أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سري القدوة - الوجه الاخر للصراع العربي الاسرائيلي














المزيد.....

الوجه الاخر للصراع العربي الاسرائيلي


سري القدوة
اعلامي فلسطيني


الحوار المتمدن-العدد: 7054 - 2021 / 10 / 22 - 03:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في احدث عمليات السرقة في فلسطين يقوم بها وينفذها قطعان من المستوطنين تتمثل في سرقة ثمار الزيتون الفلسطيني تحت حماية جيش الاحتلال الاسرائيلي ويستغل بعضهم عدم استطاعة المزارعين الفلسطينيين الوصول إلى أراضيهم القريبة من المستوطنات والنقاط العسكرية المتمركزة على أراضيهم إلا بتصريح تحدد زمانه ومكانه سلطات الاحتلال الإسرائيلي إذ يهاجم المستوطنون أشجار الزيتون ويسرقون ثمارها كما حدث خلال الأيام الماضية في عدد من قرى الضفة الغربية المحتلة.

وزادت وتيرة سرقة ثمار الزيتون من قبل المستوطنين في قرية قريوت (جنوب مدينة نابلس) وهي قرية محاطة بالمستعمرات والبؤر الاستيطانية، وتتعرض بشكل دائم لاعتداءات من قبل المستوطنين حيث يعتدون على أراضيهم الزراعية وأشجارها وعلى المزارعين ويغلقون الطرق عدا عن مصادرة الأراضي .

اعتداءات المستوطنين تزايدت هذه الفترة حيث لا يكتفون بتكسير وحرق الأشجار بل إنهم أصبحوا يسرقون ثمار الزيتون من الأهالي وقد سرق مستوطنو «عيليه» المقامة على أراضي القرية عدداً كبيراً من أشجار الزيتون في منطقة الكرم غرب قريوت حيث اقام المستوطنون خيمة فوق أراضي المزارعين القريبة من المستعمرة بينما لم يتمكن الأهالي من التوجه إلى أراضيهم لقطف ثمار الزيتون ولم تسمح سلطات الاحتلال الى اصحاب المزارع بالوصول لها.

ودائما ما يجد المزارعون الفلسطينيون عدداً من أشجار الزيتون قد سرقت وقُطفت ثمارها وخاصة في اراض قريبة من المستوطنات كما حدث مؤخرا بالقرب من مستوطنة «جفعات رونيم» التابعة لمستوطنة «براخا» المقامة على أراضي جنوب نابلس وفي قرية بورين جنوب نابلس، تفاجأ أهالي القرية بسرقة أخرى نفذها مستوطنو بؤرة «جفعات رونيم» المقامة على أراضي المزارعين شرقي القرية ورصد المزارعون الفلسطينيون حسب ما نشرت وسائل اعلام فلسطينية سرقة أخرى نفذت في أراضي قرية الجانية غربي مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة حيث هاجم المستوطنون القادمون من مستعمرة «بيت رعنانا» المقامة على أراضي الفلسطينيين واعتدوا على الأشجار وسرقوا ثمارها .

المستوطنون يصلون الأراضي ومعهم معدات قطاف الزيتون ويأتون مع عائلاتهم في بعض الأحيان في إشارة إلى محاولتهم للسيطرة على الأرض وطرد أصحابها الأصليين منها وهنا لا بد من المجتمع الدولي تسجيل تلك الجرائم ورصد كافة هذه الاعتداءات والعمل على التدخل لتوفير الحماية لأبناء الشعب الفلسطيني من تلك الاعتداءات .

لقد اقدمت عصابات المستوطنين على تحطيم واقتلاع عشرات اشجار الزيتون وسرقتها والتي يعود تاريخها لآلاف السنين وعملوا على نقلها الى المستوطنات ومن ثم أضرموا النيران ببقية الأشجار الواقعة في الاراضي الفلسطينية وهذه الاعتداءات التي يمارسها قطاع المستوطنين تحت حماية جيش الاحتلال تتكرر وتحدث في كل عام مع بدء موسم الزيتون إذ اعتاد الأهالي على سماع خبر سرقة الزيتون لكنهم لا يستطيعون الوصول إلى هناك لحماية أراضيهم وأشجارهم بسبب تواجد الاحتلال ومنعهم من ذلك فضلا عن أن عملية السرقة ينفذها المستوطنون في خفية الليل كي لا يشاهدهم أحد ويلفتوا الانتباه .

المستوطنات الاسرائيلية أقيمت فوق الأرض الفلسطينية وهي الوجه الاخر للصراع بعد مصادرة وسرقت الارض من اصحابها الاصليين واستولت سلطات الاحتلال العسكري عـلـى الموارد الطبيعية والمياه وقطعت القرى الفلسطينية عن المدن وفي ظل هذه الممارسات لا بد ان تعمل الأمم المتحدة علي توفير الحماية للشعب الفلسطيني وان يتم اتخاذ إجراءات حقيقية لتدخل الفوري لوقف اعتداءات المستوطنين وحالة الفوضى التي خلفتها ممارسات الاحتلال الاسرائيلي.

سفير الاعلام العربي في فلسطين
رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشعب الفلسطيني مصمم على انتزاع حريته وتحرير أرضه المحتلة
- المجتمع الدولي ومواجهة جرائم الاستيطان في فلسطين
- بيانات الادانة الدولية غير كافية لمواجهة تهويد الاقصى
- المخطط الاسرائيلي لتهويد القدس سرقة وتزوير للتاريخ
- لبنان قلب الامة النابض
- الارض الفلسطينية وسياسات التهويد الاسرائيلية
- قرارات اليونسكو مهمة وخطوة في الاتجاه الصحيح
- يحدث في فلسطين فقط .. !!
- مفاهيم الاحتلال للسلام ضمن مشروع يهودا والسامرة
- تصريحات بينت وحكومته الأكثر عنصرية وتطرفًا
- معركة الدفاع عن الاقصى وتقرير المصير الفلسطيني
- التحرك الفلسطيني الاردني لمواجهة العدوان على الاقصى
- الحركة الوطنية الأسيرة تخوض معركة إثبات الوجود
- التحدي الجديد للإعلام الرقمي على المستوي العربي
- مقابر الارقام والحلقة المفقودة
- الاحتلال العسكري الاسرائيلي والخيار الوطني الفلسطيني
- اهمية العمل العربي المشترك ودعم الشعب الفلسطيني
- فلسطين وحقوق الانسان ودور الامم المتحدة
- يوم العلم الفلسطيني وانتفاضة الدولة وتقرير المصير
- التسلح النووي الاسرائيلي يعرض العالم للخطر الشديد


المزيد.....




- ماكرون يزور الإمارات وقطر والسعودية لتعزيز العلاقات وبحث ملف ...
- القصاص من مصري وباكستاني في السعودية
- لابيد للإماراتيين: عيد وطني سعيد
- مناشدة زيلينسكي لبوتين: قراءة خبير
- أشباح الحرب تطارد أطفال اليمن
- إيران تعتبر أن اتفاقًا حول برنامجها النووي -في متناول اليد- ...
- شاهد: احتفالات عيد الميلاد اختبار جديد لاستراتيجية إسبانيا ف ...
- شرطة منطقة الأورال الروسية تعتقل -متقاعدة عنكبوتية- تهدد بتف ...
- مقتل مسلح من -قسد- وإصابة اثنين بهجوم للفصائل الشعبية في ريف ...
- كبير المفاوضين الإيرانيين: قدمنا نصنا المقترح لأطراف مفاوضات ...


المزيد.....

- الملك محمد السادس ابن الحسن العلوي . هشام بن عبدالله العلوي ... / سعيد الوجاني
- الخطاب في الاجتماع السياسي في العراق : حوار الحكماء. / مظهر محمد صالح
- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سري القدوة - الوجه الاخر للصراع العربي الاسرائيلي