أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=755090

الصفحة الرئيسية - حقوق مثليي الجنس - عبدالرزاق دحنون - الأرنب الذي أصاب العصا















المزيد.....

الأرنب الذي أصاب العصا


عبدالرزاق دحنون
كاتب وباحث سوري


الحوار المتمدن-العدد: 7238 - 2022 / 5 / 4 - 11:43
المحور: حقوق مثليي الجنس
    


رباب مُهجَّرة من ديارها في الريف الشمال من سورية كانت من زبائن مكتبتي في زقاق المسيحين قرب كنيسة الروم الأرثوذكس في مدينة إدلب، زارتني عدة مرات لشراء الكتب وبعض المستلزمات المدرسية، وهي قارئة جيدة على ما أحسب، المهم، هي الآن تُقيم في النرويج. سألتني بعد أن قرأت مقالي “قلَّة أدب” والمنشور في عدد من المواقع الإلكترونية وفي مدونتي على جريدة “العربي الجديد” وفي مجلة “الكاتب اليساري” التي يُصدرها الملحن والمُغني اللبناني الشيوعي “وليم نصار” في كندا. قالت رباب: هل أنت مع المثلية الجنسية؟ فاجأني السؤال، فتلعثمتُ، ولم أجد تعبيراً مناسباً أقوله، فقلت: كلا يا سيدتي لستُ من أنصار المثلية الجنسية. فقالت: كيف ذلك، أنت تقدمي وشيوعي وتُعارض المثلية الجنسية، أو ضدّ ممارستها في المجتمع، مع العلم أن أغلب أهل اليسار يؤيد “المثلية الجنسية” وقد سُئل اللبناني زياد الرحباني في برنامج متلفز: هل أنت مع “المثلية الجنسية”؟ فقال: نعم. قلتُ: لا بأس عليك يا سيدتي، أنا لا أُعارض من يؤمن بالمثلية الجنسية، هذا خياره وليس خياري، ولكن أعطني فرصة في الرد وبعدها خذي موقفاً مني ومن هذه “الموضة” التي يصطف أهل اليسار إلى جانبها ويقفون في الوقت نفسه في صفِّ الحكَّام ضدَّ شعوبهم في ثورات الربيع العربي-وفي الأصل اليسار العربي بشكل عام مع وجود بعض الحالات الخاصة لا يؤمن بأن “الربيع العربي” ثورات- ولم أدرك، إلى اليوم، حجتهم في ذلك، إلا أن يكون أغلب حُكامنا من المثلين جنسياً فيقفون معهم، والله، شيء يحط العقل بالكف. أما عن زياد الرحباني فلا يمكننا حمل موقفه من المثلية الجنسية محمل الجد فقد كان يمزح. وهناك ملاحظة مهمة شائعة في الأوساط الشعبية تُقال عندما تنعقد الممارسة الجنسية عقداً مُبرماً ومهما كان نوع هذه العقد: “يتعطّل عمل أحد الرأسين، فإما أن يعمل الرأس “التحتاني” أو يعمل الرأس “الفوقاني” ولا يعملان معاً”

قلتُ في مقدمة مقالي المنشور “قلِّة أدب”: لفت انتباهي ما قاله المؤلف الموسيقي الضرير مصطفى سعيد في سياق تقرير بُثَّ عبر قناة بي بي سي بنسختها العربية في جواب عن سؤال حول مصطلح الأغاني الإباحيَّة في العالم العربي:

“مصطلح الأغاني الإباحيَّة لم يظهر إلا في العقد الثالث من القرن العشرين قبل هذا كان هذا الغناء من جزئيات الرصيد الغنائي وكان يستعمل تثقيفاً مرة وكان يستعمل تعبيراً في مرات أخرى. حَجْر التعبير عن المشاعر هو الذي أدى فيما بعد إلى الحَجْر على التعبير عن الرأي في طرح من السلطة إلى أملاء أن هذه الدولة يجب ان يكون عندها أدب، بمعنى الاستتار، بمعني هذا الكلام الفاحش، لا يجوز، هذا المنع هو قرين النظم الاستبدادية التي ظهرت بُعيد الحرب العالمية الأولى. أنت ممنوع تعبر عن مشاعرك، ممنوع تعبر عن رأيك في الحكومة، ممنوع تقول رأيك السياسي في أغنية، ممنوع تقول مشاعرك الجسمانية، وتزيد هذه الممنوعات في المجتمعات التي تحكمها طبائع الاستبداد”

ظهر مصطلح “مثلية جنسية” حديثاً، وقد نُحت من “مثل” أي شبيه، وهذا المصطلح يخفى المعنى أكثر مما يظهره. ما المقصود من تعبير المثلية الجنسية حقيقة؟ دلالة المصطلح تذهب بنا إلى “حالة”، يُراد لها أن تكون عامة، تضم أنصاراً من الجنسين ترفع علم “قوس قُزح” الذي صار عام 1978 رمزاً دولياً للمثلين، يخرج هؤلاء في مظاهرات في بعض المدن التي تسمح بذلك، مطالبين السماح لهم بممارسة حريتهم الجنسية، ويطلبون من المجتمعات الاعتراف بهم، وسنّ تشريعات تحميهم، ويطلبون أيضاً من الأديان ورجال الدين السماح لهم بالزواج المثلي- شاب مع شاب وفتاة مع فتاة- إن أمكن ذلك. ويطبلون من أهلهم وذويهم التلطف بالتعامل معهم وعدم إظهار التنمر تجاه ممارساتهم.

لابد أولاً من تفكيك مصطلح “المثلية الجنسية” في اللغة العربية. العرب وعموم أهل الشرق يأنفون من الممارسات الجنسية الشاذة مع أنها موجودة في مختلف المجتمعات الشرقية قديماً وحديثاً-لا يعتبر المثلي بأن ممارسته شاذة بل طبيعية- ولكنها في العموم حالات شاذة، تبقى في حدود ضيقة، وذلك لاختلاف العادات والتقاليد والبنية الاجتماعية في الشرق عن “مثيلتها” في الغرب. ويُقال حتى في علوم الرياضيات لكل قاعدة “شواذ”. ثمَّ جاءت العولمة لتعمم مصطلح “المثلية الجنسية” وتنشره في أنحاء العالم. كلمة “شاذ” التي نُطلقها على فكرة “المثلية الجنسية” هُنا لا تجد قبولاً في الأوساط التي ترفع علم “قوس قُزح” يحسبونها “شتيمة” بحقهم. ويقولون بأن ممارسة هذا النوع من العلاقات الجنسية التي تميل إلى الشبيه أو المثل لا تؤذي أحداً، فهي علاقة خاصة، طبيعية، من شاء يؤمن بها ومن شاء يرفضها. يريدون مجتمعاً يشبه قوس قُزح في تنوع ألوانه “مثل” علمهم.

عند العرب نجد كلمة قديمة هي “مخنث” وتعني: متشبه بالمرأة في سلوكه لبساً وحركةً وكلاماً، أو ذو أعضاء تناسلية مزدوجة-مختلطة- ذكرية وأُنثوية. في العربية خنث الشاب: استرخى ولان وتثنَّى وتكسَّر كالنِّساء فهو على صورة الرجال وأحوال النساء. بعض الشباب يتخنَّثون بدافع نفسي لا شعوري. ويقترح أصحاب “المثلية الجنسية” أن سبب مثليتهم الرئيسي بيولوجي. وهذا خطأ فاحش، لأن الدراسات الطبية العلمية المتزنة تؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن المثلية الجنسية نتاج بيئة في الأصل وتكيف مع بعض مظاهر العيش في وسط اجتماعي معين-يشيع هذا النمط من السلوك في وسط أهل الفن والثقافة أكثر ما يشيع – فأنت لن تكون مثلياً جنسياً بدوافع بيولوجية، هذا أولاً، وثانياً “المثلية الجنسية” حالة مرضية بكل تأكيد -شأنا ذلك أم أبينا- وهذا المرض بين قوسين له أسبابه ومهاده الطويل العريض في مجتمعات “الرفاه الديمقراطي” التي وصلت إليه العديد من الدول في عالمنا المعاصر. ولكن كانت من أهم معضلاتها- أقصد هذه الدول- تفكك مفهوم الأسرة فيها-وخاصة بعد ثورة الشباب عام 1968 في العالم الغربي- وبالتالي قلَّ عدد سكانها وذهب المجتمع برمته إلى شيخوخة مبكرة، مما أجبرها على تشجيع الهجرة وفتح أبوابها أمام الراغبين بذلك، وهذا الشباب المهاجر من الدول الفقيرة هو من أوقف هذه الدول على حيلها من جديد.

أتذكَّر وجود أحد المخنثين في حارتنا “حي المنطرة” في مدينة إدلب في الشمال الغربي من سورية. وفي لهجة مدينة إدلب “شَكْر” لا انثى ولا ذكر، كان يملك بستاناً واسعاً من أشجار الفستق الحلبي في حارتنا، ولم يكن متزوجاً، ويعيش حياة طبيعية مثل كل الناس. وأعتقد اليوم، بعد أن استحضرتُ صورته في مخيلتي بأنه كان مبهم الجنس، أي يعيش بأعضاء تناسلية مشوهة. قابلت مثلياً جنسياً حقيقياً عندما كنتُ أعمل في أبو ظبي حتى عام 2000 وكان غُلاماً من أهل الفيلبين، متشبهاً بالمرأة في سلوكه غنجاً ودلالاً وحركةً وكلاماً. حاول جاهداً استمالتنا إلى صفه وكان يزورنا في مسكننا في “كمب العمال” ولكننا “كشَّرنا” في وجه “الغُلام” فانصرف عنا بالتي هي أحسن. يقول الجاحظ في رسالة الجواري والغلمان: تواصف قوم الجماع، وأفاضوا في ذكر النساء، وإلى جانبهم “مخنَّث” فقال: بالله عليكم دعوا ذكر “الحِرِ” لعنه الله! فقال له بعضهم: متى عهدك به؟ فقال: مُذْ خرجت منه.

في العربية نجد أيضاً كلمة سِحاق-بكسر السين- شذوذ جنسي بين امرأتين “مثلية جنسية” أو هو “لواط الإناث” في المصطلح الفقهي. يقابله لواط عند الرِّجال. لِواط: عَمَلُ قوم لُوط، وهو ضَرْبٌ من الشذوذ الجنسي. وفي التفسير الفقهي لاط لواطاً فهو لائط، وهو إدخال الشخص قضيبه في دبر ذكر آخر وهو أحد أشكال المثلية الجنسية في عصرنا الحديث.

يقول الجاحظ في رسالة مفاخرة الجواري والغلمان: كانت في المدينة المنورة امرأة ماجنة يقال لها سَلَّامة الخضراء، فأخذت مع مخنث وهي تلوطه بكيرنج -قضيب اصطناعي- فرفعت قضيتها إلى الوالي، فأوجعها ضرباً وطاف بها المدينة على جمل، فنظر إيها رجل يعرفها فقال: ما هذا يا سَلَّامة؟ فقالت: بالله اسكت، ما في الدنيا أظلم من الرجال، أنتم تنكحوننا الدهر كله فلما نكحناكم مرة قتلتمونا.

في هذه الحادثة يظهر لنا أن هذا “المحنث” وكأنه يستمتع بهذه الممارسة، أي أنه من الناحية التشريحية ذكر، ولكنه يهوى أن يُلاط به، وشاءت المصادفة أن يُمسك مع امرأة تفعل به ما تفعل مستعملة قضيباً اصطناعياً. وهذه واقعة تدعو للدهشة والاستغراب في ذلك العصر المبكر من نهوض الدولة الإسلامية في زمن أوائل القرن الثاني الهجري حيث كان يعيش عمرو بن بحر، أبو عثمان، المشهور بالجّاحظ، حيث ترك أكثر من مئة وسبعين كتابا. وساعده على كثرة التأليف امتداد عمره، وانصراف الحكام وأهل الدولة عن استخدامه في قصورهم ودواوينهم للدمامة وجهه ومرضه الطويل الذي اضطره إلى ملازمة بيته وقطع فراغه بالكتابة والتأليف. ومازال في علته إلى أن وقعت عليه مجلدات العلم فقضت عليه في البصرة نهاية سنة 255 هجرية.

وعن الميداني في مَجمع الأمثال: دلال من مخنثي المدينة، واسمه نافذ، وكنيته أبو يزيد، وهو ممن خصاهم خطأ ابن حزم الأنصاري أمير المدينة في عهد سليمان بن عبد الملك، وذلك أنه جاء أمر الخليفة إلى ابن حزم عامله أن أَحْصِ لي مخنثي المدينة، فتشظَّى قلمُ الكاتب فوقعت نقطة على ذروة الحاء فصيرتها خاء، فلما ورد الكتاب المدينة ناوله ابن حزم كاتبه فقرأ عليه: اخْصِ المخنثين. فقال له الأمير:
– لعله أحص بالحاء.
فقال الكاتب:
– إن على الحاء نقطة مثل تمرة.
فتقدم الأمير في إحضارهم، ثم خصاهم، وهم: طويس، دلال، نسيم السحر، نومة الضحا، برد الفؤاد، ظل الشجر. أنظر إلى جمال هذه الألقاب ورقتها. ونحن هنا لا نؤكد صحة الرواية لأنها تقترب من صيغ الحكايات ولكنني أعتقد أن لها سنداً في الواقع. هل نصنف هؤلاء في خانة مصطلح “المثلية الجنسية” وما مشكلة هؤلاء النفسية أو الجسدية حتى يصل خبرهم الخليفة فيأمر بإحصائهم وليس إخصائهم؟ وجود هؤلاء القوم في بواكير المجتمع الإسلامي الناهض يدفعنا لتأكيد فكرة جوهرية وهي عندما ترافق الإسلام مع بنية حضارية قائمة اتسعت دائرة الحرية لتشمل العلاقات الإنسانية التي تحترم الآخر مهما كان هذا الآخر.

سؤال صديقتي رباب هل أنت مع المثلية الجنسية؟ سبب لي “وجع راس” فأخذت حبة “بندول” ليعتدل صداعي وأعرف كيف أُنهي هذه المقالة على خير. أنا شيوعي، أعترف بذلك، ولكن وجداني لا يسمح لي بأن أكون مع فكرة “المثلية الجنسية”. نعم، قد أُشارك في مظاهراتهم وأتعرض للاعتقال بسببهم، ولو كنتُ محامياً لدافعت عنهم في المحاكم، وأُدافع عنهم كمجموعة بشرية لها رؤيتها في مسألة العلاقات الجنسية بين البشر. في دول “المنظومة الاشتراكية” وخاصة زمن ستالين وماو تسي تونغ لم تكن “المثلية الجنسية” أمراً مسموحاً به. هل حوربت بشدة؟ ما عندي معلومات لأن “الإنسان السوفييتي الاشتراكي الجديد” تلك الأيام لن يكون مثلياً جنسياً على كل حال. -في روسيا فلاديمير بوتين يحاربون "المثلية الجنسية" وتخنث الشباب من الجنسين، وأكثر من ذلك يُطردونهم من مكان عملهم وخاصة في سلك التعليم- سألتُ نفسي: هل تقبل “الأحزاب الشيوعية العربية” المثلين في صفوفها؟ من خلال عملي في الحزب الشيوعي السوري لم أُقابل “مثلياً جنسياً”، تسرَّعتُ في الجواب، أليس كذلك؟ هل قابلتُ أحدهم؟ قد يكون ذلك، لأن “المثلي جنسياً” لن يكتب لوحة تعريف على صدره تقول: أحذر، أنا من المثلين جنسياً، هل أنت مع المثلية الجنسية؟ عدنا للسؤال من جديد وكأنك يا أبا زيد ما غزيت. وأبو زيد هذا صاحب التغربية الهلالية المشهورة. فهل تجد صديقتي رباب في النرويج في مقالي هذا جواباً عن سؤالها؟ لعل الأرنب قد أصاب العصا. والله أعلم.

ما هو تصنيف مشكلة الجنسية المثلية؟
https://www.youtube.com/watch?v=MlcDNKOJYU4



#عبدالرزاق_دحنون (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مأساة في كلّ بلدة أوكرانية
- عن اليسار وسؤال الحرية
- شيوعيون يُحاربون الشيوعيَّة
- صاحب البدلة الواقية من البلل
- بلدٌ خاصٌّ بهم
- لماذا يخاف المستبدون النساء
- اغتراب كلمة فلسفة ومسلك عودتها إلى موطنها
- الكفاح ضد الاستبداد ونهضة الديمقراطية
- مخاطر جنون العظمة عند فلاديمير بوتين
- أخطر رجل في العالم
- المحور المعادي للدولار
- حوار عن تاريخ العقوبات الاقتصادية
- رسالة إلى اليسار من كييف
- غوَّاصَةُ بوتين الروسية في مقالين مُترجمين
- شجرة عمي أحمد الاشتراكيَّة
- بناء نظام عالمي جديد
- لقد تأخرنا كثيرًا في إحياء بول روبسون
- أنا بحاجة إلى الكثير من السيجار الكوبي
- عندما تنقلب السلحفاة على ظهرها
- عن أبي وفلسطين والقراءة والكتابة


المزيد.....




- أحدهما قتل زوجته طعنا والآخر خنقا.. محكمة كويتية تقضي بإعدام ...
- الرئيس الفلسطيني: سنواصل الانضمام للمنظمات الدولية والتوجه ل ...
- تعديلات واسعة تنتظر قانون حرية التعبير والتظاهر
- قصف تركي يستهدف مخيم للاجئين شمالي العراق
- الاحتلال أصدر 242 قرار اعتقال إداري خلال الشهر الماضي ويرفض ...
- عقوبة مخالفتها الترحيل الفوري.. بلدة لبنانية تفرض 12 قيدا عل ...
- منظمات حقوقية فلسطينية تقيم فعالية بعنوان “فلسطين في المحكمة ...
- اعتقال 40 من أفراد عائلة -سعد الجبري- بالسعودية لإكراهه على ...
- ألمانيا تشكو من صعوبة استقبال اللاجئين الأوكرانيين وتطالب با ...
- ألمانيا تشكو من صعوبة استقبال اللاجئين الأوكرانيين وتطالب با ...


المزيد.....

- الجنسانية والتضامن: مثليات ومثليون دعماً لعمال المناجم / ديارمايد كيليهير
- مجتمع الميم-عين في الأردن: -حبيبي… إحنا شعب ما بيسكُت!- / خالد عبد الهادي
- هوموفوبيا / نبيل نوري لكَزار موحان
- المثلية الجنسية تاريخيا لدى مجموعة من المدنيات الثقافية. / صفوان قسام
- تكنولوجيات المعلومات والاتصالات كحلبة مصارعة: دراسة حالة علم ... / لارا منصور
- المثلية الجنسية بين التاريخ و الديانات الإبراهيمية / أحمد محمود سعيد
- المثلية الجنسية قدر أم اختيار؟ / ياسمين عزيز عزت
- المثلية الجنسية في اتحاد السوفيتي / مازن كم الماز
- المثليون والثورة على السائد / بونوا بريفيل
- المثليّة الجنسيّة عند النساء في الشرق الأوسط: تاريخها وتصوير ... / سمر حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق مثليي الجنس - عبدالرزاق دحنون - الأرنب الذي أصاب العصا