أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - الأماميون الثوريون - في الذكرى 47 لاغتيال الشهيد القائد الماركسي اللينيني المغربي عبد اللطيف زروال















المزيد.....

في الذكرى 47 لاغتيال الشهيد القائد الماركسي اللينيني المغربي عبد اللطيف زروال


الأماميون الثوريون
تيار ماركسي ـ لينيني ـ خط الشهيد زروال

(Alamamyoun Thaoiryoun)


الحوار المتمدن-العدد: 7077 - 2021 / 11 / 14 - 03:00
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


مهما كتبنا عن الحركة الماركسية ـ اللينينية المغربية خاصة منظمة إلى الأمام لن نستوفي في حقها قدر ما تستحق، ومهما تحدتنا عنها لا يمكن أن نستوفي قدر ما يستحق الشهيد عبد اللطيف زروال، باعتباره أحد القادة الماركسيين اللينينيين البارزين إن لم نقل أبرزهم قوة في النظرية، التنظيم والنضال، لم يقدم النظام الملكي الدموي على اغتياله تحت آلة التعذيب البوليسية في 14 نونبر 1974، إلا عندما تأكد من خطورة وجوده على الدولة الملكية البوليسية عميلة الإمبريالية والصهيونية، آنذاك دبر خطة اعتقاله بواسطة أحد عملائه بالحركة الماركسية ـ اللينينية المغربية.
ومهما أسهبنا في سرد ثقافته وأخلاقه الثورية من النظرية الثورية إلى الممارسة البروليتارية، لن نفي حق قدر قائد بروليتاري في عز شبابه استطاع قيادة منظمة ثورية، في ظل سيطرة التحريفية بالحزب الشيوعي السوفييتي وبروز الحزب الشيوعي الصيني بديلا ثورا، وكرس جهده لبناء الحزب الماركسي ـ اللينيني المغربي، هذه المهمة التي توقفت منذ استشهاده، كما توقف مشروع الحركة الماركسية ـ اللينيينة المغربية عامة، وبين الذاتي والموضوعي في الأسباب والنتائج المؤلمة، تبقى الساحة السياسية المغربية اليوم بدون الحزب الثوري القادر على قيادة الحركة الثورية للجماهير الشعبية.
ويبقى ما تبقى من قدماء الماركسيين اللينينيين، إلا القليل منهم، يتحملون مسؤولية هذا الفراغ السياسي والتنظيمي، ليس من تلقاء الشروط التاريخية فقط حدث هذا الانكسار، لكن بإصرار وتخطيط مما تبقى من تلك القيادات بالسجن والمنفى، خاصة تلك التي هرولت وراء ما يسمى "جبر الضرر" الطعم المطبوخ في القصر مع الإصلاحية، مما أوقع بهم في مستنقع الانتهازية، وكانت مأساتهم مكشوفة لما كانوا يستجدون بعض التعويضات غير المشروعة من القصر باسم "تعويضهم عن الضرر".
وكانت تلك وصمة عار سجلوها بكل وقاحة في سجل التاريخ المظلم في هذا الوطن وأمام جماهير الشعب المغربي المقهور، وما زالت تداعياتها مستمرة في حياة وموتهم كل على شاكلته، بدءا ممن سحبوا الشيكات من المال العا المتراكم من قوة عمل العمال والفلاحين الفقراء والكادحين، والمسروق من عرقهم دمهم من طرف النظام الملكي الدموي وأزلامه، مرورا بمن فاز بوظيفة غير شرعية باسم استرجاع حقه المهضوم في أيام منفاه، وصولا لمن يطبل لها في كواليس تنظيماتهم التحريفية، شاعرين رفضهم علانية وحصولهم على امتيازات الوظائف العادية والسامية، في نفس الوقت الذي يتحدثون فيه بكل وقاحة باسم الشهيد القائد الماركسي اللينيني عبد اللطيف زروال.
أيها الشهيد القائد الثوري وهبت دماءك من أجل الثورة الوطنية الديمقراطية الشعبية، وهم باعوا الوطن في غيابك، متهافتين انتهازيين يرقصون على معاناة الشعب المغربي، بائعين أنفسهم في سوق النخاسة، دون أي اعتبار لدماء الشهداء، في انتهاك صريح لكرامة الأحياء من البؤساء المسلوبة حقوقهم.
وباعوا كل الملاحم التي استشهدت من أجلها، وحولوا كل انتصارات الشعب المغربي مأساة، راقصين في ملهاة مسارح قاعات وصالونات الفنادق الكبرى بالمدن المغربية الكبرى، في اجتماعاتهم المأساوية حول كذبة الديمقراطية وحقوق الإنسان ومؤامرة طي صفحة الماضي، مشكلين لجانهم المهزومة ل"جبر الضرر" غير الشرعي، بدل تكوين اللجان الشعبية لتكنيس آثار النظام الملكي الدموي البائد، التي يعيشون اليوم امتداداته على حساب معاناة الفقراء بالبوادي والأحياء الشعبية بالمدن، محتفلين بعرسهم المأساوي في ليلة اغتصاب الوطن، المخضبة بحمراء بدماء شهداء الشعب المغربي، هاتفين بانتصار الديمقراطية البرجوازية على الثورة الوطنية الديمقراطية الشعبية.
وافتخروا بتحويل الوطن إلى مبغى الرجعية العربية، في الوقت الذي تحول فيه مشروع الثورة العربية المنشود إلى خراب العمران، وهدر دماء الشعوب بالقدس، طرابلس، بيروت، دمشق، بغداد، عدن وصنعاء، وانقسموا بين مؤيد للكيان الصهيوني ومؤيد للظلامية عميلة الصهيونية، وأصبح كل شيء مباح للبيع والشراء مقابل التنازل عن عرض الشعوب العربية، وانتصروا لحضارة الغرب الاستعمارية ضد الثورة العربية منشودة، حتى أصبح الاحتفال بالصهاينة أمرا عاديا وحضاريا بعواصم العرب، وأصبح من ينادي بالثورة منبوذا وخارجا عن تاريخ الحضارة والمدنية.
وأصبحت القضية الفلسطينية شأنا داخليا للفصائل الفلسطينية المتناحرة، تسيل فيه دماء الشهداء يوميا، وتتم فيه الاعتقالات في صفوف المناضلين بدم بارد، والانتهازية يحتفل بين الفينة والأخرى برفع العلم الفلسطيني بقاعات وصالونات اجتماعاتهم وأثناء الاحتجاجات الجماهيرية، التي لا تتوانى في تكسيرها حتى لا تزعج النظام الملكي الدموي المكبع مع الكيان الصهيوني على حساب تقرير مصير الشعب الصحراوي.
ولم تقف الحال عند هذا الحد بل تجاوزته في ظل الحرب الصحية والسجن الصحي للشعب المغربي، كباقي شعوب العالم المضطهدة من طرف الدول والحكومات الاحتكارية والرجعية، التي تخطط لإبادة ثلثي سكان العالم في حرب بدأوها بنشر الجائحة، مرورا باللقاحات المسمومة، في انتظار المجازر المقبلة المعدة للشعوب.
وكان الشعب المغربي في الموعد مع التاريخ عند خروجه في احتجاجات عارمة في شوارع المدن رافضا هذه المجازر، بينما الانتهازية تهاجمه في الكواليس والعلن، خرجت النساء وبناتهن وأبناؤهن يواجهون قوات القمع بكل شراسة، بينما الانتهازية تساوم على بعض المواقع في ظل حكومة نتيجة انتخابات 08 شتنبر 2021، المطبوخة والمفصلة على مقاس مطالب حاكم الإليزي عميل الإمبريالية والصهيونية المستعمر الفرنسي الجديد.
هكذا أيها الشهيد القائد الثوري خرج الشعب المغربي مستنكرا مخطط الإبادة الجماعية التي تحضرها الإمبرالية والصهيونية للشعوب المضطهدة، التي أعدت كل ملفات الشعوب العربية والمغاربية للتصفية، وهي محطوطة على طاولة المؤامرة سخرت لها الرجعية العربية، تحت شرط التطبيع على حساب تصفية مشروع الثورة العربية.
هكذا حالنا أيها الشهيد القائد الثوري في أفق انبعاث المقاومة الشعبية بالمغرب علها تكون احتجاجات اليوم شرارتها، ويقودها شباب كله حيوية وقوة أصرت الانتهازية على كسر شوكته وتسخيره للحروب المقبلة بالغرب الإفريقي.



#الأماميون_الثوريون (هاشتاغ)       Alamamyoun_Thaoiryoun#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في الذكرى 51 لتأسيس المنظمة الماركسية اللينينية المغربية -إ ...
- يا ثوار فلسطين الماركسيين اللينينيين ارفعوا راية المقاومة عا ...
- في ذكرى استشهاد المناضل الماركسي اللينيني خط الشهيد زروال : ...
- دفاعا عن وحدة الماركسيين اللينينيين المغاربة - الحلقة الثالث ...
- دفاعا عن وحدة الماركسيين اللينينيين المغاربة - الحلقة الثاني ...
- دفاعا عن وحدة الماركسيين اللينينيين المغاربة الحلقة الأولى
- من أجل توحيد الماركسيين اللينينيين المغاربة
- نقد كتابات موقع 30 غشت ورقة -الصراعات الطبقية وحركة 20 فبراي ...
- نقد كتابات موقع 30 غشت ورقة -الصراعات الطبقية وحركة 20 فبراي ...
- نقد كتابات موقع 30 غشت ورقة -الصراعات الطبعية وحركة 20 فبرا ...
- نقد كتابات موقع 30 غشت ورقة -الصراعات الطبعية وحركة 20 فبرا ...
- الشهيدة سعيدة والكلمات الثورية
- النقد العلمي المادي لتجربة 30 غشت - الجزء الرابع - نقد بيان ...
- النقد العلمي المادي لتجربة 30 غشت - الجزء الرابع - نقد بيان ...
- النقد العلمي المادي لتجربة 30 غشت - الجزء الرابع - نقد بيان ...
- النقد العلمي المادي لتجربة 30 غشت - الجزء الرابع - نقد بيان ...
- من أجل إعادة بناء استراتيجية الحروب الوطنية الثورية ضد الحرو ...
- النقد العلمي المادي لمنظور الديالكتيك عند ماو تسي تونغ - 5
- من هو الشهيد عبد اللطيف زروال ؟ وما هو الطريق الثوري الذي بن ...
- النقد العلمي المادي لمنظور الديالكتيك عند ماو تسي تونغ - 4


المزيد.....




- غايات الدولة في تعديل مدونة الاسرة بالمغرب
- الرفيق حنا غريب الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني في حوار ...
- يونس سراج ضيف برنامج “شباب في الواجهة” – حلقة 16 أبريل 2024 ...
- مسيرة وطنية للمتصرفين، صباح السبت 20 أبريل 2024 انطلاقا من ب ...
- فاتح ماي 2024 تحت شعار: “تحصين المكتسبات والحقوق والتصدي للم ...
- بلاغ الجبهة المغربية لدعم فلسطين ومناهضة التطبيع إثر اجتماع ...
- صدور أسبوعية المناضل-ة عدد 18 أبريل 2024
- الحوار الاجتماعي آلية برجوازية لتدبير المسألة العمالية
- الهجمة الإسرائيلية القادمة على إيران
- بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ...


المزيد.....

- مساهمة في تقييم التجربة الاشتراكية السوفياتية (حوصلة كتاب صا ... / جيلاني الهمامي
- كراسات شيوعية:الفاشية منذ النشأة إلى تأسيس النظام (الذراع ال ... / عبدالرؤوف بطيخ
- lمواجهة الشيوعيّين الحقيقيّين عالميّا الإنقلاب التحريفي و إع ... / شادي الشماوي
- حول الجوهري والثانوي في دراسة الدين / مالك ابوعليا
- بيان الأممية الشيوعية الثورية / التيار الماركسي الأممي
- بمناسبة الذكرى المئوية لوفاة ف. آي. لينين (النص كاملا) / مرتضى العبيدي
- من خيمة النزوح ، حديث حول مفهوم الأخلاق وتطوره الفلسفي والتا ... / غازي الصوراني
- لينين، الشيوعية وتحرر النساء / ماري فريدريكسن
- تحديد اضطهادي: النيوليبرالية ومطالب الضحية / تشي-تشي شي
- مقالات بوب أفاكيان 2022 – الجزء الأوّل من كتاب : مقالات بوب ... / شادي الشماوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - الأماميون الثوريون - في الذكرى 47 لاغتيال الشهيد القائد الماركسي اللينيني المغربي عبد اللطيف زروال