أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عادل عبدالله - محاولة في التفسير العلمي لعبارة - كن فيكون-














المزيد.....

محاولة في التفسير العلمي لعبارة - كن فيكون-


عادل عبدالله

الحوار المتمدن-العدد: 7067 - 2021 / 11 / 4 - 12:56
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


محاولة في التفسير العلمي لعبارة " كن فيكون "
مما لا شكّ فيه أنّ لعبارة "كن فيكون" معنى يتدخل في بنية العالم المادي، منتهكاً قوانين الفيزياء الثابتة التي تتطلب بالضرورة الاعتماد على قانون السببية، و الزمان، من أجل بلوغ النتيجة.
هذه هي المقدمةُ الأولى، أمّا المقدمة الثانية فهي القول: أنْ ليس من المعقول أنْ يدعو اللهُّ البشرَ لاستخدام عقولهم في فهم الأشياء من جهة، ثم يتمّ له فعل الأشياء و انجزاها بطريقة مخالفة للفهم البشري لطريقة حدوث الأشياء، مما يعني أنّ عبارة "كن فيكون" تتعامل مع قوانين الفيزياء و الزمان بنفس الطريقة التي يتعامل البشر على وفقها، لكن بطريقة متقدمة كلّية شاملة تعجز عقولنا المحدودة عن فهمها.
و معنى هذا كلّه أنّ عبارة " كن فيكون" ليستْ عبارة "دينية" غيبيّة، إنّما هي عبارة "علميّة" يمكن أن تحدث الأشياء في العالم الواقعي على وفقها.
من هنا سيكون المعنى الكامل للعبارة متوزّعا على معنيين، معنى رمزي مجازي أولاً هو: إنّ تعامل الله مع العالم المادي بأسره، هو من السهولة بمكان، بحيث يمكن أن يقول لهذا العالم أو لأي جزء منه " كن فيكون"
أمّا المعنى الواقعي الآخر، و هو الذي يسوّغ القول بالمعنى الأول، فهو: استنادا الى قدرة الله الكليّة على هذا العالم و سيطرته على قوانين عمله في بعديها الذري التحتاني، و الكوني الظاهر، و استنادا الى علمه الكلّي به، و حضوره الشامل في الزمان و المكان، فإنّ الله ليس مضطراً الى فعل الأشياء بطريقة فهم البشر لها، مما يعني أنّ طريقة عمل الله المثلى، إنّما تتم عبر صيغة " كن فيكون" أعني الطريقة التي يطمح العقل العلمي البشري الى إنجاز الأشياء بها إنْ استطاع الى ذلك سبيلا، و هي بلا شكّ طريقة تختزل عامل الزمن بالتعامل مع العناصر المسببة للحدث على نحو مباشر.
بقي أنْ أضيف أنّ مثل هذه الفرضية تتفق على نحو كلّي مع المعطيات العلمية التجريبية التي يجود بها "عالم الكم" و توفّرها خصائص العالم تحت الذري، و هي نوع خصائص تم للعلماء التأكد من وجودها على نحو مطلق، من حيث أنه عالمٌ " لا محلّي" عالم مترابط الأجزاء لا علاقة له بالزمان و المكان، فضلاً عن كونه عالماً تتحرك الكائنات فيه بسرعة أكبر من سرعة الضوء، عالماً يمكن ان توجد الالكترونات فيه نفسها في أكثر من مكان واحد، كما أثبتتْ تجربة " ألان أسبكيت " ذلك.
خلاصة القول: إنّ " كن فيكون" هي عبارة وصفية لطريقة عمل الله مع الحياة الطبيعة، و هي نوع عبارة تتعامل معهما على نحو واقعي مادي لا سبيل لنا الى فهمه استنادا الى قدرة عقولنا المحدودة، و هذا ما ذهب اليه بعض مفسّري قوله تعالى " و هو الذي خلق السموات و الارض بالحق و يوم يقول كن فيكون، قوله الحق و له المُلك " او قوله تعالى " إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم، خلقه من تراب، ثم قال له كن فيكون" من حيث ان لا فرق بين طريقتي الخلق الطبيعية و طريقة كن فيكون، إلّا من حيث مقدار القدرة.



#عادل_عبدالله (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الوضعيةُ المنطقية : البداية و النهاية
- القرود تفشل في امتحان شكسبير
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ...
- - يومَ ضَبطتُ أدونيس مُتَلبّساً -
- هناك.... حيثُ كنّا ندافعُ عن الوطن
- الله و الإمام: بحوث فكرية في الأسلوب الإلهي لإقامة الدين في ...
- أربع قصائد
- أحداث التفّاح الكبرى
- لماذا تضحكون علينا أيّها الفلاسفة؟
- William Lane Graig : ( وهم الإله ) كتابٌ بصفحتين فقط !
- العدوانيةُ المُضمرة لتحريض معلن
- داوكنز يخسرُ في - رهان باسكال -
- مُقدّمةٌ في عِلم الدين، هيجل - محمد باقر الصدر
- قصيدةُ المَحْفَل، لذّة الحضور و استمناء الكتابة
- ثلاث مقالات فلسفية قصيرة
- بائع الموت المتجوّل - قصائد في تحايث الموت و الحياة
- هدنةٌ في حروب العِلم على الدين، الاختصاصات غير المتداخلة
- أدورنو و صناعة الثقافة - بحثٌ في الأساليب الرأسمالية للتسلّط ...
- قُطّاع طريق الفلسفة
- هل كان آينشتاين ملحداً؟


المزيد.....




- -خاطئة ومجنونة وخطيرة-.. شاهد كيف انتقد محلل قانوني تصريح تر ...
- هل تشعر بخطب ما في معدتك بعد تناول وجبة طعام؟ قد تكون هذه ال ...
- السعودية.. تفاعل مستمر على أسلوب رد ماجد المهندس بعد رمي عقا ...
- في دبي.. استكشف مشهد الطعام المبتكر عبر 11 مطعمًا جديدًا
- إندونيسيا.. بركان سيميرو في جزيرة جاوة استيقز من سباته
- وفاة أحد أبرز قادة الجيش المصري والمخابرات الحربية
- تركيا ومصر.. بداية صعبة لفتح صفحة جديدة وتجاوز الخلافات!
- قبيل اجتماع -أوبك+- اليوم.. NBC تكشف ما حدث بتعهد بايدن معاق ...
- صحيفة: واشنطن وطوكيو تعملان لإعداد سلاح لاعتراض الصواريخ فرط ...
- عالم روسي من الجامعة الأسترالية: العناكب تتطور نحو نمط حياة ...


المزيد.....

- وجهات نظر في نظريات علم الاجتماع المعاصر (دراسة تحليلية - نق ... / حسام الدين فياض
- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عادل عبدالله - محاولة في التفسير العلمي لعبارة - كن فيكون-