أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد ليلو كريم - المواطنة أمي والبيروقراطية المتوحشة














المزيد.....

المواطنة أمي والبيروقراطية المتوحشة


محمد ليلو كريم

الحوار المتمدن-العدد: 7082 - 2021 / 11 / 20 - 02:42
المحور: المجتمع المدني
    


قبل أيام؛ وعلى حين غِرَّةٍ، أوقفت دائرة التقاعد العامة مرتب أمي الذي ورثته عن أبي، وبغض النظر عن الأسباب، أتمنى وبقوة وبرغبة تراجيدية قاتمة رجوع أبي من عالم الأموات ليشهد هذه الحادثة كي أرى على وجهه ردة الفعل وهو يُبصر زوجته العجوز تُمنع عن حق تركه لها هو عصارة عقود من العمل الشاق والمميت، فالأب الراحل جال الجغرافيا بتعرجات واسعة، وبذل العمر والصحة، وعاش آلاف المرات من فراق زوجته وأولاده، وكما كان حريصًا على كرامة أمي وتوفير العيش الكريم لها، ترك لها مرتبه التقاعدي وكان قبل موته فرحًا بهذا الإنجاز الذي استهلك معظم سني عمره.
ماذا لو لم يكن لأمي اولاد؟
ماذا لو كانت أمي ( مو أم محمد )؟
ماذا لو كانت هناك عجوز مريضة تتقاضى تقاعدًا قُطِعَ عنها وطُلِب منها مراجعة دائرة في محافظة بعيدة لإتمام اجراءات ارجاع المُرتب ولم يكن لديها أولاد؟.
ماذا لو كان المتقاعد المقطوع عنه مرتبه مقعدًا، مشلولًا، فاقدًا للبصر، مُصابًا بالزهايمر....؟
ماذا لو رجع أبي لهذه الحياة وأبصر أمي المريضة تجول في بناية التقاعد العامة وقد سلب الْكِبَر منها القوة وصلابة القدمين، وتابع خطواتها البطيئة، وآثار التعب من جراء كثرة الإجراءات؟.
من المؤكد انه سيضم كفي يدي بكفي يديه ويشكرني باكيًا وكأنني غريب أو عابر سبيل تعاطف مع زوجته العجوز وبادر لمساعدتها، وربما سيكون الموت قد أنساه ولده فيسألني عن إسمي وحين أجيبه سيدعو لي ويبتهل لربه أن يجزيني خير الجزاء، ويوصيني بأن لا أترك زوجته، ويتوسل بي.
قاسيةٌ هذه البلاد يا أبي.
يا أبي؛ دولة العراق تنكرت لك، ولملايين من أمثالك، ورمت بهم وبعوائلهم الى فك الظلم، وها أن عظام زوجتك الحبيبة يطحنها الفك الشرس، فهل مازلت وطنيًا، أم هل مازلت تُقدس التضحية من أجل العراق" العظيم ".



#محمد_ليلو_كريم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
إلهامي الميرغني كاتب وباحث يساري في حوار حول الوضع المصري ودور وافاق الحركة اليسارية والعمالية
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وجهة نظر كافر
- خل يتلاحگها كردي
- جبال مُقيّدة
- نظام ديمقراطي ونظام آخر .. الشراكة المستحيلة
- لن تتمكن ولا بألف أبرة من تَقْويض جبل
- لنستكشف الإجتهاد .. 5
- لنستكشف الإجتهاد .. 4
- لنستكشف الإجتهاد 3
- جامعة أم جامع ؟
- لنستكشف الإجتهاد .. ٢
- لنستكشف الاجتهاد .. ١
- لنستكشف المقاومة ٤
- عن أي عُزير تحدث القرآن
- لنستكشف المقاومة ٣
- لنستكشف المقاومة ٢
- لنستكشف المقاومة ١
- النص المُقرْأن 4
- النص المُقرْأن ٣
- النص المُقرْأن ٢
- النص المُقرْأن ١


المزيد.....




- هيئة شؤون الأسرى: الاحتلال اعتقل 2709 فلسطينيا خلال الثلث ال ...
- -بَحَوِش-.. حملة للمرصد العراقي لحقوق الإنسان لمكافحة الأخبا ...
- شاهد.. إرجاء انطلاق نهائي دوري أبطال أوروبا لـ36 دقيقة واعتق ...
- مبعوث الأمم المتحدة لليمن: أدعو طرفي النزاع إلى اختتام مداول ...
- المفوضة الأممية لحقوق الإنسان تحث الصين على مراجعة سياسات مك ...
- الأمم المتحدة تطالب الصين باعادة النظر في سياستها تجاه أقلية ...
- مفوضة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة تحث الصين على مراجعة سياسا ...
- قيادي فلسطيني: الحوار الوطني الشامل أقصر الطرق للتحرر وتقرير ...
- منظمة ريبريف تطالب جونسون بإدانة عمليات الإعدام في السعوديه ...
- وسائل الإعلام: الغرب يخشى من المجاعة ويبحث عن طريقة لجلب الح ...


المزيد.....

- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد ليلو كريم - المواطنة أمي والبيروقراطية المتوحشة