أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عبد الغني سلامه - محنة الطفل ريان، وتجليات الإنسانية















المزيد.....

محنة الطفل ريان، وتجليات الإنسانية


عبد الغني سلامه
كاتب وباحث فلسطيني

(Abdel Ghani Salameh)


الحوار المتمدن-العدد: 7155 - 2022 / 2 / 7 - 11:39
المحور: المجتمع المدني
    


على مدى خمسة أيام متواصلة، تابع الملايين حول العالم عمليات إنقاذ الطفل المغربي ريان، الذي علق في بئر عميقة، في مشهد مهيب لواحدة من لحظات تجلي الإنسانية، حيث توحّد سكان الأرض جميعاً بقلوب راجفة وأعصاب مشدودة، وهم يتضرعون لله أن يخرج سالماً.
النهاية كانت حزينة، لكنها مناسبة لطرح موضوع «الإنسانية» على ضوء الحدث الجلل، ولفهم كيف صارت قرية نائية في أقصى المغرب بؤرة الاهتمام العالمي.

أمضى الطفل ريان خمسة أيام بلياليها وحيداً، في البرد والعتمة، يعاني الجوع والعطش والخوف، نادى بصوت متوسل مخنوق، حتى كفَّ عن البكاء بعد أن وهن جسده، ثم رحل، تاركاً أهله والملايين من خلفه في حزنهم وفجيعتهم.. رحل إلى السماوات العلا، لكن صرخته ستظل باقية، لعلها توقظ ضمائرنا، فننتبه إلى ملايين الأطفال الآخرين، الغارقين في حُفرٍ وآبار لا تقل عتمة وبرداً.

وبصرف النظر عن ملابسات عملية الإنقاذ المعقدة والطويلة، وعشرات الأسئلة التي يمكن طرحها، ما يعنينا هنا ظاهرة التعاطف والتضامن العالمي مع محنة ريان وأهله.. والتي أظهرت الجانب النبيل في بني البشر، وأخرجت فيهم مشاعر الرحمة والإنسانية.. فقد جعلت مأساة ريان العالم بأسره يقف على رؤوس أصابعه حابسا أنفاسه، لكنها في الوقت ذاته عززت من قيمة الإنسانية.. فقد كان تعاطف الملايين معه تعاطفاً مع الطفولة المعذبة، وتضامنا مع كل الضعفاء والمظلومين أينما كانوا.

صحيح أنَّ محنة ريان وحّدت الشعوب العربية، وجعلتهم يتناسون خلافاتهم السياسية، لكن فهمها عند هذا الحد يعد فهما قاصرا، ولا يعدو كونه تنظيرا أيديولوجيا؛ فالشعوب العربية في الأساس ليست مختلفة سياسيا (باستثناء بعض المتعصبين الذين تشربوا الثقافة القُطرية)، وأي مواطن عربي سيتفاعل فطريا وتلقائيا مع أي حالة عربية، لكن المسألة كانت أكبر من ذلك، وأشمل، فقد تعاطفت شعوب العالم بأسره مع ريان، كما سبق أن تفاعلت مع قضايا إنسانية أخرى جرت قبل ذلك، وبذلك برهنت فاجعة ريان أن «الإنسانية» تسمو على كل الاعتبارات الأخرى، القومية والدينية والعرقية.
الإنسانية، أن تشعر مع المظلومين والضحايا بصرف النظر عن دينهم أو لونهم، أو عرقهم.. أن تنحاز للإنسان لمجرد أنه إنسان.. وهذا يكفي لأن تتشارك معه أحزانه وأوجاعه، وأن تلتقي معه بمحبة، ودون كراهية، ولا أحكام مسبقة.

الإنسانية أن ترفض الظلم لأنه ظلم، ومهما كان مصدره، وتدين الظالم لأنه ظالم وحسب، حتى لو كان زعيم طائفتك، أو قائد حزبك.. الإنسانية هي العدل والمساواة، وهي النقيض لكل الأيديولوجيات والأفكار المتعصبة التي تصنف الناس على مسطرتها الخاصة..
الإنسانية أن تتمنى الخير لجميع الناس، وللكوكب.. وحين تفيض بالإنسانية، سيمتلئ قلبك حبا، وستتخلص من كل مشاعر الكراهية.

وإذا عمّت الإنسانية كوكب الأرض، سيكون بوسعنا التفرغ والتعاون لمجابهة أخطار البيئة وكوارث الطبيعة التي تتربص بنا جميعا، وتهدد وجودنا من أساسه.. وسنتفادى خطر الحروب والصراعات، لنبني صرح السلام العالمي.. وهذا قدرنا كبشر، وإلا صنعنا نهايتنا المفجعة بأيدينا.
الإنسانية بحد ذاتها ليست ديناً، فهي تخلو من الطقوس والشعائر.. ولا تتضمن عقيدة معينة.. لكنها لا تعارض أي عقيدة، ولا تزدري أي طقس ديني، بل تحترم كل الأديان، وتحب جميع المؤمنين.. ولا تدعي أن نبيا قد أُرسل إليها تحديدا، ولا تزعم احتكار علاقتها بالسماء، ولا حصرية تمثيلها لله سبحانه.. وهي ليست بديلا عن أي دين، فمن الممكن أن تكون إنسانيا، وفي الوقت نفسه تكون مسلما متدينا، أو مسيحيا، أو بوذيا أو علمانيا، أو ملحدا.

«الإنسانية» سبقت القوميات والأديان والأعراق كلها؛ فهي تاريخياً وُجدت مع ظهور الحضارة الإنسانية؛ أي منذ أن ارتقى الآدمي فتحول من كونه كائنا بشريا إلى إنسان.. وتبلورت مع صياغه أول عقد اجتماعي للمجموعات السكانية في عهد الإنسان الأول.
الإنسانية ليست أيديولوجيا، ولا نظرية فكرية، ولا حتى فلسفة.. هي نزعة فطرية نقية، تتمثل في سلوك الإنسان السوي والأخلاقي، وفي مشاعره النبيلة.

لم يبتدعها شعب معين، ولم يخترعها نبي مرسل، ولا فيلسوف حكيم، ولا يمكن لأي حضارة أن تدعي صناعتها أو تمثيلها الحصري.. هي نتاج التجربة الإنسانية جمعاء، منذ أن خرج الإنسان القديم من الكهوف، واكتشف الزراعة، إلى أن صنع الإنسان المعاصر مركبة فضائية تنقله إلى المريخ.. اشتركت في صياغة وصنع هذه التجربة كل الحضارات الإنسانية، منذ السومريين حتى وقتنا الراهن.

تثبت الإنسانية أن تاريخنا ليس فقط تاريخ الغزوات والحروب والاضطهاد.. فمقابل تيار الحروب والتدمير والظلم كان هناك على الدوام مسار إنساني آخر، يلتقي فيه البشر مع بعضهم بعضا في أشكال عديدة من التعاون والإخاء، كالتجارة، وتبادل الثقافات والخبرات، والتزاوج، وحسن الجوار، والتعاضد، والإغاثة، وتطوير العلوم، والمسابقات الرياضية.. يلتقون سلميا.. وبنوايا طيبة.

وفي سياق هذه الرحلة الإنسانية أتت الأديان السماوية (ومن قبلها الأرضية)، أتت لتسرّع من إنضاج التجربة الإنسانية، ولتكملها، وتهذبها، ولتعلي من شأن الأخلاق والقيم.. ولكن أتباع تلك الديانات نزعوا عنها فيما بعد سماتها الروحانية المحلّقة، وسلبوها طاقاتها الإيجابية، وفرغوها من مضامينها الإنسانية السامية، فحولوا الدين إلى سلطة، مهمتها التحكم في المجتمع، وهندسته وفقاً لأيديولوجيتها، حوّلوا جموع المؤمنين إلى جماعة سياسية متسقة تصطف خلف زعيم ديني.. وهذه الجماعة مهمتها نشر مذهبها بالقوة وفرضه على بقية الشعوب.. وهكذا خبا جمال الدين وتشوه خلف الكراهية التي خلّفتها موجات من الحروب الدينية.

الحضارة الغربية بوصفها الحالي لا تمثل الإنسانية الحقة، لكنها حلقة مهمة في الوصول إلى الحضارة الإنسانية الشاملة، التي قد ترتقي إلى مستوى تمثيل الإنسانية التي نطمح إليها. ولكنها على الأقل جعلت تلك الممارسات الفظيعة والشنيعة التي كانت سائدة في أزمنة سابقة غير مقبولة، بل مستهجنة.

الإنسانية حاليا، مجرد نداءات صادقة ونقية، أو هي تيار عالمي تنخرط فيه يوما بعد يوم فئات اجتماعية جديدة وباطّراد، من كل الشعوب والأمم.. وهذا التيار اكتسب سرعة وزخما كبيرين في عصر العولمة والثورة المعلوماتية والتكنولوجية وثورة الاتصالات.. ما يقربنا خطوات إضافية للوصول إلى الإنسانية الحقة والشاملة.. ولكن ما زال أمامنا الكثير، وما زال الدرب طويلا وصعبا..



#عبد_الغني_سلامه (هاشتاغ)       Abdel_Ghani_Salameh#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أين نحن من العالم؟
- عِلم التضليل
- سأعتزل الفن
- كيف حدث التغيير؟ وما الذي تغير؟
- أديان بلا مذاهب
- نظرية الأكوان الموازية
- أثر الفراشة
- مسيحيو الشرق.. مرة ثانية
- الأمن الغذائي، ومشكلة الجوع
- خلل في سلاسل الإمداد والتوريد
- حين نبيع صروحنا العلمية - كلية الزراعة أبو غريب
- الفلسطينيون في إسرائيل.. دراسة بحثية
- زوجات المشاهير
- ملحمة كلكامش
- الإنسان الإلـه
- مدرسة روابي، وفتاة الفستان، وفيديو غزة
- إشكالية المنتصر والمهزوم في أفغانستان
- بداية غير موفقة للقرن الحادي والعشرين
- هجاء الشعراء، وتنافس العلماء
- خفايا مرعبة من تاريخ منسي


المزيد.....




- حقوق الانسان : اطلاق سراح 42 متظاهرا في البصرة
- ناصر كنعاني: نشجع على الحلول السياسية التي تقدمها الامم المت ...
- ليالي إيران الغاضبة متواصلة.. اعتقال طلاب ومحاصرة جامعة بطهر ...
- منظمة حقوقية: إسرائيل تحتجز 800 فلسطيني من دون محاكمة
- الملك عبدالله الثاني: الأردن يريد حلا يحفظ وحدة سوريا أرضا و ...
- قوات الاحتلال تشن حملة اعتقالات في مناطق متفرقة من الضفة
- الأمم المتحدة.. ارتفاع حصيلة ضحايا تفجير مركز تعليمي في كابل ...
- صحيفة: منظمة لإيواء اللاجئين الأوكرانيين في منازل ببريطانيا ...
- مصادر فلسطينة : جيش الاحتلال يعلن اعتقال 16 مواطنا فلسطينيا ...
- الأمم المتحدة: ارتفاع حصيلة ضحايا تفجير مركز تعليمي في كابول ...


المزيد.....

- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عبد الغني سلامه - محنة الطفل ريان، وتجليات الإنسانية