أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - قاسم حسين صالح - العرب..أمة نكوصية!














المزيد.....

العرب..أمة نكوصية!


قاسم حسين صالح
(Qassim Hussein Salih)


الحوار المتمدن-العدد: 7098 - 2021 / 12 / 6 - 18:40
المحور: المجتمع المدني
    


العرب..أمة نكوصية
مؤسس ورئيس الجمعية النفسية العراقية

لماذا لا نتذكر من الماضي سوى آلامنا؟ ولماذا نرتاح للبكاء ونستغرب الفرح؟ولماذا ندمن على القهر ونتلذذ بالأحزان ولا نصنع المسّرات؟

ولماذا نفرط بالثرثرة واللغو والاتكال على السلطة ونقتّر بالفعل الجاد والنزيه والاعتماد على النفس؟

والأخطر والأغرب من ذلك كله:
لماذا يتحكم الماضي بحاضرنا ويسحبنا اليه في مسار يعاكس المنطق والتاريخ حيث الحاضر يوظّف في صنع المستقبل،بمعنى ان نعمل لتكون احوال الناس غدا افضل،وان نضاعف الجهد لتقليص الهوة بين الشعوب العربية وشعوب الامم المتقدمة؟.

اننا في تاريخنا المعاصر "أمة نكوصية"..تستجر الماضي وتحتمي به،وتضفي على ما تستدعيه منه صفات الزهو والعظمة .وكما تفعل فتاة العشرين التي تلجأ الى امها وتتكور في حضنها حين تواجه موقفا فيه خطر،كذلك العرب في مواجهتهم حاضر تتسارع فيه منجزات التقدم..ينكصون ليستروا عريهم بجلابيب الأجداد متباهين بنجاحاتهم لتغطية خيباتهم وشعورهم بالنقص وهشاشة الأنا.

اننا امة تحب "التوقف"، لا لنوظفه في صناعة المستقبل بل لنجتر فيه فواجعنا على طريقة امريء القيس يوم وقف يبكي "ذكرى حبيب ومنزل"،ولا ندرك أن التوقف عند الماضي يفضي بحتمية سيكولوجية الى اثارة " الانفعالات"فيما التوقف عند المستقبل يثير "فكرا"..ولهذا كان المحرّك الاساسي لثورات ربيع العرب "انفعالات"..فكانت النتيجة أن قطفت القوى "الماضوية"ثمار ثورات المتطلعين الى مستقبل افضل فأزاحتهم من ساحات حنوها بدماء شهدائهم..ومن مستقبلهم ايضا..والأوجع والأفجع ان القوى الماضوية قتلت في وثبة تشرين (2019) بالعراق اكثر من ستمئة شابا وشابة وجرحت وعوقت اكثر من عشرين الفا لأنهم أرادوا توظيف الحاضر في صنع مستقبل يمتلك كل الموقومات لأن يعيش أهله برفاهية فيما الماضويين النكوصيين افقروا( 13 ) مليون عراقيا في سابقة ما حصلت بتاريخ العراق!

انك لو وضعت ما يقوله عرب القرن الواحد والعشرين عن الماضي في كفّة ،وعن المستقبل في كفّة ،لهبطت كفّة الماضي على الأرض محمّلة بالأحزان والكراهية وجلد الذات ولوم الآخر والعناد العصابي،ولنطت كفّة المستقبل بالهواء حاملة ما خف من الأفراح وحب الناس والحياة..في حال تنفرد فيه عن الأمم في هذه العلاقة الشاقولية المعكوسة.

ان أمتنا لو كانت شخصا لأوصت وزارات الصحة بوضعه في مستشفى "الشماعية" أو " العباسية" او "العصفورية" لما به من عقد وعلل نفسية وعقلية،يكفي منها ثلاثة:المازوشية والنكوص والاسقاط،اي ترحيل اخطائنا على الآخر والسلطة والقدر.

وما ينفرد به العرب انهم حين يمرون بأزمة،فان غالبيتهم يتوجهون الى الدين، لأسباب نصوغ خلاصتها بما يشبه النظرية،هي:

(حين لا يقدم الواقع:النظام،السلطة،الحكومة،حلولا لما تعانيه الناس
من مشكلات تؤمّن احتياجاتها الحياتية،فانها تعيش حالة قلق
وتوتر لا تستطيع اجهزتها العصبية تحمّلها الى ما لا نهاية. ولأنهم
يشعرون بالعجز من أن يقوموا هم باصلاح الحال،ولأن "القدرية"
تشفّرت في عقلهم الجمعي حين تضيق بهم الأمور،فأنهم يلجأون الى
الدين لخفض هذا التوتر ،لأنهم يجدون فيه الأمل وتمنّي الفرج
الذي يعيد اليهم توازنهم النفسي).

انها اشكالية امة ،والهدف من نشر هذا الموضوع هو الدعوة الى عقد ندوة يشارك فيها مفكرو العرب المسقبليون لمناقشة اخطر اشكالية تمر بها اعرق امة صارت في آخر الركب ..وستبقى ان ظلت في جلباب الماضي.


*



#قاسم_حسين_صالح (هاشتاغ)       Qassim_Hussein_Salih#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المفكر .. حين لا يكون موضوعيا الدكتور عبد الحسين شعبان مثالا
- الحزب الشيوعي العراقي..هدية سيكولوجية لمناسبة مؤتمره الحادي ...
- في زمن حكم احزاب الأسلام..الانتحار يزداد!
- محاولة اغتيال الكاظمي - تحليل سيكولوجي
- التحولات في بنية المجتمع العراقي خلال قرن -لمناسبة مئوية الد ...
- التحولات في بنية المجتمع العراقي خلال قرن -لمناسبة مئوية الد ...
- شعراء المربد مع التحية..لماذا لا تقدرون ثقافة سيكولوجيا الشع ...
- قمة غلاسكو والتداعيات السيطولوجية لتغير المناخ في العراق
- التحولات في بنية المجتمع العراقي خلال قرن -لمناسبة مئوية الد ...
- تزايد حالات الانتحار في العراق
- التحولات في بنية المجتمع العراقي خلال قرن -لمناسبة مئوية الد ...
- نتائج انتخابات 10 تشرين - ديمقراطية بلا ديمقراطيين!
- الاخ علاء الركابي مع التحية
- مفاجئات انتخابات 10 تشرين - ما حصل وما سيحصل
- الامم المتحدة وانتفاضة تشرين - توثيق للتاريخ والاجيال
- انتخابات 10 تشرين المشاركة ام المقاطعة والعزوف؟
- احزاب الأسلام السياسي في العالم العربي - السقوط الأخير
- الحزب الشيوعي العراقي مع التحية
- لغز 11 سبتمبر
- السياسيون الفاسدون والانتخابات - شياطين الخضراء


المزيد.....




- إيران.. اعتقال 17 شخصا صوروا مقالب ونشروها عبر -إنستغرام-
- بدون تعليق: هيئة نزع الألغام التابعة للأمم المتحدة تسعى لإزا ...
- موسكو وواشنطن تعرقلان تمديد مهمة الأمم المتحدة السياسية في ل ...
- Egypt: Forced Returns of Eritrean Asylum Seekers
- ايران تطالب الامم المتحدة باتخاذ اجراءات عاجلة لوقف المجازر ...
- انتشال 6 جثث لمهاجرين غير شرعيين وإنقاذ 34 آخرين قبالة السوا ...
- انتشال ست جثث والبحث عن عشرات المفقودين إثر غرق مركب لمهاجري ...
- صربيا: تسليم معارض بحريني بشكل غير قانوني
- الوفاق:أكثر من 20 ألف حالة اعتقال تعسفي وقعت منذ العام 2011 ...
- شاهد.. سياسة الإحتلال العنصرية تجاه منطقة النقب


المزيد.....

- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - قاسم حسين صالح - العرب..أمة نكوصية!