أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفى منيغ - المغرب الدولة غائب














المزيد.....

المغرب الدولة غائب


مصطفى منيغ

الحوار المتمدن-العدد: 7134 - 2022 / 1 / 12 - 10:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



مع الحكومة الحالية انتهت مرحلة الأفواه الصامتة والأعين العمياء والأذان الصمّاء ، وابتدأت أخرى لن تنتهي إلاّ بإبقاء مَن يستحقُّ البقاء ، الشعب بكل الحق الذي انْحَرَمَ منه بسبب التسيّب الرسمي مصدر ما ساد ويسود من ابتلاء ، ليتوقَّف الاستغلال المبالغ فيه المولِّد أبشع أزمات صناعها بشر طَغَى منهم من طغى في الأرض وليس مخلوقات أُخر هبطت من السماء ، لتنتهي مواسم السجود المُفرِزة المزيد من القيود الجاعلة المغاربة عكس ما هم في الأصل كرامة وشرف ومروؤة ومِن الأتقياء ، صُنَّاع المجد ما كان عليهم التحول لمجرد عبيد حياتهم مرتبطة بنوع خاص مغضُوب عليهم من أغنياء ، استغلوا السلطة ليكون لهم النفوذ في كل محطَّة يجلبون به الأموال حتى بواسطة الارتشاء ، كأن المغرب عاري من نظامٍ عادلٍ بالقوانين يطبِّقها على الجميع وليس فقط على الضعفاء النّكساء المعوزين من عموم الفقراء .
... مع هذه الحكومة خَلٌصت كل الافتراءات ، الواردة خلال العقدين الماضيين من ورائها حصرياً ودوماً تلك الخطابات المعلنة بدقِّ الطبول ونفخ المزامير ورفع الجواري أصوتهن بالزغاريد الواصلة عن طريق مذياع فاشل مزعج لكل الأحياء ، والنتيجة تكرار ممل مطروح موضوعه على مَن ظنوا أنهم وُضعوا ظُلماً وجوراً وقهراً رفقة سكان الإسطبلات يُقذَف لهم التّبن ليضحوا معدومي الفهم تُحمّل ظهورهم بزمن رديء من طرف من لقبوا أنفسهم بالمقدّسين العظماء .
... بمثل الحكومة الثلاثية الأطراف المنعدمة الذات الفاقدة حرية الحكماء ، تلك الحرية الراقية الجاعلة من مسؤولية المسؤولين القدرة على الابتكار بأخلص وأجود الأفكار، تُدْمَجُ في قرار يضيف خطوة للأمام وليس للوراء ، تُعِدُّ برامجها في منأى عن التعليمات ، ووفق ما ينتجه المغرب من ثروات ، بعيدا عن المغالطات ، وبدون تغطية المسروقات، وباطلاع مدقَّق عمَّا يصبّ في كل الصناديق ومنها السوداء . عكس ذلك ما هي بحكومة بل مجرَّد مؤسسة دستورية مجمّدة ، تترقَّب الأوامر كي تطبق ما يخول لها الدستور تطبيقه ، إذن بلع الأمر ما أحس معه المغاربة أن المغرب دولة غائبة حتى على احترام الدستور ، والأخطر من ذلك ابتعاد المعرب الدولة عن رعاية وخدمة الشعب بما يجب وكما يجب ، عِلماً أن الشعب صاحب الفضل الأول على الدولة ، دافع الأجور لكل مكلَّف بمهمة لها ارتباط بمثل الخدمة ، وعلى رأسهم الملك وكل مستشاريه ، تصل لمليارات الدراهم كل شهر ، فالأجدر أن يكون للشعب حق على هؤلاء بجعل مستواه يصل لما يعادل صبره ومحافظته على السِّلم الاجتماعي من تلقاء نفسه ، وقبل هذا وذاك الدفاع عن وطنه وتحمُّل أعباء مواجهة أي تحديات تعادي الدين الذي يعتنقه ولن يتخلَّى عن قيمه السمحة ، وأمام الدولة فرصة لإعادة فتح المساجد بعد ترميمها ، وعدم التعرُّض للكتاتيب القرآنية حسب هواها ، ، ولتعلم الدولة أن الاسلام مَن جعلها قائمة الذات حتى الآن وليس شيئا آخر على الإطلاق ، فلا تحالفها مع الولايات المتحدة الامريكية ، ولا التطبيع مع الصهاينة ، ولا ما ترمي إليه في العمق السياسة الخارجية المغربية ، كفيلة بإضعاف الدين الإسلامي في هذه الربوع الشريفة الطاهرة ، بل سيتقوَّى وستظل راية الإسلام خفاقة فوق رؤوس المؤمنين المغاربة جيلا بعد جيل إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها يوم النشور.
مصطفى منيغ
سفير السلام العالمي
Mustapha Mounirh
[email protected]



#مصطفى_منيغ (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تونس حاضر محبوس
- في المغرب مَن للإصلاح يُحارِب
- أدوات فقط لخمس سنوات
- المَخْزَن مَا يُخَزِّن وما خَزَّنَ
- المغرب لا تَنْمِيَّة لا تَرْبِيَّة لا طبيب
- هل المغرب مُستَقبَله مُرْعِب ؟؟؟
- المغرب والوَضْع المُتْعِب
- من هناك وهنا ن وقل هذا قدرنا
- بالخاوية سياسة المغرب الخارجية
- المُتمتِّع (في المغرب) والجائِع
- إسرائيل ومغامرة من الوزن الثقيل
- ابن القذافي والشوط الإضافي
- أتركيا في دُنيا غير الدُّنيا ؟؟؟
- الصِّنارة الفرنسية تصطاد في السعودية
- العراق يُخْرِس الكثير إن نطق / 3 من 3
- العراق يُخْرِسُ الكثير إن نَطَق / 2 من 3
- العِراق يُخْرِسُ الكثير إن نَطَق / 1 من 3
- النتائج السلبية للانتخابات الليبية
- ما وَجَدُوا الأَلْيَق إلاَّ وزير الداخلية الأَسْبَق
- بعْدَ الإنتخاب ليبيا تُصَاب


المزيد.....




- كاميرا مراقبة ترصد لحظة بصق سيدة على طفل بعمر 8 سنوات.. وشرط ...
- توب 5: أكثر من 100 ضحية بقصف في صعدة.. ومريم العنزي تعفو عن ...
- 5 لوحات لمونيه إلى المزاد.. يُتوقع بيعها بـ50 مليون دولار
- فيديو: السعودية تسجل درجات حرارة متدنية في شكل غير مسبوق
- شاهد: النيكاراغويون يؤدون الرقصات احتفالا بعيد القديس سان سي ...
- نشأت مدعي النبوة: ليس الأول فلماذا أثار كل هذا الجدل؟ وكيف ر ...
- مجلس الأمن -يندد- بالإجماع ب-الهجمات الإرهابية- للحوثيين على ...
- مطالبات بفتح تحقيق بمنصة نفطية اشتراها العراق بملايين الدولا ...
- بعد مقتل11 جنديا عراقيا.. العمليات المشتركة تتوعد -داعش-: س ...
- العراق يسجل ارتفاعاً كبيراً بإصابات كورونا


المزيد.....

- صبوات في سنوات الخمسينات - وطن في المرآة / عيسى بن ضيف الله حداد
- المخاض النقابي و السياسي العسير، 1999 - 2013، ورزازات تتحدث ... / حميد مجدي
- الأوهام القاتلة ! الوهم الثالث : الديكتاتور العادل / نزار حمود
- سعید بارودو - حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- التناثر الديمقراطي والاغتراب الرأسمالي . / مظهر محمد صالح
- الذاكرة مدينة لاتنام في العصر الرقمي. / مظهر محمد صالح
- السُّلْطَة السِّيَاسِيَة / عبد الرحمان النوضة
- .الربيع العربي والمخاتلة في الدين والسياسة / فريد العليبي .
- من هي ألكسندرا كولونتاي؟ / ساندرا بلودورث
- الديموقراطية التوافقية المحاصصة الطائفية القومية وخطرها على ... / زكي رضا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفى منيغ - المغرب الدولة غائب