أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منير الكلداني - هكذا كان الحوار #4














المزيد.....

هكذا كان الحوار #4


منير الكلداني

الحوار المتمدن-العدد: 7044 - 2021 / 10 / 11 - 02:01
المحور: الادب والفن
    


نيبال عزو
ماهي افضل النماذج الأدبية بمختلف أنواعها الموجودة والفاعلة في تشكيل جدلية المجتمعات العربية وصراعاتها وتحولاتها دكتور ؟

منير الكلداني
كل نموذج ادبي - وليس حصرا - يمتلك القيمة الفنية الصحيحة ويقدم التجربة الفنية الاجتماعية في قوالبها الارتكازية يعتبر نموذجا افضل بغض النظر عن نوعه في تشكيل تلكم الجدلية الماركسية بين الادب من جهة ومتلقيه من جهة اخرى على الا تكون تلك الجدلية ناقضة لمفهوم متأصل ومولدة نموذجا اخرا غريبا عن الاطر الفنية ، ومن هنا نفهم بشكل لا يقبل الشك ان المتغير الفكري هو المتغير الاقوى في تغيير المجتمعات ولكن واقع الفكر التنموي دائما ما يميل للاتجاه السلبي وهو ما نلحظه بين متغيرات الغرب ومتغيرات الشرق بحسب الافكار وتقلباتها .

نيبال عزو
الكتابة ...هذه الكلمة/اللغز..ماذا تظهر وماذا تخفي من درجة التساؤل المتجدد؟
وعندما تكون ذاكرة إضافية ...ذاكرة مستقبلية..تختزن الحالات والصور والأفكار والمواقف والرسوم
حدثنا دكتور ؟

سؤال جدا قيم ويحمل درجة عالية من الوعي التكويني للنصوص وهو اقرب للتساؤل النفسي المدروج ضمن علامات الحدس المنطقي ، فالصور هي المحركة الاولى لكل نص يبدا كاتبه فيه ، لان الكلمة مرحلة لاحقة لها ولنعبر عنها فنيا بالشكل او ما يندرج بمسمياتها الاخرى حسب كل نوع ادبي او جمالي ، ان تلكم الكلمة ما هي الا انعكاس للصورة الخيالية في ذاكرة الكاتب وبمقدار تمكن الكاتب تتحول تلك الصور الى كلمة – كلم وكلام - وبمفهوم اعمق للسؤال ان اللغز لا يكمن في نفس الكلمة بل في الصورة الحادثة ذهنيا والتي تجعل من كاتبها حريصا على ترجمتها وليس من السهولة بمكان ترجمة ذلك اللغز الا ممن امتلك ادواته اللغوية بشكلها الصحيح ، فمن دونها يتحول ذلك اللغز الى سذاجة نصية لا تفهم لها اولا من اخر وتضيع جمالية الصورة على يدي كاتبها ، فتخرج شكلا مشوها لا يستسيغه المتلقي ، وسبق ان قلنا ان للغة العربية تمكن من صنع شكليات (( كلمات )) عجيبة في تحويل الصور التراكمية الى كلمة مبهرة تسر الناظرين ولا يرقى اليها شك المعترضين ، فبالكلمة يكون النص نصا له قيمته لأنه هو الذي سيصل لمتلقيه وكل افكار كاتبه .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هكذا كان الحوار #3
- هكذا كان الحوار #2
- هكذا كان الحوار #1
- مناهل لغوية # 1
- بين فكرتين - (( كاتبة الحدباء )) #1
- ثورة تشرين والتنظيم العمالي المدني - حيدر عبد الواحد
- حوارية النرجس - مع الاديبة السورية نرجس عمران
- امضاء الناقد # 6 (( سحر - فاطمة منصور ))
- دموع الورد - هبة سليمان الزيني
- أين أنا ؟ - افغان مطلب البخيت
- دُمتَ عالمي - أفغان مطلب البخيت
- حروف من دخان - طيبة عبد الله
- اسرارنا المباحة - مجموعة من الكتاب
- حوارية (( لون ليلكي )) - مع الاديبة السورية : ملاك العوام
- حوارية : (( الشعور )) مع الاديبة السورية : غادة مصطفى
- أمرأة من فصيلة الشمس - فاطمة منصور
- حوارية : (( الخضراء )) مع الاديبة التونسية هادية آمنة
- حوارية : (( وهج العطاء )) مع الاديبة السورية ربيعه شقير
- حوارية : (( بلا ممنوع )) / مع الاديبة العراقية شهباء شهاب # ...
- حوارية : (( بلا ممنوع )) / مع الاديبة العراقية شهباء شهاب # ...


المزيد.....




- الشام في النصف الأول من القرن العشرين.. دمشق في عيون محمد كر ...
- ابتداء من الخميس المقبل.. الحكومة تعتمد جواز التلقيح
- جلالة الملك يحيي ليلة المولد النبوي الشريف
- نسخة تركية من الهيبة .. جبل التركي من يكون؟
- إسلام ميلبا يكتب عن أفلام جميلة تم اتهامهما بتهمة فيلم ريش: ...
- بتهمة الإساءة لسمعة مصر.. فنانون مصريون ينسحبون من عرض فيلم ...
- مجلس الحكومة يتدارس مشروع قانون المالية لسنة 2022
- قانون المالية يراهن على نمو ب 3,2 في المائة وإحداث 250 ألف ف ...
- نقيب الفنانين المصريين يؤكد في لجنة لمجلس النواب أهمية قرار ...
- فنان يستعين بـ200 شخص لالتقاط صور عارية قرب البحر الميت (صور ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منير الكلداني - هكذا كان الحوار #4