أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - ناجح شاهين - الكتابة البحثية في سياق التمويل والسلطة والاحتلال















المزيد.....

الكتابة البحثية في سياق التمويل والسلطة والاحتلال


ناجح شاهين

الحوار المتمدن-العدد: 7101 - 2021 / 12 / 9 - 15:17
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    



ينسى الناس وسط أكوام الهموم الأبجديات: هل يمكن أن تكون هناك انتخابات ديمقراطية أو غير ديمقراطية تحت الاحتلال؟ هل يمكن أن يكون هناك "تنمية" أو عملية بناء اقتصادي أو علمي تحت الاحتلال؟ أو بكلمة: هل يمكن أن يكون هناك حياة طبيعية تحت الاحتلال؟
من الواضح أن الكثير من أبناء شعبنا يعتقدون أن ذلك ممكن. ومن هذا الممكن بالطبع كومة البحث "العلمي" التي تتحقق دون أن يعترض عليها المحتل، وتحظى فوق هذا بدعم الممول الأجنبي السخي على نحو منقطع النظير. تعالوا نتفحص البحث العلمي الذي يرعاه التمويل ويثلج صدر المحتلين.
أولاً لا بد من أن نسأل: كيف يتحقق الإنجاز العلمي بأنواعه؟ هنالك بالطبع شرطان لا غنى عنهما لذلك: وجود اقتصاد واقتصاد سياسي يدفع باتجاه نمو القوى المنتجة وما تحتاجه من أساس معرفي متين، وهناك شرط ذاتي يتأتى من وجود "خامات" مبدعة "تنتهز" فرصة الريح المواتية، وتبحر في محيط المجهول بحثاً عن صيد معرفي يرضيها نفسياً، ويتلقى في الوقت ذاته الرعاية من حوامل اجتماعية وطبقية مستفيدة.
في الجانب الأول يبدو أن بلادنا فقيرة إلى حد تام بأية شروط معقولة لاحتضان العلم وما يرافقه من تفاصيل معقدة. أما في الجانب الثاني فإن لدينا الرغبة في تقديم بعض البدهيات التفصيلية: ليس من مكان للتفكير في واحدة بوصفها باحثة إذا لم تكن تتقن القراءة الواعية الذكية لأصعب النصوص في الموضوع الذي تعده حقلاً لممارستها العلمية البحثية. وهذا يعني قدرة لغوية متفوقة تصل حد إتقان اللغة على نحو "عالم"، كما أنه يعني ذكاء تحليلياً نقدياً يسمح بتمثل المفاهيم والنظريات والأبنية المختلفة في تخصصها بما يؤسس لهضمها للإنجاز العلمي السابق، ومن ثم الانطلاق ناحية الإضافة المعرفية ذات القيمة المعترف بها في الأوساط "العالمة". ذلك يعني مثلاً أنه إذا أرادت واحدة منا أن تبحث في شروط الإنتاج التبعي في الحالة الفلسطينية، فإن عليها أولاً أن تكون قد هضمت على نحو عميق أعمال آدم سميث وريكاردو وماركس وكارل بولاني وألتوسير وبولنتزاس وإيمانويل والرشتين ومهدي عامل وسمير أمين من بين أعمال أخرى. ولكن ذلك لا يكفي بذاته، إذ لا بد أن يكون لديها قدرات استبصارية عالية تسمح لها باختراق حجب التعمية في الواقع بما يقود إلى كشف خصائص أو سمات ليست ملقاة على قارعة الطريق ليلتقطها أول المارة. ليست مسألة "إبداع" المعرفة في بساطة جمع المعلومات، وعرضها في كتاب، إنها تفسير لوقائع فيزيائية أو اجتماعية مراوغة ومستترة وعصية على الفهم أو الاكتشاف. ومن هنا فإن الباحث أو العالم أو المفكر ليس صاحب حرفة: إنه شخص يتمتع بقدرات استثنائية على سبر غور الموقف والإتيان بتفسير غير متوقع ينبع من اكتشاف علاقات دقيقة أو توقعها حيث يصعب التوقع. من هذه الناحية يعسر علينا أن نقول بأن التدريب في حد ذاته يمكن أن ينتج لنا باحثين أو مفكرين أو علماء. لا بد من وجود مقدار من "الموهبة" التي تنفلت من قواعد الروتين العلمي المعروفة. ومن نافلة القول إن الروتين هنا يلجم الفاعلية الإبداعية بشكل تام تقريباً.
دعونا نواجه أنفسنا بالحقائق: ليس هناك من باحثين فلسطينيين كثر بالمعنى المشار إليه أعلاه، ولم ينجح الفلسطيني بوصفه ابن المؤسسة الأكاديمية أو ابن المؤسسة الحزبية المناضلة في أن ينتج أية معرفة ذات بال. وبهذا المعنى فإن فشلنا نموذجي وقاس حتى بالمقارنة مع إخوتنا في الجنوب وإخوتنا العرب، إذ أننا لا نجد باحثين كثيرين من طراز الشهيد مهدي عامل أو حتى من مستوى هشام غصيب في الأردن.
بعد تدشين أوسلو انهالت علينا منح البحث الممولة من مراكز الاستعمار العالمي. ويعلم الجميع أن هذه المنح لم تتجه، وفي رأينا أنها لن تتجه أبداً، ناحية الفيزياء أو الكيمياء، أو الطب؛ إنها تقتصر على قضايا المجتمع، من قبيل السياسة، والاقتصاد، والمرأة. لكن هل يعني ذلك أن الممول يريد لنا أن ننتج المعرفة في هذه المواضيع؟ بالطبع لا. كان الشمال الاستعماري يرسل علماءه وباحثيه لكي يقوموا بجمع المعطيات المعرفية عن المستعمرات بغرض بناء استراتيجيته في السيطرة عليها. ولكن هذه العملية مكلفة وصعبة، وتتطلب وقتاً طويلاً لإعداد الباحثات والباحثين من ناحية تدريبهم اللغوي الذي يحتاج سنين طويلة، ثم تدريبهم على أساسيات المكونات الثقافية والاجتماعية للبلاد المستعمرة. وهكذا وجد المستعمرون أن بالإمكان تدريب أبناء المستعمرات على جمع المعلومات التي يأخذها المستعمرون ويقومون بتحويلها إلى معرفة علمية تسد احتياجاتهم الاستعمارية فيما يخص شؤوننا نحن الشعوب الخاضعة لهم.
في السياق أعلاه انتشرت "الأبحاث" الإحصائية التي تقدم معطيات واسعة وشاملة عن أحوال الناس مثل تلك التي أعدها مركز "فافو" النرويجي تمهيداً لاتفاقية أسلو، ولكن الأوروبيين وجدوا أن الأجدى دعم تأسيس مركز إحصاء فلسطيني عصري يزودهم بأدق التفاصيل الخاضعة للتحديث الدائم عن حياة الفلسطينيين. وقد غدا ذلك المركز مفخرة بحسب سادة الشمال في مستوى "الشرق الأوسط" كله.
بالنظر إلى مهمة جمع المعلومات، أو كتابة أوراق الموقف والسياسات، وليس بناء النظريات أو القوانين أو التفسير أو "العلم بأسباب الوقائع" على حد طموح ابن خلدون، ظهرت حالة فريدة من البحث لا شبيه لها في العالم: إنها ظاهرة موظف/ة البحث الذي يعمل براتب ودوام يومي يبدأ الساعة الثامنة وينتهي الساعة الرابعة أو الثالثة. هذه الموظفة تبدأ عملها العلمي البحثي في الصباح، وعندما تنتهي من دوامها تنتهي علاقتها بالعمل. غني عن البيان أن هذه صورة كاريكاتورية مضحكة للبحث والعلم منذ "يوريكا" أرخميدس الذي خرج من الحمام عارياً يصرخ "وجدتها، وجدتها" وحتى نسبية أينشتاين و"لا تعيين" هيزنبرج.
ألقى الممول في روعنا أن الباحث شخص يجمع المعطيات أو يقوم بإدخالها في برنامج للحاسوب، ليقوم أهل الشمال باستخدامها في إنتاج المعرفة العلمية المعرفة ليست معطيات ميتة: إنها التفسير السببي العميق الذي يستلزم بناء النظرية والقانون. وهذا الجانب الذي يحتاج إلى الذكاء والإبداع وهوس المعرفة حد الجنون هو الذي لا يستطيع الموظف (الفلسطيني) أن يصله، ولذلك يترك هذا الجانب الذي هو البحث على الحقيقة للمستعمر، أما نحن أبناء الجنوب فنكتفي بدور العمل "البروليتاري" في الممارسة العلمية.
في هذه الأجواء التي لا تعي شيئاً عن طبيعة الممارسة العلمية يتحول رؤساء الأنجزة الفلسطينية إلى "خبراء" في العلم، ويقومون بأنفسهم بوزن مقدار الإنجاز البحثي الذي يحققه موظفهم البحثي العتيد. وبالطبع الممول سعيد بالنتيجة، لكن لا علم ولا من يحزنون.
الباحث من وجهة نظر منظمات الأنجزة ومن يمولها موظف بيروقراطي. ولا يتوهمن أحد من الناس أن البيروقراطية شتيمة، فقد كانت وما تزال الأساس المتين الذي تقوم عليه الدولة الحديثة: الموظف المنضبط والملتزم هو أساس أداء الدولة أكواماً هائلة من التفاصيل في دقة وسرعة. ولكن البيروقراطية بالتأكيد ليست الوصفة الملائمة لتطوير الإبداع والتفكير. هنا حتى في مستوى المدرسة والجامعة لا بد من أن نطلق العنان للاختلاف والأفكار الغريبة والإبداع بألوانه، أما تحويل البحث إلى وظيفة بيروقراطية تبدأ بدقة عند بدء ساعات الدوام اليومي وتنتهي بانتهائه، فهي وصفة للبحث الذي يجمع معلومات صماء لتحويلها لعلماء الشمال ليحولوها إلى معرفة علمية. وهذا يعني ببساطة أنها جزء لا يتجزأ من الخطة العامة للسيطرة على البلاد المستعمرة بأيسر السبل وأقلها تكلفة.
في سبيل تغيير تلك الصورة يصعب أن ندعي أن لدينا وصفات جاهزة سريعة. لكننا على الرغم من ذلك نقترح:
أولاً، البدء بالتركيز على المحاور البحثية التي تهم بلادنا أساساً، وذلك يعني أن ينشغل البحث أولاً بقضية الوطن وتحريره ومقاومة اغتصابه وابتلاعه. كذلك لا بد من التركيز على فحص الوقائع الاجتماعية والاقتصادية وكيفية تطويعها بما يخدم صمود الجماهير.
ثانياً، العمل على تطوير مهارات اللغة والتفكير بوصفها حجر الأساس الذي يضعنا على أول الطريق. ولذلك لا بد من بناء لغة الأطفال العربية في المدارس مع إيقاف تدريس الإنجليزية، ولا بد من تطوير مهارات القراءة، والكتابة، والتفكير بأنواعه إضافة إلى طرائق البحث العلمي المعروفة. لكن هذه الجمل السهلة الكتابة تتحول في الممارسة إلى أكوام من المهام التي تحتاج عقداً أو عقدين من الزمان على أقل تعديل. لسوء الحظ فإن ذلك كله مرهون بحالة الاقتصاد السياسي، ولا بد أن الاقتصاد السياسي القائم على الفساد أو التمويل لن يسمح حتى بإخراج المواضيع أعلاه إلى حيز الاهتمام في الحيز العام ناهيك عن الذهاب نحو إطلاق استراتيجية وطنية أو قومية في ذلك الاتجاه.
حاشية: أمس كتبت على موت اليسار. ولكن شبح اليسار أو روحه مطالبان ببناء الممارسة العلمية. مهما تكلمنا عن عيوبه الهائلة فإنه المطالب "تاريخياً" بذلك. لا نستطيع أبداً أن نطلب من الاسلام السياسي أن يبني العلم، ولا من السلطة ولا من المنظمات الأهلية ولا من جامعات اقتصاد الكمبروادور الاستهلاكي. إذا لم يكن اليسار مؤهلاً ليفعلها، فلا داعي للحلم بها بدئياً.



#ناجح_شاهين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المعلم بين تدريب الطلبة على مهارات التفكير وافتقاره الذاتي ل ...
- إسرائيل دولة عادية
- رأس المال التبعي بين البناء والتحرير
- الكورونا بين الكمامة والتطعيم
- حزب التسحيج ومخاطر عبادة القائد
- تونس وأوهام الديمقراطية
- أغاليط التهوين من الجريمة التي تعرض لها نزار
- المقاومة الإسلامية بين فلسطين والتنظيم العالمي
- قطر بين إيران وإسرائيل
- ماتياس شمالي
- أكذوبة الانتخابات السورية
- بين الانتصار والتظاهر بالانتصار
- غزة تسقط عقيدة الضاحية
- هابرماس الأسطورة يعانق جائزة الشيخ زايد للكتاب
- 6000 في المئة زيادة وفيات اللقاح
- قراءة في الثقافة السياسية الفلسطينية
- هل نحن على أبواب المملكة الهاشمية؟
- الإمارات بين إسرائيل وفلسطين
- الديمقراطية والفساد
- يزسوريا قبل عشر سنوات


المزيد.....




- وسائل إعلام إيرانية: سماع دوي انفجار شمال غرب أصفهان
- صافرات الإنذار تدوي في شمال إسرائيل وأنباء عن هجوم بالمسيرات ...
- انفجارات قرب مطار أصفهان وقاعدة هشتم شكاري الجوية ومسؤول أمر ...
- وسائل إعلام: الدفاعات الجوية الإيرانية تتصدى لهجوم صاروخي وا ...
- وسائل إعلام: إسرائيل تشن غارات على جنوب سوريا تزامنا مع هجوم ...
- فرنسي يروي تجربة 3 سنوات في السجون الإيرانية
- اقتراب بدء أول محاكمة جنائية في التاريخ لرئيس أميركي سابق
- أنباء عن غارات إسرائيلية في إيران وسوريا والعراق
- ??مباشر: سماع دوي انفجارات في إيران وتعليق الرحلات الجوية فو ...
- عاجل | هيئة البث الإسرائيلية الرسمية نقلا عن تقارير: إسرائيل ...


المزيد.....

- اللغة والطبقة والانتماء الاجتماعي: رؤية نقديَّة في طروحات با ... / علي أسعد وطفة
- خطوات البحث العلمى / د/ سامح سعيد عبد العزيز
- إصلاح وتطوير وزارة التربية خطوة للارتقاء بمستوى التعليم في ا ... / سوسن شاكر مجيد
- بصدد مسألة مراحل النمو الذهني للطفل / مالك ابوعليا
- التوثيق فى البحث العلمى / د/ سامح سعيد عبد العزيز
- الصعوبات النمطية التعليمية في استيعاب المواد التاريخية والمو ... / مالك ابوعليا
- وسائل دراسة وتشكيل العلاقات الشخصية بين الطلاب / مالك ابوعليا
- مفهوم النشاط التعليمي لأطفال المدارس / مالك ابوعليا
- خصائص المنهجية التقليدية في تشكيل مفهوم الطفل حول العدد / مالك ابوعليا
- مدخل إلى الديدكتيك / محمد الفهري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - ناجح شاهين - الكتابة البحثية في سياق التمويل والسلطة والاحتلال