أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - نهاد ابو غوش - الانتخابات المحلية الفلسطينية وسطوة العائلي على الوطني والبرنامجي















المزيد.....

الانتخابات المحلية الفلسطينية وسطوة العائلي على الوطني والبرنامجي


نهاد ابو غوش
(Nihad Abughosh)


الحوار المتمدن-العدد: 7209 - 2022 / 4 / 2 - 11:42
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


سارعت حركة (فتح) كبرى فصائل منظمة التحرير الفلسطينية إلى إعلان فوزها "الكاسح" في الجولة الثانية من انتخابات الهيئات المحلية في الضفة الغربية، والتي شملت 50 هيئة بلدية وقروية من بينها المدن الرئيسية ومراكز المحافظات. وقالت الحركة في بيان أصدرته بعد ظهور النتائج أن هذا الفوز الكاسح "دليل قاطع على أن الشعب الفلسطيني قد جدد ثقته بالحركة ورئيسها ومشروعها الوطني"! واشتمل البيان كما هو متوقع على اتهام حادّ لحركة حماس، القطب الثاني في المشهد السياسي الفلسطيني، بأنها "تصرفت بأنانية وانتهازية وحرمت المواطنين في غزة من إجراء الانتخابات، بينما شاركت هذه الحركة بكثافةفي انتخابات الضف"ة.
مظاهر الاحتفال لم تقتصر على البيان الرسمي واحتفالات التهاني، بل شملت مظاهر صاخبة مثل إطلاق الرصاص بكثافة ابتهاجا بالفوز كما جرى في نابلس وطولكرم ورام الله التي كانت مسرحا لواقعة نافرة وموثقة هي قيام أحد المسلحين الملثمين بإطلاق صليات كثيفة من الرصاص على لوحة إعلانية تحمل صور قائمة يسارية منافسة!
أما الحقيقة التي أعلنها رئيس لجنة الانتخابات المركزية الدكتور حنا ناصر، والتي تظهرها البيانات الرسمية المنشورة على الصفحة الرسمية للجنة الانتخابات، فتُبيّن أن لا حركة فتح ولا غيرها حقق أي نصر كاسح، بل إن القوائم المستقلة حصلت على نحو ثلثي مقاعد الهيئات المحلية بما يعادل 64.4% مقابل حصول القوائم الحزبية المنفردة والائتلافية على 36.6% فقط، وسط فتور في المشاركة الشعبية، ونسبة تصويت منخفضة بشكل عام بلغت 53% من إجمالي أصحاب حق التصويت، وتتدنّى النسبة بشكل حاد في المدن الرئيسية حيث تراوحت بين 30% في مدينة البيرة ( حيث مقر الرئاسة ومنزل الرئيس أبو مازن) إلى ما دون 40% في مدن رام الله ونابلس وجنين، وارتفعت النسبة قليلا في القرى والبلدات الريفية، أو حيثما احتدم التنافس العائلي كمدينة بيت لحم التي شاركت فيها 11 قائمة ومع ذلك لم تزد نسبة الاقتراع عن 50 %.
لا معنى إذن للحديث عن أي فوز كاسح إلا إذا أريد تحميل هذه الانتخابات دلالات سياسية حول شعبية ونفوذ القوى المشاركة فيها، وهو أمر صعب ومفتعل في ضوء إلغاء الانتخابات الحقيقية التي يمكن أن تحمل مؤشرات سياسية، أي انتخابات الرئاسة والتشريعي والمجلس الوطني، بل إن اي تدقيق في تفاصيل النتائج يظهر أنها كانت أبعد ما تكون عن اكتساح هذا الفريق أو ذاك. وقد فازت حركة فتح فعلا في انتخابات بلدية نابلس بحصولها على ثمانية مقاعد مقابل سبعة للقائمة المستقلة المنافسة، وفي رام الله حيث حصلت قائمة حركة فتح على تسعة مقاعد مقابل أربعة لقوى اليسار ومقعدين لكتلة ثالثة مقربة من فتح، كما فازت قوائم متعددة محسوبة على فتح أو مقربة منها في كل من جنين وبيت لحم، بينما منيت الحركة بهزيمة ثقيلة في مدن الخليل والبيرة وطولكرم وقلقيلية.
ولعل في اتهام حركة فتح لخصمها حركة حماس بعض الوجاهة في أنها منعت الانتخابات في غزة وشاركت بها في الضفة، لكن الحقيقة أن حماس لم تشارك بكثافة كما قال بيان فتح، بل شاركت بشكل انتقائي وفق الظروف الاجتماعية والعائلية الخاصة بكل هيئة على حدة، وكانت أبرز مواقع مشاركة حماس في الخليل حيث تجند أنصارها لدعم قائمة "الوفاء" التي ترأسها رئيس بلدية الخليل السابق الفتحاوي تيسير أبو سنينة في مواجهة قائمة فتح الرسمية، وكذلك في مدينة البيرة حيث فازت قائمة يرأسها المرشح الشاب اسلام الطويل الذي اعتقلته سلطات الاحتلال قبل أسبوع من موعد الانتخابات.
ومن المظاهر اللافتة في هذه الجولة من الانتخابات المحلية، تعدد القوائم المحسوبة رسميا على حركة فتح، ففي بلدة العيزرية مثلا وهي بلدة كبيرة على بوابة القدس الشرقية، شاركت أربع قوائم فتحاوية هي قائمة الشهيد ياسر عرفات، وقائمة الشهيد خليل الوزير (ابو جهاد)، وقائمة الشهيد فيصل الحسيني، وقائمة الأسير مروان البرغوثي! وتكرر الأمر في بلدات ومدن رئيسية ومنها البيرة وبيت لحم وبيت ساحور وطوباس. ولا يحتاج الأمر إلى كبير جهد ليتبين أن قيادة الحركة لم تتدخل في تشكيل القوائم على نحو ملزم، وتركت الأمور للكوادر والقيادات المحلية التي كيّفت نفسها فانسجمت مع النزعات العائلية في كل بلدة، وكأن لسان حال قيادة فتح في هذه العملية يقول : ليفز من يفوز، فَهُم في نهاية المطاف فتحاويون، ويبدو أن قانون الانتخابات المعتمد على مبدأ التمثيل النسبي، وخشية الحركة من هروب أصوات بعض أنصارها إلى قوائم منافسة هو الذي دفع إلى التغاضي عن تعدد القوائم الفتحاوية وتنافسها، لكن النتيجة المحتمة التي لا يمكن إغفالها تتمثل في غلبة النزعات الشخصية والحمائلية على التنافس البرنامجي والسياسي.
من المظاهر والنتائج اللافتة في الانتخابات استمرار حالة التشظي والتفتت لقوى اليسار الفلسطيني الذي مني بهزيمة مُدويّة في هذه الانتخابات حيث لم تسجل هذه القوى أية نتيجة لافتة إلا في مدينة رام الله حيث خاضت الانتخابات بقائمة موحدة فحصلت على أربعة مقاعد من أصل 15 مقعدا، كما حصلت كل من الجبهة الشعبية وحزب الشعب وجبهة النضال الشعبي على بضعة مقاعد في مدن وبلدات متفرقة، واكتفت الجبهة الديمقراطية بمقعد وحيد في بلدة العيزرية، لكن هذه القوى تمثلت بشكل رمزي في عدد من القوائم الائتلافية الموحدة مع حركة فتح.
هذه الحالة التي أفرزتها الانتخابات وتحديدا تنامي النزعات العشائرية على حساب الهوية الوطنية تثير قلق عديد المحللين والمراقبين ومخاوفهم، ويتأكد هذا الخوف مع استمرار ضعف السلطة وتآكل شرعيتها وعجزها عن ضبط الصراعات والنزاعات العائلية المسلحة كالتي تعاني منها مدينة الخليل منذ سنوات، ويربط بعض المحللين بين هذه الظاهرة وبين مساعي دولة الاحتلال لتوسيع صلاحيات الإدارة المدنية، وانفتاح هذه الإدارة على الهيئات المحلية وتعاملها المباشر معها في قضايا وملفات حيوية من بينها منح تصاريح الدخول للعمال، وتنفيذ بعض المشاريع المتصلة بمياه الشرب والكهرباء والصرف الصحي والخدمات الأساسية، خصوصا مع قرار الولايات المتحدة تقديم مساعدات بمقدرار 300 مليون دولار شريطة أن تكون لمشاريع مشتركة مع الإسرائيليين، وكل ذلك يفتح الباب واسعا أمام تمكين إسرائيل من إيجاد خيارات بديلة للسلطة الفلسطينية في حال انهيارها أو حتى مجرد تلويحها بوقف التنسيق الأمني.



#نهاد_ابو_غوش (هاشتاغ)       Nihad_Abughosh#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التطرف وبيئاته الحاضنة
- عالَم منافق يكافِىء المجرم ويُعاقِب الضحية
- القانون العنصري الصارخ -منع لم شمل العائلات-
- هشاشة أوضاعنا والأزمات العالمية
- تركيا واسرائيل: المصالح أولا
- عن يامن جفال وأترابه
- المناضل الأردني - الفلسطيني عارف الزغول
- إسرائيل وحرب أوكرانيا: تهديدات وفرص ( 3 من 3)
- إسرائيل وحرب أوكرانيا: تهديدات وفرص ( 2 من 3)
- إسرائيل وحرب أوكرانيا: تهديدات وفرص ( 1 من 3)
- حول عنصرية الغرب تجاهنا
- عالم جديد متعدد الأقطاب يتشكل
- فلسطين بين روسيا وأوكرانيا..
- الإعلام الرسمي الفلسطيني والانقسام (2من 2)
- الإعلام الرسمي الفلسطيني والانقسام (1 من 2)
- إسرائيل.. تقرير الأمنستي.. والأبارتهايد ( 3 من 3)
- إسرائيل تقرير الأمنستي..والأبارتهايد ( 2 من 3)
- إسرائيل ..تقرير الأمنستي..والأبارتهايد ( 1 من 3)
- ما بعد المركزي
- الإعلام والربيع العربي والتحولات*


المزيد.....




- المغرب.. خمسيني ينهي حياته بغسالة الملابس
- -إرنا-: طاقة تكرير الخام في إيران تجاوزت المليونين و200 ألف ...
- طهران: سنصدر قريبا لائحة الاتهام في اغتيال سليماني ورفاقه
- استكمال تحرير جمهورية لوغانسك الشعبية
- وسائل إعلام: نصف سكان ألمانيا يخشون صقيع الشتاء بسبب نقص الغ ...
- نجاة مغامر إيطالي علق في صدع صخري رغم بقائه 7 أيام بلا ماء و ...
- أشكال مختلفة لتفاقم ظاهرة تغير المناخ.. عواصف رملية في العرا ...
- بانتظار الإعلان عن نتائج التحقيقات الجنائية.. أميركا تعيد ال ...
- 60 إصابة في جثته و90 رصاصة أطلقت نحوه.. فيديو يُظهر مقتل أمي ...
- ألمانيا وإيرلندا تنتقدان تحرك بريطانيا تجاه اتفاق ما بعد -بر ...


المزيد.....

- في العنف: نظرات في أوجه العنف وأشكاله في سورية خلال عقد / ياسين الحاج صالح
- حزب العمل الشيوعي في سوريا: تاريخ سياسي حافل (1 من 2) / جوزيف ضاهر
- بوصلة الصراع في سورية السلطة- الشارع- المعارضة القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- تشظي الهوية السورية بين ثالوث الاستبداد والفساد والعنف الهمج ... / محمد شيخ أحمد
- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - نهاد ابو غوش - الانتخابات المحلية الفلسطينية وسطوة العائلي على الوطني والبرنامجي