أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسان الجودي - الذرة الزرقاء














المزيد.....

الذرة الزرقاء


حسان الجودي
(Hassan Al Joudi)


الحوار المتمدن-العدد: 7277 - 2022 / 6 / 12 - 15:47
المحور: الادب والفن
    


ربما آن أوان النثر , فالدنيا عُجاله
والذي يأكل( بيتزا) و(بطاطا الشيبس ِ)
لا يعرف معنى لنعاس الشمس في خبز النّخاله
والذي يركب مهراً معدنياً
والذي يشرب وحل الشارع العامِّ
وتلك الأمُّ في البيتِ
تمصُّ الماء من حبل الولاداتِ
وتطفو فوق صحن الطبخ والزيتِ
وذاك الشاب في المرجل ِ
تحت ( الدش) يستقبل جنسا ً
وغناء وعواء وجَهاله.
لن يروا نجمة بوح علقت فوق جبين السلحفاةْ
نحن بالشعر تماهينا مع الماردِ
فالأقوى من النار ... سحابُ الأغنياتْ
كم قنصنا النمر الهائجَ
كم صغنا البراكينَ
وكم من خشب الآلام شّكلنا توابيت الطغاةْ
ثم جاء الرخّ، بالصاروخ والحاسوبِ
والأشلاءُ فاضت، كالبلاغه
فاكتشفنا أننا فأر صغيرٌ
أكل القط دماغه
واقتنعنا أننا طفل شقيٌّ،
بدل الجبن اشترى ظرف رساله
ربما كان علينا البحث عن غيم جديدٍ
بمقاس الجبل الصاعد من أرض العراق
ربما كان علينا فتح شريان على كفِّ البراقْ
ربما كان علينا............ربما
نفتح (ايميلاً) جديدا فنرى
صورة َمعنى صالح للاقتباس الحُرِّ
ما جدوى الإطاله؟
وانتظار المَلَكِ السابع كي نحظى بتفسير العناقْ
هكذا نحن إذاً.....
قشرةُ موز عبرتها الشاحناتْ
وبقايا شمعدان ذاب من شمس الصلاةْ
نسرق المسك من الجرّة في بيت جرير ونزارٍ
ونحاكي صرخة الساقط من برج الإنارةْ
ثم نقلي قطعة المعنى بزيت النخل ِ
حتى يُثقلَ الشكلُ عصافير العبارةْ
يا صديقي..................
كم خبرنا متعة الإيغال في التأويل ِ
والبحثِ عن الينبوع ِ
(جلجامش) قد مات , وقيل انصهرت عيناه بالرؤيا
وقيل افترضته صحف اليوم وكيلا للعقاراتِ
فهل نبقى خجولين, ولا نسكن في إحدى الشققْ
ربما في شارع (النزهةِ) أو في (الوعرِ)
أو تحت قباب الوجدِ
مضطرون( للسرفيس) والتنفيس عن أبخرة القهرِ
بشرب البيرة السوداء في مقهى
حذاء الشارع الأول في باريسَ.
كم نحلم ، أن نسمع صوت البائع الجوال في بغدادَ
كم نحلم أن نرسل (فاكسا)( لرويدا) !
وسكاكين( لهيفا)!
برتقالا لسجين الفكرِ
ماءً لوزير الصمغ ِ
كم نحلم....كم نحسن تحبير الورقْ
يا صديقي مثلما قلتَ
علينا فتح شباك القصيدهْ
لهبوبات جديده
تمسح الزخرف عن وجه التفاعيلِ
ولا تخجل من نشر غسيل النثر في الأعماق ِ
كي يحظى ببعض الحطب الشعريِّ
أو نعكس ريح الروحِ
حتى يسحب الحلاق شَعر الشعر من رأس الجريده !
يا صديقي
ربما صار امتزاج النثر بالشعر ضرورات جديده
غير أنَّ الخلطة استعصت علينا
ودعاء الجدة الصالح لم ينفعْ
ووصل السلك بالبرج الحداثيِّ
وجر الشِّعر بالثيران للساحات لم ينفعْ
فهل نحرق قاموس الفراهيدي( بالكاز) اذا انقطع التيارُ
أم نترك للأطفال والجرذان أكياس المؤونه؟
أترى ندفع بالماغوط نحو الملعب الشعريِّ
أم نتركه يكسر أعواد السكينه؟
أترى نقدر أن نرفع بحراً بعمود النثرِ
كي يلتقط البثَّ جهازُ الخليويْ
أم ترى نذكر موسى وعصاه
كلما أعجزنا نظم النشيد (النوويْ)
تلك غاياتٌ بعيده....!
وأنا أؤمن أن الشعرَ نايٌ في فم الشاعرِ
والشاعر في القصة يمشي
باتجاه النهر والفئران خلفهْ
غير أن الواقع البيئيّ مكسورٌ
ولا يوجد من ينظر أو يشتم أو يسمع كي يصلح أنفهْ!
يا صديقي.....
إن عزف الساحر الماهرِ
لا يسمع إلا جمهرات الشعراءْ
ودم الشاعر ان سال على المنبرِ
لن يصبغ إلاّ طائراً
هبَّ من الأحداقِ
كي ينقر حَبَّ السأم النافر في وجه الهواءْ !!



#حسان_الجودي (هاشتاغ)       Hassan_Al_Joudi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كلمة المرور
- فطر القنفذ
- لافندر يا لافندر
- الدمية الشاطرة
- خلل الفص الجبهي
- من يكتب التاريخ؟ الذئب يروي حكاية -ليلى والذئب-
- جهلستان وحزنستان
- يتخيَّل
- أحلام الدفن الغامضة!
- Dyscalculia شخصية
- تأملات في -سورة الشعراء-
- شك عقلي
- الخطيئة والتّفّاحة والخزّاف
- السنفور الغاضب
- أقنعة مبسوط
- بدون
- الشكل والمعنى
- PKKA
- كيمياء الروح
- ترجمة قصيدة احتمالات لفيسوافا شيمبورسكا


المزيد.....




- -جائزة محمود كحيل- في دورتها التاسعة لفائزين من 4 دول عربية ...
- تقفي أثر الملوك والغزاة.. حياة المستشرقة والجاسوسة الإنجليزي ...
- في فيلم -الحرب الأهلية-.. مقتل الرئيس الأميركي وانفصال تكساس ...
- العربية والتعريب.. مرونة واعيّة واستقلالية راسخة!
- أمريكي يفوز بنصف مليون دولار في اليانصيب بفضل نجم سينمائي يش ...
- بسبب -ألفاظ نابية-.. منع شمس الكويتية من العمل في العراق (في ...
- أعلان حصري.. مسلسل قيامة عثمان الحلقة 157 مترجمة على قصة عشق ...
- رجل يكسب نصف مليون دولار بفضل -إشارة- من نجم سينمائي يشبهه
- مسلسل طائر الرفراف الحلقة 67 عبر قناة ستار تي في التركية و م ...
- فاتح القدس… مسلسل صلاح الدين الأيوبي الحلقة 21 على trt الترك ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسان الجودي - الذرة الزرقاء