أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سري القدوة - لبنان قلب الامة النابض














المزيد.....

لبنان قلب الامة النابض


سري القدوة
اعلامي فلسطيني


الحوار المتمدن-العدد: 7050 - 2021 / 10 / 17 - 04:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تلك الحالة الصعبة والظروف التي يعيشها الشعب اللبناني برغم كل الجراح وطبيعة التطورات السياسية كافة وفي ظل استمرار الجهود الدبلوماسية العربية لإنجاح التحركات السياسية المبذولة لإحداث اختراق في حالة الجمود الراهنة وانطلاق حوار جاد ذات سقف زمني محدد مع جميع الاطراف اللبنانية من اجل حماية لبنان والنهوض بأوضاع الشعب اللبناني وتوفير المناخ المناسب لانطلاق مسيرة التنمية والاستقرار وممارسة الانتخابات البرلمانية بكل شفافية مطلقة واختيار مجلس النواب اللبناني ووضع حد لكل ما يدور من مشاكل قائمة في ظل استمرار هذا التشابك الغريب على بلد الحرية والديمقراطية والحوار .

لا يمكن استيعاب تلك المشاهد والصور التي تم تناقلها عبر وسائل الاعلام الاجتماعي لتلك الاشتباكات المؤسفة وما جرى في لبنان من اختلاف تعزز على الارض بالقوة العسكرية بين مختلف الاحزاب المتصارعة على السلطة، لقد كان المشهد مؤلما وغير مقبولا مما ادى الي سقوط ضحايا ابرياء سقطوا برصاص الفتنة والغدر وفي ظل ما يجرى بات من غير المقبول اطلاقا ان يعود استخدام السلاح وممارسة الارهاب الفكري بالقوة المسلحة فهذا الامر يستنكره الشعب اللبناني وينادي الجميع الى ضرورة تحكيم العقل وإيجاد لغة الحوار والاتفاق على طي تلك الصفحة السوداء في التاريخ اللبناني .

الشارع ليس مكان الاعتراض كما أن نصب المتاريس أو المواقف التصعيدية لا تحمل هي الأخرى الحل وإن ما حصل في شوارع بيروت لا بد وان يكون موضع متابعة أمنية وقضائية من قبل الجهات السيادية اللبنانية لفرض النظام وأهمية التوصل الي برنامج سياسي يؤدي الى اخراج لبنان من تلك الازمة التي باتت تعصف بالمنطقة بشكل عام وهذه الجريمة هي محاولة لإحداث فتنة لإغراق لبنان في الفوضى والاضطراب ينبغي وأدها بمعالجة حكيمة وضبط النفس وعدم الانجرار خلف الدعوات المشبوهة لتهديد السلم الأهلي .

من المؤسف ان نشاهد تلك الاحداث الخطيرة وأن تعود بيروت من جديد الي مشاهد إطلاق النار والقنص التي تعودنا بالذاكرة بحقبات مضت وتم طيها إلى غير رجعة، فلا بد من احترام القانون وأحقية التظاهر السلمي في إطار حرية التعبير عن الرأي ولا يمكن استمرار المظاهر المسلحة وإطلاق الرصاص فهذا الامر مرفوض جملة وتفصيلا ويستنكره المجتمع الدولي، وفي الوقت نفسه لا بد من تجسيد صور الوحدة وفرض السيادة الوطنية والأمنية والابتعاد عن تلك المظاهر الخطيرة وضبط الوضع واستتباب الأمن وأهمية أن يبقى الحوار وحده الطريق لمعالجة كل القضايا المطروحة مهما كانت تعقيداتها لكي لا يقع لبنان في المحظور .

يجب على الشعب اللبناني تفويت الفرصة لمن يحاول اثارة الفتنة وإشعال نيران الحرب الاهلية الفتاكة ولا يمكن لمن كان وغير مسموح لأحد مواجهة العدالة بلغة الانقلاب واستخدام السلاح والترهيب والعنف والقوة لفرض واقع غير مقبول تحت تهديد الامن الاجتماعي في ظل حالة البؤس التي تشهدها لبنان، وما حصل في بيروت من مشاهد إطلاق نار وقذائف وانتشار للمسلحين يعود بالذاكرة إلى صور الحرب الأهلية البغيضة وهو أمر مرفوض بكل المقاييس ومستنكر ومدان بأشد التعابير والكلمات وما يحصل يعبر عن بشاعة المشهد ولا بد من ان يكون حافزا ويشكل صحوة ضمير لجميع اللبنانيين لعدم السماح لمن كان الدخول في مربع الحرم الاهلية والسلم الأهلي والمجتمعي ويجب وبكل المقاييس احترام الدستور وتطبيق القوانين والحفاظ على الدولة ومؤسساتها التي هي حاضنة لجميع اللبنانيين .


سفير الاعلام العربي في فلسطين
رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الارض الفلسطينية وسياسات التهويد الاسرائيلية
- قرارات اليونسكو مهمة وخطوة في الاتجاه الصحيح
- يحدث في فلسطين فقط .. !!
- مفاهيم الاحتلال للسلام ضمن مشروع يهودا والسامرة
- تصريحات بينت وحكومته الأكثر عنصرية وتطرفًا
- معركة الدفاع عن الاقصى وتقرير المصير الفلسطيني
- التحرك الفلسطيني الاردني لمواجهة العدوان على الاقصى
- الحركة الوطنية الأسيرة تخوض معركة إثبات الوجود
- التحدي الجديد للإعلام الرقمي على المستوي العربي
- مقابر الارقام والحلقة المفقودة
- الاحتلال العسكري الاسرائيلي والخيار الوطني الفلسطيني
- اهمية العمل العربي المشترك ودعم الشعب الفلسطيني
- فلسطين وحقوق الانسان ودور الامم المتحدة
- يوم العلم الفلسطيني وانتفاضة الدولة وتقرير المصير
- التسلح النووي الاسرائيلي يعرض العالم للخطر الشديد
- وحدة الصف الداخلي الفلسطيني ومواجهة التحديات الراهنة
- حزب العمل البريطاني ودعمه للحقوق التاريخية الفلسطينية
- العدوان الاسرائيلي والإعدامات الميدانية الخارجة عن القانون
- القضية الفلسطينية تفرض نفسها وتحتل مكانتها الدولية
- المجتمع الدولي وواجبه نحو انهاء الاحتلال الاسرائيلي


المزيد.....




- إيران: دوي انفجار شديد في مقاطعة نطنز التي تضم منشآت نووية.. ...
- توب 5: مبادرة فرنسية للوساطة بين لبنان والسعودية.. وثوران بر ...
- إيران: دوي انفجار شديد في مقاطعة نطنز التي تضم منشآت نووية.. ...
- لحظة ثوران بركان جبل سيميرو في إندونيسيا
- جنوب إفريقيا.. تحذير من أعراض مبهمة لمتحور -أوميكرون-
- ثوران بركان في جزيرة جاوة الإندونيسية يؤدي إلى سقوط قتيل وعش ...
- الاتحاد التونسي للشغل ينتقد -التردد المفرط- لقيس سعيّد في إع ...
- البابا في اليونان: أوروبا -تمزقها الأنانية القومية- في مسألة ...
- تونس.. اتحاد الشغل يدعو لانتخابات مبكرة ويخشى على المكاسب ال ...
- الدبلوماسية الألمانية في أجندة الائتلاف الحكومي المقبل


المزيد.....

- الملك محمد السادس ابن الحسن العلوي . هشام بن عبدالله العلوي ... / سعيد الوجاني
- الخطاب في الاجتماع السياسي في العراق : حوار الحكماء. / مظهر محمد صالح
- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سري القدوة - لبنان قلب الامة النابض