أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - صباح كنجي - وقفة مع طبيعة الصراعات الاجتماعية والدينية في العراق..















المزيد.....

وقفة مع طبيعة الصراعات الاجتماعية والدينية في العراق..


صباح كنجي

الحوار المتمدن-العدد: 7264 - 2022 / 5 / 30 - 15:18
المحور: مقابلات و حوارات
    


الهدف من هذه السطور ليس تعداد وتكرار المشاكل والمآسي والمحن التي تحيط بالعراق ومن يسكن فيه من العراقيين وغيرهم.. وليس الهدف منها أيضا الشكوى وذرف الدموع على ما مضى من احداث واستذكارها وندبها كما هو الحال مع رثاء اور..
وإنما الهدف الوقوف على جوانب من المعضلات التي تواجه العراقيين وتحليل أسباب وديمومة العنف السائد والمتواصل فيه:
1 ـ عنف الدولة
2ـ عنف المجتمع
3ـ عنف الأحزاب
والجامع بينها خاصة.. وإننا نعيش أجواء الـ 100 عام على تأسيس الدولة "الحديثة" في العراق.. وما زلنا نكرر ونستخدم عبارات اللا دولة.. او الدولة الفاشلة.. وأحيانا الدولة المتهرئة.. هذا الكيان او الجهاز المفقود عملياً وتاريخياً..
إذا تمعنا بالنظر ودققنا في فواصل الزمن.. مع مشهد الدويلات المتحاربة التي شهدت صراعات ماحقة في عدة مدن تاريخية انتجت عدة امبراطوريات.. يصعب تحديد معالمها الجغرافية بدقة.. افتقدت لأي شكل من أشكال المواطنة.. في عهود ما قبل التاريخ.. والعصر الإسلامي بكافة مراحله.. الذي افتقد هو الآخر أي معلم من معالم المواطنة.. ومفاهيم الدولة الوطنية بحكم النزعة الدينية السائدة.. ومفاهيم ثقافة الصحراء.. التي اندمجت في سياقات الإمبراطورية الإسلامية.. على اختلاف مراحلها.. حتى دولة الخلافة الإسلامية الاجرامية.. التي شهدنا شناعاتها.. وكانت تطبيقاً معاصراً للعنف الديني المدعوم.. من قبل عناصر وتكوينات حزب البعث ومخلفات العهد الصدامي المقبور..
ناهيك عن توظيف هذا العنف من قبل المؤسسات الرأسمالية.. ودول الإقليم.. وبعض القوى المحلية بما فيها أطراف كردية.. تخاذلت وتواطأت معه في لحظة التباس وحسابات خاطئة..
وتحولْ أبرز هذه الأحزاب (الإسلامية والكردية والعربية) في مجرى الصراعات المحتدمة الى مؤسسات مالية.. تسند سلطات عائلية تعتمد على قوة ميليشياتها.. وشبكة علاقاتها الإقليمية والدولية.. بدلاً من جمهورها المخذول.. الذي يعيش المحن والصدمات المتتالية.. ويشهد مظاهر تفكك المجتمع وانحلاله.. والعودة لإحياء دور القبائل.. في ظاهرة تسعى للتماهي مع الأحداث الجارية.. وتتناقض مع طبيعة العصر التكنولوجي.. ومتطلبات العيش فيه.. التي تشهد تطوراً عاصفاً في كافة المجالات..
لكننا ما زلنا ننغمس في صراعات محلية.. ونعتمد على محركات ووسائل بحث.. تدخلنا في إطار دوامات تتسلسل وتتواصل.. تكثر مخاطرها وتتشعب معاناتها.. كأننا فقدنا الرؤية وأضعنا البوصلة.. وأصبحنا عاجزين.. لا نتمكن من تحديد الاتجاه..
حيث تتأزم يوماً بعد آخر مشكلة المواطنة وتستفحل مظاهر الاستبداد..
استبداد الدولة..
واستبداد الدين..
واستبداد الأحزاب..
الاستبداد المنتج للفساد والخراب.. في سياق معضلات تشمل ابعادا خطيرة تكرس:
1ـ تفاقم الظلم الاجتماعي..
2ـ واستفحال العبودية الدينية..
3ـ ناهيك عن الاستغلال الطبقي..
الاستغلال الطبقي الأقل وطأة وتأثيراً.. بالمقارنة مع الظلم الاجتماعي ومظاهر العبودية.. التي شملت أعداد وفئات أكبر وأوسع.. واستهدفت مجموعات سكانية.. اقتلعتها من بيئتها.. كما هو الحال مع العنف الطائفي الذي اكتسح العديد من القرى والمدن.. وأنتج دولة الخلافة الإسلامية الاجرامية ـ داعش.. التي وجهت نحو مجموعات سكانية متباينة ومختلفة.. في بغداد والمحافظات الغربية وكركوك والموصل وعدد من بلدات كردستان..
وشملت جرائمها.. فئات وتجمعات دينية بعد ان استهدفت قرى ومدن سهل نينوى ومناطق كركوك التي يتواجد فيها اتباع الديانات الأخرى.. من كاكائية ومسيحيين وإيزيديين والشيعة التركمان.. وكانت الذروة فيما حل بسكان سنجار من جرائم بشعة.. يندى لها الجبين.. معروفة للجميع..
في المحصلة من هذا الاستعراض السريع يمكن القول اننا فشلنا في:
1ـ بناء الدولة.. دولة المواطنة ونجحنا في تكوين دولة الاستبداد والقمع والفوضى..
2ـ وفشلنا في وضع حد للعنف المنفلت السائد بيننا لليوم.. و"سمحنا" للمزيد من الخراب والدم المراق..
3ـ وفشلت وعجزت احزابنا من تطبيق برامجها الاجتماعية المعلنة.. وشمل الفشل بدرجة رئيسية التيارات والأحزاب العروبية والقومية ـ البعثية.. التي استلمت السلطة ومارست القمع والدكتاتورية.. وانخرطت في الحروب المدمرة..
وفشلت وعجزت الأحزاب التقدمية.. الحزب الشيوعي العراقي في مقدمتها.. من تحقيق برامجها وأصبحت شعاراتها خارج سياقات التاريخ.. بعد ان عدنا لمظاهر التخلف والتفكك.. وأصبحت القبائل والعشائر تحدد اتجاه الاحداث.. ناهيك عن القوى المتخلفة.. التي تتمظهر وتتعكز على الدين بكافة الوانها وتسمياتها..
ولو توقفنا عند الذي يجمع كل هذه ـ الخبطة التاريخية ـ من محن وويلات وعنف وفشل.. لوجدنا ثمة عوامل ومسببات اجتماعية ـ قبلية متخلفة.. من مرحلة ما قبل التاريخ.. تتوارث المفاهيم والتسلط لتؤسس عبر هذا الزمن الطويل.. ما يمكن وصفه بالرابط المؤثر والمشترك بين القبيلة والدين والأحزاب.. المنتجة للخراب الذي ما زلنا نعاني منه..
وللأسف لم نتوقف عند ابعاده وتأثيراته الكبيرة المعرقلة لبناء الدولة.. واقصد بها دولة المواطنة والخدمات وليس دولة القبيلة والأحزاب.. وما زلنا للأسف أيضا.. نفتقد لمفهوم دولة المواطنة.. ونسعى لتطبيق مفاهيم الدولة المعادية للجوار.. كأننا في صراع تاريخي ـ أزلي مع إيران او تركيا وبقية الدول والشعوب.. دولة تستند على مفاهيم الصحراء ومبدأ التغالب والتحفز.. وترفض التشارك ومبدأ السلم والاستقرار..
وزاد من تعقيد هذه المعضلة.. الانقسام ونشوء الطوائف الدينية.. التي اخذت ابعاد أخرى.. وأزمت الموقف.. ورفعت من حدة الصراع بين فئاتها.. ومنحته الأولوية والصدارة.. وتوريث تقاليد الاختلاف والتباين في المجتمع.. بين المسلمين وغيرهم.. من "الكفار".. غالباً هم من اتباع الديانات الأخرى ومواطنين من درجات أدنى (حيث شهدنا موجات العنف ضد الايزيديين واليهود والمسيحيين من (الارمن والآشوريين والسريان والكلدان) والمندائيين والكاكائية وغيرهم) ناهيك عن الصراع السني ـ الشيعي.. وما رافقه من جرائم في حقب تاريخية متواصلة من مختلف العصور.. وما عشناه نحن في هذا الزمن..
هذا التأثير الكبير والمتواصل للدين.. وهذه المشاهد الدامية المعرقلة للتطور.. لم نتوقف عند ابعادها بشكل جدي ومارسنا النفاق الاجتماعي والسياسي.. في التعامل مع نتائجها.. وما زلنا نجامل ولا نتجرأ لقول الكلمة الفصل في هذا المجال..
ولا نتطرق اليه كعامل جدي معرقل للتطور.. يستند لنفس القاعدة الاجتماعية البدوية.. التي ما زالت تتحكم باتجاهات الأحداث في المجتمع.. من خلال الدين والأحزاب والمنظمات الخاضعة لها وتمدها بالقوة والديمومة كأننا في حالة تأهب وغزو صحراوي.. والاستعداد الكامل لخوض النزاعات وممارسة القتل واللجوء للعنف في كل لحظة..
وفي هذا التماهي مع الأحداث لا تختلف طبيعة سلوك الأحزاب.. مع قادة القبائل.. وما زال الانتماء للهوية المحلية ـ الدينية او الطائفية لا يشكل عائقاً او مانعاً.. امام الأحزاب المدعية للوطنية.. لتسير في ذات الدرب.. وتمارس نفس الممارسات.. طالما كان التكوين الحزبي يضمن لها هذا " الحق" في فرض الإرادة والوصول للهدف.. بعد ان تم نقل الصحراء الى أجواء المدن.. وأصبحت ثقافة الصحراء جزء مكملا للمدن.. التي يجري التحكم بها والانطلاق منها لتوسيع دائرة النفوذ..
وما يحدث الآن في سنجار من صراع ارادات وفرض وجود لقوى محلية عنوة.. يحمل في طياته ابعاد دولية وإقليمية تجري بالضد من مصلحة أهلها وسكانها المسالمين.. حيث تجتمع وتتخاصم عدة قوى مسلحة فيها.. بعضها تابع لإقليم كردستان واخرى للحكومة المركزية.. ناهيك عن فصائل ومجموعات حزبية تابعة لعدة أطراف وحشود من فصائل الحشد الشعبي غير موحدة وتتبع مراكز استقطاب متعددة.. تشكل بقوامها مجتمعة أكثر من 30 ألف مقاتل ومسلح معبأين بالكره والحقد ضد الآخر..
ومن الغريب والعجيب أن يتفق الجميع على مصادرة حق أهالي سنجار.. في التواجد الحر في مناطقهم ولا يحركون ساكناً منذ 7 سنوات مضت على تحرير المنطقة والخلاص من داعش.. لإرجاعهم الى مدنهم وقراهم..
ناهيك عن استعدادهم لإعادة اعمارها وتوفير الخدمات وتحقيق الأمن والاستقرار لهم.. في الوقت الذي يسعون فيه بلا خجل.. للتحكم بالقضاء ومحيطة.. من خلال اتفاقات جانبية بالضد من إرادة المنكوبين السنجاريين.. كما حصل من اتفاق مخزي بين الحكومة المركزية مع حكومة الإقليم.. بمباركة الحكومة المحلية في الموصل والدول الإقليمية المجاورة..
وإذا كانت الحالة في سنجار نموذجاً لما يحصل امام انظارنا.. فإننا مطالبون لتجاوز الواقع المبتذل في عموم العراق..
باستقراء حقائق التاريخ وتجاربه المريرة الدامية..
وتحديد أسباب الفشل في بناء دولة المواطنة..
وتواصل العنف المنفلت ودوافعه الاجتماعية والدينية والسياسية..
وتشخيص القوى المعرقلة والكابحة للتطور.. وتحديد دور الدين الواضح في هذا المجال باعتباره حلقة الوصل التي تغذي شريان العبودية وتحد من محاولات الشعوب للانعتاق والتحرر والتطور..
واستكمال هذا التشخيص بتحديد القوى الاجتماعية ـ القبلية المناهضة للتقدم والبناء.. الرافضة لأي شكل من اشكال سلطة الدولة.. وتعتبرها مهددة لسلطة القبيلة.. المنتجة للأحزاب الدينية ـ القبلية.. المفتقدة للنوازع والروح الوطنية.. التي تتطلب التخلي عن الهويات المتدنية.. والاندماج في مشروع بناء دولة المواطنة.. الساعي لمعالجة المعضلات الاقتصادية والزراعية والبيئية والصحية المتفاقمة التي تواجه المجتمع العراقي.. وتوفير الخدمات الملائمة للإنسان والعمل في هذا العصر التكنولوجي المتقدم..
وهذا يحتاج الى مؤسسات سياسية ـ اجتماعية جديدة.. تترفع عن رذائل الواقع الراهن.. وترفع من مستوى الصراع.. وتوجهه لصالح بناء الوطن.. واستعادة الدولة.. وتجاوز الصراعات الدنيئة والبالية التي عفا عليها الزمن.. والتخلي عن مظاهر الاقتتال والعنف.. ورفض عسكرة المجتمع وتسخير واردات الدولة للتنمية وتوفير الخدمات.. وتحديد نسبة لا تتجاوز الـ 15% فقط من واردات الدولة للعسكر والأمن والدفاع..
مؤسسات وأحزاب علمانية.. تشخص اخطائها.. وتبادر لوضع الحلول لها وتتجاوز ازماتها في الوقت المناسب.. ومعالجة آثارها ومخلفاتها وتعيد بناء نفسها بثقة ورؤية معاصرة.. تستند الى المتغيرات المتسارعة في العالم.. وتتطلع للمستقبل لتعبر عن الأمل الاجتماعي.. وتصوغ البرامج الممكنة للتطبيق وخلق مقدمات التغيير والانعطاف نحو الأفضل.. لصالح الأجيال.. واستقطاب طاقاتهم في اطر ومؤسسات فاعلة.. تجمع قواهم وتوحدها في كتلة عمل.. لمواجهة قوى الفساد والظلم والعبودية.. التي تتشبث بالسلطة.. وتسعى لمنع محاولات التغيير.. وتجهض المساعي وتقمعها.. في نطاق تحالفات المحاصصة سيئة الصيت..
والمطلوب من القوى اليسارية والعلمانية ان ترتقي الى مستوى المهام التي تواجه الشعب العراقي بكافة تكويناته وشرائحه.. وتبادر لطرح مشروع انقاذ وطني.. في نطاق جبهة او تحالف تنسيقي واسع النطاق يرتكز على قاعدة اجتماعية عريضة ومتجددة من الشباب والنساء.. القادرين على خوض الصراع ومواجهة قوى الفساد بكافة اشكاله السياسية والاجتماعية والدينية.. وقبول تحدياته واستحقاقاته المطلوبة منهم.. وفقاً للممكن والمتاح من إمكانيات.. نعتقد انها موجودة ومتنامية.. وتحتاج للرعاية والدعم..
لنسير في بداية الطريق نحو بناء دولة المواطنة.. ونبذ العنف.. ومواجهة تحديات العصر بوعي وإدراك..
لنقطع الصلة بحلقات العنف والتخلف المنتجة للتفكك والخراب والمحن..
ولنتطلع نحو عراق حر جديد ومتجدد.. خال من الفساد والمفسدين.. عراق المواطنة وحرية الانسان التي لا تتجزأ..
لنخلق بإرادتنا الحرة مقدمات التغيير المطلوبة.. كي نضمن مستقبلاً افضلا لنا وللأجيال القادمة..
الحرية لا تتجزأ.. لا للظلم الاجتماعي.. لا للعبودية الدينية.. لا للاستغلال الطبقي..
ـــــــــــــــــــ
28/5/2022

ـ هذه الأسطر هي محتوى حوار بعنوان (وقفة مع طبيعة الصراعات الاجتماعية والدينية في العراق) لندوة بادرت لتنظيمها والاعداد لها مشكورة (اللجنة التنسيقية لتجمع دعم الانتفاضة والتغيير في العراق / المانيا) ويمكن العودة لها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي واليوتوب..



#صباح_كنجي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الفئران تحتفل بميلاد الجرذ..
- حكاية صالح..
- رواية مخلص الصغير عن الأنفال..2
- رواية مخلص الصغير عن الأنفال..1
- كتاب يستكمل مهمة الدواعش الفاشلة في سنجار
- عن كريم أحمد الداود....
- رمزية الدائرة في المعتقدات الدينية القديمة
- رواية كل شيء ضدي لسلام إبراهيم
- حوار مع رزكار عقراوي عن آفاق -اليسار الالكتروني-..
- المرأة التي انقذتني من موت محقق..
- رسالة الى.. الرئيس الأمريكي جو بايدن
- رسالة الى الرائد صباح الحمداني..
- كتاب كنت أتمنى ان لا اقرأه..
- اسطورة ( مير مح ) وفلسفة الموت عند الإيزيدية ..
- أبو تحسين وتلك الصور التي اعلنت نهاية الدكتاتور ونظامه الدمو ...
- برنامج القيثارة يُهين الفن والفنانين..
- رسالة خاصة الى الشيوعيين في العراق..
- وقفة مع الشاعر هوشنك بروكا بحضور إبراهيم محمود
- لإيزيدية.. محاولة للبحث عن الجذور رحلة في أعماق التاريخ
- لا لحكومة تشغل نفسها ببطل العرق!


المزيد.....




- موسكو ترفض -هجمات- غوتيريش على حق سكان دونباس في تقرير مصيره ...
- بايدن ينبه روسيا الى أن حلف الأطلسي سيدافع عن -كلّ شبر- من أ ...
- لافروف: شعور الفخر غمرني في مراسم الكرملين
- عبد اللهيان يكشف تفاصيل المفاوضات مع السعودية: خمس جولات في ...
- معاناة مستمرة.. أكراد إيرانيون هجروا بلدهم ليجدوا أنفسهم تحت ...
- بعد سبع سنوات من العمل به.. تريفور نواه يعلن توقفه عن تقديم ...
- جواسيس إيرانيون سابقون يشكون -خذلان- المخابرات الأمريكية لهم ...
- بلينكن: لا نرى أي دليل على تحضير روسيا لاستخدام السلاح النوو ...
- تشاووش أوغلو: أوروبا قلقة من الشتاء المقبل
- المعارضة اليونانية تنتقد الحكومة بسبب القواعد الأمريكية


المزيد.....

- حوار مع (بينيلوبي روزمونت)ريبيكا زوراش. / عبدالرؤوف بطيخ
- رزكار عقراوي في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: أبرز الأ ... / رزكار عقراوي
- ملف لهفة مداد تورق بين جنباته شعرًا مع الشاعر مكي النزال - ث ... / فاطمة الفلاحي
- كيف نفهم الصّراع في العالم العربيّ؟.. الباحث مجدي عبد الهادي ... / مجدى عبد الهادى
- حوار مع ميشال سير / الحسن علاج
- حسقيل قوجمان في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: يهود الع ... / حسقيل قوجمان
- المقدس متولي : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- «صفقة القرن» حل أميركي وإقليمي لتصفية القضية والحقوق الوطنية ... / نايف حواتمة
- الجماهير العربية تبحث عن بطل ديمقراطي / جلبير الأشقر
- من اختلس مليارات دول الخليج التي دفعت إلى فرنسا بعد تحرير ال ... / موريس صليبا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - صباح كنجي - وقفة مع طبيعة الصراعات الاجتماعية والدينية في العراق..