أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ناجح شاهين - قطر بين إيران وإسرائيل














المزيد.....

قطر بين إيران وإسرائيل


ناجح شاهين

الحوار المتمدن-العدد: 6924 - 2021 / 6 / 10 - 15:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ناجح شاهين
العلاقة بين قطر وجيرانها/أشقائها في الخليج لم تزد يوماً على التنافس في "البر والتقوى". ويشمل ذلك لسوء الحظ التنافس في إرضاء الولايات المتحدة وذراعها الماسي في المنطقة المدعوة إسرائيل.
لا نتوهم أن أي صراع عميق قد وسم العلاقة بين قطر ودول الخليج في أي وقت. لكن قطر طمحت إلى القيام بدور أكبر من حجمها مستفيدة من فورة النفظ والغاز. قطر في الحقيقة تمثل أفضل نموذج للنظرية الواقعية في العلاقات الدولية التي تنص على أن الدولة تسعى تلقائياً، إن سمحت الموارد والظروف، إلى التوسع على حساب غيرها بغض النظر اكانوا أصدقاء أم أعداء.
استفادت قطر من بعدها النسبي عن الفكر الوهابي الخالص لصالح نسخة قريبة جدا منه هي نسخة الإخوان المسلمين. ولكنها زاوجت بين ذلك وبين لبرلة إعلامية استعراضية لا تخطئها العين مثلها في الإعلام السياسي قناة الجزيرة الذائعة الصيت.
كانت المزاوجة مذهلة بالفعل: تم جمع ياسر زعاترة وعزمي بشارة ويوسف القرضاوي في مركب واحد. كما تم جمع حماس وإسرائيل وتركيا في مركب الصداقة والمحبة والتنسيق. وفي سياق نشاط محموم لركوب موجة الربيع العربي بدا أن قطر تقوم بالفعل بدور ريادي قيادي لا لبس فيه على حساب السعودية وغيرها. وقد ُتوج ذلك في لحظة معينة بوجود أحزاب الاخوان المسلمين في السلطة في تونس ومصر. وكانت سوريا على وشك التحول الى معقل قطري بالفعل عندما دعا الرئيس محمد مرسي إلى التحرك القوي والعاجل للتخلص من حكم طاغية دمشق بشار الأسد. لكن التاريخ الساخر أوقع مرسي بسرعة عجيبة في أزمة أنهت حكمه ووضعت حداً لنمو الظاهرة الإخوانية.
تراجع المد "الثوري" القطري منذ العام 2014، ولكن قيادة الولايات المتحدة لم تتبن بديلاً لمشروع الشرق الأوسط الإخواني الجديد. فقط عندما وصل ترامب الى السلطة تغيرت الأشياء. وكانت رصاصة الرحمة على مشروع الإخوان وقطر وأردوغان قرار إدارة ترامب بوضع الاخوان وحماس في سلة واحدة مع حزب الله وداعش...الخ. لقد تم إخراج المشروع الإخواني من دائرة المشروع الأمريكي المباح. وبالطبع يمكن لقطر أن تلقي بيوسف القرضاوي والجزيرة وزعاترة ...الخ خارج المركب وتواصل المسيرة بوصفها دولة خليجية صغيرة تسير في فلك السعودية التي تسير في فلك أمريكا وإسرائيل.
انتعشت الآمال بالطبع بمجيء الرئيس الديمقراطي بايدن العجوز تلميذ أوباما الشاب. ولا بد أن تسعير الحرب ضد الصين وروسيا وإيران يؤدي إلى تعمق الحب ناحية تركيا والخليج كله. وقد جاءت مواجهة المقاومة الأخيرة في غزة بنتائج ملتبسة تعلي من شأن محور المقاومة من ناحية، وتعزز الدور القطري من ناحية أخرى.
وهكذا أصبح بإمكان قطر أن تؤجل التخلي عن أحلامها بعد أن تهيأت لها الفرصة من جديد للمحافظة على شيء من مكتسباتها التي مكنتها من ارتداء زي الدولة الكبرى الإقليمية. لكن هيهات: على قطر في نهاية المشوار، وهو ما ينطبق على المقاومة في غزة، أن تختار بين مركب ايران والمقاومة ومركب السعودية وأمريكا. نرجح أن قطر ستختار المركب الأمريكي لأنها بنيوياً لا يمكن أن تكون في موقع المقاومة الذي يعني انتحار الطبقة السياسية الريعية فيها. مهما ناورت قطر، راوغت وماطلت، فإن مصيرها هو العودة إلى ثدي الأم السعودية مع البقاء بالطبع جزءاً لا يتجزأ من الأقمار التي تدور في فلك الشمس ألأمريكية.
في هذا السياق يبدو خيار المقاومة في غزة أشبه بقياس إحراج مريع يستدعي منها الاختيار بين الجوع والحصار والعزلة عند الانحياز لمحور المقاومة أو وضع بيضها كله في سلة مشروع التسوية القطري/التركي المتناغم ضمناً مع المشروع الصهيوني على الرغم من وجود المنافسة "المشروعة" بين أنقرة التي تحلم بأمجاد الهيمنة العثمانية وتل أبيب المنتشية بقيادة حلف واسع في المنطقة يشمل الخليج كله وأجزاء واسعة من إفريقية العربية. على المقاومة أن تخترع الخلطة السحرية للسير في حقول الألغام التي تسم الوضع السياسي في منطقتنا في هذه اللحظة.



#ناجح_شاهين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماتياس شمالي
- أكذوبة الانتخابات السورية
- بين الانتصار والتظاهر بالانتصار
- غزة تسقط عقيدة الضاحية
- هابرماس الأسطورة يعانق جائزة الشيخ زايد للكتاب
- 6000 في المئة زيادة وفيات اللقاح
- قراءة في الثقافة السياسية الفلسطينية
- هل نحن على أبواب المملكة الهاشمية؟
- الإمارات بين إسرائيل وفلسطين
- الديمقراطية والفساد
- يزسوريا قبل عشر سنوات
- عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية
- التناقضات الرئيسة للتجربة الديمقراطية الفلسطينية
- حماية الأطباء من غضب الضحايا
- شروط الديمقراطية والأتوقراطية
- تونس عندما تغيب السكرة وتأتي الفكرة
- الولايات المتحدة، ترامب والديمقراطية وتسلية الجمهور
- الجنس وموت العقل والذات
- التعليم الانعتاقي في ظل الرأسمالية
- الاقتصاد السياسي للكسل


المزيد.....




- هل ستفتح مصر أبوابها للفلسطينيين إذا اجتاحت إسرائيل رفح؟ سام ...
- زيلينسكي يشكو.. الغرب يدافع عن إسرائيل ولا يدعم أوكرانيا
- رئيسة وزراء بريطانيا السابقة: العالم كان أكثر أمانا في عهد ت ...
- شاهد: إسرائيل تعرض مخلفات الصواريخ الإيرانية التي تم إسقاطها ...
- ما هو مخدر الكوش الذي دفع رئيس سيراليون لإعلان حالة الطوارئ ...
- ناسا تكشف ماهية -الجسم الفضائي- الذي سقط في فلوريدا
- مصر تعلق على إمكانية تأثرها بالتغيرات الجوية التي عمت الخليج ...
- خلاف أوروبي حول تصنيف الحرس الثوري الإيراني -منظمة إرهابية- ...
- 8 قتلى بقصف إسرائيلي استهدف سيارة شرطة وسط غزة
- الجيش الإسرائيلي يعرض صاروخا إيرانيا تم اعتراضه خلال الهجوم ...


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ناجح شاهين - قطر بين إيران وإسرائيل