أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الحسين شعبان - رسالة عزاء برحيل الدكتور أحمد الخطيب














المزيد.....

رسالة عزاء برحيل الدكتور أحمد الخطيب


عبد الحسين شعبان

الحوار المتمدن-العدد: 7183 - 2022 / 3 / 7 - 15:45
المحور: الادب والفن
    


الأخ العزيز الأستاذ عبد الله النيباري المحترم
تحية طيبة وعزاءً حاراً؛
تلقّيت بأسى وحزن شديدين خبر رحيل الدكتور أحمد الخطيب الشخصية الوطنية الكويتية الكبيرة والمناضل العروبي البارز، الذي كرّس حياته من أجل تحقيق المشروع العربي النهضوي، وظلّ متمسّكاً به حتى آخر يوم من حياته ، حالماً بوحدة الأمة العربية على أساس التحرّر السياسي والتنمية المستقلة والعدالة الاجتماعية والديمقراطية بما يساعدها في التجدد الحضاري واللحاق بركب الأمم المتقدمة.



اجتمعت في شخص الخطيب مزايا عديدة، أولها – إنسانيته الطافحة، وقد عبّر عنها من خلال عمله طبيباً وتعامله المتواضع مع الناس ، وثانيها – قناعته بأهمية وحدة الحركة الوطنية التقدمية في الكويت، وهو ما عمل به طيلة حياته، سواءً حين كان نائباً أو في المعارضة، وثالثها – إيمانه الّلامحدود بحقوق الشعب العربي الفلسطيني العادلة والمشروعة، وقد ساهم في تأسيس "الجبهة العربية المشاركة للثورة الفلسطينية" بالتعاون مع الراحل كمال جنبلاط، وهو إيمان استمدّه من انخراطه المبكّر في تأسيس الحلقات الأولى لحركة القوميين العرب مع جورج حبش ووديع حدّاد وحامد الجبوري وهاني الهندي وآخرين، ورابعها – إيمانه بالسلم والتضامن، فقد بادر لتأسيس "اللجنة الكويتية للسلم والتضامن" ونال عضوية مجلس السلم العالمي، وخامسها – قناعته بدور الكلمة الحرة كوسيلة للتعبير عن تطلعات الشعب الكويتي والأمة العربية، لذلك بادر إلى تأسيس "صحيفة الطليعة" التي لعبت دوراً تنويرياً تجاوز حدود الكويت وصولاً إلى العالم العربي.
لقد جمعتنا والصديق أحمد الخطيب العديد من المناسبات واستضافنا أكثر من مرّة في الكويت وتبادلنا معه هموم ومشاغل عربية وسبل مواجهة التحديات الخارجية والداخلية، فهو يمثّل أحد رموز الأمة العربية بما قدّمه في حياته الزاخرة بالعطاء العلمي والفكري والثقافي والسياسي، كصاحب رأي وموقف متميّز وشجاع.
أشاطركم العزاء الحار في هذه المناسبة الحزينة وأتمنى لكم شخصياً حياة خالية من المكاره والأحزان، خصوصاً وقد رافقتم الراحل لسنوات طويلة، وأرجو أن تنقلوا عزائي الحار أيضاً لعائلته ورفاقه وأصدقائه ، وأقول للجميع صبراً جميلاً.

7 آذار / مارس 2022



#عبد_الحسين_شعبان (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الدين والاستخدام السياسي
- مقالتان في تقريض كتاب د. شعبان -دين العقل وفقه الواقع-
- الأب سهيل قاشا : الرّافديني المسكون بهاجس الحضارة
- أوكرانيا والبطن الرخوة
- لإمام علي فلسفة الحق والعدل: مقاربة حداثية راهنة
- الرئيس عون يستقبل وفد جامعة اللّاعنف
- أحمد بن بلّة الطهرّية الثورية
- في الطريق إلى مؤتمر السلام
- زرياب: الموسيقى والإتيكيت
- فاطمة أحمد ابراهيم وشيوعية الوجدان
- الجزائر وفرنسا: الذاكرة المشتركة
- لؤي أبو التمن وتراجيديا العزلة الذهبية
- فتاة النابالم واللّاعنف
- تدوير الأزمة العراقية حكومة توافقية أم أغلبية سياسية؟
- رسالة من المطران منيب يونان إلى د. شعبان
- رافد -حلف الفضول-
- عن روح الإسلام
- مثلّث الإرهاب : التعصّب والتطرّف والعنف
- المسيحيون والمواطنة الفائضة
- حوار مع الأكاديمي والمفكر العربي د. عبد الحسين شعبان


المزيد.....




- فيل كولينز وفرقة جينيسيس: صفقة بقيمة 300 مليون دولار لشراء ح ...
- لماذا تصل الأفلام المصرية القصيرة فقط إلى العالمية؟
- الحرب الروسية على أوكرانيا تلقي بظلالها على موسم جوائز نوبل ...
- تشريح الموت في -احتضار الفَرَس-.. خليل صويلح: لا رفاهية لمن ...
- :نص(وادى القمر)الشاعر ابواليزيد الكيلانى*جيفارا*.مصر .
- شاهد: فنانة وشم تونسية تحيي تصاميم أمازيغية قديمة للجيل الجد ...
- إيقاف الراديو العربي بعد 84 عاما من البث.. -بي بي سي- تعلن إ ...
- بي بي سي تخطط لإغلاق 382 وظيفة في خدمتها العالمية توفيرا للن ...
- هيئة الأدب والنشر والترجمة تطلق معرض الرياض الدولي للكتاب
- نادية الجندي تكشف مواصفات فتى أحلامها: من حقي أتزوج ولا أحد ...


المزيد.....

- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء فرعون موسى / السيد حافظ
- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الحسين شعبان - رسالة عزاء برحيل الدكتور أحمد الخطيب