أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سري القدوة - مفاهيم الاحتلال للسلام ضمن مشروع يهودا والسامرة














المزيد.....

مفاهيم الاحتلال للسلام ضمن مشروع يهودا والسامرة


سري القدوة
اعلامي فلسطيني


الحوار المتمدن-العدد: 7046 - 2021 / 10 / 13 - 02:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


النضال الوطني الفلسطيني يتواصل عبر الاجيال ليكتب شعب فلسطين اروع صفحات المجد والبطولة والفداء من اجل القدس الهوية والعنوان، وقد شكل النضال الوطني الفلسطيني منذ ما قبل العام 1948 ولحتى الآن نموذجا للتحدي لتلك الهمجية الاسرائيلية، وكان هذا التراكم النضالي الذي ادى الي الصمود والبطولة والفداء، وتمكن ابناء الشعب الفلسطيني خلال هذا التاريخ الطويل احباط كل مؤامرات الاحتلال والوقوف في وجه العدوان الاسرائيلي المتواصل ومطامعه للسيطرة على كامل الأراضي الفلسطينية والتمدد ليحتل قلب مدن الضفة الغربية ليعود الاحتلال الى احياء مشروعه القديم والوحيد المعروف رسميا باسم يهودا والسامرة وهو مصطلح إسرائيلي رسمي يستخدم للإشارة إلى الضفة الغربية ويعتبرها الاحتلال منطقة إدارية تشمل كامل الضفة الغربية لاسيما القدس المحتلة ويسعى الاحتلال الي تكثيف وتيرة الاستيطان والتهويد والقمع والقتل ومصادرة الأراضي وهدم المنازل تزامنا مع محاولات إحكام السيطرة على المسجد الأقصى المبارك وإحلال «الهيكل» المزعوم مكانه .

سلطات الاحتلال الإسرائيلي تواصل تنفيذ مخططاتها التهويدية ضد المسجد الأقصى المبارك وباحاته بعقلية استعمارية تقوم على عمليات «القضم التدريجي» لصلاحيات دائرة الأوقاف الإسلامية وتقوم بذلك عبر سلسلة طويلة ومعقدة من الإجراءات والتدابير التي تساهم في الوصول إلى هدف احتلالي واحد وهو هدم المسجد أو أجزاء منه وتقسيمه مكانيا .

وهنا لا بد من الاشارة الي ان إدارة أوقاف وشؤون المسجد الأقصى المبارك الأردنية هي المسؤولة حصرياً عن شؤون المسجد الأقصى وخاصة في ظل ممارسة السيادة الاردنية المطلقة وتنفيذ الوصايا الهاشمية وفقا للقانون الدولي، وما تقوم به سلطات الاحتلال من اجراءات باتت تشكل خطورة بالغة وكبيرة على المسجد الاقصى والتي تحرم المسلمين من حقهم في اداء الصلوات الدينية وكل هذه الاجراءات تأتي في سياق فرض النفوذ العسكري والاحتلال الكامل للضفة الغربية من خلال التوغل الاسرائيلي لتنفيذ الاهداف الاستعمارية الاستيطانية .

تعمل سلطات الاحتلال على افتعال الأزمة تلو الأخرى في حربها المفتوحة ضد المسجد الأقصى تارة لدعم ما قامت بتغييره من ملامح الواقع التاريخي والقانوني القائم وأخرى لفرض تغييرات جديدة على هذا الواقع في لعبة مكشوفة لخلط الأوراق وترتيب الأولويات وفقا لمخطط الاحتلال ومصالحه ليتواصل العدوان على الاقصى بأشكاله كافة في ظل تغطيه رسمية من القضاء الاسرائيلي الزائف والذي ليس له علاقة او اي صلاحيات، وما يتم عقدة من محاكم اسرائيلية هي خارج نطاق القانون وتلك الاجراءات باطلة وغير شرعية وأن جميع القرارات والتدابير التي تتخذها تتناقض كليا مع القانون الدولي الذي يعتر الاراضي الفلسطينية هي اراضي محتلة وبالتالي لا تخضع لقانون سلطة المحتل .

حكومة الاحتلال برئاسة بينت تريد سلام ضمن مفهوم يهودا والسامرة فقط وهي معنية باستمرار السيطرة الامنية والإدارة الذاتية للفلسطينيين بدون اي افاق سياسة فسياستها العنصرية واضحة وتقول للعالم أجمع بأن خارطة طريقها للسلام تكون ضمن الاولوية الاولي لها وهي الحفاظ على الامن الاسرائيلي وتعزيز المستوطنات في الضفة الغربية والاستمرار في ضم الأحياء العربية في القدس وتهجير سكانها بل يهدف مخطط الاحتلال إلى تعزيز الوجود الاستعماري في قلب الضفة الغربية .

المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومنظماتها المختصة وفي مقدمتها «اليونسكو» مطالبين جميعا بصفتهم الدولية تحملهم لمسؤولياتها القانونية والأخلاقية في توفير الحماية للقدس ومقدساتها ومواطنيها واتخاذ ما يلزم من الإجراءات العملية الكفيلة بتنفيذ القرارات الأممية ذات الصلة.

سفير الاعلام العربي في فلسطين
رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تصريحات بينت وحكومته الأكثر عنصرية وتطرفًا
- معركة الدفاع عن الاقصى وتقرير المصير الفلسطيني
- التحرك الفلسطيني الاردني لمواجهة العدوان على الاقصى
- الحركة الوطنية الأسيرة تخوض معركة إثبات الوجود
- التحدي الجديد للإعلام الرقمي على المستوي العربي
- مقابر الارقام والحلقة المفقودة
- الاحتلال العسكري الاسرائيلي والخيار الوطني الفلسطيني
- اهمية العمل العربي المشترك ودعم الشعب الفلسطيني
- فلسطين وحقوق الانسان ودور الامم المتحدة
- يوم العلم الفلسطيني وانتفاضة الدولة وتقرير المصير
- التسلح النووي الاسرائيلي يعرض العالم للخطر الشديد
- وحدة الصف الداخلي الفلسطيني ومواجهة التحديات الراهنة
- حزب العمل البريطاني ودعمه للحقوق التاريخية الفلسطينية
- العدوان الاسرائيلي والإعدامات الميدانية الخارجة عن القانون
- القضية الفلسطينية تفرض نفسها وتحتل مكانتها الدولية
- المجتمع الدولي وواجبه نحو انهاء الاحتلال الاسرائيلي
- مصر والأمم المتحدة ومواجهة التحديات العربية الراهنة
- رسالة أردنية مهمة وفي مكانها الطبيعي
- ايدلوجيا الاستيطان والتهويد والموقف الفلسطيني
- حكومة التطرف والتحالف العنصري لن تصنع سلاما


المزيد.....




- أربع علامات لتجلط الدم يجب ألا تتجاهلها على الإطلاق
- وليد جنبلاط: بعض الجهات الدولية والعربية تريد التصعيد في لبن ...
- صحيفة عبرية تكشف عن دولة عربية مسلمة تستعد لإقامة علاقات مع ...
- -لوفيغارو- الفرنسية -تكشف- أسرار عودة رفعت الأسد إلى سوريا
- واشنطن: مادورو يضع مصير رجل الأعمال أليكس صعب فوق مستقبل الب ...
- اليمن.. مشاهد جديدة من المعارك في مأرب
- واشنطن تؤكد أن المبعوث الأمريكي إلى أفغانستان سيستقيل من منص ...
- وزارة الخارجية الأمريكية تفتح تحقيقات في المرحلة الأخيرة من ...
- الخارجية التركية تستدعي سفراء 10 دول بينها الولايات المتحدة ...
- نصر الله يتهم -القوات اللبنانية- بالسعي وراء -حرب أهلية- ويل ...


المزيد.....

- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سري القدوة - مفاهيم الاحتلال للسلام ضمن مشروع يهودا والسامرة