أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - أسامة هوادف - الشهيد مشري الصالح














المزيد.....

الشهيد مشري الصالح


أسامة هوادف

الحوار المتمدن-العدد: 7188 - 2022 / 3 / 12 - 08:52
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


الشهيد : الصالح مشري 1910_1958
ولد الشهيد الصالح مشري ببلدة نقاوس في 1910/6/26 الموافق ل 19 جمادى الاخرى 1328 ه من أبوين كريمين هما لخضر بن مسعود والسيدة راحلة حفيظ ، وبإعتباره الإبن الوحيد لوالديه أدخله والده في سن مبكرة إلى كتاب إقراء القرآن الكريم وتحفيظه ، فحفظ ما تيسر له من كتاب الله ، وما إن بلغ سن الدراسة القانونية حتى ولج مدرسة الأهالي الكائنة يومئذ بجوار دار البلدية في العهد البائد ، فأبدى فيها تفوقا ملحوظا على أقرانه في الدراسة مما لفت إليه إنتباه معلميه في المدرسة ، وكان خلالها يرتاد حلقات تكآت مسجد سيدي قاسم المعمور متلقيا علوم العربية ، والفقه على أيدى كوكبة من علماء البلدة منهم الشيخ عيسى البوسعادي ، والشيخ خليل بن دادة ، والشيخ الزايدي الأزهري والشيخ لخضر كحيل ، وغيرهم فنال ما أمكنه من علوم العصر في تلك الحقبة ، وفي سنة 1927 بعد بلوغه القسم النهائي تحصل على شهادة التعليم الإبتدائي بتميز ، ليوجه إلى الدراسة في المعهد الفلاحي بڨالمة وهو التوجيه الوحيد المسموح به يومئذ لأبناء الأهالي ، غير أن ذلك لم يوافق ميوله وأستعداداته التحصيلية ، وكونه أيضا وحيد أبويه ففضل تجريب حظه في ممارسة التجارة في البلدة ، فدرت عليه هذه المهنة كفاية الوالدين كما جلبت له محبة زبائنه ،لحسن معاملته معهم ،ودماثة خلقه .
وفي سنة 1941م أكمل نصف دينه مرتبطا بالسيدة عروي زهرة فرزق منها ب 3 أبناء و 3 بنات ، وفي تلك الأثناء، كانت البلدة تعج بالوافدين إليها للدراسة ، وطلب العلم يوم فتحت أول مدرسة عربية تابعة لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين فكان من أشد المتحمسين لتقديم يد المساعدة والعون شأن الكثيرين من الخيرين من أهل البلدة لأنه كان يمجد العلم والعلماء ، وبحكم إنخراطه في حزب الشعب الجزائري الذي تحول بعد توقيف مساره إلى حزب حركة الإنتصار للحريات الديمقراطية فيما بعد مواصلا نضاله الوطني دون هوادة ، حتى إندلاع الثورة التحريرية المباركة في فاتح نوفمبر 1954 فكان من أوائل المنضوين تحت لوائها ، منخرطا في لجنة التمويل والإسناد تحت نظر منظر الثورة رفيق مفجر الثورة الشهيد مصطفى بن بولعيد الشهيد بلڨاسم معامير و بسبب مواقفه الوطنية تعرض لوشاية من أذناب الإستدمار تم على إثرها اعتقاله ، والزج به في سجن مدينة بريكة سنة 1957 م ليقضى في زنازنه 20 يوما رفقة مجموعة من مواطني البلدة، وبعد إطلاق سراحه إضطر إلى اللجوء إلى العاصمة، ليعود إلى نڨاوس بعد أن ألمت بزوجته وعكة صحية صادفت الأسبوع الأخير من شهر فبراير سنة 1958 ، وهو الأسبوع المشىؤوم الذي قامت فيه فرق الموت من اليد الحمراء من أبناء المعمرين الآثمين من إختطافه ليلا رفقة 84 مواطنا من خيرة أبناء بلدة نڨاوس وقامت باعدامهم بطرق وحشية في المكان المسمى بعين الجحوش من حوز سفيان تنفيذا لقائمة أعدها الطاغية النقيب شوماز وبعد استقلال البلاد من ربقة الأستدمار أعيد دفن رفات هؤلاء الشهداء الأبرار في مقبرة الشهداء الكائنة بڨريانة من إقليم بومڨر دائرة نڨاوس .
المجد و الخلود لشهدائنا الأبرار .

إعداد الأستاذ معامير فاروق و أسامة هوادف



#أسامة_هوادف (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- محمد الصالح جنان هل ستتحقق على يديه نهضة نڨاوس الموعودة
- سيرة الشهيد امحمد درياس
- سيرة الشيخ محمد معامير
- سيرة شيخ المقرئين الهاشمي رحمون
- المجاهد محمد بن ڨزمير هوادف
- بصمات الخالدين من شهداء الثورة التحريرية في مدينة نڨاو ...
- حوار مع المصور الفوتوغرافي زكرياء بلي
- حوار مع الناشط الاجتماعي جوالله صلاح الدين
- رسالة مفتوحة إلى وزيرة البيئة الجزائرية
- حوار مع الخبير الزراعي محمد جدي
- حوار مع الصحفية المقدسية شروق طلب
- حوار مع الباحث في تاريخ مدينة بريكة -أسامة الطيب جعيل-
- حوار مع الباحث في تاريخ وهران -بن يوب إسماعيل-
- مولودية الإسلامية الشعبية نادي نجمة وهلال 100سنة من الوجود
- أربعينية وفاة أختنا أريج شاوي
- حوار مع الناشط رامي شافعة
- حوار مع المخرجة سينمائية لويزة قادري
- حوار مع الكاتبة أشواق بولوح
- حوار مع الكاتبة نور الهدى حمايدية
- حوار مع ناشطة الخيرية أسماء كواشي


المزيد.....




- الجبهة المغربية ضد قانوني الإضراب والتقاعد FMCLGR*، تسجل تضا ...
- حزب النهج الديمقراطي العمالي يدين قمع مسيرة شغيلة قطاع الصحة ...
- فرنسا: مشاورات شاقة داخل اليسار لاختيار رئيس الوزراء المقبل ...
- أهل السودان أهلنا
- بيزنس التعليم من صندوق مصر السيادي إلى رأس الوزارة
- بعد رفض الحربية تعيين قضاة لـ “زيادة وزنهم”.. ندعو لحملة منظ ...
- هل تنجح فرنسا في خفض الإنفاق رغم خطط اليسار؟
- نقابات فرنسية تدعو إلى إضرابات للضغط على ماكرون للسماح بتشكي ...
- فرنسا والتنوع العرقي: ناخبون يرحبون بخسارة اليمين المتطرف وي ...
- الشيوعي العراقي يرفض تحويل المناصب الادارية في نينوى إلى أد ...


المزيد.....

- كراسات شيوعية (إيطاليا،سبتمبر 1920: وإحتلال المصانع) دائرة ل ... / عبدالرؤوف بطيخ
- ورقة سياسية حول تطورات الوضع السياسي / الحزب الشيوعي السوداني
- كتاب تجربة ثورة ديسمبر ودروسها / تاج السر عثمان
- غاندي عرّاب الثورة السلمية وملهمها: (اللاعنف) ضد العنف منهجا ... / علي أسعد وطفة
- يناير المصري.. والأفق ما بعد الحداثي / محمد دوير
- احتجاجات تشرين 2019 في العراق من منظور المشاركين فيها / فارس كمال نظمي و مازن حاتم
- أكتوبر 1917: مفارقة انتصار -البلشفية القديمة- / دلير زنكنة
- ماهية الوضع الثورى وسماته السياسية - مقالات نظرية -لينين ، ت ... / سعيد العليمى
- عفرين تقاوم عفرين تنتصر - ملفّ طريق الثورة / حزب الكادحين
- الأنماط الخمسة من الثوريين - دراسة سيكولوجية ا. شتينبرج / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - أسامة هوادف - الشهيد مشري الصالح