أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=758218

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - عبدالرزاق دحنون - القس ديزموند توتو: المُحايد في زمن الظلم مؤيد للظالم














المزيد.....

القس ديزموند توتو: المُحايد في زمن الظلم مؤيد للظالم


عبدالرزاق دحنون
كاتب وباحث سوري


الحوار المتمدن-العدد: 7269 - 2022 / 6 / 4 - 15:49
المحور: سيرة ذاتية
    


يقول عارف حجاوي ابن مدينة نابلس الفلسطينية في برنامجه المشهور "سيداتي سادتي" على تلفاز "العربي" في موسمه الرابع والذي سُجِّل في حلقات في العاصمة اللبنانية بيروت:

في عيد الميلاد من العام الماضي 2021 أتمَّ ديزموند توتو تسعين سنة وشهرين، هي كل عمره. غدا القس الأسطورة: صورة، وطاقةَ أزهار. ديزموند توتو أسقف جوهانسبرغ الأسود، حوَّل المسيحية الأنغليكانية من أداة يستعملها المستعمر إلى أداة نضال ضدَّ الفصل العنصري. أيد اللاعنف والتسامح، ولكنه أيد نيلسون مانديلا في نضاله بأشكله. عاش أفريقياً ضاحكاً مازحاً، لم يجعله الفصل العنصري غاضباً، ولم يجعله مستكيناً ولا مسكيناً، وظلَّ يُسدد إصبع الاتهام إلى العنصريين، فضحهم في العالم.

قصة دحر العنصرية في جنوب أفريقيا عملة ذات وجهين: نيلسون مانديلا/ديزموند توتو. قال ديزموند توتو: المُحايد في زمن الظلم مؤيد للظالم. عندما جاء المبشرون إلى أفريقيا كان معهم الكتاب المقدس، وكان معنا الأرض، قالوا: فلنصلي، أغمضنا أعيننا، وعندما فتحناها، كان معنا الكتاب المُقدس، فحسب، وكانت الأرض معهم. إذا سعيت إلى السلام فأنت لا تُخاطب أصدقاءك بل أعداءك. لا أريد التقاط فتاة التعاطف من موائد من يعدون أنفسهم أسيادي، أريد حقوقي وقائمة الطعام كاملة. كم وددتُ لو سكت، لكنني لم أستطع، ولا أريد. سنتعجب كثيراً من بعض من سنُلاقيهم في الجنة، فالله يحنو على الخاطئين، متطلباتُهُ قليلة. زرتُ المناطق الفلسطينية في الأرض المحتلة ورأيتُ شوارع العزل العنصريّ، وذكَّرتني بظروف جنوب أفريقيا تحت نظام الفصل العنصري. كُن لطيفاً مع البيض، فهم يحتاجونك، لإعادة اكتشاف إنسانيتهم. الله مبتسمٌ دوماً، لأنه وحده يعرف ما الذي سيحدث لاحقاً.

وُلد ديزموند توتو في عام 1931 في بلدة صغيرة يعمل معظم سكانها في مناجم الذهب في إقليم ترانسفال. اقتفى بادئ الأمر خطوات أبيه وعمل مدرساً، ولكنه ترك تلك المهنة عقب سريان قانون تعليم البانتو في عام 1953، وهو القانون الذي أدخل الفصل العنصري في المدارس. انضم ديزموند توتو إلى الكنيسة، وتأثر كثيرا بالعديد من رجال الدين البيض في جنوب أفريقيا وعلى وجه الخصوص ذلك المعارض العنيد لنظام الفصل العنصري الأسقف تريفور هادلستون. بعد ترسيمه كاهناً في الكنيسة، حصل توتو على شهادات في علم اللاهوت وعلم النفس من جامعة في لندن، وعمل لفترة في كنيستين في جنوب شرقي إنجلترا. وعقب فترة قضاها يعمل في المجلس الكنسي العالمي في بريطانيا، أصبح توتو أول رئيس أسود للكنيسة الانجليكانية في جوهانسبرغ في عام 1975.

حاز ديزموند توتو على جائزة نوبل للسلام في عام 1984 بفضل الجهود التي بذلها في التصدي لنظام الفصل العنصري، في خطوة اعتبرت بمثابة إهانة كبرى من جانب المجتمع الدولي لحكام جنوب أفريقيا البيض. وحضر حفل تنصيب توتو رئيسا لأساقفة جوهانسبرغ شخصيات دينية دولية منها أسقف كنتربري السابق روبرت رانسي وأرملة زعيم الحقوق المدنية الأمريكي مارتن لوثر كينغ.

وواصل توتو، بعدما أصبح زعيما للكنيسة الانجليكانية في جنوب أفريقيا، تصديه الفعال لنظام الفصل العنصري. ففي آذار/ مارس 1988، قال "نرفض أن نُعامل كممسحة أرجل تمسح الحكومة أحذيتها عليها". بعد شهور ستة، خاطر ديزموند توتو بدخول السجن بمطالبته بمقاطعة الانتخابات المحلية، كما تعرض لتسمم بغاز مسيل للدموع في آب/ اغسطس 1989، عندما تصدت الشرطة لمجموعة خارجة من كنيسة في بلدة للسود قرب كيب تاون، وفي الشهر التالي، ألقي عليه القبض بعد رفضه ترك مظاهرة محظورة.

رحَّب ديزموند توتو بحرارة بالإصلاحات الليبرالية التي أعلن عنها رئيس جنوب أفريقيا دي كليرك بعد توليه منصبه بقليل، وشملت هذه الإصلاحات رفع الحظر المفروض على المؤتمر الوطني الأفريقي وإطلاق سراح نيلسون مانديلا.

وبعد وقت قصير، أعلن ديزموند توتو حظراً على انضمام رجال الدين إلى الأحزاب السياسية، وهو قرار أدانته الكنائس الأخرى. وفي وقت لاحق من عام 1990، حاول التوسط لحل خلافات بين حزب المؤتمر الوطني الأفريقي وحركة انكاثا التي كان يتزعمها شيخ الزولو غاتشا بوثيليزي.

لم يخش ديزموند توتو من البوح بآرائه أبداً. ففي نيسان/ أبريل 1989، أثناء زيارة لمدينة برمينغهام في إنجلترا، انتقد ما وصفه بـ"بريطانيا ذات الأمتين"، وقال إن السجون البريطانية تعج بالنزلاء السود. كما أغضب الإسرائيليين عندما شبّه - أثناء زيارة - الأفارقة السود في جنوب أفريقيا بالفلسطينيين الذين يقطنون الضفة الغربية وقطاع غزة. وقال توتو إنه لا يستطيع أن يستوعب كيف يمكن لشعب عانى الأمرين كاليهود أن يفرض هذا الكم من المعاناة على الشعب الفلسطيني.

كان رجلاً نحيلاً قصير القامة، وكان يلقب بـ"القوس"، ولكنه كان يتمتع بروح دعابة وتشعُّ منه روح السعادة رغم مفهوم الواجب الذي كان يطغى عليه. كان ديزموند توتو رجلاً يتحلى بمفاهيم أخلاقية قوية، وحاول جاهداً تحقيق انتقال سلمي للسلطة في جنوب أفريقيا.

وعلى الرغم من شعبيته، إلا أنه لم يكن بذاك الإنسان الذي حظي بحب الجميع. فقد كان من أشد المنتقدين لحكومة حزب المؤتمر الوطني الأفريقي في حقبة ما بعد نظام الفصل العنصري، عندما شعر، في بعض الأحيان، أنها لا تمثل جنوب أفريقيا - بل بلغ به الحد في 2011 إلى التحذير من أنه سيصلي من أجل سقوطها بعد إلغائها زيارة كان من المقرر أن يقوم بها الزعيم الروحي للتيبت الدالاي لاما إلى البلاد. ورداً على ذلك، قال مفوض الشرطة الوطنية لتوتو "اذهب إلى البيت واغلق فمك". لم يخش ديزموند توتو من البوح بآرائه أبداً فقال: كم وددتُ لو أغلقتُ فمي، لكنني لم أستطع، ولا أريد.

القس ديزموند توتو لسان حال عارف حجاوي في سيداتي سادتي: https://www.youtube.com/watch?v=h5J5vx4Wew8



#عبدالرزاق_دحنون (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لقاء مع ستيفن كوتكين عن روسيا وأوكرانيا
- أدونيس وقد ناهز من العمر التسعين
- الروس يفرون من بلادهم بأعداد كبيرة
- عن الحوّامات التي أسقطت حواجز اسمنتيّة على مدينة إدلب
- التحقيق الكامل في مجزرة حيِّ التضامن في مدينة دمشق
- هوس بوتين البرتقالي
- الأرنب الذي أصاب العصا
- مأساة في كلّ بلدة أوكرانية
- عن اليسار وسؤال الحرية
- شيوعيون يُحاربون الشيوعيَّة
- صاحب البدلة الواقية من البلل
- بلدٌ خاصٌّ بهم
- لماذا يخاف المستبدون النساء
- اغتراب كلمة فلسفة ومسلك عودتها إلى موطنها
- الكفاح ضد الاستبداد ونهضة الديمقراطية
- مخاطر جنون العظمة عند فلاديمير بوتين
- أخطر رجل في العالم
- المحور المعادي للدولار
- حوار عن تاريخ العقوبات الاقتصادية
- رسالة إلى اليسار من كييف


المزيد.....




- رئيس إسرائيل يحذر نتنياهو من -التطرف-.. ويمنحه مهلة أقصر من ...
- القمة العربية الصينية تؤكد على التزام الدول العربية الثابت ب ...
- رئيس إسرائيل يحذر نتنياهو من -التطرف-.. ويمنحه مهلة أقصر من ...
- القمة العربية الصينية تؤكد على التزام الدول العربية الثابت ب ...
- البيان الختامي للقمة العربية الصينية: نؤكد الحرص على تعزيز ا ...
- اتفاق فرنسي إسباني برتغالي على مد خط نقل هيدروجين بحلول 2030 ...
- شاهد: الفيضانات العارمة تتسبب في مقتل شخص على الأقل في العاص ...
- العرب -مع المغرب- بحماس يتخطى الحدود والخلافات السياسية المز ...
- تعرف على ديفيد بينيدك وقصة تأسيسه لعلامة تجارية فاخرة للعطور ...
- زيارة الرئيس الصيني للسعودية دعمٌ لمحمد بن سلمان كزعيم طموح ...


المزيد.....

- على أطلال جيلنا - وأيام كانت معهم / سعيد العليمى
- الجاسوسية بنكهة مغربية / جدو جبريل
- رواية سيدي قنصل بابل / نبيل نوري لگزار موحان
- الناس في صعيد مصر: ذكريات الطفولة / أيمن زهري
- يوميات الحرب والحب والخوف / حسين علي الحمداني
- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - عبدالرزاق دحنون - القس ديزموند توتو: المُحايد في زمن الظلم مؤيد للظالم