أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الحسين أيت باحسين - تأجيل جديد للانتقال بالسنة الأمازيغية من طابعها الشعبي إلى الطابع الرسمي














المزيد.....

تأجيل جديد للانتقال بالسنة الأمازيغية من طابعها الشعبي إلى الطابع الرسمي


الحسين أيت باحسين

الحوار المتمدن-العدد: 7132 - 2022 / 1 / 10 - 19:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تجاوزا لمختلف الإكراهات الظرفية التي يبدو أنها تنبئ بتأجيل جديد للاستجابة لمطلب هيئات مدنية وجمعيات ومنظمات أمازيغية، المتمثل في المطالبة بإقرار رأس السنة الأمازيغية (ئخف ن ؤسكَّاس أمازيغ) احتفالا وطنيا وعطلة مؤدّى عنها إسوة بالعطل والأعياد الرسمية ببلادنا؛ أقول تجاوزا لذلك؛ يمكن التصريح بما يلي:
1- إن الاحتفال برأس السنة الأمازيغية قد أصبح، منذ عقود، احتفالا وطنيا وشعبيا يشترك فيه الناطقون وغير الناطقين بالأمازيغية؛ على غرار مختلف مناطق شمال إفريقيا حيث تتواجد الثقافة الأمازيغية، وفي عدة بلدان العالم حيث تتواجد الدياسبورا الأمازيغية؛ خاصة بعد ترسيم الأمازيغية لغة وثقافة وهوية في دستور 2011 وبعد المصادقة على القوانين التنظيمية ذات الصلة ونشرها في الجريدة الرسمية؛
2- لقد صرح الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة، المكلف بالعلاقات مع البرلمان، الناطق الرسمي باسم الحكومة السيد مصطفى بايتاس، خلال ندوة صحفية ليوم الخميس 30 دجنبر 2021 عقب انعقاد المجلس الحكومي، وجوابا على سؤالين حول موضوع إقرار ترسيم الاحتفال بالسنة الأمازيغية، قائلا: "سنحتفل جميعا بهذا اليوم"، ويقصد "الاحتفال برأس السنة الأمازيغية"؛
3- إن جوهر مطلب الهيئات والمنظمات والجمعيات هو مأسسة هذا الاحتفال والانتقال به من طابعه الوطني الشعبي إلى الطابع الرسمي، وذلك بتعديل المرسوم المحدد للائحة أيام الأعياد المسموح فيها بالعطلة في الإدارات والمؤسسات العمومية والمصالح ذات الامتياز استجابة للمقتضيات الدستورية التي يستلزمها دستور المملكة المغربية الجاري به العمل من أجل تكريس دولة المؤسسات؛ علما أن الأعياد الوطنية والدينية والدولية تعتبر عطلا رسمية في مختلف أنحاء المغرب، حيث تتوقف فيها الإدارات والمؤسسات المغربية عن العمل، وقد حددت وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة (قطاع إصلاح الإدارة) لائحة الأعياد الوطنية والدينية والدولية بالمغرب بالنسبة للسنة الجارية 2022، ولم يدمج فيها الاحتفال برأس السنة الأمازيغية الحالية (2972)؛
4- إن ترسيم الاحتفال برأس السنة الأمازيغية، كاحتفال بيئي بامتياز؛ إضافة إلى أعيادنا الدينية والوطنية والدولية؛ وعلى غرار الشعوب المتقدمة والمتحضرة؛ سيتيح لنا الالتحاق بنادي الثقافات والشعوب والبلدان التي تجمع بين أعيادها الدينية والوطنية والدولية والبيئية؛ كما ستجعل المواطنة والمواطن المغربي(ة) أكثر تشبتا بأرضه(ها) وأكثر وعيا بأوراش المغرب البيئية المستقبلية الاستراتيجية؛
5- إن إقرار ترسيم هذا الاحتفال سيساهم وييسر العمل من أجل إدراج الاحتفال برأس السنة الأمازيغية؛ وما يشمله من عادات وتقاليد وطقوس وقيم نبيلة؛ كتراث وموروث ثقافي عالمي لامادي لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو).

باحث في الثقافة الأمازيغية
10 – 01 – 2022



#الحسين_أيت_باحسين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أمريك وأرشيف المغرب
- مأسسة النهوض بالأمازيغية بين المنجزات المتحققة والتحديات الآ ...
- الحلي في الزي الأمازيغي أو لماذا يفضل الأمازيغ الفضة على الذ ...
- أهمية «لغة الأم» في ترسيخ العمق الهوياتي والثقافي للشعوب
- حين تتموقع الأنتروبولوجيا بين العلم والأدلجة
- -أمريك-* (AMREC) من تثمين التنوع الثقافي إلى ثقافة الاعتراف
- من أمازيغي مغربي إلى أمازيغية مصرية
- تحولات أسد الأطلس !
- الأمازيغ بين الحاجة إلى الإنقاذ الذاتي وسرعة الاستجابة لنجدة ...
- الأمازيغية في منظومة التربية والتكوين (أو بين الهيكلة المؤسس ...
- أمريك وتسليم مشعل شيبها (حكمائها) لشبابها (حداثييها)
- الفقيد أحمد الدغيرني (مساراته الكبرى: الشخصية والثقافية والس ...
- رفقة الأمازيغية لنصف قرن: من التداول الشفوي إلى المأسسة والك ...
- أي موقع للأمازيغية في النموذج التنموي المغربي المرتقب؟
- الأمازيغية ورهان المأسسة بعد ترسيمها في دستور 2011
- القيمة المضافة لترسيم الاحتفال بالسنة الأمازيغية
- الأساطير المؤسسة لاكتشاف الموارد المائية واستغلالها (بعض عيو ...
- -أمريك- (1) واللقاء الدولي للثقافة وشعرية المدينة في دورته ا ...
- -دور المتاحف الجماعية في التنمية المحلية المستدامة- (حول مشر ...
- جرد أولي لإصدارات الفقيد الحسين الملكي بن عبد السلام


المزيد.....




- ناجية من العنف المنزلي في ليبيا تروي لـCNN رحلتها مع المعانا ...
- ناجية من العنف المنزلي في ليبيا تروي لـCNN رحلتها مع المعانا ...
- إيرلندا تغرّم Meta بـ 265 مليون يورو!
- العلماء يحققون ابتكارا يمكنه جعل البيتزا أفضل بالنسبة لك!
- -الموتى يتوافدون-.. الجريمة والعنف يثقلان الحمل على مشارح ال ...
- الإعلان عن اتفاق لتوريد الغاز القطري إلى ألمانيا
- هل تقلص مصر العمل لـ3 أيام بدلا من 5؟.. الحكومة المصرية ترد ...
- رئيسي والسوداني يؤكدان أولوية مكافحة الإرهاب من أجل الاستقر ...
- الداخلية العراقية تجري تغيرات إدارية في عدد من المناصب العلي ...
- الأطفال المصابون بالسمنة المفرطة وزيادة الوزن أدمغتهم أقل تط ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الحسين أيت باحسين - تأجيل جديد للانتقال بالسنة الأمازيغية من طابعها الشعبي إلى الطابع الرسمي