أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الحسين أيت باحسين - الأمازيغ بين الحاجة إلى الإنقاذ الذاتي وسرعة الاستجابة لنجدة الغير !














المزيد.....

الأمازيغ بين الحاجة إلى الإنقاذ الذاتي وسرعة الاستجابة لنجدة الغير !


الحسين أيت باحسين

الحوار المتمدن-العدد: 6803 - 2021 / 2 / 1 - 09:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من بين مساهمة الأمازيغ في حضارة البحر الأبيض المتوسط إنقاد حضارات وأنظمة سياسية، وهي تكاد تنهار؛ ومن بينها:
- الحضارة الفرعونية مع وصول الأمازيغ إلى الحكم الذي دام أكثر من قرنين ونصف، مع استعادة الحضارة الفرعونية لأوجها؛
- الحضارة الرومانية مع وصول أسرة سيبتيم سيڤير (Septime Sévère) الليبية (الأمازيغية) التي أنقذت الإمبراطورية من الانهيار؛
- الحضارة الأندلسية مع وصول المرابطين والموحدين والمرينيين إلى التمكن من استمرار تلك الحضارة لأربعة قرون أخرى بعد أن أصبحت قاب قوسين من الانهيار، فساهمت في إنتاج كثير من العلوم التي ساهمت في انبعاث الحضارة الأوروبية عامة، خاصة باستعادة الثرات اليوناني عن طريق مدرسة الفيلسوف ابن رشد؛
- الحضارة الفرنسية التي أصبحت تحت هيمنة الألمان بقيام الحرب العالمية الثانية، وذلك بما قام به الأمازيغ من مقاومة شرسة من أجل تحرير فرنسا واسترجاع حريتها واستقلالها، رغم أن الأمازيغ، هم أنفسهم تحت استعمار من يدافعون عن حريتهم واستقلالهم (فرنسا)؛
- هذا دون الإشارة إلى استجابتهم لدعوة صلاح الين الأيوبي، أيام الموحدين، لاستعادة القدس من الصليبيين، ولا زالت لهم أملاك، حتى اليوم، فيها تدل على تقدير مساهمتهم في تلك الاستعادة؛
- ودون الإشارة إلى مشاركتهم في الجولان وفِي سيناء وفِي دول إِفريقية وأوروبية ضمن القبعات الزرقاء (الأمم المتحدة).

فعجبا لهؤلاء الأمازيغ الذين أفنوا حياتهم في حماية الغير، وحالهم في أمس الحاجة إلى الإنقاذ !!!



#الحسين_أيت_باحسين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأمازيغية في منظومة التربية والتكوين (أو بين الهيكلة المؤسس ...
- أمريك وتسليم مشعل شيبها (حكمائها) لشبابها (حداثييها)
- الفقيد أحمد الدغيرني (مساراته الكبرى: الشخصية والثقافية والس ...
- رفقة الأمازيغية لنصف قرن: من التداول الشفوي إلى المأسسة والك ...
- أي موقع للأمازيغية في النموذج التنموي المغربي المرتقب؟
- الأمازيغية ورهان المأسسة بعد ترسيمها في دستور 2011
- القيمة المضافة لترسيم الاحتفال بالسنة الأمازيغية
- الأساطير المؤسسة لاكتشاف الموارد المائية واستغلالها (بعض عيو ...
- -أمريك- (1) واللقاء الدولي للثقافة وشعرية المدينة في دورته ا ...
- -دور المتاحف الجماعية في التنمية المحلية المستدامة- (حول مشر ...
- جرد أولي لإصدارات الفقيد الحسين الملكي بن عبد السلام
- رهانات إرساء سياسة لغوية، تعددية، منصفة وعادلة، بالمغرب.
- جرد أولي لكتابات الأستاذ محمد شفيق (كُتب، مقالات، دراسات، خط ...
- بحيرات المغرب (1/30).. بين الأساطير المؤسسة والدلالات اللغوي ...
- الأمازيغية بالمغرب بعد دستور 2011 بين الحماية الدستورية والت ...
- حول -النعوت شبه الطوطمية- في المجتمع الأمازيغي (أرغن / هرغة ...
- الأمازيغية ومؤسستا الحكومة والبرلمان (1999 – 2019)
- هل دَفَنَّا -الظهير البربري- ؟ (أو حول إعادة النظر في مفهوم ...
- بدائل الحركة الأمازيغية حول مشروع القانون التنظيمي الحكومي ل ...
- الفقيد الفنان -ئحيا بوقدير-: -ذاك الغصن من تلك الشجرة- (قصة ...


المزيد.....




- استشهاد فتى فلسطيني بالضفة والاحتلال يصعد من اقتحاماته
- هل تشهد غزة انتخابات ديمقراطية بعد الحرب؟
- بايدن يصف بوتين بكلمات -نابية-.. وينتقد تصريحات ترامب حول ال ...
- اكتشاف موجة ضخمة تتأرجح عبر مجرة درب التبانة
- روسيا.. محركات جديدة بمواصفات مميزة للسيارات الكهربائية
- وفد أمريكي برئاسة عضو في الكونغرس يصل إلى تايوان
- بلينكن يبلغ رئيس البرازيل موقف أميركا من تصريحاته بشأن إسرائ ...
- شركة تحقق أرباحا قياسية بمبيعات رقائق الذكاء الاصطناعي
- خطة إسرائيلية لتقسيم قطاع غزة إلى جزئين
- الحرب على غزة والملف الليبي وتسوية الأزمة السورية تتصدر مباح ...


المزيد.....

- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد
- تحرير المرأة من منظور علم الثورة البروليتاريّة العالميّة : ا ... / شادي الشماوي
- الابحات الحديثة تحرج السردية والموروث الاسلاميين التقليديين / جبريل
- محادثات مع الله للمراهقين / نيل دونالد والش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الحسين أيت باحسين - الأمازيغ بين الحاجة إلى الإنقاذ الذاتي وسرعة الاستجابة لنجدة الغير !