أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - الأماميون الثوريون - النقد العلمي المادي لتجربة 30 غشت - الجزء الرابع - نقد بيان حول طبيعة الثورة، الجبهة والحزب في خط منظمة - إلى الأمام - الثوري - دحض ادعاءات الماويين - 2















المزيد.....

النقد العلمي المادي لتجربة 30 غشت - الجزء الرابع - نقد بيان حول طبيعة الثورة، الجبهة والحزب في خط منظمة - إلى الأمام - الثوري - دحض ادعاءات الماويين - 2


الأماميون الثوريون
تيار ماركسي ـ لينيني ـ خط الشهيد زروال

(Alamamyoun Thaoiryoun)


الحوار المتمدن-العدد: 6420 - 2019 / 11 / 26 - 15:16
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


إن مقولة "الماويين" : "هل الواحد ينقسم إلى اثنان أم اثنان يندمجان في واحد؟"، فهي مقولة مشوبة بكثير من التشويش، حيث لم يفهموا معنى الواحد ينقسم إلى اثنين، الذي يعارضونه باثنان يندمجان في واحد، وهم يقومون بقلب الجدل، دون وعي ولا علم، ويتكلمون عن الوحدة في ظل التناقض وأن الواحد يشمل متناقضان أساسيان، بينما هذين الاثنين كليهما يشكلان وحدة في ظل التناقض بين جزأي الواحد.

ويدعون أن ذلك من اكتشافات ماو، التي يسمونها أعلى مستوى في تطوير الديالكتيك الماركسي.

وللمزيد من كشف الخلط الذي وقعوا فيه، والناتج عن منطلقاتهم المثالية الذاتية حول المستوى الأعلى في الديالكتيك، والذي من خلاله يحملون فكر ماو ما لا طاقة له به، محاولين تفسير التناقض بين ماو وخروتشوف بالصراع الفلسفي في قولهم : "...«التحليل يتلخص في العبارة “الواحد ينقسم إلى اثنان”، بينما التركيب يعني السيرورة التي تؤدي إلى أن “اثنان يندمجان في واحد”». للتأكيد أن الصراع ضد التحريفية يجري سواء داخل الصين أو على الصعيد العالمي، دحض ماو بشدة هذه الأطروحة. وأعاد التأكيد إذن على أن:« كل الأشياء، كل الظواهر تستجيب لمبدأ “الواحد ينقسم إلى اثنان”» :«في المجتمع البشري كما في الطبيعة الكل ينقسم دائما إلى أجزاء، فقط المضمون والشكل يتغير حسب الظروف.» («مداخلة في المؤتمر الوطني للحزب الشيوعي الصيني حول عمل الدعاية.»، المؤلفات المختارة، الجزء الخامس، طبعات اللغات الأجنبية، بيكين،ص.470 ) أثناء الثورة الثقافية".

والمقولة : "في المجتمع البشري كما في الطبيعة الكل ينقسم دائما إلى أجزاء"، التي جاءت بشكل قطعي ومطلقة، غير صحيحة، ومتناقضة مع الديالكتيك الماركسي، في وجود النسبية في كل شيء.

ففي الطبيعة، في مستوى البيولوجيا، على مستوى الخلية، بعد نشوء المادة الحيوية، لا ينقسم دائما الواحد إلى اثنان، فأصغر كائن يتكون من خلية واحد، مازال يعيش إلى اليوم : La Paramécie، عملية التقسيم لديها تتم عبر : الواحد يعطي اثنان ولا ينقسم إلى اثنان، هذا الجسم ذو الخلية الوحيدة يعطي دائما خلية واحدة، في عملية تسمى La méiose، وهذه العملية موجودة في جميع الأجسام الحيوية، على مستوى الخلايا الخاصة بالتوالد، عند الذكور والإناث، بينما باقي الخلايا تنقسم إلى عدة خلايا أخرى الخاصة بتكوين مختلف الأعضاء، في عملية تسمى La mitose، وفي كلي العمليتين لدى الإنسان والحيوان، لا تنقسم الخلية دائما إلى أجزاء، بل تنقسم الخلية، فتعطي خلايا بنات، حفيدات...إلخ.

ففي عملية التوالد، اندماج خليتي التوالد الذكورية والأنثوية، تعطي في غالب الأحيان واحد، إنسان واحد، أو حيوان واحد، وفي عملية التوالد هذه، تتم عملية La méiose، على مستوى خلايا التوالد، وعملية La mitose، على مستوى خلايا الأعضاء المختلفة، وفي بعض الحالات الخاصة، اندماج عدة خلايا ذكورية مع خلية أنثوية واحدة، يعطي عدة أجسام : توأمان أو أكثر.

وكما قلنا في مقالات سابقة، فإن في مقولات ماو، في مجال الديالكتيك الماركسي، مشوبة بالأخطاء، نظرا لعدم إلمامه بالعلوم الطبيعية، وبذلك لا يمكن أن ننعت أعماله، في هذا المجال، بالمستوى العالي.

أما على مستوى المجتمع البشري، على مستوى الحزب الثوري، والذي يهمنا هنا، فإن الواحد لا يعطينا دائما اثنان، ففي كل تنظيم يجمع البشر، يوجد التناقض، هذا هو قانون التناقض، الصراع بين قوتين داخل الحزب الثوري مثلا، بين الثورية والانتهازية، فلما يتقوى الجناح الانتهازي، يمكن أن يحدث تقسيم الواحد إلى اثنان، فتقود الانتهازية الحزب من الثورية إلى التحريفية، كما وقع في الحزبين الشيوعيين السوفييتي والصيني، ويعيش ثوريو الحزب في شتات، كما وقع كذلك في منظمة إلى الأمام،

ويمكن اندماج اثنان أو أكثر في واحد، كما وقع في الأممية الشيوعية، وكذلك على مستوى اندماج عدة شعوب في دولة الاتحاد السوفييتي الاشتراكية، التي انقسمت فيما بعد إلى عدة دول رأسمالية، وتقسيم الحزب الشيوعي السوفييتي إلى عدة أحزاب وتنظيمات، بعد انتصار الانتهازية على الثورية، وبقي الحزب الشيوعي الصيني في وحدة، لكن بقيادة الانتهازية نحو التحريفية.

وهنا، يكمن دور قانون النفي ونفي النفي، الذي يحدد مسار التناقض، في ظل الصراع، في ظل الوحدة، في سيرورة عملية التراكم الكمي، التي تعطي التراكم الكيفي، وتحدث القفزة النوعية، بالنفي أو نفي النفي، إلى الأمام أو إلى الخلف.

ففي حالة الحزب الثوري، كما في حالة الدولة الاشتراكية، يتم الصراع، في ظل النفي ونفي النفي، بين الطرفين المتصارعين، في سيرورة التراكم الكمي، الذي يعطى التراكم الكيفي، في حالة انتصار طرف على طرف آخر، فيحدث الانقسام، ويتولد تناقض جديد، في كلي الجسمين، القديم والجديد، في صراع داخلي بكلي الجسمين، في التناقض بين طرفي الصراع، وفي صراع بينهما، قد يفضي إلى استمرار التناقض بينهما، أو العكس، فتحدث الوحدة من جديد بينهما، في اندماج اثنين في واحد، وهكذا، في ظل عملية النسبية، التي تحكم الحركة.

وما دفعهم إلى الافتراء على ماو، هو كونهم يجهلون الديالكتيك الماركسي عند لينين، وهم يسعون للاختلاف في الحركة الماركسية ـ اللينينية، بإضافة كلمة "الماوية"، معتقدين أنهم طوروا الماركسية اللينينية، فينعتون الماركسيين اللينينيين بالتحريفية.

وهم يجهلون استنتاجات لينين، التي استنتجها عبر نقده للمذهب النقدي التجريبي، في منظوره علماء العلوم الطبيعية حول الديالكتيك، الذي أعطاه لينين بذلك، بعدا أدق وأشمل، بتحديد أسس "الحركة الذاتية" عبر:

"ـ إن ازدواج ما هو واحد ومعرفة جزأيه المتناقضين يشكلان جوهر الديالكتيك.
ـ إن تماثل الأضداد هو إقرار بميول متناقضة، متضادة، ينفي بعضها بعضا في جميع ظاهرات الطبيعة والمجتمع وتفاعلاتها.
ـ إن إدراك "الحركة الذاتية" لتفاعلات العالم، من حيث تطورها العفوي، من حيث واقعها الحي، ينبغي إدراكها من حيث هي وحدة من الأضداد، ويعطينا التاريخ مفهومين أساسيين للتطور:
ـ إن التطور هو نضال الأضداد، التطور بوصفه نقصانا وزيادة، بوصفه تكرارا.(المفهوم الأول)
ـ إن التطور بوصفه وحدة الأضداد (ازدواج ما هو واحد، إلى ضدين ينفي أحدهما الآخر، وعلاقات بين الضدين). (المفهوم الثاني)
ـ المفهوم الأول جامد، عقيم، جاف، والمفهوم الثاني طافح بالنشاط والحياة، وهو يعطينا مفتاح "الحركة الذاتية" لكل ما هو موجود (القفزات، الانقطاع في الاستمرار، تحول الشيء إلى ضده، تدمير ما هو قديم، ولادة ما هو جديد).
ـ إن وحدة الأضداد مشروطة، مؤقتة، نسبية، ونضال الأضداد التي ينفي بعضها بعضا، هو مطلق، كما هو عليه التطور، كما هو عليه الحركة."

و يقول لينين عن النسبية والمطلق :

"إن الذاتية (الريبية والسفسطائية، إلخ) تختلف عن الديالكتيك، فيما تختلف عنه، بما يلي :

ـ إن الفرق بين النسبي والمطلق هو أيضا نسبي بنظر الديالكتيك (الموضوعي(.
ـ بنظر الديالكتيك الموضوعي يوجد مطلق في النسبي.
ـ بنظر الذاتية والسفسطائية، فالنسبي ليس سوى نسبي، وهو ضد المطلق".

و أكد لينين أن ماركس تناول في كتابه "رأس المال" أدق الجزئيات في الحركة داخل المجتمعات الرأسمالية، أبسط الأشياء، الأشياء العادية، أكثرها شيوعا، الأشياء الأساسية، تبادل البضائع، وقام بتحليلها وبين لنا "في هذه الظاهرة البسيطة جميع تناقضات المجتمع المعاصر"، وكذلك يجب أن يكون الديالكتيك بشكل عام في تناوله لجميع القضايا، تناول أبسط الجمل العادية، وأكثرها تواترا، لكن المادية "الميتافيزيقية" تعجز عن تطبيق الديالكتيك "على مجرى المعرفة وتطورها" كما قامت بذلك المادية التاريخية.



#الأماميون_الثوريون (هاشتاغ)       Alamamyoun_Thaoiryoun#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- النقد العلمي المادي لتجربة 30 غشت - الجزء الرابع - نقد بيان ...
- من أجل إعادة بناء استراتيجية الحروب الوطنية الثورية ضد الحرو ...
- النقد العلمي المادي لمنظور الديالكتيك عند ماو تسي تونغ - 5
- من هو الشهيد عبد اللطيف زروال ؟ وما هو الطريق الثوري الذي بن ...
- النقد العلمي المادي لمنظور الديالكتيك عند ماو تسي تونغ - 4
- النقد العلمي المادي لمنظور الديالكتيك عند ماو تسي تونغ - 3
- النقد العلمي المادي لمنظور الديالكتيك عند ماو تسي تونغ 2
- النقد العلمي المادي لمنظور الديالكتيك عند ماو تسي تونغ ـ 1
- من أجل إعادة بناء الطريق الثوري بالبلدان المضطهدة في عصر الإ ...
- النقد العلمي المادي لتجربة 30 غشت - الجزء الثالث، ورقة : الم ...
- النقد العلمي المادي لتجربة 30 غشت - الجزء الثالث، ورقة : الم ...
- لنقد العلمي المادي لتجربة 30 غشت - الجزء الثالث، ورقة : المر ...
- النقد العلمي المادي لتجربة 30 غشت - الجزء الثالث، ورقة : الم ...
- إعادة بناء الخط الأيديولوجي للمنظمة الماركسية - اللينينية : ...
- الثورة بالغرب الإفريقي والحروب الوطنية الثورية الجديدة : من ...
- الثورة بالغرب الإفريقي من خلال تجربة الشهيد إبراهيم صيكا - 1 ...
- الثورة بالغرب الإفريقي من خلال تجربة الشهيد إبراهيم صيكا - 1 ...
- الثورة بالغرب الإفريقي من خلال تجربة الشهيد إبراهيم صيكا - 9
- الثورة بالغرب الإفريقي من خلال تجربة الشهيد إبراهيم صيكا - 8
- الثورة بالغرب الإفريقي من خلال تجربة الشهيد إبراهيم صيكا - 7


المزيد.....




- غايات الدولة في تعديل مدونة الاسرة بالمغرب
- الرفيق حنا غريب الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني في حوار ...
- يونس سراج ضيف برنامج “شباب في الواجهة” – حلقة 16 أبريل 2024 ...
- مسيرة وطنية للمتصرفين، صباح السبت 20 أبريل 2024 انطلاقا من ب ...
- فاتح ماي 2024 تحت شعار: “تحصين المكتسبات والحقوق والتصدي للم ...
- بلاغ الجبهة المغربية لدعم فلسطين ومناهضة التطبيع إثر اجتماع ...
- صدور أسبوعية المناضل-ة عدد 18 أبريل 2024
- الحوار الاجتماعي آلية برجوازية لتدبير المسألة العمالية
- الهجمة الإسرائيلية القادمة على إيران
- بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ...


المزيد.....

- مساهمة في تقييم التجربة الاشتراكية السوفياتية (حوصلة كتاب صا ... / جيلاني الهمامي
- كراسات شيوعية:الفاشية منذ النشأة إلى تأسيس النظام (الذراع ال ... / عبدالرؤوف بطيخ
- lمواجهة الشيوعيّين الحقيقيّين عالميّا الإنقلاب التحريفي و إع ... / شادي الشماوي
- حول الجوهري والثانوي في دراسة الدين / مالك ابوعليا
- بيان الأممية الشيوعية الثورية / التيار الماركسي الأممي
- بمناسبة الذكرى المئوية لوفاة ف. آي. لينين (النص كاملا) / مرتضى العبيدي
- من خيمة النزوح ، حديث حول مفهوم الأخلاق وتطوره الفلسفي والتا ... / غازي الصوراني
- لينين، الشيوعية وتحرر النساء / ماري فريدريكسن
- تحديد اضطهادي: النيوليبرالية ومطالب الضحية / تشي-تشي شي
- مقالات بوب أفاكيان 2022 – الجزء الأوّل من كتاب : مقالات بوب ... / شادي الشماوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - الأماميون الثوريون - النقد العلمي المادي لتجربة 30 غشت - الجزء الرابع - نقد بيان حول طبيعة الثورة، الجبهة والحزب في خط منظمة - إلى الأمام - الثوري - دحض ادعاءات الماويين - 2