أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - هاني عبد الفتاح - العبرة بالكيف أم بالكم؟














المزيد.....

العبرة بالكيف أم بالكم؟


هاني عبد الفتاح

الحوار المتمدن-العدد: 7182 - 2022 / 3 / 6 - 13:47
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


طالعتُ منذ سنوات مقالًا لأديبنا المفكر "أحمد أمين" تحت عنوان "بالكيف لا بالكلم"، يقول فيه ما مفاده أن تقدير الأشياء ينبغي أن يكون بالكيف لا بالكم، وأن ذلك التقدير منزلة لا يصل إليها العقل إلا بعد نضجه، وأن آفة المجتمع أنه يقدر الأشياء بالكم لا بالكيف، فالناس تحكم على علم المرء بحجم العمامة فيقول: "نرى ذا العمامة الكبيرة واللحية الطويلة، فنعتقد فيه العلم والدين، مع أنه لا علاقة بين كبر العمامة وطول اللحية وبين العلم والدين؛ والصحافة كثيرًا ما خدعت القراء بالكم، فكان مما اصطنعته زيادة عدد الصفحات في الجرائد والمجلات، مع أن الصفحات وحدها كمّ، ولا قيمة لها ما لم يصحبها الكيف."

وقد ظللت طوال سنوات أعتقد هذا الاعتقاد الذي يعتقده أديبنا، أن العبرة بالكيف لا بالكم، لكن لأمر ما ؛ توقفت عند تلكم العبارة أتساءل، هل حقا العبرة بـ"الكيف" لا بـ"الكم"؟ وهل مقولة "الكم" بدرجة من اللاجدوى إلى حد يجعلنا لا نعول عليه؟ وفي والواقع وجدت أن أديبنا محق في جانب، لكن ربما غاب عنه بعض الجوانب التي لا يمكن إدراكها إلا بعد طول تأمل.

العبرة بالكيف لا بالكم؛ هي جملة متداولة بين المثقفين، لاسيما أصحاب الدرس الفلسفي، بحكم أن "الكم" و "الكيف" مقولتان أرسطيتان ضمن مقولاته العشر المعروفة. فمقولة "الكم" يقصد بها جميع المعاني التي يتناولها الحساب؛ كالعدد والمقدار والكتلة وغيرها.. ومقولة "الكيف" معناها الهيئة التي يكون عليها الشيء، كالاستقامة والانحناء، والطول والعرض، والحرارة والبرودة، والحلاوة والمرارة ..إلخ.

ولو أننا وقفنا مع الأشياء وقفة تأملية لوجدنا أن "الكم" هو الذي يصنع "الكيف" ويصوغه وليس العكس، وأنه لولا "الكم" لما كان "للكيف" هوية. فكل كيف مكوّن في الأصل من كميات، هي التي تشكله وتبنيه. ففي الرياضيات نجد أن الواحد هويته أنه عدد "واحد"، والاثنين هويته واحد مضاف إليه واحد، وهكذا باقي الأعداد. وفي الهندسة نجد أن زوايا المثلث هي التي تكوّن هويته، فإذا كانت إحدى زواياه 90 درجة سمى مثلث "قائم الزاوية"، وإن كانت زاويته فوق الـ90 سمى "منفرج الزاوية"، وإن كانت أقل سمى "حاد الزاوية". فهل لاحظت كيف أن درجة واحدة هي التي أعطت للمثلث هويته واسمه.

ومن الرياضيات إلى الشأن الرياضي، وبالأخص لعبة كرة القدم، فهناك عدد اللاعبين، وعدد دقائق المباراة، وعدد الحكام، وعدد المباريات، وعدد الإنذارات، وعدد التمريرات، وعدد الأخطاء، وعدد الركنيات، ونسبة الاستحواذ، وفي النهاية عدد الأهداف هو الذي يعطي لفريق دون غيره بطاقة التأهل ثم الحصول على الكأس.

ونجد في علم الاقتصاد أن "قيمة السلعة" تمنح من خلال "الكمية" مضروبة في سعرها، فانظر كيف أن عدد الكمية المباعة إذا ضربناه في سعرها أعطى قيمة السلعة. ومن الاقتصاد للسياسة، نجد "الكم" هو الذي يعطي مرشحا دون غيره أحقية الفوز والقيادة، وربما يكون الفارق بين مرشح ومرشح صوتًا واحدًا.

وفي اللغة يقول فقهاؤها: إن الزيادة في المبنى تدل على زيادة في المعنى، فكلمة "كسر" ليست تساوي في المعنى كلمة "كسّر" بتشديد السين، لأن التشديد معناه مضاعفة الحرف، ومضاعفة الحرف يعني مضاعفة المعنى، مما يدل على أن الكلمة الثانية، تكثير الفعل، أي لم يقم الفاعل بفعل الكسر مرة واحدة، بل مرات متعددة، ألا تلاحظ أن زيادة عدد الحروف قد صاغ للفظة معنى وكيفية وهيئة أخرى، أليس الكم هو الذي يشكّل الكيف؟!

لقد أدرك جماعة "الفيثاغوريون" قديمًا أهمية "الكم" في فلسفتهم فجعلوا العالَم مكوّن من أعداد، تلك الأعداد هي التي يتشكل منها الوجود على نحو يختلف باختلاف أعداده، بعبارة أخرى لا يمتاز شيء ما عن آخر إلا بالعدد، فالعدد جوهر الكون وحقيقته، فلا تمتاز الأشياء بعضها عن بعض إلا بالعدد، فإذا رأيت ثمرة تفاح أكبر من أخرى فهذا لا يعني إلا أن وحدات الحجم في الأولى أكثر عددا من الثانية، وإذا رأيت شيئا أكثر تنظيما من آخر فهذا لا يعني إلا أن أبعاد الأول متساوية عن الآخر، فكل ما تقع عليه عينك مكوّن من أعداد، فالأعداد عندهم أصل الكون ومادته.

وفي العلوم الطبيعية نجد أن لغة الكم والإحصاء والأرقام هي اللغة الرسمية، وهي التي تعطي النظرية العلمية مشروعية وقبولا في الأوساط العلمية. وإن كانت العلوم الطبيعية تمتاز عن العلوم الإنسانية بالدقة والموضوعية والصرامة والاطراد في قوانينها، نظرا لتبنيها مقولة "الكم" في كثير استعمالاتها فلقد أصبحت العلوم الإنسانية تنحو هذا النحو مؤخرا، ولربما استعمال مقولة "الكم" في العلوم الإنسانية تحد من الجدل حول موضوعيتها.

إن النظر إلى "الكيف" وحده دون "الكم" قصور شديد وإغفال عن أبعاد شديدة الأهمية في الحكم على الأشياء والأحداث، لأن الكيف بطبيعة الحال متضمن كميات، وأي اختلاف في تلك الكميات يؤثر بالضرورة على وضع الكيف وهيئته إيجابا وسلبا.

في النهاية فإن مجمل القول لا يعني التقليل من أهمية مقولة الكيف، إنما فقط القول بأن العبرة دائما تكون بالكيف وحده دون الكم أمر فيه خطل في الحكم وقصور في الرؤية، لأن الحكم بالكيف وحده حكم لعموم الشيء دون النظر إلى جزئياته التي كوّنته، الكم يبني الكيف ويشكله ويصنع هيئته، فالكم سببٌ للكيف، والكيف نتيجة لمجموعة كميات.



#هاني_عبد_الفتاح (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- طه حسين .. من الشعر الجاهلي إلى مرآة الإسلام
- ابن الدبّاغ: فيلسوف الحب غير المشروط
- التصوف: حفريات في النفس.
- هل يمكن أن يكون الصوفي وجوديًا
- ابن طفيل: الدين في حدود العقل وحده
- قراءة في محاولة اكتشاف العقل العلمي العربي
- بين الدين والعلم
- أزمة الحقيقة في حياة برتراند راسل
- نقد الفلسفات الحديثة والمعاصرة بمنطق الفلسفة الإسلامية:
- -العقل- فاعل، و-النص- مفعول:
- خدعة مفهوم الوطنية
- هل تغير مفهوم الإله في الفكر الغربي؟
- قراءة في مشروع زكي نجيب محمود الفكري


المزيد.....




- لوكاشينكو يشكر الأمريكيين على العقوبات
- -نمرو - 3- وحدة البنتاغون المشبوهة في قلب القاهرة (صور)
- تحقيق لبي بي سي: -مجتمع ميم عين- في مصر بين براثن عصابات عني ...
- مصادر أمنية عراقية توضح هوية الشاحنات المستهدفة في البوكمال ...
- السفيرة الأميركية: ضرورة بناء منظومة كهرباء على مستوى عالمي ...
- الاتحادية تؤجل موعد النظر بدعوى الطعن بدستورية عمل برلمان كر ...
- الاتحادية تحدد موعداً للنظر بدعوى شركة تجارة المواد الغذائية ...
- كانسيلو يرحل عن غوارديولا إلى ميونيخ
- مشرعون يؤيدون تجريد نائبين أوروبيين من الحصانة في تحقيق بشبه ...
- فيروس خطير في مصر .. الجيش الروسي يكشف تورط أمريكا في نشره و ...


المزيد.....

- وجهات نظر في نظريات علم الاجتماع المعاصر (دراسة تحليلية - نق ... / حسام الدين فياض
- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - هاني عبد الفتاح - العبرة بالكيف أم بالكم؟