أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عليان عليان - ملاحظات على هزيمة 1967 والتفسير الطبقي لها















المزيد.....

ملاحظات على هزيمة 1967 والتفسير الطبقي لها


عليان عليان

الحوار المتمدن-العدد: 7291 - 2022 / 6 / 26 - 16:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بقلم : عليان عليان
أرجع العديد من الكتاب والباحثين هزيمة 1967 لأسباب مختلفة من ضمنها أن العدوان مبيت منذ عام 1957 إثر انسحاب قوات الاحتلال من قناة السويس دون أن يحقق الكيان الصهيوني أهدافه في احتواء التطلعات القومية والتقدمية لنظام عبد الناصر ، ومن ضمنها السبب المباشر ممثلاً بالوقوف إلى جانب سورية بعد عدوان السابع من نيسان 1967 عليها وتغلغل الطيران الإسرائيلي في العمق السوري وإسقاطه ست طائرات حربية سورية ما دفع عبد الناصر لتطبيق معاهدة الدفاع المشترك مع سورية ، رغم وجود خطة عسكرية بأهداف محددة وانشغال عبد الناصر بالبناء الداخلي وبحرب اليمن ضد القوى الرجعية ، ومن ضمنها أيضاً الدور الأميركي في العدوان الذي جرى الكشف عنه لاحقاً.
ما لفت الانتباه ، أن العديد من الأحزاب الشيوعية العربية والفصائل اليسارية الفلسطينية، ردت الهزيمة إلى تركيبة النظام البرجوازي الصغير في مصر وسورية – على حد ما جاء في أدبياتها- وأن بنية النظام الطبقية في مصر على وجه التحديد ، تفسر الهزيمة أمام العدو الصهيوني ، وبهذا الصدد لا بد من الإشارة إلى ما يلي :
1-ليس قدراً أن النظام الوطني البرجوازي ،غير قادر على الخوض في حرب ضد الكيان الصهيوني والظفر فيها، هذا إذا سلمنا أن نظام ثورة 23 يوليو بكليته نظام برجوازي صغير ،وهي مسألة محل نقاش نظري، فهنالك دول ذات خط برجوازي وطني انتصرت في الحروب في مواجهة أعدائها والأمثلة كثيرة على ذلك .
2-أن الأحزاب اليسارية العربية لم تقدم قراءة للتحولات الطبقية منذ بداية الثورة والصراع الطبقي في إطار تحالف قوى الشعب العامل والاتحاد الاشتراكي ، واكتفت بالحديث العام عن البرجوازية الصغيرة وفي هذا ظلم لتجربة عبد الناصر.
3-أن قراءة الأحزاب اليسارية، بحاجة للتدقيق في طروحاتها بأثر رجعي ، إذ أن معطيات الثورة تؤكد عكس ذلك ، من زاوية أن ثورة 23 يوليو 1952 من منظور عبد الناصر ومن من خلال مبادئها الستة تناقض ما ذهبت إليه الأحزاب اليسارية، ممثلةً بمحاربة الاستعمار وتصفية الإقطاع من خلال قانون الاصلاح الزراعي في سبتمبر 1952 ، والقضاء على الاحتكارات وسيطرة رأس المال على الحكم وإصلاح الجيش باتجاه وطني وتحقيق العدالة الاجتماعية وإقامة نظام ديمقراطي سليم .
وهذه المبادئ الستة تمت ترجمتها على أرض الواقع رغم بعض الثغرات ، وتم تطويرها من خلال الميثاق وقوانين يوليو الاشتراكية عام 1961 التي أدخلت تعديلات على الاصلاح الزراعي لمصلحة الفلاحين وأممت العديد من المصانع والشركات ، وأبدت انحيازاً هائلاً لمصلحة العمال والفلاحين ، وأنجزت قطاعاً عاماً اشتراكياً.


وقد أغفلت الأحزاب اليسارية العربية في تفسيرها المتعجل للهزيمة ، دور البرجوازية العسكرية البيروقراطية ، وهذه البرجوازية العسكرية تشكلت في سياق تراكمي منذ العدوان الثلاثي على مصر عام 1956 وحتى هزيمة حزيران 1967 .
ومن المعلوم أن عبد الحكيم عامر الذي ظل يشغل موقع القائد العام للقوات المسلحة المصرية منذ عام 1956 وحتى عام 1967 ، لم يبد أي كفاءة تذكر في التصدي للعدوان الثلاثي على مصر عام 1956 ، ناهيك عن دور السلبي في مواجهة مؤامرة الانفصال السورية وضرب تجربة " الجمهورية العربية المتحدة .
وأمام هذا الخلل في أداء القيادة العسكرية ، كان يتوجب على الرئيس جمال عبد الناصر إقالة المشير عبد الحكيم عامر ، لكن الرئيس لم يقدم على ذلك ،وهذه المسألة تسجل على عبد الناصر كونه تأخر في تحجيم المشير أو حت إقالته ، وعندما أقدم على تحديد صلاحياته لاحقاً لم يكن عبد الناصر أمام شخص واحد ، بل أمام برجوازية عسكرية لها مصالحها لم يكن التخلص منها ممكناً.
وقد استعيض عن إقالة المشير عامر بصدور إعلان دستوري في سبتمبر( أيلول) 1962 يقضي بنقل السلطة إلى مجلس الرئاسة – وفق مدير المخابرات المصري الأسبق أمين هويدي في كتابه ( مع عبد الناصر ، فصل مفاتيح شخصية عبد الناصر ) ،وقد حاول مجلس الرئاسة أن يدخل التوازن بين سلطات المشير عامر ، وبين السلطة الرئاسية المتمثلة في القيادة السياسية ، وأعد قرار تحديد اختصاصات المشير ، بما يجعل سلطة تعيين قادة الوحدات في القوات المسلحة من مسؤولية مجلس الرئاسة .
ولم يحضر عبد الناصر جلسة مجلس الرئاسة ، التي نوقش فيها هذا الموضوع ، فطلب المشير تأجيل بحثه ، وانضم إليه كمال الدين حسين الذي كان يقترب من دائرة الظل ويبتعد عن المناصب التسع التي كان يستحوذ عليها ، ولكن الأغلبية وافقت على القرار وأصدرته لكن المشير عامر لم يمتثل إليه وخرج غاضباً ، وغضب لغضبه قادة القوات البرية والجوية والبحرية ، وقدم بعض كبار القادة استقالاتهم ، وحدثت حالة هياج بين قادة القوات المسلحة المقربين من المشير ، واجتمعوا في القيادة وأصروا على عودة المشير إلى موقعه.
لقد أدرك المشير عبد الحكيم عامر – حسب أمين هويدي - أنه يستمد سلطته من القوات المسلحة وليس من الشعب والدولة ، فوثق صلته بقادتها وظل يواصل العطاء والمنح لكل من يطلب ، وأصبح للمشير أظافر وأنياب ، وقد كان من الواجب حسم مثل هذه الأمور عند بدايتها ، ولكن إهمال ذلك أدى بالقيادة العسكرية لكي تشكل بروزاً ورمياً خطيراً أصبح من الصعب استئصاله، وأصبحت القيادة السياسية ينقصا القدرة وليس الرغبة ، لإزالة هذا الورم ، وهنا اهتزت كل الأمور فتغيرت طبيعة العلاقات بين القيادة السياسية والقيادة العسكرية ، ثم اهتزت طبيعة العلاقات داخل القيادة العسكرية ، فهبط ميزان الكفاءة ليحل محله ميزان الولاء ، وأصبح التأمين الذاتي وليس الأمن القومي هو محل الرعاية والاهتمام....ومن ثم فإن حرب حزيران خاضتها مصر في ظل علاقة مضطربة بين القيادة السياسية والقيادة العسكرية غير الكفؤة وغير المؤهلة والمسؤولة .
لقد تساءل الكثيرون : لماذا لم تعالج القيادة السياسية الموقف ؟ ربما يكون ذلك لعجز في القدرة في ضوء اختلاف موازين القوى بين القيادتين ، وربما تكون القيادة السياسية قدرت أنه لتصحيح الأوضاع لا بد من صدام ، ولكنها لم تكن مستعدة لهذا الصدام إلا على الأرض الملائمة وفي الوقت المناسب.
لقد ذهب بعض الناصريين أمثال الباحث محمد عودة في كتابه (حوار حول عبد الناصر ، بحث بعنوان :" عبد الناصر- الثورة مستمرة) إلى القول أن حرب 1967 ، لم تكن حرباً ولم تحارب مصر ، ولم تهزم ولكن سقطت القوات المسلحة بسقوط القيادة العسكرية ، وأنه ربما تكشف كل الحقائق ذات يوم ، ويعرف مثلاً دور " الحزب الأمريكي" في مصر وكان عبد الناصر يسميه أقوى حزب سياسي في البلاد ، وسوف يعرف دور " البرجوازية العسكرية" التي هيمنت على السلطة في الجيش والحكومة ، والتي كانت لا تقل عداءً لعبد الناصر عن الولايات المتحدة و ( إسرائيل) ، وقد حدث في حرب 1967 ما يندر ، وربما لا يمكن أن يحدث في أي حرب أخرى ، وقد عرف عبد الناصر بطريقة ما الخطة الإسرائيلية بتفاصيلها وموعدها ، وجمع كل القادة العسكريين الكبار وأحاطهم علماً بما لديه من معلومات، ولكنهم احتفظوا بها لأنفسهم ، ولم يبلغوا القادة الميدانيين...وكانت الكارثة.



#عليان_عليان (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قراءة في نتائج الانتخابات اللبنانية
- في الذكرى أل (74) للنكبة : نحو استخلاص الدروس وإعادة الاعتبا ...
- الشهيدة -شيرين أبو عاقلة- أنموذج في الالتزام الإعلامي المهني ...
- عملية - العاد- البطولية- ، ورهانات العدو الصهيوني الفاشلة عل ...
- يوم القدس العالمي: محطة لاستنهاض الهمم ضد الاحتلال الصهيوني ...
- في الذكرى (48) ليوم الأسير : نحو استراتيجية فلسطينية جامعة ل ...
- فلسطين تصنع فجراً جديداً بتكامل المقاومة المسلحة مع الشعبية. ...
- عملية تل أبيب وأخواتها عمقت المأزق الأمني للكيان الصهيوني وش ...
- فلسطين من النهر إلى البحر تشتعل بالمقاومة وسلطة الحكم الذاتي ...
- روسيا ماضية في عمليتها العسكرية الخاصة في أوكرانيا لفرض شروط ...
- الخط البياني للجيش اليمني واللجان الشعبية لا يزال صاعداً ولص ...
- السلطة الفلسطينية تعزز الانقسام بعقدها المجلس المركزي في غيا ...
- أوكرانيا على صفيح ساخن بين روسيا والإمبريالية الأمريكية وأوك ...
- السلطة الفلسطينية وأكذوبة المقاومة الشعبية
- التجمع المهني السوداني والشيوعي ولجان المقاومة : نحو استمرار ...
- الجماهير العربية في مناطق 1948 في مواجهة استراتيجية تهويد ال ...
- المناضل الفلسطيني الأسير - هشام أبو هواش- انتصر بصموده الأسط ...
- حول ضرورة المصارحة والمكاشفة مع -الصديق الروسي- بعد تكرار ال ...
- ارهاصات انتفاضة فلسطينية تلوح في الأفق ، بالضد من نهج السلطة ...
- التحالف السعودي يلجأ إلى نهج - المحرقة - في اليمن للتعويض عن ...


المزيد.....




- تكهنات يشعلها فيديو سابق لبايدن عن أنابيب غاز روسيا قبل غزو ...
- أولا على CNN.. مسؤولون أمنيون أوروبيون لاحظوا وجود سفن روسية ...
- مسؤولون أمريكيون يوضحون احتمالات استخدام بوتين سلاحا نوويا ف ...
- -إنستغرام- يعمل على حماية المستخدمين من الصور العارية!
- استكشاف الإنسان للمريخ ترك أكثر من 15 ألف رطل من القمامة على ...
- من هو جون تشيليمبوي الذي أقيم له تمثال في قلب لندن؟
- شاهد: كوبيون يتفقدون منازلهم التي دمرها إعصار إيان
- شاهد: الإعصار -نورو- يعصف بالساحل الفيتنامي
- تغير جذري مرتقب في العملية الروسية الخاصة
- لوكيانوف: روسيا ستعيش زمنا طويلا في حدود غير معترف بها بالكا ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عليان عليان - ملاحظات على هزيمة 1967 والتفسير الطبقي لها