بها فيعيشُها القارئ. تمتدّ هذه الدراما من معسكرات الجيش إلى الأحياء والعشائر: الشوابكة والطفايلة والمعانيّة، وأم عوض الهباهبة، والدكاكين (محمد الطفيلي وأحمد موسى) والمطاعم والمدارس والسجون والقصور الملكيّة والاحتفالات ومجمّع الباصات وإربد ومعان وفلسطين. كل ذلك في الصفحات الأربع الأولى! والرواية مليئة بالمفردات الشعبيّة المتواجدة في منطقتنا.
فصل جديد ص 13عنوانه: مقتطفات من حياة جنوبي بن سمعان طفولة معذّبة ومعاناة وقسوة الأهل والحيّ وفصول من الجهل والقهر والإذلال. قصّ مطوَّل يصوّر المعيشة بكل تفاصيلها وأناسِها ومحيطِها وأحداثِها ومعاناتها نفسيًّا وجسديًّا... وهنا يورد مقطعًا من قصيدة الجنوبي للشاعر المصري الصعيدي أمل دُنقُل:
بدايتها: هل أنا كنت طفلاً، أم أن الذي كان طفلاً سواي/ هذه الصورة العائلية
كان أبي جالساً، وأنا واقفٌ.. تتدلّى يداي/ رفسةٌ من فرس
تركت في جبينيَ شَجًّا/ وعلَّمت القلبَ أن يحترس
نهايتُها: فالجنوبي يا سيدي يشتهي أن يكونَ الذي لم يَكُنْه/يشتهي أن يلاقي اثنتين:
الحقيقة والأوجُه الغائبة.
وأقتبس ص24: "هذه الصورة التي رسمها الشاعر أمل دُنقُل تسيطر عليَّ وأنا أتذكّر بدايات الألم والحب والمعاناة والفقر الذي حوَّلَنا في الجنوب إلى أشباه أُناس، بالكاد تعرف ملامحَهُم! فالطفولة غير الطفولة، وما زالت رفسة الفَرَس علامة فارِقة" انتهى الاقتباس. وهنا خَطَرَ لي كلامُ الجامعة ابن داود الملك: "باطِلُ الأباطيلِ باطل، الكلُّ باطل"!
والآن بعد هذه الذكريات المعبّأة بالمشاعر والألم والصّدْق، هل يشي لنا ضمير المتكلِّم بسيرة ذاتيّة للكاتب؟ يبقى السؤالُ هنا سؤالًا! وتمتدّ هذه الذكريات عبر الأزمنة والأمكنة إلى أيام الجامعة ببراءتها ومُتَعِها الجميلة وتنتهي بموت والد جنوبي وهو ابن 16 عامًا، وحينها مَنَعَهُ إخوَتُهُ من توديعِ والِدِهِ لحظةَ وضْعِهِ في القبر، ويقول عن ذلك، أقتبس: ص 31 "أُصبتُ بما يشبهُ الصدمة النفسيّة التي حَمَلتُها معي، وحملتُ غضبي على إخوتي حتى الآن...أحببتُ أبي كثيرًا ... انكسر شيءٌ في داخلي تجاه هذا العالم المجنون، وكِدْتُ أكفُرُ بكلِّ شيء." انتهى الاقتباس. وَهُنا، أرى تشخيصًا ذاتيًّا سليمًا لهذا الحَدَث من طفولَتِهِ!
جنوبي لم يُرِد التعلُّم في الجامعة وأرادَ أن يدخل سلاح الطيران، ولكنّ جامعة اليرموك حوّلتْ مسارَ حياتِهِ من حلم الدفاع عن سماء الوطن إلى شاب ثوري مُطارَد يُسجَنُ أربع مرّات بسبب أفكارِهِ والمظاهرات التي شارَكَ فيها. ص33. وبعدَ هذا البوح تأتي الأسئلة الوجوديّة التي تستند إلى آلام الماضي وتلتقي مع صدمات الحاضر. عاد إلى جامعة اليرموك وتنقّلَ من تنظيم "أردن دمقراطي" إلى تنظيم طلّاب يساريين وإلى مجلّات فكريّة، وظلَّ مُطارَدًا من إربد إلى عمّان حيثُ سلّموهُ إلى أجهزة الأمن ليقضي ثلاثةً وسبعين يومًا في سجنِ المُخابرات. بعدها صدر عنه عفو وعاد إلى الجامعة وعانى ضرباتٍ عديدة وفي النهاية خرجَ من الجامعة مع لقب أوّل في الأدب الإنجليزي.
فصلٌ آخر: تحوّلات الفتى جنوبي ويتفرّعُ إلى سبعِ ليالِ:
الليلة الأولى: اللقاء بالمفكّرين الناصريّين تحت شعار: "ما أُخذَ بالقوّة لا يُستّرّدُّ إلّا بالقوّة" جعلهُ يفكّر: أقتبِس ص46 "وكنتُ أعجبُ كيفَ لفِكرٍ أن ينتَسِبَ إلى شخصٍ، وعبد الناصر لم يكن مُوَفَّقًا في كثيرٍ من قراراتِهِ وتَرَكَ المخابرات تعيثُ في الناسِ فسادًا" انتهى الاقتباس. وأنا أسأل: هل ما أحبَّتِ الناس حينَها طلَّة عبد الناصر الرجوليّة اللافتة وصوْتَهُ وكلامَهُ وشعاراتِهِ الرنّانة!!؟
الليلة الثانية: الفدائيّون والمقاومة وحياة رجالِها والأغاني المُلهِبة لمشاعِرِهم الوطنيّة.
الليلة الثالثة: شارع الهاشمي وشارع الرشيد والمظاهرات والاعتقال الانفرادي ومجزرة اليرموك بعدَ دخول قوّات البادية إليها.. والحُلُم الدونكيشوتي ببناء عالم جديد وحرْق مُهلِكِ الشعوب، والأغاني الثوريّة للمعلّم تشي جيفارا. ولكن بعدَ انهيار الاتحاد السوفييتي، ترك الرفاق أحزابَهُم وتحوّلوا إلى الأعمال الخاصّة ومنهم من تدَيَّنَ وأصبحَ من روّاد المساجد. ص56.
الليلة الرابعة: عشْق وأغاني شعبيّة وركض موْضِعي.
الليلة الخامسة: الصوفيّة والعشق الإلهي وقصيدة رابعة العدويّة:
عرفْتُ الهَوى مُذ عَرَفْتُ هواكْ وأغْلَقْتُ قَلْبِي عَلىٰ مَنْ عَداكْ
وقُمْتُ اُناجِيـكَ يا مَن تـَرىٰ خَفايا القُلُوبِ ولَسْنا نراكْ
أحِبُكَ حُبَيْنِ حُبَ الهَـوىٰ وحُبْــاً لأنَّكَ أهْـلٌ لـِذَاكْ
ويربط بين الصوفيّة وآية النور في القرآن الكريم، ويقول: ص 61 "إنَّ العلاقة بينَ الإنسان وربِّهِ محكومة بآية النور، فَمَن يستطيعُ أن يُكوِّنَ علاقة خالصة بينَهُ وبينَ الله، مُنطَلِقًا من فَهْمٍ صحيح لآية النور، يصل إلى مرحلة منَ الإيمان لا بعدَها ولا قبلَها" انتهى الاقتباس. ويبدو أنَّ جنوبي وصل إلى مرحلة النور وكتبَ نصًّا صوفيًّا بعنوان "ابتهالات عاشق" على الطريقة الجنوبيّة في الصوفيّة ص 62 إلى ص 74. قرأتُ هذا النصّ عدّة مرّات وأخذَني في البداية إلى مارتن بوبر أنا – أنتَ. ثمَّ قرأْتُ في لونِ النصّ سياقاتٍ صوفيّةً: ففيه نورٌ ومفرداتٌ دالّةٌ وفيها خلطٌ بين: أنا والذات الإلهيّة وبين أنا والمحبوبة، ولكنّهُ لا يقفُ عندَ الروحاني الخالص بل يبتعِدُ إلى المُبهَم! فيهِ تَوْقٌ إلى المجهول وتحليقٌ بعيدٌ فوْقَ الواقِع! وبحثتُ كثيرًا ولم أجِدْ قرينًا صوفيًّا معروفًا لنصّ "ابتهالات عاشق"!
الليلة السادسة: تحدَّثَ عن انفصامٍ في شخصيّةِ بعضِ المثقّفين الديموقراطيّين والتقوقع حولَ أنفُسِهِم وضياعِ حُلُم الوَحدة! وعن حريّةِ الرأْي المدفونة في الدستور والقوانين.
الليلة السابعة: الارتياح في اليوم السابع ولكنّهُ لم يستَرِح منَ الانتخابات التي تخلّت عن الدمقراطيّة وتبِعَت العشائريّة وشراء الأصوات. وعاد ليُحقِّقَ مقولةَ الأب: "وُلدتَ غريبًا وتعيشُ غريبًا وتموتُ غريبًا"! ولكنّهُ يرى في فشلِهِ في الانتخابات نجاحَهُ في عدم شراء الأصوات! ص 88. ويختُم بفصل: "آه منكم أيُّها المثقَّفون الأوغاد!"، و"المثقفون الأوغاد" سَبَقَتْها "المتحمّسون الأوغاد" – قصّة محمد طُمَّلِيه (طُمَّ لِيه)، وتوازيها فحوىً وعنوانًا. مازالَ عنوان القصّة "المتحمّسون الأوغاد" يُستَعمَل لوصف الحالة العربيّة بكلِّ مُرَكِّباتِها وتعقيداتِها، بسخرية مُرّة تشارَكَ فيها معَ طُمَّليه فكَشَفَتِ المجتمع ورؤيتَهُ لكلِّ من ثارَ عليهِ ورَفَضَ السيْرَ وراءَ القطيع ولم يخضعْ للإرهاب الفكري الذي يُمارَسُ ضدَّ كلّ فرد حرّ يُفكِّر.
وفي هذا الفصل يعود إلى انفصام المثقَّفين ويقول: ص92 "يا الله كم تغيَّرْتَ يا جنوبي.. ملعونةٌ هي السلطة، فهي مِحرَقَةٌ لكلِّ الطيِّبين من الأنقياء مِثلِكَ"، "أهكذا هي نهاية المثقَّف من اليسار إلى الناصريّة إلى الصوفيّة إلى حضنِ السلطة"؟! انتهى الاقتباس.
وفي آخر فقرة يبوح: " حتّى وأنتَ في السلطة وحينَ كنتَ مديرًا للإعلام، سمعَكَ صديقُكَ تتحدَّث عن الحرّيّة وحرّيّة الرأي، فقالَ لكَ: تذكَّرْ أنَّكَ مدير عام، ولسْتَ المُعارِض في الحزب!!" وهنا انتهى الكتاب.
بعد تفاعلي مع الكثير من الحالات التي وَرَدَت في النصّ والتماهي معها، أسمحُ لنفسي أن أُهديكَ قصيدةً قصيرة من مجموعتي "أنّاتُ وطن"-سلمى جبران2018:
عنوانها: نِضالي تحطَّم
إذا جاء يومٌ وهاجت جموعٌ
تُقبِّلُ قبرًا تحطَّمْ
فلا تدنُ منّي ولا تتحدَّ غيابي
فَعَزْمي تَجمَّدَ بينَ حُروفي
نِضالي تيّتَّمْ!



#سلمى_جبران (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قراءة في رواية جنوبي لرمضان الرواشدة
- ملف 8 آذار
- سالم جبران شاعر المحبة ومفكّر الحرية
- مصيبة جديدة تأتي على رؤوس النساء
- لماذا تقتلون الصبية ميس..؟
- تحية إلى فيروز أينما كانت
- هدر الأنوثة
- هدر الطفولة
- تظل بكارة الأنثى في هذا الشرق عقدتنا وهاجسنا


المزيد.....




- -الاستبدال الكبير يقع بأعماق البحر أيضا-.. ضجة مستمرة بعد لع ...
- روسيا وأوكرانيا: إلغاء حفلات روجر ووترز في بولندا وسط رد فعل ...
- استشهاد شيرين أبو عاقلة في سجل توثيقي جديد لمؤسسة الدراسات ا ...
- المخرج الإيراني أصغر فرهادي يدعو للتضامن مع مواطنيه المتظاهر ...
- عاجل| الخارجية الإيرانية: استدعاء سفير بريطانيا في طهران على ...
- فنان يمني ينحت مجسما لكأس العالم من جذع شجرة
- وفاة الفنان السوري ذياب مشهور
- رحيل الفنان السوري ذياب مشهور
- عبداللهيان ينعى الفنان الايراني أمين تاريخ
- عادل إمام : كويس إنه الواحد بيقرأ نعيه وهو عايش


المزيد.....

- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- سفروتة في الغابة. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- فستق وبندق مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- مسرحية سندريلا -للأطفال / السيد حافظ
- عنتر بن شداد - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- نوسة والعم عزوز - مسرحية للأطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلمى جبران - جنوبي يجولُ شمالًا وشرقًا وغربًا وما بيْنَهُم