أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سعود سالم - صاحب السلم














المزيد.....

صاحب السلم


سعود سالم
كاتب وفنان تشكيلي

(Saoud Salem)


الحوار المتمدن-العدد: 7072 - 2021 / 11 / 9 - 12:24
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


أركيولوجيا العدم
١٠٤ - يهودا آشلاغ صاحب السلم

لا بد الآن من تقديم نظرية tzimtsum من وجهة نظر العصر الحديث، وخير مثال على ذلك هو تفسير الحاخام يهودا هاليفي أشلاغ Rabbi Yehouda Halevi Ashlag، أحد الكاباليين الرئيسيين في القرن العشرين، والذي يفسر tzimtzum من منظور جديد تمامًا بالنسبة للتفسيرات السابقة : بالنسبة له، الانكماش أو الإنسحاب لا يتعلق ولا يؤثر على الله بل يتعلق بالعالم والكينونة.
على الرغم من مكانته العلمية، فقد تم تجاهل أشلاغ إلى حد كبير في الدراسات الأكاديمية لأسباب عديدة لا تتعلق بموضوعنا الحالي. أشلاغ، يمثل المرحلة الثالثة لنمو علم الكابالا، حيث احتوت تعاليمه على نظرية إضافية وجديدة بالنسبة لنظرية وأسلوب وتعاليم الآري، وذلك في كتاب "الشرح السُلميّ" لكتاب الزوهار ولتعاليم الآري نفسه. فالنظرية التي وضعها كانت بأجزائها وتفاصيلها الدقيقة المناسبة والمتماشية مع النفوس المتواجدة في الأجيال المعاصرة.
ولد عالم الكابالا يهودا أشلاغ والمعروف بلقب صاحب السلم نسبة لتأليفه كتاب "الشرح السُلمي لكتاب الزوهار" في مدينة لوتز Łódź القريبة من وارسوفي بولندا سنة 1885، وكما هو الحال دائما في سيرة هذه الشخصيات الإستثنائية من القول بأنه كان خارقا للعادة منذ نعومة أظفاره، وتمت ملاحظته في وقت مبكر جدًا بسبب صفاته الاستثنائية. كان تلميذا للعديد من الحاخامات المرموقين التابعين للحاسيدية hassidisme. في إحدى رسائله، يروي لقاءه مع شيخ غامض يرفض الكشف عن هويته، والذي يعتبره المعلم الذي أعطاه مفاتيح الكابالا السرية، حيث أفاد أشلاغ أنه درس معه كل ليلة لمدة ثلاثة أشهر. ويضيف أشلاغ إن مهمته كمفسر وكمترجم لتعاليم لوريا، تلقاها خلال رؤيا نبوية. سوف يذهب إلى حد اعتبار نفسه تناسخًا لـلأري Louria نفسه. وتلقى معرفة القانون منذ شبابه وتخرج من كلية الحقوق وأبدع في مهنته في ممارسة المحاماة ومن ثم تابع طريقه في الدراسة والعمل إلى أن أصبح قاضيًا في مدينة وارسوWarsaw. عندما كان على وشك أن يبلغ من العمر 36 عامًا في سنة 1921، قرر فجأة مغادرة وارسو للاستقرار في فلسطين، حيث قضى معظم الجزء الثاني من حياته هناك، ومارس العديد من الوظائف الحاخامية، لا سيما في غيفات شاؤول Guivat Shaul أو مرتفعات شاؤول بالعربية، إحدى الضواحي القريبة من القدس. جمع حوله مجموعة من الطلاب الذين ساعدوا في نشر تعاليمه. وبالرغم من عمله في مجال القانون كان يَدرس باحثًا في علم الكابالا وكتابات عالم الكابالا الآري وكان منكبًا على كتابة مبادئ وتفسيرات مواضيع الكابإلا قبل أن يبدأ في كتابة شروحات كتاب الزوهار في عام 1943. بعد سنة واحدة من انتهائه من الكتابة لشروحات كتاب الزوهارفي عام 1953 توفي صاحب السلم ودفن في مدينة القدس.
يمكننا أن نتذكر ثلاثة مفاهيم رئيسية لفكره :
فكرة tsimtsoum تسيمتسوم أو التزمزم أو الانسحاب والإنكماش : انسحاب الله من جزء من العالم لإفساح المجال لخلق فراغ يسمح للرب بواسطة شعاع للشروع في عملية الخلق، وذلك عن طريق عشرة أوعية تسمى Sefirot والتي ستكون هي أصل الحياة وخلق الكون. وسنناقش هذه الفكرة بالتفصيل فيما بعد
فكرة شيفيرات هاكيليم La chevirat hakelim أو كسر المزهريات: بلإضافة لهذا الإبداع الأولي المثالي الناتج عن السيفيروت، يضاف شعاع في خط مستقيم يسمى الإنسان الاولي homme primordial والذي لا يمكن أن يحتويه السيفيروت لقوة النور الإلهي وشدته، فتنكسر هذه الأوعية لتحرر النور الإلهي في شكل شرر، ورقائق نورانية تتوزع في العالم.
الفكرة الثالثة هي Tikkoun أو الإصلاح بالمعنى الحرفي - مثل الترقيع والترميم : فعلى الإنسان أن يصلح ويرمم المزهريات المكسورة. للقيام بذلك، يجب على الإنسان أن يتأمل داخل نفسه ليقوم بعملية الفرز التطهيرية، وجمع الشرر النوراني الإلهي في داخله.



#سعود_سالم (هاشتاغ)       Saoud_Salem#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اللعنة على العالم
- الفيض الإلهي
- شرعية القبيلة وشرعية الإقتراع
- غربة الله
- القمر الأسود
- فكرة الله في التصوف الكابالي
- لغة الأحجار
- الأسد المقدس
- تماثيل الملح
- النوارس وحدها لا تركب القوارب
- كابالا - إسحق لوريا
- مسرح الجريمة
- المركبة النارية
- مكعب الحديد
- المربعات الليلية
- الكابالا وفيثاغوراس
- طلاسم الطلاسم
- يا جهلاء العالم .. أتحدوا
- ويفوتك القطار
- الثقب


المزيد.....




- -بلومبيرغ-: أنباء عن استقالة مسؤولين بارزين في مؤسسة التأمين ...
- باريس.. تفريق مظاهرة عند السفارة الإيرانية
- قطر.. القبض على شابين نشرا فيديو أساء للعملة الوطنية (فيديو) ...
- دونيتسك: القوات الروسية تزحف على مدينة أرتيوموفسك
- الحوثيون يعلنون ضبط أكثر من طن من الحشيش وورشة لتعبئته في صن ...
- فلوريدا وكوبا تستعدان لعاصفة -إيان- وكندا تحصي أضرارها بعد م ...
- بوريل: الاتحاد الأوروبي يستعد للرد على حملة القمع في إيران
- خضروات تساعد على علاج أعراض التهاب المفاصل!
- ميزات صاروخ الجيل الخامس الروسي -Kh-38ME-
- خبير عسكري يقيّم منظومة إيرانية مضادة للدروع مستنسخة عن -كور ...


المزيد.....

- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور
- إشكالية الصورة والخيال / سعود سالم
- الإنسان المتعثر في مثاليته . / سامى لبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سعود سالم - صاحب السلم