أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - عبد الحسين شعبان - في الطريق إلى مؤتمر السلام














المزيد.....

في الطريق إلى مؤتمر السلام


عبد الحسين شعبان

الحوار المتمدن-العدد: 7164 - 2022 / 2 / 16 - 19:29
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


تلتقي نحو 50 شخصية سياسية وفكرية وثقافية وأكاديمية عربية في جامعة الدول العربية لإطلاق مبادرة تأسيس مجموعة السلام العربي التي عرّفت نفسها بأنها "منظمة مدنية غير حكومية مستقلة وغير ربحية". وشرعت المجموعة بنشاطها الأول في العام 2018 ، خصوصاً وأن السلام ونزع فتيل الحروب والنزاعات الأهلية وإطفاء بؤر التوتّر أصبح حاجة ماسة وضرورة لا غنى عنها، بسبب ما تعانيه دول عربية من نزاعات وحروب وفتن وتفتت، يهدّد الدولة الوطنية والأمن القومي العربي ويشجّع القوى الإقليمية والدولية على التدخّل بشؤونها.
وأعلنت المجموعة في بيانها الأول أن هدفها هو نشر ثقافة السلام والتسامح واللّاعنف بما يساعد في تحقيق التنمية الإنسانية الشاملة والمستدامة وذلك بتعزيز العمل العربي المشترك وتطوير مؤسساته. كما أعربت عن رغبتها في السعي للقيام بمبادرات بنّاءة من خلال "دبلوماسية وقائية" و"دبلوماسية شعبية" مكمّلة للدبلوماسية الرسمية ومشاركة لها لتعزيز الإرادة في بناء الثقة المتبادلة وحل النزاعات بالطرق السلمية وبمشاركة الأطراف جميعها واستخدام الآليات الدولية الخاصة بالوساطة والتوفيق والحوار استرشاداً بالمواثيق والاعلانات العربية والدولية، وتشجيع الجهود الرامية لتحقيق المصالحات العربية وضمان ديمومتها. وبالفعل باشرت المجموعة بالتحرك مع أطراف النزاع في العديد من البلدان العربية.
ولما كانت الحروب تصنع في العقول، فإن حصون السلام لا بدّ أن تُبنى في العقول أيضاً حسب دستور اليونيسكو، لذلك فإن مبادرة من هذا النوع ستكون أحد روافد المبادرات السلمية على المستوى الدولي لأن قضية السلام العالمي كانت وما تزال تهدّد المجتمعات البشرية جمعاء، بل يمكن اعتبارها القضية الأولى في العالم في ظلّ خطر الحروب النووية والكيمياوية والبيولوجية، إضافة إلى أنواع جديدة من الأسلحة يفوق تأثيرها الأسلحة التقليدية المعروفة، وتُخصّص لها ميزانيات سنوية ضخمة منذ الحرب الباردة (1947 – 1989 ) مثلما شهدت سباقاً للتسلح بدأ ولم ينتهِ لحد الآن، بل أن الأزمات الدولية الكبرى اليوم استدعت شراء وتكديس أسلحة جديدة، حتى في دول ليست بحاجة إليها.
وارتبط غياب السلام وإثارة النزاعات الأهلية والحروب وانتشار بؤر التوتّر بتفشي ظواهر الإرهاب العابر للحدود وصعود تيارات متعصّبة ومتطرّفة، سواء في بلداننا أو في الغرب في إطار شعبوية دينية وطائفية حاولت استخدام التعاليم الإسلامية بالضدّ منها في قراءة ماضوية لا علاقة لها بالدين، بل في محاولة لتفسير بعض النصوص الدينية أو تأويلها بما يخدم أهدافها السياسية. وفي الغرب تسلّقت الجماعات المتعصّبة والمعادية للأجانب بشكل عام وللعرب والمسلمين بشكل خاص سلّم المنصات السياسية وبثّت ذعراً عنصرياً بالتحذير ممّا سمّي بالعنف والإرهاب والتخلّف الإسلامي في إطار مقاربة يطلق عليها الإسلاموفوبيا، أي "الرهاب من الإسلام" مقابل الويستفوبيا أي "الرهاب من الغرب".
ولعلّ غياب العدالة والتفاوت الصارخ في الثروة وانحدار أوساط غير قليلة إلى حافة الفقر أو ما دونه، دفع العديد من البلدان إلى احترابات داخلية ونزاعات محلية ليست بعيدة عن التأثير الخارجي، الإقليمي أو الدولي، ضمن مشاريع سياسية للهيمنة وفرض الاستتباع.
ويوضّح تقرير صدر عن منظمة أوكسفام الخيرية في بريطانيا (يناير / كانون الثاني 2019 ) أن نصف سكان العالم تقريباً يعيشون في أقل من 5 دولارات في اليوم، وأن قيمة أجورهم في تناقص، خصوصاً في ظلّ غياب نظام حوكمة رشيدة، حيث تفعل العولمة فعلها من خلال التبادل التجاري بالشروط التي تفرضها القوى الكبرى وشركاتها العابرة للقارات والمتعدّدة الجنسيات (ما فوق قومية).
وقد تفاقم هذا الوضع بعد اجتياح فايروس كورونا (كوفيد – 19 ) منذ العام 2020 وإلى اليوم، وازداد الأغنياء غنىً والفقراء فقراً، فما بالك حين يكون عدداً من البلدان العربية أنهكتها الحروب والنزاعات المسلحة وانسداد الأفق السياسي والكوارث الاجتماعية والاقتصادية جرّاء ذلك.
ولعلّ من أهداف مجموعة السلام للخروج من هذا المأزق بعيداً عن الانحيازات السياسية والتخندقات الاقليمية والدولية هو التوصّل إلى وقف الحروب والنزاعات وإطفاء بؤر التوتّر، وذلك من خلال الاتصال بالأطراف كافّة ودعوتها لبدء حوار شامل يكون عاملاً إضافياً ضاغطاً من جانب الرأي العام، خصوصاً وأن عدداً من الشخصيات شغل مسؤوليات سابقة في حكوماته وفي عدد من المنظمات الدولية مع جهد متميّز لنخبة من المثقّفين والأكاديميين والعاملين في الحقل العام.
وهو ما يشجّع القيام بوساطات ومبادرات مباشرة بين أطراف النزاع بدلاً من انتظار هذا الوسيط الدولي أو ذاك، ومندوب هذه المنظمة الدولية أو تلك، وغالباً ما يجهل هؤلاء ظروف المنطقة وتداخلاتها وأهدافها وتطلّعاتها ومشكلاتها، ناهيك عن أجنداتهم الخاصة.
ولهذه الأسباب تنادى عدد من المهمومين بإقامة السلام شرطاً أولياً للتنمية، وعنصراً أساسياً للنهضة العربية المنشودة، بصفتهم جهة غير منحازة وما يشغلها هو الاستقرار والسلام وصولاً إلى المصالحة.
إن مؤتمر "القاهرة" لمجموعة السلام العربي هو مناسبة جديدة لإعلان شراكة بين مؤسسات المجتمع المدني وبين الحكومات بما يساعد في تكاملهما لتحقيق الأهداف المشتركة باعتبار قضية السلام مسألة محورية ومدماك أساسي للتنمية والتقدّم على المستوى الفردي والجماعي.



#عبد_الحسين_شعبان (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- زرياب: الموسيقى والإتيكيت
- فاطمة أحمد ابراهيم وشيوعية الوجدان
- الجزائر وفرنسا: الذاكرة المشتركة
- لؤي أبو التمن وتراجيديا العزلة الذهبية
- فتاة النابالم واللّاعنف
- تدوير الأزمة العراقية حكومة توافقية أم أغلبية سياسية؟
- رسالة من المطران منيب يونان إلى د. شعبان
- رافد -حلف الفضول-
- عن روح الإسلام
- مثلّث الإرهاب : التعصّب والتطرّف والعنف
- المسيحيون والمواطنة الفائضة
- حوار مع الأكاديمي والمفكر العربي د. عبد الحسين شعبان
- ديزموند وقوس القزح
- مولر وفلسفة اللّاعنف
- حوار جريدة الحقيقة مع المفكّر والأكاديمي عبد الحسين شعبان
- سمفونية الرماد
- السياسة والفكر: أية علاقة؟
- فضيحة الشهادات المزورة في العراق
- العشائر والجذور الاجتماعية للسياسات العراقية المعاصرة
- خمسون سنة حوار ولا ساعة حرب


المزيد.....




- نمر يحمل قردًا نافقًا.. إليكم صور القائمة المختصرة بمسابقة م ...
- محاولات مصرية لاستعادة حجرها الأغلى في التاريخ المسروق في بر ...
- إعلان تفاصيل نتائج مفاوضات وفد حكومة الاقليم في بغداد
- النزاهة في الإقليم تؤشر فراغاً قانونياً بموضوع مكافحة غسيل ا ...
- وزير الداخلية يقيل مدير مكافحة المخدرات في البصرة
- تعديل قانون الانتخابات في العراق: محاولة لإعادة مكاسب القوى ...
- ماكرون يحذر من إجراءات بايدن -العدوانية- ومن -تفتيت الغرب-
- دراسة تكشف عن مخاوف في مصر من استخدام الروبوتات
- أوكرانيا تفكك نصب صاحب -كيف سقينا الفولاذ-
- أردوغان يترأس اجتماع مجلس الأمن القومي الأخير لبحث عملية بري ...


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - عبد الحسين شعبان - في الطريق إلى مؤتمر السلام