أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=736644

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خلف الناصر - ما قاله ترامب بحق الملك .. وما قاله جورج قرداحي بحق حرب الملك (على اليمن) .. (هل هناك وجه للمقارنة؟؟!!)















المزيد.....

ما قاله ترامب بحق الملك .. وما قاله جورج قرداحي بحق حرب الملك (على اليمن) .. (هل هناك وجه للمقارنة؟؟!!)


خلف الناصر
(Khalaf Anasser)


الحوار المتمدن-العدد: 7067 - 2021 / 11 / 4 - 12:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


فجأة تغير كل شيء في المنطقة العربية وتغيرت معطياتها من النقيض إلى النقيض ، بعد فترة هدوء نسبي شهدتها هذه المنطقة البائسة ، مكتفية بأحداثها الدموية اليومية المعتادة !
ويمكن تلخيص أهم الأحداث التي غيرت تلك معطيات بالآتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــي:

 أحداث لبنان واهمها قضية جورج قرداحي وتصريحاته السابقة على توزيره حول حرب اليمن ، سبقتها عملية قتل سبعة اشخاص بعضهم اعضاء أو مؤيدين أو مناصرين لحزب الله ووصول لبنان إلى حافة الحرب الاهلية بسببها.
 انقلاب السودان العسكري الأخير والذي ينبأ بعودة السودان لحضن العسكر ونظامهم السابق من جديد وقبل أن يفلت منه تماماً ، وشواهدها اطلاق سراح رموز نظام البشير ومن بينهم أمين حزب البشير!
وتشير الأنباء إلى أن البرهان قام بزيارة سرية لمصر قبل قيامه بالانقلاب!
 ضرب (قاعدة التنف) الأمريكية الاستراتيجية الماسكة لمثلث الحدود العراقية السورية الأردنية!
 توتير أوضاع العراق الداخلية على خلفية نتائج الانتخابات الأخيرة التي غيرت طبيعة التحالفات وربما الولاءات أيضاً!
 توتير أوضاع تونس وتعويمها داخل فراغ دستوري وجدل حنجوري محتدم!
*****

لبنان المقاومة المستهدف دائماً:
في الحقيقة لا يمكن ايجاد مقارنة بسيطة ـ ولو بنسبة 1% ـ بين ما قاله اعلامي لبناني (جورج قرداحي) اصبح وزيراً فيما بعد ، وبين ما قاله وردده باستمرار الرئيس الأمريكي السابق ترامب بحق الملك سلمان شخصيا السعوديين ًعموماً ، وجعلهم وجعل من الملك سلمان شخصياً من خلالها مسخرة واضحوكة لأنصاره ومؤيديه ومستمعيه والعالم اجمع !
قارنوا وتمعنوا وتفحصوا (الروابط أدناه) بما قاله (جورج قرداحي) من رأي عابر في الحرب على اليمن ، وبين ما قاله ترامب بحق السعوديين وملكهم سلمان شخصياً ـ وهذه عينة من عشرات الفيديوهات المماثلة لترامب وغيره من الأمريكيين وهم يسخرون من السعوديين وملكهم:

https://www.youtube.com/watch?v=Pepl86Lc1j8 : ترامب للملك سلمان : لن تبقى في السلطة اسبوعين دون دعمنا!!
https://www.youtube.com/watch?v=gCifrXT4oOA : ترامب يشرح في فيديو مهين كيف جعل ملك السعودية يدفع 450 مليار دولار باتصال هاتفي واحد .
https://www.youtube.com/watch?v=FD8C3crXSI8 : ترامب لن يقاطع السعودية لأجل أموالها فقط..!
وبعد مشاهدتكم وسماعكم لأي من الفيديوهات اعلاه ، ستعرفون بأنفسكم :
ما وجهه ترامب من اهانات للسعوديين وللملك سلمان شخصياً ، وهي اهانات لا يمكن أن يتحملها انسان عادي فكيف إذا كان هذا الانسان ملكاً ـ يعد نفسه قائداً للأمتين العربية والاسلامية ـ لكن ملك السعوديين وحكومته ووزرائه واعلامه بلعوا كل هذه الاهانات (بأريحية!!) ولم يردوا على اهانات ترامب وزرائه واعلامه ولو بكلمة واحدة ، وصمتوا اتجاهها صمت القبــــور!
لكنهم اقاموا الدنيا ولم يقعدوها بعد ، لكلمات بسيطة تفوه بها اعلامي لبناني ـ أصبح وزيراً فيما بعد ـ فلم يتحملوها ولم يبلعوها كعادتهم في تحمل وبلع جميع الاهانات الأمريكية وحتى الغربية ، فاتخذوها حجة كـ "قميص عثمان" وعملوا "من الحبة قبة" لينتقموا بواسطتها من اللبنانيين ، لمواقفهم الحاسمة من "إسرائيل" والمطبعين معها!!

فجورج قرداحي عبر بود عن رأيه في الحرب السعودية وبما يسمى بالتحالف العرب في حربهم على اليمن ، ومدى عبثيتها وأضرارها الفادحة على الأمن القومي العربي وعلى العرب بأجمعهم سياسياً واقتصادياً وحتى إنسانياً.. وكيف لا تكون هذه الحرب على اليمن (عبثية) بعد ست سنوات من الحرب ، وبعد أن حشدوا لها أموال النفط ومرتزقته وأقاموا لها احلاف عسكرية "الحلف العربي" و "الحلف الاسلامي" ـ الذي مات في مهده ـ ومعهم أميركا و "إسرائيل" والغرب كله ضد "ميليشيا" كما يسمونها ـ وليس ضد دولة أو عدة دول أو جيوش نظامية ـ ومع كل هذا لم يفلحوا في كسب معركة واحدة من معارك هذه الحرب (العبثية) المتواصلة منذ ست سنوات ، بل كانت هزائمهم تترى وقواتهم تتراجع أمام هذه (المليشيات) ـ كما يسمونها ـ حتى أنها أخذت تدخل الأراضي السعودية نفسها !
لقد كانت هذه الحرب (فـــضــيــحـــة) لهم ، لأنها كانت حرباً بين طرفين غير متكافئين في كل شيء ، لا في السلاح ولا في العتاد ولا في المعدات ولا بالداعمين لها ، ولا بأي صورة من صور التكافؤ الاخرى!

وأقوال قرداحي في تصريحاته عن حرب اليمن فضحت كل هذا فأفقدتهم اعصابهم ، فاتخذوها حجة يتحججون بها ولا تستحق ـ ولو بنسبة %0 ـ من كل هذا الذي اثارته من زوابع ، وما اتخذته السعودية وتوابعها من مشيخات النفط الخليجية الأخرى من اجراءات ظالمة بحق لبنان واللبنانيين ، بدءاً من سحب للسفراء وقطع للعلاقات الدبلوماسية ومنع المتاجرة معها ومنع مواطنيهم من زيارة لبنان ..........الخ وصولاً إلى محاصرة لبنان وتجويع شعبه ، وجميعها كانت اجراءات انتقامية القصد منها تركيع لبنان وإجبار شعبه على التخلي عن "حزب الله" والمقاومة ، والضياع من جديد أمام "اسرائيل" وعربدتها ، والسير في قافلة المطبعين معها!

لقد كان المقصود بكل هذه الاجراءات السعودية والخليجية هو حزب الله وليس جورج قرداحي ، وهذا ما صرح به وزير الخارجية السعودي (الأمير فيصل بن فرحان) علناً يوم السبت الماضي بقوله: "إن أحداث أزمة مع لبنان ترجع أصولها إلى التكوين السياسي اللبناني الذي يعزز هيمنة جماعة "حزب الله" المسلحة المدعومة من إيران، ويتسبب في استمرار عدم الاستقرار"
وكلام الوزير السعودي هذا يعني: أن "حزب الله" والمقاومة قد اصبحا قوة اقليمية ضاربة في الإقليم تفرض ارادتها عليهم جميعهم وتقض عليهم مضاجعهم ، ولها رأي ـ وفعل أيضاً ـ في كل أحداث المنطقة ومجريات الأمور فيها ولا تجعلهم احراراً في قراراتهم ، وخصوصاً المواجهة مع "إسرائيل" أو "التطبيع" معها ، والتي تذكر المتخاذلين بمدى جبنهم ودونيتهم وعارهم الأبدي!
*****
وكانت أحداث لبنان وجريمة (الطيونة) التي جرت احداثها الدموية يوم 2021-10-14 ـ كما ظهر لاحقاً ـ كانت مدبرة من قبل قوى اقليمية وعربية ، ولم يكن ما يعرف بـ "القوات اللبنانية" ورئيسها "سمير جعجع" إلا أدوات مستأجرة لتنفيذ فصولها الدموية ، ولتكون واجهة لمواجهة "حزب الله" وادخاله في معمعة داخلية وحرب أهلية تعطل دوره المشهود في مواجهة الصهاينة ، وعندما افشل حزب الله هذه المحاولة بحكمة قادته ، افتعلوا واختلقوا قضية أخرى من لا شيء لمواجهته ـ كما صرح وزيرهم الفرحان ـ وكانت تصريحات (جورج قرداحي) هي الاداة الجديدة التي استخدموها لهذا الغرض ، بعد فشل محاولتهم الأولى في جر حزب الله إلى مواجهة داخلية يمكن تطويرها إلى حرب أهلية!
*****
فلهذا الغرض افتعلت أحداث لبنان (الطيونة) التي جرت بتاريخ 2021-10-14 وكان ابطالها ما يسمى بـ "القوات اللبنانية" ورئيسها الجزار "سمير جعجع" ، المعروف بارتباطاته مع الصهاينة والأمريكان واستعداده التام لتفجير لبنان بمن فيه لكسب ودهم ورضاهم ، ولإلهاء المقاومة بالمشاكل الداخلية وحرفها عن واجبها الأساسي في محاربة العدو الصهيوني والترصد لحركاته!
وسمير جعجع :
كما هو معروف قائد "القوات اللبنانية" المسيحية وبطل الحرب الأهلية اللبنانية ، ولبشاعة الجرائم التي اقترفها أثناء تلك الحرب ، فقد اختاره الموساد لتنفيذ مجزرة "صبرا وشاتيلا" القذرة .. كما أنه كان مطلوباً للـ "الانتر بول/ الشرطة الدولية" لأنه كان متهماً بارتكابه لجملة جرائم كبرى قام بها .. منها:
 اغتيال رئيس وزراء لبنان السابق (رشيد كرامي) !
 قتل ابن رئيس جمهورية لبنان السابق سليمان فرنجية (طوني فرنجية) وعائلته (زوجته وابنته)!
 وقتل ابن رئيس جمهورية لبنان السابق كميل شمعون (داني شمعون) وعائلته (زوجته واطفاله)!
 محاولة اغتيال رئيس القوات اللبنانية السابق الدكتور فؤاد الناظر!!
 محاولة اغتيال عضو البرلمان اللبناني النائب المسيحي (ميشال المر) !!
 هذا بإضافة إلى مجزرة (صبرا وشاتيلا)التي حاز على شرف بطولتها المطلقة ، بتكليف من الوساد والجزار شارون نفسه!

وبعد القاء القبض عليه حكم بالإعدام وأودع السجن لمدة طويلة!
لكن نظام لبنان الطائفي ، هذا النظام القرسطوي المطبق في لبنان ـ والعراق أيضاً ـ والذي (يشبه اللعنة) التي تحل على كل شعب حط رحاله فيها ، قد سمح لهذا الجزار بالافلات من العقاب ، بل وسمح له بأن يصبح نائباً في البرلمان اللبناني وينافس على رئاسة الجمهورية اللبنانية !
إنها التوازنات الطائفية التي تسمح بأن تصبح السياسة أقوى من القضاء ، وتمكن المجرم من الافلات من العقاب يكون (نائباً للشعب) وحتى رئيسا للجمهورية.. فسمير جعجع سجن بقرار قضائي ، لكن اطلق سراحه بقرار سياسي طائفي!!
وكان يمكن لـ "حادثة الطيونة" التي افتعلها سمير جعجع و"قواته اللبنانية" بعد أن كمن قناصته لمسيرة سلمية بدون سلاح ، وقتلهم لسبعة اشخاص مسالمين وجرح ثلاثين آخرين منها تنفيذا لأوامر صهيوأمريكية!
وكانت هذه الفعلة الشنيعة كميناً للمقاومة اللبنانية لاصطيادها وجرها لحرب أهلية داخلية ، تفجر كل لبنان وتقضي على البقية الباقية منه ، لولا حكمة السيد حسن نصر الله ووعيه بطبيعة هذا الكمين الصهيوأمريكي الذي نصب للمقامة اللبنانية ، ومعالجته للموضوع بروية وحكمة حرصاً على لبنان وشعبه وجيشه ومقاومته!
ولما فشلت (جعجعة) جعجع ومحاولته اشعال نيران حرب لبنانية اهلية ، (فشوا غلهم الاسود) بوجه (جورج قرداحي) مستغلين حديثه البريء عن حرب اليمن "الــعــبــثــيــة" !



#خلف_الناصر (هاشتاغ)       Khalaf_Anasser#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مجاهدون أم قتلة ؟؟
- العروبة: والمستعربون؟! ...و... الاسلام: المتأسلمون!!؟؟ (الجز ...
- حرب أكتوبر/تشرين 1973 المجيدة كانت حرباً عربية/صهيونية ، ولي ...
- العروبة: والمستعربون؟! ...و... الاسلام: المتأسلمون!!؟؟ (الجز ...
- خيط الدخان الأسود .. ورأس الأفعى الصهيونية؟؟!!
- العروبة: والمستعربون؟! ...و... الاسلام: المتأسلمون!!؟؟ (الجز ...
- العروبة: والمستعربون؟! ..و.. الاسلام: المتأسلمون!!؟؟ (الجزء ...
- العروبة: والمستعربون؟! ..و.. الاسلام: المتأسلمون!!؟؟ (الجزء ...
- في ذكراها التاسعة والستون: ما الذي ابقا ثورة 23 يوليو حية إل ...
- هل يعي العملاء هذا الدرس الجديد؟؟
- فلسطين عراقية!!
- الحرب الفلسطينية الصهيونية الأخيرة:.. مقايس النصر والهزيمة!!
- مرة أخرى وبالوثيقة: (أن اللغة ألأكادية هي نفسها اللغة العربي ...
- هل تعرفون الآن لماذا كنا نخسر الحروب وتربحها ((إسرائيل))؟!(ا ...
- هل تعرفون الآن لماذا كنا نخسر الحروب وتربحها ((إسرائيل))؟!(ج ...
- هل تعرفون الآن لماذا كنا نخسر الحروب وتربحها ((إسرائيل))؟!(ج ...
- هل تعرفون الآن لماذا كنا نخسر الحروب وتربحها ((إسرائيل))؟!(ج ...
- هل تعرفون الآن لماذا كنا نخسر الحروب وتربحها ((إسرائيل))؟!(ج ...
- هل تعرفون الآن لماذا كنا نخسر الحروب وتربحها ((إسرائيل))؟!(ج ...
- هل تعرفون الآن لماذا كنا نخسر الحروب وتربحها ((إسرائيل))؟!(1 ...


المزيد.....




- بعد صفقة تبادل سجناء.. شاهد فيديو رحلة عودة بريتني غرينر من ...
- أكثر من 75% من الروس يثقون في الرئيس فلاديمير بوتين
- دعوات لتعزيز الأمن في البوندستاغ بعد مداهمات ضد جماعة متطرفة ...
- الكرملين يعلق على تبادل السجناء بين موسكو والولايات المتحدة ...
- بوتين: الغرب يريد الحفاظ على الهيمنة بأي وسيلة ويلجأ للعقوبا ...
- المغنية الكندية سيلين ديون تصاب بـ-متلازمة الشخص المتيبس- - ...
- مصر.. واقعة ضبط طبيب متلبسا بجريمة مع طالبة جامعية أمام أعين ...
- المكسيك تعلن أن الرئيس البيروفي المعزول كاستيو طلب اللجوء إل ...
- الشعب الذي سرق البيض جنته.. تعرّف على القصة الكاملة للهنود ا ...
- يؤكد أهمية العمل المشترك.. السعودية والصين تصدران بيانا مشتر ...


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خلف الناصر - ما قاله ترامب بحق الملك .. وما قاله جورج قرداحي بحق حرب الملك (على اليمن) .. (هل هناك وجه للمقارنة؟؟!!)