أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - على جميع القوى السياسية العراقية الاستفادة من التجربة السابقة وبناء العراق الجديد














المزيد.....

على جميع القوى السياسية العراقية الاستفادة من التجربة السابقة وبناء العراق الجديد


فلاح أمين الرهيمي

الحوار المتمدن-العدد: 7124 - 2022 / 1 / 2 - 11:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الأحزاب السياسية تعتبر أحد أركان النظام الديمقراطي ومن الطبيعي أن تتنافس الأحزاب والكتل السياسية المختلفة الاتجاهات والتطلعات السياسية في الوصول إلى السلطة لتحقيق برامجها الانتخابية التي تصب في مصلحة الشعب ومن الطبيعي أن أحد الأحزاب أو مجموعة متحالفة منها وليس كلها تفوز بالانتخابات أما الأحزاب الخاسرة فإن مهمتها تكون عملية المعارضة في البرلمان والمعارضة تعتمد في عملها على الرصد والنقد الهادف والبناء في عملها وهي أيضاً عملية أساسية في النظام الديمقراطي وبذلك تصبح مهمة المعارضة ضرورية جداً لدورها الفعال والحيوي في تنبيه الحكومة وتصحيح مسارها في إصدار القرارات ومسيرها التي تؤدي إلى البناء الصحيح وتعتبر الأساس الحيوي للديمقراطية كما تعتبر واجبات وحقوق المعارضة السياسية تستند على ضمانات دستورية تكفل عملها وممارستها استناداً إلى مبدأ حرية التعبير كما تكون محمية دستورياً وقانونياً من قمع السلطات لها كما يجب على المعارضة أن تمتلك برنامج بديل عن برنامج الحكومة الماسكة بالسلطة لكي يؤهلها بالصعود سلمياً إلى السلطة في حال عجز الحكومة في إنجاز برنامجها الذي يخدم ويطور الشعب. وبما أن المعارضة السياسية معترف بها قانونياً فعليها احترام القوانين والأنظمة التي أنشأتها كي تستطيع هذه القوانين حماية المعارضة السياسية في حال تعرضها لمضايقات الحكومة ودور المعارضة المساهمة في رفع النقاش العام من خلال توفير المعلومات المتعلقة بالحكومة والمواطنين كما من حقها استجواب الحكومة وأعضائها من خلال ممثليها في البرلمان ومن حقها أيضاً انتقاد القوانين والقرارات التي تتخذها السلطة الحاكمة وكشف الأسباب الحقيقية وراء هذه القرارات والقوانين من خلال منطلقات واقعية وموضوعية ومن حق المعارضة أيضاً كشف خفايا الفساد التي يمارسها أعضاء الحكومة كما تعمل المعارضة السياسية من خلال نشاطها على ضرورة تفهم مشاكل المواطنين ووضع الحلول المناسبة لها كما تعمل على حشد الجماهير حول خططها وأهدافها وبرامجها وكذلك نشر الوعي السياسي والدستوري والدفاع عن الحريات السياسية. من خلال الدور الإيجابي التذي تقوم به المعارضة السياسية يتوضح بأهمية قيام الأحزاب والكتل السياسية العراقية التي خسرت الانتخابات وتطبيق الديمقراطية الصحيحة التي تقوم على سلمية التفاهمات والعلاقات التي تصب في مصلحة الشعب العراقي وبناء مستقبله الزاهر السعيد من خلال خلق معارضة سياسية بناءة وتعيد ثقة الشعب بالأحزاب السياسية من خلال عملها ونشاطها بعدما أعلنت الإحصاءات الرسمية أن 73% من الشباب لم تثق بالأحزاب السياسية بسبب فشل تراكمات ثمانية عشر سنة من الأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية عانى منها الشعب العراقي وخاصة الشباب المحاصصة والمحسوبية والمنسوبية والفساد الإداري والبطالة والجوع والفقر وتفشي المخدرات والانتحار والعنف الأسري ... إن تجاوز سلبيات المرحلة السابقة تتحمل مسؤوليتها جميع القوى السياسية العراقية وقد حانت الآن فرصة تاريخية لتجاوزها وبدء مرحلة جديدة سعيدة.
قد يعشق المرء من لا مال في يده ---- ويكره المرء من في كفه الذهب
ما قيمة الإنسان إلا في مبادئه ---- لا المال يبقى ولا الألقاب والرتب



#فلاح_أمين_الرهيمي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العراق الآن يعيش مرحلة صراع وتناقض بين القديم والجديد
- العراق يدخل مرحلة جديدة نحو مستقبله
- الديمقراطية والتوافقية ونظام الحكم في العراق
- من يحمي حيتان الفساد الإداري شريك معهم في الجريمة
- لماذا السيد مقتدى الصدر اختار حكومة من الأكثرية ؟
- الأدباء والفنانين المبدعون من أبناء مدينة النفط (البصرة الفي ...
- لماذا تعتبر من الأولويات الموجبة على المصلح قبل البدء بعمليت ...
- النواب المستقلون من خلال فوضى السياسة العراقية
- صفحات الانترنيت والصحافة الوطنية اللسان الناطق باسم الشعب وا ...
- ماذا حققت التوافقية من إنجازات إيجابية حتى تصبح تجربة ناجحة ...
- الديمقراطية الحقيقية ودورها في تنمية وتقدم وتطور المجتمع
- السفسطائيون معلمي فلسفة الحكمة والخطابة في التاريخ
- التجديد والتغيير يؤدي إلى تقدم وتطور المجتمع
- دور المفكر والكاتب والباحث والأديب في تنمية الوعي الفكري وتط ...
- معالجة الاقتصاد الريعي المهمة الرئيسية للحكومة القادمة
- العراق وصراع المصالح
- الأستاذ أحمد الأبيض ونهجه المعارض الجديد
- الإنسان والمستقبل
- أمام السيد الصدر مهمات كثيرة لإنجاز مشروعه الإصلاحي
- دور البيت والمدرسة في نشوء وتطور الإنسان


المزيد.....




- في زيارة غير معلنة لأوديسا .. وزيرة الدفاع الألمانية تتعهد ب ...
- رئيس هيئة أركان الدفاع البريطانية يحذر من عزل روسيا للمملكة ...
- القوات العراقية تعيد فتح الطرق التي أغلقت بسبب التظاهرات باس ...
- باريس تعرب عن إدانتها الشديدة ل-أعمال العنف- ضد سفارتها في ب ...
- في زيارة هي الأولى منذ بدء الغزو الروسي... وزيرة الدفاع الأل ...
- زيلينسكي للروس: -ستُقتلون واحدا تلو آخر- ما دام بوتين في الح ...
- جيش أوكرانيا يدخل ليمان الإستراتيجية وقديروف يدعو لاستخدام ا ...
- الناتو يؤكد أنه ليس طرفا بالنزاع الأوكراني وبرلين تقول إن ضم ...
- البرلمان العـربي في القاهرة يعيـد انتخاب عادل العسومي رئيسا ...
- قتلى وجرحى في هجوم على مراكز أمنية بزاهدان


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - على جميع القوى السياسية العراقية الاستفادة من التجربة السابقة وبناء العراق الجديد