أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - منذر علي - الفاشية الأوكرانية، والإمبريالية الأمريكية، والطموح الإمبراطوري الروسي، والخطر المحدق بالعالم (3/1)















المزيد.....

الفاشية الأوكرانية، والإمبريالية الأمريكية، والطموح الإمبراطوري الروسي، والخطر المحدق بالعالم (3/1)


منذر علي

الحوار المتمدن-العدد: 7143 - 2022 / 1 / 23 - 01:45
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


قبل أشهر قليلة حشدت الحكومة الأوكرانية، بمساعدة غربية، قوة عسكرية كبيرة على حدودها الشرقية للانقضاض على المعارضين الأوكرانيين لسياستها والمواليين لروسيا في إقليم دونباس وغيره من المناطق الشرقية الأوكرانية، ثم زعمت، مُسْتَدِرَةً الشفقة الغربية نحوها، أنَّ روسيا حشدت قوة عسكرية ضاربة في حدودها الشرقية، وأنها على وشك أن تغزوها، وطلبتِ المساعدة من حلف الناتو، وبشكل خاص، من الولايات المتحدة الأمريكية لصد ما عدته العدوان الروسي المرتقب على أراضيها. وتجاوب الغرب مع أوكرانيا وأثار ضجيجًا مدويًا، ومد أوكرانيا، بشكل سري ثم بشكل علني، بمزيد من الأسلحة، وهدد روسيا، وأبدى استعداده لمعاقبتها بشكل قاسٍ، إذا تجرأتْ، هذه الأخيرة، وغزت أوكرانيا. وردتْ روسيا بقوة على التهديدات الغربية والأمريكية، وأقامت مناورات عسكرية في أراضيها المحاذية لأوكرانية، وأطلقت مجموعة الصواريخ الجديدة، فوق الصوتية، ووعدتْ بأنها ستتخذ الإجراءات اللازمة لحماية مصالحها. وعلى إثر هذه التصريحات الحادة والمتبادلة، توترت العلاقات المتوترة أصلًا وبلغت ذروتها بين القطبين الكبيرين، روسيا وأمريكا. و في العاشر شهر يناير الجاري، التقي في جنيف وفد روسي، برئاسة نائب وزير الخارجية، سيرجي ريابيكوف، وآخر أمريكي، بقيادة نائبة وزير الخارجية، ويندي شيرمان في محاولة لنزع فتيل التوتر بين روسيا الاتحادية والولايات المتحدة الأمريكية بشأن الأوضاع في أوكرانيا.
جذور المشكلة:
عقب سقوط ميخائيل غورباتشوف، رائد كارثتي "البروسترايكا والجلاسنوست" (إعادة البناء والعلنية) سنة 1991، وإزاحة الحزب الشيوعي من الحكم ، وصعود بوريس يلتسن وجماعته، والتفكك المؤسف للاتحاد السوفيتي، الذي تم بفعل تضافر جملة من العوامل كالفساد البيروقراطي في قمة الهرم السياسي، ونشاط المافيا الداخلية، والجمود الاقتصادي، والحصار الخارجي وحرب أفغانستان والدور التخريبي للمخابرات الغربية، برزت حركتان شعبيتان على المسرح السياسي في جمهورية أوكرانيا وثيقتا الصلة بما يجري من تجاذبات بين روسيا الاتحادية والغرب حول الشأن الأوكراني.
الأولى، حركة أوكرانية شعبية مشروعة، برزت عقب سقوط الاتحاد السوفيتي، وكانت تهدف إلى تصحيح الأوضاع الاقتصادية والسياسية المختلة، وصون المكتسبات التقدمية للتجربة الاشتراكية، والحفاظ على الروابط الأخوية التاريخية مع روسيا الاتحادية وبيلاروسيا ومجموعة دول الاتحاد السوفيتي المستقلة. وكانت هذه الحركة الشعبية تحظى بدعم الدولة الروسية لاعتبارات وطنية وتاريخية واستراتيجية، وتحظى، بشكل خاص، بدعم الحزب الشيوعي الروسي لاعتبارات عقائدية ووطنية وأممية.
الثانية، كانت حركة شعبية، مضادة، في اتجاهها العام، للحركة الشعبية التقدمية الأولى، وكانت تقود الحركة الثانية نخبة شعبوية، متجذرة في نزعتها الفاشية، تمتد في التاريخ إلى منظمة" القوميين الأوكرانيين" الفاشية، بقيادة ستيبان بانديرا، التي تأسست سنة1941، بمباركة نازية بعد الهجوم المضاد للجيش الأحمر في معركة ستالينغراد. وهذه المنظمة الفاشية، المتلفعة بالشعارات القومية، تعاونت مع الألمان إبان الحرب العالمية الثانية ضد الدولة السوفيتية، ولكنها سُحِقت، وأنتصرَ الاتحاد السوفيتي.
الحركة الفاشية الأوكرانية والغرب
هذه الحركة الفاشية الأوكرانية التي تعاونَ قادتها في الماضي مع الفاشية الألمانية، ضد الدولة السوفيتية، تدعو اليوم إلى تبني الرؤية الليبرالية الجديدة على صعيد الاقتصاد، و إلى اجتثاث القيم السياسية التقدمية في المجتمع الأوكراني، المترسخة منذ العهد البلشفي، وإلى حظر الحزب الشيوعي الأوكراني، وقد نجحت في ذلك، وإلى تعميم الرؤى السياسية العنصرية في المجتمع تُجاه الأعراق الأخرى، ولا سيما من ذوي الأصول الروسية، الذين يشكلون حوالي 30% من مجموع سكان أوكرانيا، و إلى الالتحام بالغرب الإمبريالي، والدخول في حلف الناتو، و الوقوف مع الغرب صفًا واحدًا في مواجهة روسيا الاتحادية، وتمزيق الروابط التاريخية معها، وتقويض كيانها السياسي، وهي اليوم، وكما كانت في الماضي، مدعومة من الدول الغربية وبشكل خاص من قِبَلِ الأوساط الفاشية في تلك الدول.
أوكرانيا وصعود الفاشية
كانت الصراعات بين الكتلتين المتناقضتين، الشعبية التقدمية والشعبوية الرجعية، على أشدها بين 1991- 2013، ولكن الصراعات بلغت ذروتها في فبراير 2014 حينما فشل الحراك الشعبي التقدمي في أوكرانيا وسقطت السلطة السياسية في كييف في أيدي القِوَى الفاشية، على الرغم من وجود مجتمع متفتح ووجود قاعدة تعليمية راسخة. لِمَاْذَا؟
لأن قيادات الحراك الشعبي التقدمي كانت جامدة ومتخشبة وتفتقر إلى الحيلة وتنزع إلى المثاليات، وكانت القيادة الروسية مشغولة بهمومها المتعددة على الصعيد الوطني والدولي، فيما كان الحراك الشعبوي الرجعي ناشطٌ ويقظ، ومدرب ومبادر، وكان المخططون الغربيون، ولا سيما الولايات المتحدة، ماهرين وقادرين وأهدافهم واضحة وخططهم متقنة.
الأوهام الأوكرانية والاستخبارات الغربية
تشابكت الأوهام الأوكرانية البريئة مع نشاط الاستخبارات الغربية الماكرة عبر حلقة الجماعات الفاشية. إذْ انطلقت "الفورة الشعبية" من الأوهام الليبرالية، التي بثتها القِوَى الإمبريالية الكبرى، بغية اجتثاث اليسار في أوكرانيا وتطويق روسيا الاتحادية، المُنَافِسة والمناهضة للتوسع الغربي.
فالجماهير الشعبية الأوكرانية، في فبراير 2014، تحركت ضد النظام الشرعي، المنتخب ديمقراطيًا، رغبة في الالتحاق بالاتحاد الأوربي، وفتح الأبواب للعمالة الأوكرانية لكي تتمكن، بشكل قانوني للانتقال، دون قيود، من أوكرانيا إلى سوق العمل في الجزء الغربي من أوربا، ولا سيما إلى الدول الغنية، مثل ألمانيا وفرنسا، وهولندا، وبريطانيا، وغيرها.
غير أنَّ وكالات الاستخبارات الغربية، وبشكل خاص الأمريكية، ولأسبابها الخاصة، استغلت هذه الدوافع الإنسانية الطبيعية لدي المواطنين الأوكرانيين، ولا سيما لدي الشبيبة، و عملت من خلال الجماعات الأوكرانية الفاشية المرتبطة بها وأجهزة الدعاية الغربية، على حقن عقول الشباب بكثير من الأوهام، وأنفقت الاستخبارات الأمريكية ما يزيد عن 5 مليار دولار، كما تؤكد التقارير الغربية الموثقة، من أجل إسقاط السلطة الشرعية في أوكرانيا، بقيادة، فيكتور يانوكوفيتش، وإفساح الطريق أمام القِوَى الفاشية في أوكرانيا المناهضة لروسيا الاتحادية والموالية للغرب الإمبريالي، وقد أفلحت في ذلك.
للحديث بقية...



#منذر_علي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اليمن : اردعوا الغزاة، احذروا دعاة الحرب، واجهوا بائعي الأوط ...
- اليمن وانسحاب السلفيين من الساحل الغربي!
- لماذا انتصر اليمنيون في الماضي وهُزِمُوا في الحاضر؟
- أفغانستان: الصراع والاحتلال والتحرير والوضع اليمني!
- السياسيون اليمنيون وصناعة الكوارث!
- المخرج من الأوضاع اليمنية المأساوية المربكة!
- لا يفلح قوم ولوا أمرهم جاهلًا!
- ترى ماذا يريد الشعب اليمني؟ (2/2)
- ترى ماذا يريد الشعب اليمني؟ (2/1)
- يمن الأحزان ومبادرة السعودي الفرحان!
- من أقترف الجريمة في مطار عدن؟ 3/3
- من أقتَرفَ الجريمة في مطار عدن؟ 3/2
- مَنْ أقترف الجريمة في مطار عدن؟ 3/1
- فيروس كورونا والبعد الطبقي!
- دونالد ترامب سقط!
- في ذكرى الثورة اليمنية، هل نعلم وجهتننا؟ (2-2)
- في ذكرى الثورة اليمنية هل نعلم وجهتننا؟ (1-2)
- العرب والعلاقات مع دولة إسرائيل الصهيونية
- ماذا جرى في الرياض بشأن اليمن؟
- ما هي الأسئلة المهمة في زمن العدوان والجائحة ؟


المزيد.....




- الكويت تكثف البحث عن شخص ظهر بفيديو متداول يطلق النار
- ماذا حلّ بـ5 رجال روس فروا من التجنيد إلى كوريا الجنوبية؟.. ...
- الكويت تكثف البحث عن شخص ظهر بفيديو متداول يطلق النار
- تحطم طائرتين مقاتلتين لسلاح الجو الهندي
- محمد بن سلمان وجمال خاشقجي: ماذا قال عنهما مايك بومبيو في كت ...
- شاهد: الشرطة الأمريكية تنشر فيديو لأمريكي أسود يتعرض للضرب ع ...
- وسائل إعلام: الرجال يختبئون في السقائف أسابيع هربا من التعبئ ...
- مجلة ألمانية تكشف الظروف التي ستحرم فيها واشنطن أوروبا من ال ...
- دونيتسك: قوات كييف قصفت أراضينا بـ195 صاروخا وقذيفة خلال يوم ...
- وكالة: تحطم طائرتين مقاتلتين لسلاح الجو الهندي


المزيد.....

- نظام الانفعالات وتاريخية الأفكار / ياسين الحاج صالح
- في العنف: نظرات في أوجه العنف وأشكاله في سورية خلال عقد / ياسين الحاج صالح
- حزب العمل الشيوعي في سوريا: تاريخ سياسي حافل (1 من 2) / جوزيف ضاهر
- بوصلة الصراع في سورية السلطة- الشارع- المعارضة القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- تشظي الهوية السورية بين ثالوث الاستبداد والفساد والعنف الهمج ... / محمد شيخ أحمد
- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - منذر علي - الفاشية الأوكرانية، والإمبريالية الأمريكية، والطموح الإمبراطوري الروسي، والخطر المحدق بالعالم (3/1)